لا يوجد حوار حى الآن حوارات حية

أرشفة الحوارات | كيف اشارك | اقترح موضوع حوار



الرقية الشرعية -- الجزء الأول
روى مسلم في "صحيحه" عن جابر بن عبد الله عن النبي – صلى الله عليه وسلم – أنه قال: "لكل داء دواء، فإذا أصيب دواء الداء برأ بإذن الله عز وجل" . وفي رواية لأحمد "إن الله لم ينزل داء إلا أنزل له شفاء، علمه من علمه، وجهله من جهله" . وفي هذا دليل على أنه ليس من داء إلا له دواء حتى الأدواء القاتلة، والأدواء التي لا يملك الأطباء علاجها. وفيه دليل أيضاً على أن لا يترك المرض دون مداواة على أن المداواة بالأدوية المعهودة لا تنافي التوكل بل هي سبب والتوكل على الله لازم للعبد في كل أحواله. ولما كان الداء من الله هو مقدره فهو القادر على رفعه ولا أحسن من أن يسأل العبد منزل الداء أن يرفعه عنه وذلك باستعمال الأدوية التي لا يخطئ المرض بل تصيبه بإذن الله فيبرأ وهذه الأدوية ليست حسية وهي: أولا ً: التوكل ثانيــــاً: قراءة القرآن خاصة آيات الرقية. ثالثــــاً: قراءة التعاويذ النبوية. أو التعاويذ النافعة الخالية من الشرك . ورابعاً: النفث أثناء القراءة وأحسنه ما كان على المريض مباشرة سواء كان المريض هو القارئ أم سواه، ويمكن أن يكون النفث في اليدين ثم يمسح بهما على المريض . ولو نفث بعد القراءة في ماء أو زيت الزيتون أو الماء خاصة ماء زمزم لنفع بإذن الله . أسأل الله أن يشفي مرضى المسلمين.. وأرحب بالأخوات معنا في هذا الحوار .. وبانتظار استفساراتكم .
السبت 13-يوليو-2002
من 19:00 إلى 21:00 بتوقيت مكة المكرمة| من 16:00 إلى 18:00 بتوقيت جرينتش

هدى
هل الرقية الشرعية من كل أحد متساوية في الأثر ؟
لا ! كما أن السيف ليس أثره سواء في كل يد بل هو في اليد القوية أقوى من اليد الضعيفة بل ربما يكون أثره مع الضعف الشديد من الضارب به لا يكاد يلاحظ، كما أن المحل المقروء عليه له امتناع مختلف فمنه ما تصعب استجابته ومنه ما تسهل استجابته وبينهما درجات متفاوتة ..

فإذا ضرب بالسيف باليد القوية على الصخر الشديد ربما لا يؤثر فيه من أول مره بل يحتاج إلى تكرار ذلك عدة مرات حتى يتم كسره.. أما إذا كان الضرب في الخشب الهين فربما كسر.. من أول مرة أو ثانيها.. وهكذا المرض منه ما هو شديد متمكن يحتاج إلى قراءة قوية مستمرة مع عزيمة وتوكل وثقة بالله تعالى دون يأس أو قنوط وتتحقق النتائج.. بإذن الله .

لذا أنصح المريضة بأن تختار القارئ التقي القوي في دينه الواثق من ربه المتوكل عليه . وإذا كانت هي التي تقوم بالرقية فلتحرص على تقوية إيمانها وزيادة توكلها على الله ولا تيأس من الشفاء فإنه قريب ويحتاج إلى صبر واستمرار .
حنان-سوريا
: بماذا تنصحين المرأة التي لا تستطيع أن تقرأ على نفسها نظراً لأنها لا تعرف طريقة الرقية أو لأنه يصيبها نوم أثناء القراءة ؟
: أنصحها بأن تذهب إلى إحدى قريباتها أو صديقاتها من التقيات وتطلب منها المساعدة بشرط أن تعينها على نفسها بكثرة الاستغفار والذكر مع التركيز على القراءة .

ويمكنها أن تقرأ على نفسها وإذا أحست بالنوم انتقلت من مكانها أو غسلت وجهها.. أو استعانت بشريط مسجل فيه آيات الرقية .
دعاء -- كندا
ما آيات الرقية ؟ وهل هي مخصوصة لا تتغير؟
الفاتحة تكرر مراراً (سبع مرات)
1 – 5 البقرة
163 – 64 البقرة
255 – 257 البقرة
285 – 286 البقرة
1 – 4 آل عمران
18 – 19 آل عمران
54 – 56 الأعراف
115 – 118 من سورة المؤمنون
1 – 10 الصافات
29 – 32 الأحقاف
33 – 36 الرحمن
21 – 24 الحشر
1 – 9 الحشر

وإذا لوحظ عليه تأثراً كررت الرقية عليه مرة أخرى وأضيف عليها آيات السحر وهي:
117 – 122 الأعراف
81 – 82 يونس
69 طه

المعوذات: (وتكرر سبع مرات...)
سورة الهمزة
سورة الإخلاص
سورة الفلق
سورة الناس
منار - الاردن
هل هناك أعراض تبين أن هذا الإنسان مريض أو ممسوس أو مسحور؟
نعم،ولكن لا يمكن أن يميز ذلك بسهولة، والذي يميز أهل الخبرة ومع ذلك لا يستطيعون أن يجزموا بشيء سوى أنهم يغلب على ظنهم فيستعملون الرقية المناسبة وعلى أي حال فإن الرقية الشرعية نافعة بإذن الله إذا استعملت على الوجه الصحيح من جميع الأمراض عضوية أو نفسية أو روحانية (مس/سحر) وعلى المريض أن لا يشغل نفسه بنوع المرض وإنما يشغله بعلاجه، كما على المعالج بالرقية أن لا يتسرع بالحكم على المريض بشيء لأن ذلك ربما لا يكون صحيحاً ثم ربما كان له أثر سيء على المريض .
هاجر - الرياض
ما أعراض المرض غير العضوي، وهل تتحول إلى مرض عضوي..
نعم تتحول إلى مرض عضوي خاصة إذا طال زمانها.. والمقصود بالأمراض غير العضوية هي ما يصيب الإنسان من حال الأرق والقلق والضيق أو البكاء الذي ليس له ما يبرره.. وأحياناً تكون خيالات ووسوسة وما إلى ذلك .

أما الأعراض فيغلب على تلك الحالات أمور تجتمع في بعضهم ويكون في بعضهم أكثرها، وغالب هذه الأعراض تتمثل في..
1- صدود الانسان عن العبادات والذكر والقراءة على غير إرادته بحيث يرغب في الطاعة ولكنه عند حلولها يجد في نفسه عزوفاً وصدوداً.
2- الصرع غير الطبيعي خاصة ما يكون منه أثناء سماع القرآن .
3- شدة التحرك أثناء القراءة والشعور بالغضب أو الصداع في الرأس، أو تغير النظرات.. أو النوم على غير حاجة له .
4- الشعور بالرغبة في القيء أثناء القراءة أو خروج أصوات هواء عالية من الفم أو الدبر .
5- تنميل الرجلين أو اليدين أو ثقل الأكتاف أثناء القراءة .
6- ظهور طفح أو ضربات حمراء في الجلد أثناء القراءة أو بعدها .
7- المرض غير الطبيعي وغير المبرر بسبب لا سيما حالات انتفاخ البطن أو حالات الإسهال الشديد بعد القراءة.
8- حدوث الكوابيس ورؤية الحيوانات والحشرات تطاردك في المنام..
9- سرعة الغضب غير الطبيعي وكذلك البكاء بدون سبب أو لسبب تافه على غير عادة الشخص ..
10- الصدود عن الزوج أو الزوجة .
11- عدم القدرة على المعاشرة .
12- عدم انتظام الدورة الشهرية أو وجود النزيف الشديد على غير عادة ولا سبب
13- كثرة النسيان ويهيئ للإنسان أنه فعل الشيء ولم يفعله أو يفعله ويهيئ إليه أنه لم يفعله .
14- الشعور بالوخز أثناء القراءة .
15- ملاحظة حركات غريبة في العروق والجسد في أماكن مختلفة سواءً في الكتف أو في الكف أو الساعد أو العين أو الشفة أو ما شابه ذلك .
16- عدم الحمل أو كثرة الإسقاط بلا سبب عضوي.
17- تغير حالة النوم فإما أن تزداد فيكون النوم ثقيلاً أو يقل عن العادة فيصبح المريض أرقاً .
18- وجود ألم في بعض الأماكن من الجسد تزول بشرب ماء زمزم والقراءة عليه أو دهنه بزيت مقروء فيه .
19- الوسوسة سواء في الوضوء أو الصلاة أو غيرها .
20- حدوث حالة الشك المستمر سواء في نفسه أو فيمن حوله على غير عادة الشخص، وليس له مسببات شخصية أي ليس ممن يعانون من حالات نفسية .
هذا مجمل للأعراض وقد توجد بعضها في شخص ولا توجد في آخر ، ولكن ليس بالضرورة إذا أصاب أحدهم عرض واحد من هذه الأعراض أن يكون فيه مرض يحتاج إلى رقية شرعية.. فلا ينبغي للإنسان أن يتوهم حتى يداهمه المرض ولا يستطيع أن يفتك منه، أو حتى لا يجد أدنى شك في أنه غير طبيعي .
21- ضيق في النفس وعدم قدرة على التنفس من الأعماق باستمرار مع عدم وجود سبب عضوي.
22- اصفرار في الوجه وذبول .
23- توالي الأمراض غير الطبيعية.
24- الشعور بالخوف خاصة بعد اليقظة من النوم .
غادة - السعودية
ما رأيك فيمن يقرأ الرقية في خزان ماء ويوزعه على المرضى! أو من يقرأ على جماعة بالمكرفون .
: ليس ذلك من السنة وينبغي للقارئ أن يخلص قي قراءته ويقرأ في ماء يكفي المريض مع استحضار الإخلاص والثقة بالشفاء والقرب من الماء المقروء فيه أو وضع طرف يديه فيه ...

أما من يقرأ على جماعة فهو في الحقيقة لا يرقيهم ولا تسمى تلك رقية لأن الرقية هي بتلاوة الآيات أو التعويذ مع القرب من المرقي والنفث عليه أو وضع اليد على مكان الألم.

أما من يقرأ في مكرفون فهو يمكن أن يؤثر في بعض الموجودين من جراء سماع الآيات لا سيما إذا كان الصوت مرتفعاً.. وبالتالي فالقراءة في المكرفون لا تجدي كثيراً وإن كان بعضهم يمكن أن يصرع أثناءها ولكن الأثر حينما يكون وحده أقوى والقراءة أنفع ولكن إذا كان القارئ أو المقروء عليه ليس محرماً لبعضهما فلا تصح الخلوة بل يجب أن يكون معهما ثالـــث ...
دعاء - عمان
: كيف يمكن للمريض أن ينتفع بالرقية بسرعة ؟
بأن يثق بنفعها ولا يشك وأن يعلم أن هذه الآيات من القرآن لو نزلت على جبل لخشع وتصدع فكيف تقاوم الأمراض والأرواح هذا القرآن (لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاً متصدعاً من خشية الله) .

وعلى المريض أن يستعين بكثرة الدعاء والتضرع خاصة في جوف الليل مع الإلحاح على الله بالشفاء. والدعاء على من آذاه والإكثار من قول (حسبي الله ونعم الوكيل على من آذاني أو كاد لي) .

وعليه الابتعاد عن الأماكن التي ترتادها الشياطين وتلازمها إلا في حالات الضرورة مثل الأسواق والملاهي والحمامات وأماكن اللغو..

وعليه أن يكثر من سماع القرآن وقراءته .

وعليه ترك المعاصي خاصة الغيبة.

كما يحذر من الانفعال والغضب والاستجابة لداعيهما وليستحضر دائماً الاستعاذة من الشيطان الرجيم..
إذا كان يعرض له الوسوسة فعليه مقاومة ذلك ولا ينتقل من حاله إلا بيقين سواء في صلاته أو وضوئه وليعلم أن الشك لا ينعقد به حكم ولا يزول به أيضاً .

وعليه أن يجتنب سماع الغناء والتصوير أو الدخول في الأماكن التي توجد فيها .

كما أن الرقية إذا استعملت بجميع أنواعها أسرع ذلك بالشفاء مثل استعمال ماء زمزم لقوله – صلى الله عليه وسلم – "زمزم لما شرب له" ولقوله "طعام طعم وشفاء سقم" وكالدهان بالزيت فيه القراءة، وكالاغتسال بالماء والسدر. واجتناب اللعن.


شادن - سوريا
لي قريبة كثيرة الحسد؟ وإذا رأت ما يعجبها فيّ أو في بيتي أو في أولادي رأيت فيهم ما أنكره؟ فكيف أصنع؟
عليك بالتوكل على الله تعالى فإن الشيطان ليس له سلطان عليك: (إنه ليس له سلطان على الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون) .
ثانياً: حصني نفسك دائماً وذلك بصلاة الفجر في وقتها وقراءة آية الكرسي بعد كل فريضة وقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير) عشر مرات بعد صلاة الفجر وبعد المغرب، وبقراءة المعوذات بعد كل صلاة، وكذلك قراءة المعوذات بعد الفجر ثلاث مرات وبعد المغرب ثلاث مرات، وقبل النوم ثلاث مرات مع جمع يديك والنفث فيهما ومسح سائر جسدك بهما ....

وعليك بقراءة هذه الأذكار:
- "بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم" ثلاث مرات .
- "أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق" ثلاث مرات .
- "أعوذ بكلمات الله التامات من غضبه، وعقابه وشر عباده ومن همزات الشياطين وأعوذ بك رب أن يحضرون" .
- "أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما ينزل من السماء وما يعرج فيها، ومن شر ما ذرأ في الأرض وما يخرج منها، ومن شر فتنة الليل والنهار، ومن شر طوارق الليل والنهار إلا طارقاً يطرق بخير يا رحمن" وإذا خرجت من بيتك فقولي: " بسم الله توكلت على الله لا حول ولا قوة إلا بالله تعالى، اللهم أعوذ بك أن أضل أو أضل أو أزل أو أزل أو أظلم أو أظلم أو أجهل أو يجهل علي" .


أم البراء
انتشر بين الناس أمور للحصول على آثار المعين مثل الأخذ من ملابسه أو بقايا أكله مثل نوى التمر وغير ذلك فهل يجوز هذا؟
الجواب: السنة إذا تأكد المعيون أو أصله من المعين أو ظنوه أن يطلبوا منه أن يتوضأ وضوء الصلاة ويغسل داخلة أزاره أي ما تحت أزرته فما هو قريب السرة ثم تؤخذ وتصب على المعيون ويشرب منها ثلاث شربات فيبدأ بإذن الله، وإن لم يتمكن المعيون من الأخذ من عائنه بالصورة المذكورة لعلمه برفض العائن أو لخوفه أن يحدث بينهما مشكلة فله أن يأخذ من أثره سواء وضع له ماء يغسل فيه يديه بعد الأكل أوغسل آنيته التي شرب منها بفيه كالفنجان أو الكأس أو يأخذ شيئاً من ملابسه التي باشرت جسده ويغمسها في ماء ثم يخرجها ويعصرها في الإناء ثم يشرب منها ويفعل بها فإن كان هو العائق فإنه يبرأ بإذن الله وعليه بالمبادرة بالرقية الشرعية وقراءة التحصينات الواردة في السنة .

أم أنوار
ذكرت لي أحدى الزميلات أن الأذكار الخاصة بالعين والسحر إن لم تقوليها بيقين فلافائدة منها ، فهل كلامها صحيح ؟ ومامعنى أن أقولها بيقين ؟ ---- السؤال الثاني : إذا شككت بأن هذه المرأة هي التي أصابتني بالعين ولستُ متيقنة ، وأخذت من نوى تمر أكلته ، فهل عي إثم ؟
من شروط الرقية أن يستيقن الراقي والمرقي الانتفاع بها، ويعتقد أن كلام الله يشفى من كل الأمراض لأن الله تعالى يقول: (( قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء)) ويقول تعالى: "وننزل من القرآن ما هو شفاء" .
فعلى الراقي والمرقي أن يستيقن بالرقية وبنفعها له وأثرها على مرضه وعلى قدر قوة يقينه يكون شفاؤه وقد رقى النبي – صلى الله عليه وسلم – مريضاً فما استيقن مدى فاعلية الرقية فقال الرجل: "يا رسول الله حمى كفور على شيخ كبير تزيره القبور" فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – هي كذلك ! " فمات من يومه. فلو أنه اعتقد بنفعها لانتفع بها فلما لم يعتقد لم ينتفع ولو كان الراقي متيقناً من الرقية لأنه لا أنفع من رقية رسول الله – صلى الله عليه وسلم -، ومع ذلك لما لما يعتقد بنفعها لم تنفعه .
والله أعلم.

الجواب 2:

إذا شككت في أنها أصابتك وأخذت من أثرها فليس عليك حرج ولا أثم إن شاءالله لأن النبي – صلى الله عليه وسلم – لما شكى له ما أصاب عمرو قال: "هل تتهمون به أحداً" فالاتهام ليس يقين وإنما ظن وتوقع، فإذا أخذت نواها الذي دخل فيها ولامس لعابها وغسلتيه وشربت غسوله نفعك إن كانت هي العائنة وإن لم تكن لم تتأثري بذلك وطابت نفسك من الظن فيها .

والله أعلم .
التالي » « السابق 1 2 3 4
« الأول    ( النتائج 1 - 10 من 40 )    الأخير »