أطفالنا ..تأسيسهم في الصغر حماية لهم في الكبر


أطفالنا ..تأسيسهم في الصغر حماية لهم في الكبر


الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء و المرسلين نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين ..
أما بعد : فستكون محاورنا عن الآتي
1/ الأسرة .. أهميتها بالنسبة للمجتمع و دورها في التربية .
2/ أخلاقيات البيت :( الرفق و اللين ،المحبة والمودة،.........)
3/ الطرق التربوية للتواصل مع الطفل:
(الترغيب و الترهيب ،التربية بالأحداث ،......... )
4/كيف أنمي شخصية طفلي ؟
5/كيفية التعامل مع أنماط الشخصية للطفل ؟
نفعنا الله وإياكم
الثلاثاء 27-ابريل-2010
من 18:01 إلى 20:00 بتوقيت مكة المكرمة| من 15:01 إلى 17:00 بتوقيت جرينتش

امل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اتمنى مسااعدتي ارررجوووكم فااانااا اشعرررر بالضيق والحزززن عند مشاهدة هذاا الفعل اخي يبلغ من السن 12سنه وهو يفعل تصرررفاات غريبه جدا وهو انه يدخل الحمااام لوقت طووويل ولا نسمع له صووت نهائي وانااا اخاااف عليه كثيررررا وانا اخته الكبررر اتمنى توجيهي كيف اثقفه جنسيا اناا اخااف من المده الطو يله التي يقضيهاا انه يقووم بتصاارفاات خاطئه(العاده السريه)هي التي اقصدهاااا ارجووكم اسررعووا بررد اخاااف ان يدمن عليهاااا اساال الله ان لا يحرمكم الاجررررر
يجب محاولة القرب من الأخ، وعدم تركه وحيدا تنفرد به الأوهام والخيالات.
- محاولة إشباع غريزة حب الذات لديه بالثناء عليه واحترام شخصيته.
- التعامل معه برفق ولين ومحاولة كسب ما فيه من صفات إيجابية.
- توجيه رسائل مناصحة له تكون غير مباشرة عن حرمة هذا العمل وعظم أثره الصحي والنفسي عليه.
- محاولة تنقية البيت من وسائل الهدم المرئية أو القصص والروايات الجنسية، وتذكيره دائما بفضل غض البصر والخوف من الله. د. سعد الفياض
سعيد
السلام عليكم مشكلتي لدي بنت واحدة عمرها 10 سنوات بالصف الرابع ابتدائي والباقي من الأبناء ذكور وترتيبها الرابع عليهم من خمسة، ودائما تبكي لأتفه الأسباب علما بأنها ممتازة في دراستها، وكل شيء متوفر لها ، ونستمع لها، ومدللة، ومحاطة بالحب داخل الأسرة، وهذه الحالة لها ما يقارب الشهران فأصبحت تبكي لأتفه الأسباب وعند الجلوس معها لمعرفة سبب بكائها تجيب بعدة إجابات منها: الخوف من موت أحد الوالدين، خشية أن تزعل عليها المعلمة أو أحد صديقاتها، والخوف من نسيان الواجب، آمل منكم تكرما إفادتي بالحل والعلاج لهذه المشكلة وتفسيرها ولكم مني خالص الدعاء.
حاولي الرفع من شخصية ابنتك وزع الثقة في نفسها بتشجعها والثناء عليها، واحذري من الدلال الزائد قومي بزيارة المدرسة.
شجيعها أمام معلمتها وزميلاتها.. عززي جانب الإيمان بالله والحرص على أداء فرائضه. د. سعد الفياض
نور
ابائي 3 اثنان في المتوسط وواحد في الابتدائي ولم يتيسر لي ان ادخلهم في التحفيظ .......... ماذا افعل في سنهم حتى يحفظوا القران؟؟؟؟؟؟؟
مصادر الخير كثيرة حلقات المساجد – إحضار معلم للقرآن في المنزل – الإكثار من سماع الأشرطة الصوتية. د. سعد الفياض
تطبيع الأطفال
تطبيع الأطفال بالتشدد في الصغر وتعقيدهم بالدين وكبت حرياتهم ضياع لهم في الكبر!!
يقول تعالى (ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن .)الآية..ويقول ( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا ) والنبي صلى الله عليه وسلم لاعب الأطفال وأمر بالإحسان لهم، ومع ذلك وجه بأن يؤمروا بالصلاة لسبع ..فالدين فرائضه وتشريعاته كلها خير لنا ولأبنائنا بل الضياع والغفلة في تر التمسك بها. ومع ذلك ينبغي أن نعلم أن هناك سننا ومندوبات وواجبات ينبغي ألا نشدد في السنن ونلوم على من تركها بل نحبب الناس وخصوصا أهلينا وأولادنا لها فهي الخير في الدنيا والآخرة. د. سعد الفياض
اسماء
بارك الله بجهودكم ما هي طرق تنمية العفوية واهمية الحرية وحدودها لتنمية الابداع لدى الاطفال
الأخت الكريمة أسماء.
شكراً لك على ثنائك على الموقع وعلى دعائك الطيب، وبالنسبة لسؤالك عن العفوية والحرية وحدودهما لتنمية الإبداع لدى الأطفال، فإنّ الطفل بطبيعته ينصرف بعفوية والأفضل للمربين خاصة الوالدين أن يوجهوا هذه العفوية توجيهاً سليماً ولا يحاولوا تقييدها بالشكل الرسمي الذي يتم التعامل به مع البالغين أو الكفار، ومن أمثلة توجيه العفوية لدى الأطفال إرشادهم للسبيل الأمثل عند الأخطاء فقط دون تكبيلهم بالكثير من النصائح والتوجيهات التي تساهم في تشتيت هذه العفوية.
أما الحرية فهي مهمة جداً للأطفال وخاصة للإبداع كما تفضلت، والحرية نوعان: حرية مطلقة وحرية مقيدة، والأولى وهي الحرية المطلقة غير مناسبة لمرحلة الطفولة خاصة الطفولة المتأخرة، وهي من سن 6 سنوات إلى 12 سنة، لأنّ الطفل بحاجة ماسة إلى تقييد هذه الحرية بضوابط تربوية جيدة ومدروسة من المربين أو الوالدين في حدود طاقات الطفل ومعارفه ومدركاته الحسية، ولذلك فإنّ الحرية المقيدة هي الأنسب للأطفال في هذه المرحلة العمرية، مع توجيهها الوجهة المناسبة للإبداع وصقل الشخصية وذلك برسم حدود معينة ومدروسة تربوياً كما أسلفت لهذه الحرية، لنضمن بذلك عدم التأثير سلباً على تنمية الإبداع لدى الأطفال.
وفقنا الله وإياكم إلى كل خير. د .
عبدالمحسن السيف
نورا
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لدي طفل لديه شخصية عنيدة واستفزازية استخدمت معه اسلوب العقاب وغيرت لاسلوب التشجيع ولاكن لم ينفع معه ايا من الاسلوبين حتى صرت اشيل هم اخرج من المنزل لزيارة لان دائما جميع الاطفال يشتكون منه لاذيته لهم ولانانيته لحب التملك لكل شيء مع العلم انه ليس الوحيد بل لديه اخ من نفس عمره فيدوني اثابكم الله السؤال الثاني كيف اعزز في طفلي الثقة وجزاكم الله خير
الأخت الكريمة نورا
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد:
أختي الفاضلة: هذه الظاهرة مما يكثر وجودها لدى الأطفال، ولا داعي للقلق منها لأنها سوف تكون مرحلية فقط وتزول بإذن الله بعد التعامل معها تعاملاً صحيحاً من الناحية التربوية، والذي أنصحك به ما يلي:
أولاً: حاولي التعرف على طبيعة مرحلة الطفولة من خلال القراءة حول هذه المرحلة، وكيفية التعامل معها.
ثانياً: تقبلي هذه الظواهر والسلوكيات بصدر رحب، لأنّ الله خلق الأطفال والناس جميعاً بطبائع مختلفة، وهذا ما نسميه في علم النفس: "الفروق الفردية"، فكل شخص له طبيعة مختلفة عن الآخر.
ثالثاً: حاولي عند استخدام أيّ أسلوب من الأساليب التربوية الجيدة والذي يكون بعد بحث ودراسة وسؤال واستشارة من متخصص تثقين فيه، أن لا تستعجلي في النتائج، لأنّ التربية تتصف بالاستمرار ولا تتضح نتائجها بشكل سريع، وقد ذكرت في رسالتك أنك استخدمت معه أسلوب العقاب ثم غيرتِ إلى أسلوب التشجيع دون الانتظار مدة كافية، وعلى كل حال فإنّ المزج بين الأسلوبين هو الأفضل، ولا بد من الإشارة هنا إلى أنّ أسلوب التعزيز أو الثواب هو أفضل بكثير من أسلوب العقاب، خاصة عند التعامل مع الأطفال، وبالذات في المراحل العمرية المتقدمة، لأنه هو الأكثر نفعاً وله فوائد كثيرة جداً على الطفل في مرحلة الطفولة، وما بعدها من المراحل العمرية الأخرى.
رابعاً: لا بد من ضبط أعصابك عند التعامل مع هذا النوع من الأطفال، لأنه سيجد فيك نقطة ضعف ويستغلها في تحقيق مطالبه، والأفضل معاملته بعكس أسلوبه، فإذا كان عنيداً أن تكوني متسامحة معه في الحدود الدنيا وخاصة في تحقيق مطالبه الأساسية.
خامساً: لا تنسي أهمية الدعاء له بالهداية والصلاح، فإنّ في ذلك فرج قريب جداً إذا اقترن الدعاء بالإخلاص وصدق اللجوء إلى الله والإلحاح عليه سبحانه مع تحري أوقات الإجابة مثل ثلث الليل الأخير أو أدبار الصلوات وغيرها.
أما بالنسبة لتعزيز الثقة فإنه يأتي من طريقين رئيسيين، الأول: طريق القدوة الصالحة منك شخصياً ومن الذين يعيشون معه داخل المنزل بأن يكونوا واثقين من أنفسهم أمام الآخرين، فإنه سيكتسب ذلك مع مرور الوقت.
الأمر الآخر حاولي زرع الثقة فيه بإسماعه كلاماً متكرراً حول ثقته بنفسه بشكل دائم، مثل: أنت قوي، وأنت رجل، وأنت ممتاز، وأنت قادر على القيام بكذا وكذا.. إلخ.. لأنّ هذه العبارات يتم إرسالها إلى العقل الباطن ويتم اختزالها فيه، ثم تظهر على شكل سلوك خارجي بعد فترة من الزمن، كما أنصحك بأن تسندي له بعض الأعمال السهلة والميسرة في المنزل، مثل الاهتمام بأموره الشخصية ونظافة وترتيب غرفته، واختيار نوع ملابسه، وغير ذلك مما يتماشى مع شخصيته ومرحلته العمرية.
وفقنا الله وإياكم إلى كل خير، وأصلح لنا ولكم النية والذرية.
د.عبد المحسن السيف
فجر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مشكلتي في تربية طفلي هي أن اسلوبي التربوي يختلف عن زوجي ، وكثيرا ما نتعارض في طريقة تقويم سلوك طفلنا ، وتحدث بيننا المشاكل .. هو لا يحب الاطلاع على البحوث والمقالات التربوية ، ويتعامل مع طفلي بالطريقة التي يعتقد أنها صحيحة ، أشعر بأن طفلي قلق دائما ولا يثق في محبتنا له لاختلاف طريقة تعاملنا معه بين حين وآخر .
الأخت الكريمة فجر:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد:
أشكرك على اهتمامك بتربية طفلك، جعله الله قرة عين لكما، وأشكرك مرة أخرى على اهتمامك بالاطلاع على البحوث والمقالات التربوية، مع أنّ والده ليس كذلك، والذي أنصحك به ما يلي:
أولاً: واصلي مشوارك في الاطلاع على البحوث والمقالات التربوية لأنها مفيدة جداً في تربية الأبناء على التربية الصحيحة المبنية على أسس علمية ومنطقية.
ثانياً: حاولي بأسلوب جيد ومؤدب أن توصلي لزوجك خلاصة ما تقرئين من هذه المقالات والبحوث التربوية على شكل استشارة ونقاش هاديء بينكما دون الدخول في التفاصيل والجزئيات العلمية الدقيقة التي تُشعر زوجك بالملل من ناحية، وبالنقص من ناحية أخرى، أو قد يشعر منك بالتالي عليه بأنك أكثر منه فهماً وعلماً.
ثانياً: حاولي أن يكون أسلوبك في تربية طفلك قريباً جداً من أسلوب زوجك بعد المفاهمة بينكما على الاتفاق في المسلمات الرئيسية في التربية، ولا يكون التشدد من طرف على حساب طرف آخر، ويكون الضحية هو الطفل.
رابعاً: حاولي أن يكون التفاهم بينك وبين زوجك بعيداً عن وجود الطفل، ولا يشعر بنقاط الاختلاف بينكما حتى لا يؤثر ذلك على نفسيته ويشعر بالخوف من هذه الفرقة والتنافر.
مع خالص دعائي لكما أن يصلح الله ابنكما ويجعله قرة عين لكم جميعاً. د. عبد المحسن السيف
هاله
إخوتي الأفاضل في هذا الزمن الذي نعيشه الآن في ظل بعد الكثيرين عن أصل الإرتباط بالاسلام والتمسك الحقيقي بمبادئه.. كثيرا ما أصبحنا نشعر بالغربة في بلداننا وبين أهلنا .. فقد يجد المرء نفسه يطمح لتربية أطفاله على القدوة الإسلامية الحميدة في حين ينتقده من حوله وقد يحرض صغاره على التمرد بشكل غير مباشر تارة بدعوى أنهم مازالوا صغارا ( وخاصة في موضوع الفتيات والحجاب ) وتارة أخرى بادعاء الحضارة والتطور وأن الزمن تغير ( مش كيف زمان ) .. هلاَّ أفدتمونا بنصائح تفيدنا في زمن الغربة ؟؟ جزاكم الله خيرا
الأخت الفاضلة هالة:
أشكرك من الأعماق على غيرتك على أبناء هذا الجيل وشعورك بالغربة الحقيقية، إلا أنني أود أن أبشرك أن الخير لا يزال موجوداً في أمة محمد صلى الله عليه وسلم وأن النصر والتمكين لهذا الدين والذي أنصحك به مايلي:
أولاً: حسن الظن بالله سبحانه وتعالى واستشعار النصوص الصحيحة الواردة في نصرة هذا الدين وظهوره وانتشاره مثل قوله صلى الله عليه وسلم: "ليبلغن هذا الدين ما بلغ الليل والنهار ولا يدعنّ الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل" أو كما صحّ عنه صلى الله عليه وسلم.
ثانياً: حاولي غرس مباديء هذا الدين وخاصة الأساسية مثل العقائد الصحيحة في نفوس الأطفال ومن تربيهم غرساً يقوم على الاقتناع لا على التقليد فقط، لأن ما تم بناؤه على القناعة لا يمكن له أن يزول بسهولة، عكس ما تم بناؤه على التقليد فقط.
ثالثاً: حاولي أخذ الأمور الشرعية عن طريق العلم الشرعي الصحيح، فإنه هو السبيل الأقوى للثبات على دين الله، عكس البدع والخرافات المبنية على الجهل.
رابعاً: اجعلي لك ولأبنائك قدوات صالحات من الأولين، وهم الأنبياء والصالحين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، يكونون دائماً أمامك ونصب عينيك، تستلهمي منهم القدوة الصالحة.
د.عبد المحسن السيف
الاصيل
انا متزوجه منذ 18سنه ولدى 3عيال وبنت وزوجي طيب ورضى في والديه ولكنه يدخن ويعسل ويشيش وياخذ من النشوق وكثير السفر مع الاصحاب والاصدقاء والزملاء وقليل مايسافر معنا وكان كثير السهر اما الان خف من السهر طبعا بمجهود منى اما التدخين والسفر تعبت معاه ودائما اقوله عندى تتزوج ولا تسافر وهذا صدق رائي وتعبت من كثر مايسافر نفسي في الطلاق ومارايكم ومع ذالك ولا مرة سافرت انا وياه لوحدنا دايما مع عيالي او مع امه وعيالي نفسي زى العالم اقضي اجازة حلوة معا بس تعبت مع العلم اني احبه ولكم مني جزيل الشكر اريد الافادة منكم والمساعدة
الأخت الكريمة الأصيل.
أشكرك على اهتمامك بزوجك وأبنائك، وحرصك عليهم، وأسأل الله أن يجزيك على ذلك خير الجزاء.
للأسف الشديد أن هذه الحالة التي تعانين منها يعاني منها كثير من النساء في وقتنا الحاضر نتيجة عدم اهتمام الآباء بالأسرة بالشكل الصحيح، والذي أنصحك به ما يلي:
أولاً: استمري على نصحه وإرشاده كما نجحت معه في التخفيف من السهر فإنك بإذن الله ستنجحين في الأمور الأخرى إذا أخلصت النية في ذلك وسلكت السبيل الشرعي المناسب استجابة لقوله تعالى: "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا" (الآية).
ثانياً: استخدمي في نصحك له عن هذه المظاهر السيئة عدة وسائل، منها النصح المباشر بالأسلوب اللين الذي يظهر منه العطف والحب والحنان والاهتمام به وبصحته، وكذلك استخدمي الأشرطة السمعية الجيدة التي تعالج هذه الظاهرة، واحرصي على اختيار المادة المسموعة من المشايخ المشهورين بقوة الأداء واستخدام الجانب القصصي المؤثر.
ثالثاً: أصري وألحي عليه في السفر بكم معه بدلاً من السفر مع أصحابه، خاصة إذا كان السفر لمتعة وليس سفر عمل، وحاولي فيه بشتى الوسائل ووسطي والدته في ذلك، ثم إذا سافرت معه حاولي تعويضه عن زملائه بأن تكوني خير صديق له في السفر ولا تكلفيه ما لا يطيق من السكن أو الأسواق والمشتريات، حتى يحسّ بأنّ السفر معك ممتعاً وليس شاقاً.
رابعاً: إذا لم يستجيب حاولي إشراك أطراف أخرى في حل المشكلة ممن لهم تأثير قوي عليه، مثل والده أو أحد أخوانه أو أخواته بالتعاون مع والدته في ذلك، ولا تستسلمي لهذا الوضع أبداً، ولكن عليك بالأسلوب الهادئ والمؤثر مع استخدام كل طاقاتك العاطفية في تعديل سلوكه، خاصة حبك له، مع حسن التبعل له في غرفة النوم وما يتبعها من الأمور العاطفية المؤثرة عليه.
خامساً: حاولي استغلال الأطفال والاهتمام بهم وإشعاره أنهم بحاجة ماسة إليهم ووجهيهم للتعلق به والسؤال عنه والاتصال به هاتفياً إذا تأخر منهم، والتودد له وإشعاره بحبهم الشديد له وحاجتهم إليه وإلى تربيته لهم، وأنه يجب أن يكون قدوة صالحة لهم.
وفقنا الله وإياكم إلى كل خير. د . عبدالمحسن السيف‎
الحياه
هل ضرب الطفل ذو السنتان على يده عندما يخطئ يؤثر على شخصيته خصوصا أنه طفل عنيد يضرب ويعيد الكره من جديد هل الكورن فليكس مفيد لطفل عمره سنتان وماهو أفضل نوع منه للأطفال .. أفضل طريقه تربويه في خلال هذا السن
الأخت الحياة:
أشكرك على الاهتمام بطفلك في هذه السن المبكرة وأخذ الأستشاره له، وبعد:
فإنّ الضرب في هذه السن له آثار سيئة جداً على شخصية الطفل في مرحلته العمرية الآن وفي مستقبل حياته، والأفضل هو عدم الضرب واستبدال هذا الأسلوب بأسلوب الثواب بدلاً من العقاب، وكذلك استخدام أسلوب التعزيز، لأنه هو الأنسب لهذه المرحلة العمرية الهامة من حياة الطفل.
أما سؤالك عن الكورن فلكس فالأفضل في تغذية الطفل هو الغذاء الطازج قدر الإمكان، لأنّ مناعة الطفل ضعيفة، كما أنّ نمو الطفل يحتاج إلى عناصر غذائية متنوعة، وإذا كان ولا بد منه فلا يكن بشكل يومي ولا بشكل دائم، وحاولي تجنب الكورن فلكس الذي يحتوي على الشوكولاتة لأنها تؤذي الأسنان.
وفقك الله إلى كل خير د.عبد المحسن السيف
« الأول    ( النتائج 11 - 20 من 41 )    الأخير »

حوارات تربوية

المراهقة عند الفتيات

المراهقة عند الفتيات

د.فاطمة سالم باعارمة 14 - صفر - 1437 هـ| 26 - نوفمبر - 2015

نحو حياة دراسية ممتعة

د.موسى آل زعلة 18 - ذو القعدة - 1436 هـ| 01 - سبتمبر - 2015

كيف اختار تخصصي الجامعي ؟

د.ياسر بن عبد الكريم بكار 26 - شعبان - 1436 هـ| 13 - يونيو - 2015

استثمار التقنية في تقوية العلاقة مع الأبناء

.سلوى بنت علي بن محمد الضلعي 18 - ربيع أول - 1436 هـ| 08 - يناير - 2015

جددي حياتك

د.شيماء الدويري 30 - رمضان - 1435 هـ| 27 - يوليو - 2014

الذكاء الإنفعالي

أ.د.سحر كردي 23 - ذو الحجة - 1434 هـ| 27 - اكتوبر - 2013

اختبارات القياس والتحصيل

.فهد البابطين 14 - جمادى الآخرة - 1434 هـ| 24 - ابريل - 2013

أولادنا ورمضان

.منيرة بنت عبدالله القحطاني 04 - رمضان - 1433 هـ| 22 - يوليو - 2012

سر ومهارات التفوق في الاختبار

.مناع بن محمد القرني 23 - جمادى الآخرة - 1433 هـ| 14 - مايو - 2012

الدراسة في الخارج مالها وماعليها

د.راشد بن حسين العبد الكريم 10 - جماد أول - 1433 هـ| 01 - ابريل - 2012
ابنتي تقلد المراهقين!!

ابنتي تقلد المراهقين!!

د.محمد بن عبد العزيز الشريم2760

كيف أحمي أبنائي من التحرش؟

كيف أحمي أبنائي من التحرش؟

د.سعد بن محمد الفياض3343




كيف أساعد أبنائي في التفوق الدراسي؟

كيف أساعد أبنائي في التفوق الدراسي؟

أماني محمد أحمد داود8502

ابنتي شغوفة ببرامج الأطفال... كيف أرشِّدُها؟!

ابنتي شغوفة ببرامج الأطفال... كيف أرشِّدُها؟!

د.محمد بن عبد العزيز الشريم2194

لدى طفلي ميول جنسية!

لدى طفلي ميول جنسية!

د.محمد بن عبد العزيز الشريم12209

حوارات تكنولوجيا ومعلومات

كيف أحمي بياناتي من  الإختراق

كيف أحمي بياناتي من الإختراق

ياسر نجيب السويلم
محاذير الإنترنت

محاذير الإنترنت

دهند بنت سليمان الخليفة
العالم الرقمي والتواصل بين الجنسين

العالم الرقمي والتواصل بين الجنسين

حواء بنت جابو بن عبده بن جدة
لدي اسم دعوي في الفيس بوك!
وسائل دعوية

لدي اسم دعوي في الفيس بوك!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )4982
أرشديها للحق.. فإن راوغت فاحذفيها!
وسائل دعوية

أرشديها للحق.. فإن راوغت فاحذفيها!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير2278

حوارات الطب النفسي

التكيف مع الأزمات
طب نفسي

التكيف مع الأزمات

د.خالد بن حمد الجابر 30 - ربيع الآخر - 1434 هـ| 12 - مارس - 2013

البلوغ عند الفتاة

د.سمية عبده مصطفى حمام28058

الوسواس القهري

رانية طه الودية9111

كيف اهيئ ابني للمدرسة؟!

د.ربيع حسين المصري13934

رهـاب الامتحان

رانية طه الودية9327

العلاج النفسي غير الدوائي

د.خالد بن حمد الجابر11240

متى أحتاج لزيارة العيادة النفسية؟

إيمان بنت سلطان الهزاع12189

الأمراض النفسية

خلود بنت عبدالرحمن المهيزع 11353

الرضى النفسي

د.خالد بن حمد الجابر20349

الاضطرابات السلوكية

د.خالد بن عبد العزيز الحمد6562

حوارات طبية

الحمية والغذاء
طب

الحمية والغذاء

د.رويدة نهاد إدريس 25 - محرم - 1434 هـ| 08 - ديسمبر - 2012


نعمة البصر بين الوقاية والعلاج

د.أشرف خليل الهزايمة26519

صحتك في رمضان

د.عبد العزيز بن محمد بن عبد الله العثمان25924


الحميات الغذائية

د.منى بنت عجيان العجيان2896

العقم والأمراض النسائية..

د.رحاب الصالح50476

الحمل

العنود الدويش14253

صحتنا فى رمضان

د.سمية عبده مصطفى حمام15100

حوارات دعوية

مسائل فقهية
شريعة

مسائل فقهية

د.رقية بنت محمد المحارب 05 - رمضان - 1431 هـ| 14 - أغسطس - 2010

واقع الفتوى في العصر الحالي

الشيخ.محمد المنجد6849

عادات ليست من رمضان

د.رقية بنت محمد المحارب14875

إلا الله تعالى

أ.د.مصطفى بن محمد بن محمود أبو طالب7099

الحج أشهر معلومات

د.رقية بنت محمد المحارب16785

فتاوى علي الهواء

د.نايف بن أحمد بن علي الحمد36328

دور المرأة في الفتن

د.نوال العيد10798

إنه ربي أحسن مثواي

د. سعاد بنت صالح بن سعيد بابقي8772

لبيك شعاري

بدر البدر7424

أنا والدنيا وجهاد الفتن

الشيخ.عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد العيادة14033

حوارات إجتماعية

الغيرة في الحياة الزوجية
اجتماعي

الغيرة في الحياة الزوجية

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان 09 - صفر - 1435 هـ| 12 - ديسمبر - 2013

المرأة والعنف الأسري

د.نورة بنت عبدا لله بن محمد العجلان.5554

حقوق السجينات

حنان صبري محمود أبو زيد9947

الذكاء العاطفي

د.يوسف الخاطر27972

المشكلات الأسرية

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي27243

استشارات البنات

وفاء إبراهيم أبا الخيل15852

ثقتي بنفسي .. كيف أنميها ؟

رانية طه الودية7724

بوح .. أسرار .. هموم .. فتيات

د.خالد بن سعود الحليبي5817

الخيانة الأسرية

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي10633

التسويق لمشروعي الصغير

إيمان عبد الله البريدي6861

حوارات مفتوحة

فتاوى النساء

فتاوى النساء

إن من يتصدى لأسئلة النساء يجد أغلبها يدور حول ما ذكرته من مسائل...

د.رقية بنت محمد المحارب 15701
المزيد

مسائل فقهية

مسائل فقهية

إن من يتصدى لأسئلة النساء يجد أغلبها يدور حول مسائل الحيض والاستحاضة...

د.رقية بنت محمد المحارب 13941
المزيد

حسن آداء القرآن وتدبره

حسن آداء القرآن وتدبره

نصحبكم في هذا الحوار في في بيان مقومات وخصائص الأداء الصحيح...

إبراهيم بن سعيد بن حمد الدوسري 13405
المزيد

الرقية الشرعية --  الجزء الثاني

الرقية الشرعية -- الجزء الثاني

د.رقية بنت محمد المحارب 18818
المزيد

واقع الفتوى في العصر الحالي

واقع الفتوى في العصر الحالي

للفتوى في الإسلام منزلة عظيمة و قد تولاها جل و علا ،قال تعالى...

الشيخ.محمد المنجد 6849
المزيد

دور المرأة في الفتن

دور المرأة في الفتن

لا يجادل اثنان في خطورة المرحلة التي تجتازها أمتنا الآن في مسيرة...

د.نوال العيد 10798
المزيد

رحيل عام 1433

رحيل عام 1433

تنقضي الأعوام عام بعد عام .. فاليوم نقف على أعتاب نهاية عام...

منيرة بنت عبدالله القحطاني 8240
المزيد

لبيك شعاري

لبيك شعاري

لبيك شعاري كل مايخص الحج والعمرة ترقبونا

بدر البدر 7424
المزيد

الحج أشهر معلومات

الحج أشهر معلومات

أقبل موسم الحج بخيراته وعظيم فوائدة وقد تميز هذا الموسم باجتماع...

د.رقية بنت محمد المحارب 16785
المزيد

الحج وجو مشبّع بالإيمان

الحج وجو مشبّع بالإيمان

عجباً للحج .. وللحجيج عجباً للزمان تارة .. وللمكان تارات...

الشيخ.عصام بن صالح العويد 13948
المزيد

أنا والدنيا وجهاد الفتن

أنا والدنيا وجهاد الفتن

العاصفة تهب.. ورياح التغيير تلوح في الأفق، والهدف المقصود هي...

الشيخ.عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد العيادة 14033
المزيد

فتاوى علي الهواء

فتاوى علي الهواء

ألزم الله من لا يعرف حكمه في النازله أن يسأل أهل العلم: قال تعالى...

د.نايف بن أحمد بن علي الحمد 36328
المزيد