لا يوجد حوار حى الآن حوارات حية

أرشفة الحوارات | كيف اشارك | اقترح موضوع حوار



محاذير الإنترنت
بسم الله والحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع سنته إلى يوم الدين، أما بعد ‏نحن أمة الإسلام قد من الله علينا بكتابه الكريم وهديه القويم والصراط المستقيم. ما من خير إلا قد دلنا الله عليه وما من شر إلا قد نهانا عنه. السعيد من اعتصم بحبل الله واتبع سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم ففاز بخيري الدنيا والآخرة. خدمة الإنترنت هي ثورة العصر وحديث المجالس. ولكنها أيضا سلاح ذو حدين يستخدم للخير أو للشر. حالها في ذلك حال كثير من المصالح العامة الأخرى، فاستخداماتها تابعة لنوايا المستخدم، إن كان خيرا فخير وإن كان شرا فشر. وخدمة الإنترنت خدمة منافعها جمة وعطاؤها غزير وهي مصدر لخير وعلم ومعرفة وهداية وصلة وتطور لأمما وأفواجا. وهي في الوقت نفسه قد تكون مصدر لشر عظيم لمن أصر على سوء استخدامها. فإذا أدركنا هذه الحقائق وجب علينا أن نقرر: أي الاستخدامين سنختاره؟ نحن أمة الإسلام جعلنا الله أمة وسطا. وينبغي علينا مراعاة التروي والاتزان في كل أمورنا. فلا إفراط ولا تفريط. ولكننا لا نجد إخواننا دائما يتحلون بهذه السمة. فنجد من يرى أن الإنترنت كلها شر. شر ما فيها شر ما تبعها شر من جاء بها، وهؤلاء في نظري قلة. وهنالك من قال إن الإنترنت كله خير ويتجاهل تواجد أي مصادر للشر في هذه الوسيلة النافعة. وهؤلاء في نظري أكثر. وإن النفس لأمارة بالسوء وكان الإنسان أكثر شئ جدلا. ومن طبيعة النفس البشرية الجدل والخوض في النقاشات. ويريد الله ليبين لنا ويهدينا سنن الذين من قبلنا ويتوب علينا وكان الله عليما حكيما. لذا يعد الإنترنت من أكثر وسائل الاتصال عالمية وشهرة .. ولتنوع مستخدميه في مختلف بقاع الأرض تنوعت النظرة لهذه التقنية .. الحديثة .. فالبعض يراه وسيلة للتسلية أو لتضييع الوقت أو للتجارة أو التعليم أو وسيلة لدراسة الهوايات المختلفة وغير ذلك أما بالنسبة للمسلم فالإنترنت امتحان وابتلاء لتمحيص الخوف من الله ومراقبته في السر والعلن. . فهو يساعد المستخدم على مشاهدة الأفلام دون أن يراه أحد ، وبه يستطيع أن يتحدث بالبذيء من الكلام دون أن يعرفه أحد ، ويستطيع أن يفسد على الآخرين أعمالهم دون التعرض إلى المحاكمة و القضاء ،وإن كان ماهراً في تقنية الكمبيوتر فإنه يستطيع السرقة عبر الإنترنت ،وعلى الأغلب لن يستطيع أحد الوصول إليه ومطالبته بالمال المسروق.. وغير ذلك من الجرائم والأعمال السيئة التي تزداد كلما ازدادت هذه التقنية تطوراً والتي لا تناسب شخصية المسلم ..وهنا يأتي الابتلاء ، فمن كان خوفه من الله تعالى انصرف من السيئ إلى الحسن.، وسعى في استخدام الإنترنت فيما هو مفيد له بشكل خاص ولدعوته بشكل عام.. أما من كان خوفه من الناس و من كلامهم فإنه سيجد في الإنترنت مجالاً واسعاً لتحقيق ما لا يستطيع تحقيقه على مرأى ممن يخافهم ..فأسأل الله عز وجل أن نكون ممن يخافونه في السر والعلن ، وأن تكون أقوالنا وأفعالنا خالصة لوجهه الكريم.
السبت 17-ابريل-2004
من 19:00 إلى 21:00 بتوقيت مكة المكرمة| من 16:00 إلى 18:00 بتوقيت جرينتش

ام البراء
زوجي كثير البقاء على النت ويهملنا علما اني اثق به انه ليس من اهل الانحراف ولله الحمد ولكنه يعمل بواسطة النت وكثيرا ما يحصل بيني وبينه مشاجرة من اجل ذلك فما الحل الانسب لكياتخلص من هذه المشكلة واستطيع ان احصل من زوجي على الوقت الذي كان يجلس معنا سابقا
تمت الاجابة عن مثل هذا السؤال في قسم الاستشارات
احلام محمد
هل للأنترنت محاذير !! في ظل هذا الغزو الفضائي الهائل أكثر من 300 قناة فضائية ممكن أن تستقبلها في بيتك من خلال صحن واحد ورسيفر ؟
محاذير الإنترنت كثيرة و هذه إشارة سريعة إلى بعض المحاذير التي يقع فيها بعض من يسيء استخدام الإنترنت . وضعتها هنا ، ولا أزعم استقصاء كل المنكرات و لكن حسبي أن أنبّه على أخطرها .. والله المستعان .

أوّلاً : محاذير تتعلق بزيارة المواقع المشبوهة
ثانياً : محاذير تتعلق بمواقع المحادثات و التشات
ثالثاً : محاذير تتعلّق بساحات الحوار و المنتديات
رابعاً : محاذير تتعلّق بالبريد الإلكتروني والرسائل
خامساً : محاذير تتعلّق بالتعامل الإلكتروني مع الآخرين.

س1
حيث أن الانترنت سلاح ذو حدين، كيف نتصرف مع أولادنا خاصة هم في سن المراهقة هل ندعهم يتعاملون معه كونه من الفائدة أمن تبعدهم عنه لم فيه من مخاطر أيضاً كثيرة ؟
لأنه الآن هي الثورة التكنولوجية، والاتجاه السائد بين الشباب والشابات، وهذا يجعلنا نطلب منهم استخدامه بقيود معينة، وأول هذه القيود بيان الأماكن المشبوهة والمضللة وخطرها عليهم. وبيان أيضاً إمكانية الاستفادة منه من دون الخوض في المتاهات والشبهات.

فعلى هذه الشبكة تظهر المواقع التي تنشر الرذيلة وتهدم الفضيلة كالمواقع الجنسية الإباحية والتي تقدر بمليوني موقع، إضافة إلى مواقع المخدرات والقمار والسرقة والكذب والمراسلات بين الشباب والفتيات ومواقع العنف والعنصرية وغيرها من المساوئ والمفاسد الكثيرة وهي في تطور وازدياد مستمر ففي كل يوم ينطلق في مسار الشبكة ما لا يقل عن مائة موقع إباحي جديد نسأل الله العافية والسلامة.

وأخيراً أود أن أنوه إذا كان لدى الشاب أو الشابة الوازع الديني الكافي فسيوفر ذلك الكثير من العناء على الأهل والمجتمع.
س2
ماذا أفعل حيال ما يأتينا عنوة عبر رسائل البريد من صور خليعة وكيف نأمن على أبنائنا أن لا يتعرضوا لمثل ذلك حتى وإن اخترنا لهم المواقع الجيدة؟
ما يأتي عبر البريد الالكتروني يعتبر بريد غير مرغوب "spam" وهذا البريد لا يسلم منه أحد وخاصة من له بريد الكتروني في موقع الهوتميل. وأغلب مواقع البريد المجاني تقوم الآن على محاولة فلترة مثل هذا البريد عن طريق خاصية موجودة فيه ولكن لا يمكن أن نأمن على أبنائنا أن لا يتعرضوا مثل هذا لذلك يبقى الأهم هل هناك الوازع الديني الكافي لحماية أبنائنا وخاصة تفعيل الرقابة الذاتية في أنفسهم؟!

مها الراجحي
شكرا من الاعماق لـ لهاأون لاين على استضافتهم للمبدعة الاستاذة : هند وسؤالي : لماذا لاتكتبين وتشاركين في موقع لها اون لاين ؟
لا أخفيك القول أخت مها أنا من المتابعين لموقع لها أون لاين ولكن لكثرة المشاغل أحياناً لا نجد متسع من الوقت للمشاركة ولكن إن شاء الله هذا الحوار الحي بداية جيدة للمشاركة بفاعلية في موقع أعتبره من أفضل المواقع النسائية الدعوية.
س3
مع كثرة مواقع الأنترنت وانتشارها وفتح المجال للكثيرين للكتابة في المنتديات وما شابهها، يبرد الشك في مدى مصداقية ما ينشر في هذه المواقع فكيف يمكن أن يتبنى المتصفح مصداقية ما ينشره من عدمه؟
تعتمد مصداقية ما ينشر في موقع ما على موثوقية الموقع ومدى معرفة المكان الذي ينشر فيه الموضوع فإذا كانت مواقع الإخبارية موثوقة ومعروفة فيمكن الاعتماد عليها كمصدر. أما في ما يخص المنتديات فهناك الغث والسمين منها وفعلاً لا يمكن معرفة مصداقية الخبر ما لم يشير إلى مصدر موثوق.

فيجب عدم كتابة الأخبار المكذوبة ونشر الشائعات المفتعلة ؛ خاصّةً و أنّها مبنيّة في الغالب على المجاهيل . حيث يمكن أن يكذب الشخص في هذه الشبكة فتبلغ أصقاع المشرق والمغرب. وقد أخبر عليه الصلاة والسلام عن أناس يعذبون في قبورهم ويشرشر شدق أحدهم إلى قفاه ومنخاره إلى قفاه يمينا وشمالا وهو الرجل الذي يكذب فتبلغ الأفاق .
منى عبدالله القحطاني
استاذتي الكريمة : هند هل أنت مع أو ضد الحجب في الانترنت ؟ وهل ثورة الاتصالات التي نعيشها الآن تجعل هذا المنع مقبول ؟
ضد أو مع الحجب: أنا بين وبين وما تقوم به المدينة مشكورة هي للمصلحة العامة ولكن أحياناً تتأثر المواقع الجيدة وتحجب غلطاً وهذا في النهاية راجع لآلية عمل نظام الحجب في المدينة. ولكن أعتقد أن المدينة متفهمة جداً خاصة إذا أرسل لها طلب لفتح موقع جيد.

بالطبع هناك وسائل عدة لتجاوز الحجب أو ما نسميه "كسر البروكسي" والمدينة لا يمكنها منع ذلك أو الحد منه لأن أساليب التجاوز تتطور طردياً مع تطور شبكة الانترنت. لذا لا بد أن تقوم جهة مسئولة على حجب المواقع التي تراها غير مناسبة لبيئتنا وعقيدتنا . وذلك للتقليل من أضراره.
حمد السعدون
هل هناك سن معين لاستخدام الانترنت بدون رقيب ؟
لا يمكن إعطاء سن معينة لاستخدام الانترنت بدون رقيب فهناك أناس كبار في السن ومع ذلك تجدهم لا يراقبون الله في أنفسهم وعلى ذلك فقس . ولكن يفضل دائماً عدم ترك حرية الاستخدام وخاصة للصغار والناشئة وذلك لسهولة التأثير عليهم وتشكيلهم خصوصاً مع وجود هذا الزخم والتيارات الضالة في فضاء الانترنت.
س4
نصادف في غرف البال توك ما يخل بالعقيدة ويخرج عن الملة من كلام فاحش بحق خير الخلق الرسول – صلى الله عليه وسلم – بالرغم من رغبتنا في الاستفادة من الغرف ذات التوجه الديني الارشادي إلا أن نفورنا من فسق القول يجعلنا نمتنع عن استخدام البال توك فهل من وسيلة يمنع هذا الفسق من الظهور؟
هناك برامج عديدة يمكن الاستفادة منها لحجب أسماء معينة في برنامج البال توك بحيث لا يرى إلا الحوارات المرغوبة من أشخاص معينين وللحصول على مثل هذه البرامج هناك مواقع عربية تزودك بها منها موقع المشاغب WWW.absba.com وموقع إقلاع سوفت أو موقع بوابة العرب .
س5
كيف نجعل من النت وسيلة لنشر العلم فقط وللفائدة وليس العكس؟
هناك طرق عديدة لنشر العلم والدعوة إلى الله عبر الإنترنت و هي في تطور مستمر مع تطور شبكة الإنترنت نفسها... وهنا نحب أن نقتصر على بعض الوسائل المفيدة وهي كالتالي :
أولا: إنشاء موقع إسلامي للدعوة إلى الله تعالى :
و هذه من أنفع الوسائل و أكثرها فائدة و قد لمسنا أهميتها في موقع السنة الإسلامي ذي اللغات العالمية . http://www.al-sunnah.com/
أما إذا لم ترغبين في بناء موقع إسلامي متخصص فاحرصي أن لا يكون في موقعك إلا ما يسرك أن تريه يوم القيامة ، ابتعد عن المنكرات ، أبتعد عن المجون ، ابتعد عن كل ما يغضب الرحمن ، اجعل موقعك ، الذي تصمم مكسب خيراً لك وزيادة في الحسنات ، ومغنماً كريماً فكم نشاهد ونرى من المواقع الكريمة التي فعلاً يكسب من قام بها الأجور العظيمة ،،
اجعلي موقعك موقع دعوة وعلم وعمل ، وأعظم دعوة يقوم بها المسلم هي دعوة نفسه فيبدأ بها و يجاهدها ، ويلزمها الطاعة ويجنبها المعصية ،،،

ثانيا: الدعوة إلى الله تعالى عبر الحوار مع الآخرين في الإنترنت :
وهذه وسيلة طيبة جدا و ثمارها كبيرة أيضا و يكفي أن تعلمي أختي الحبيبة أن أحد إخواننا الدعاة قد أسلم على يديه ما يزيد عن العشرين رجلا وامرأة من مختلف الجنسيات عبر هذه الوسيلة و بمدة وجيزة ! و هي على أشكال عديدة :
أ : الحوار المباشر مع الآخرين: وهذا يتم عن طريق برامج مثل Mirc http://www.mirc.com/ أوICQ أو PalTalk أو برنامج الياهو ما سنجر و غيرها من البرامج العديدة التي تتيح للداعية المخاطبة المباشرة لمجموعة من الناس في وقت واحد أو تلك التي تكون بشكل انفرادي و خاص و قد أثمرت هذه الوسيلة فوائد لا يعلم بها إلا الله تعالى من تعليم الناس أمور دينهم أو الدعوة للدخول إلى الإسلام.
ب: الحوار غير المباشر مع الآخرين : هناك أسلوبين مختلفين للحوار غير المباشر مع الآخرين عبر الإنترنت :
1- ساحات الحوار و تسمى بالإنجليزية Message Boards و هي موجودة في غالب شركات البحث الكبرى مثل ياهو و ألتافيزتا و إكسايت و غيرها من المواقع و فيها يتحاور الملايين من البشر بكل ما يدور في ذهن الإنسان من أمور الدين و الدنيا و هي مدخل طيب للداعية للنزول إلى الناس و دعوتهم إلى الله تعالى .....
2- مجموعات الأخبار و هي مجموعات للحوار و النقاش و تبادل الخبرات في مواضيع لا حصر لها و بالتأكيد منها الجانب الديني بكافة تفاصيله و لكافة الديانات و المعتقدات و المبادئ و في هذا الساحة الكثير من الحيارى و الضائعين الذين يبحثون عن نور الهداية كما أن فيها أيضا من يتعرض لدين الله تعالى الإسلام بالكيد و الطعن من الكفار و هناك و لله الحمد بعض الطيبين ممن لهم جهود في هذا المجال و هي قليلة جدا أمام هذا الكم من الفساد ولعل سائلا الآن يقول : كيف أصل لهذه المجموعات ؟ و الإجابة أقول : هناك سبيلين للوصول لهذه لمجموعات : 1- كل برامج المتصفحات مثل مايكروسوفت إنترنت أكسبلورر و النتسكيب كلها تتضمن برنامج للبريد الإلكتروني و برنامج آخر اسمه News و هذا هو المقصود هنا فعن طريق هذا البرنامج و تشغيله تستطيع الوصول لهذه المجموعات . 2- و السبيل الثاني للوصول لهذه المجموعات هو عن طريق هذا الموقع في الإنترنت و هذا عنوانه : http://www.deja.com/ تستطيع من خلال هذا الموقع الدخول إلى هذه المجموعات واستعراض محتوياتها و المشاركة في النقاشات الدائرة بين الناس.
ثالثا : استخدام البريد الإلكتروني: و هي وسيلة جيدة و مكملة للوسائل الأخرى فهي تتيح للداعية التواصل مع المدعوين و هناك طرق عديدة لاستغلال هذه الوسيلة فمنها :
1- المراسلة عبر البريد الإلكتروني بالطريقة العادية و هي رائعة للتواصل مع المدعوين و مراسلتهم أو لاستقبال الأسئلة و الاستفسارات من الآخرين عن الإسلام و ما أشبه ذلك.
2- هناك شركات في الإنترنت تقدم خدمات بريدية بأسعار معقولة فهذه الشركات لها قوائم بريدية تتجاوز أحيانا الخمسين مليون عنوان بريدي و يتم الاتفاق بين هذه الشركات و الداعية على مبلغ معين لتوصيل رسالة لخمسة ملايين مشترك بالإنترنت و هذه وسيلة جيدة إذا أحسن استخدامها و أحسن فيها صياغة عباراتها و خصوصا موضوع الرسالة Subject و يتمم هذا أن تكون هذه الشركة التي تقوم بهذا العمل من الشركات الموثقة في هذا المجال من حيث صحة العناوين التي ترسل إليها و التزامها بذلك ....
3- الوسيلة الثالثة و هي مهمة جدا ومفيدة للغاية و مجانية و هي أن يقوم الداعية بإنشاء قائمة بريدية يضمنها عناوين بريدية من مختلف طبقات الناس و يجتهد في ذلك إذ كلما كان عدد المنسوبين لهذه القائمة أكبر كلما زادت الفائدة المرجوة منها أكثر .. و في هذه الطريقة يقوم الداعية بمواصلة المدعوين برسائله المفيدة و نصائحه المثمرة فينتفع بها الناس و تتغير هذه المواضيع حسب المواسم و الأيام وهكذا و لعلي أضرب في هذا مثالا واحدا و هي أن قائمة بريدية أنشأها أحد الأخوة جزاه الله خيرا و يبلغ عدد المنتسبين إليها أكثر من عشرة آلاف قد كتب الله تعالى بسببها هداية كثير من المسلمين و الحمد و هي قائمة دليل المهتدين ....

رابعا: الاستفادة من الإعلانات في المواقع الشهيرة
الفكرة باختصار هي : الاستفادة من الإعلانات في المواقع الشهيرة مثل ( الياهو أو برنامج Pall Talk ) بوضع إعلانات ودعايات للمواقع الإسلامية أو عبارات تدعو إلى الإسلام بدل إعلانات الشركات التي تعلن عن منتجاتها أو وضع صور النساء أو الإعلان عن المواقع السيئة .
هذه الشركات لا تفكر إلا في المال . فلماذا لا ندفع رسوم لشركة الياهو أو برنامج Pall Talk من أجل الإعلان عن الإسلام بصورته النقية السهلة ؟
لماذا لا نكون شركه !!! تدعوا إلى الإسلام ولو لشهر واحد وندفع المبالغ المطلوبة منا ؟

خامسا: الاستفادة من المهارات الفردية في الدعوة
كأن يكون للشخص القدرة على الكتابة أو الرسم أو البرمجة .. فمثلا قد يهب الله لشخص ما أسلوب سلس في الكتابة أو القدرة على محاورة الآخرين .. لماذا لا يستفاد منه في المشاركة البناءة في المنتديات.
أو قد يكون لدى الشخص قدرة على استخدام البرامج الرسومية مثل الفوتوشوب أو الفلاش فيقوم بعمل بانر دعوي أو خلفيات لسطح المكتب أو يصمم بطاقات دعوية.
أو قد يكون لدى شخص ما القدرة على البرمجة فيقوم بعمل برامج حافظات للشاشة أو إضافة سكريبتات لموقعه ذات أفكار جديدة و مفيدة.

سادسا: نشر الدعوه عن طريق البروفايل Profile و التواقيع و سجل الزوار: فيأتيها عدد ليس بقليل مثل ما فعل هذا الأخ.
http://profiles.yahoo.com/a0000islam

سابعا: دعم المواقع الإسلامية:
و ذلك قد يكون دعما ماديا أو معنويا و الأمثلة على ذلك كثير.
www.lahaonline.com
www.islamway.com
www.workforislam.com

التالي » « السابق 1 2
« الأول    ( النتائج 1 - 10 من 17 )    الأخير »