لا يوجد حوار حى الآن حوارات حية

أرشفة الحوارات | كيف اشارك | اقترح موضوع حوار



محاذير الإنترنت
بسم الله والحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع سنته إلى يوم الدين، أما بعد ‏نحن أمة الإسلام قد من الله علينا بكتابه الكريم وهديه القويم والصراط المستقيم. ما من خير إلا قد دلنا الله عليه وما من شر إلا قد نهانا عنه. السعيد من اعتصم بحبل الله واتبع سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم ففاز بخيري الدنيا والآخرة. خدمة الإنترنت هي ثورة العصر وحديث المجالس. ولكنها أيضا سلاح ذو حدين يستخدم للخير أو للشر. حالها في ذلك حال كثير من المصالح العامة الأخرى، فاستخداماتها تابعة لنوايا المستخدم، إن كان خيرا فخير وإن كان شرا فشر. وخدمة الإنترنت خدمة منافعها جمة وعطاؤها غزير وهي مصدر لخير وعلم ومعرفة وهداية وصلة وتطور لأمما وأفواجا. وهي في الوقت نفسه قد تكون مصدر لشر عظيم لمن أصر على سوء استخدامها. فإذا أدركنا هذه الحقائق وجب علينا أن نقرر: أي الاستخدامين سنختاره؟ نحن أمة الإسلام جعلنا الله أمة وسطا. وينبغي علينا مراعاة التروي والاتزان في كل أمورنا. فلا إفراط ولا تفريط. ولكننا لا نجد إخواننا دائما يتحلون بهذه السمة. فنجد من يرى أن الإنترنت كلها شر. شر ما فيها شر ما تبعها شر من جاء بها، وهؤلاء في نظري قلة. وهنالك من قال إن الإنترنت كله خير ويتجاهل تواجد أي مصادر للشر في هذه الوسيلة النافعة. وهؤلاء في نظري أكثر. وإن النفس لأمارة بالسوء وكان الإنسان أكثر شئ جدلا. ومن طبيعة النفس البشرية الجدل والخوض في النقاشات. ويريد الله ليبين لنا ويهدينا سنن الذين من قبلنا ويتوب علينا وكان الله عليما حكيما. لذا يعد الإنترنت من أكثر وسائل الاتصال عالمية وشهرة .. ولتنوع مستخدميه في مختلف بقاع الأرض تنوعت النظرة لهذه التقنية .. الحديثة .. فالبعض يراه وسيلة للتسلية أو لتضييع الوقت أو للتجارة أو التعليم أو وسيلة لدراسة الهوايات المختلفة وغير ذلك أما بالنسبة للمسلم فالإنترنت امتحان وابتلاء لتمحيص الخوف من الله ومراقبته في السر والعلن. . فهو يساعد المستخدم على مشاهدة الأفلام دون أن يراه أحد ، وبه يستطيع أن يتحدث بالبذيء من الكلام دون أن يعرفه أحد ، ويستطيع أن يفسد على الآخرين أعمالهم دون التعرض إلى المحاكمة و القضاء ،وإن كان ماهراً في تقنية الكمبيوتر فإنه يستطيع السرقة عبر الإنترنت ،وعلى الأغلب لن يستطيع أحد الوصول إليه ومطالبته بالمال المسروق.. وغير ذلك من الجرائم والأعمال السيئة التي تزداد كلما ازدادت هذه التقنية تطوراً والتي لا تناسب شخصية المسلم ..وهنا يأتي الابتلاء ، فمن كان خوفه من الله تعالى انصرف من السيئ إلى الحسن.، وسعى في استخدام الإنترنت فيما هو مفيد له بشكل خاص ولدعوته بشكل عام.. أما من كان خوفه من الناس و من كلامهم فإنه سيجد في الإنترنت مجالاً واسعاً لتحقيق ما لا يستطيع تحقيقه على مرأى ممن يخافهم ..فأسأل الله عز وجل أن نكون ممن يخافونه في السر والعلن ، وأن تكون أقوالنا وأفعالنا خالصة لوجهه الكريم.
السبت 17-ابريل-2004
من 19:00 إلى 21:00 بتوقيت مكة المكرمة| من 16:00 إلى 18:00 بتوقيت جرينتش

عبدالله
الإنترنت من الوسائل الدعوية التي سجل فيها الإسلاميون حضوراً مبكراً، لكنه لم يتجاوز إرهاصات البداية إلى النضج ، فما هي وسائل الحفاظ على هذا السبق في اجتذاب شباب المتصفحين، خصوصاً مع تزايد اصحاب الفكر المضاد. شكرأ لكن
الإنترنت فيها نفع وخير كثير لمن أحسن استخدامها ، ويمكن كما هو حاصل الآن الدعوة إلى الله عبر هذه الشبكة ونشر العقيدة الصحيحة على ضوء الكتاب والسنة ومنهج السلف الصالح وتبليغها إلى أماكن يصعب الوصول إليها ومناقشة الكفار من النصارى وغيرهم ودحض شبهاتهم وغير ذلك مما هو مفيد في الدعوة إلى الله تعالى، وقد وردت بعض الإحصاءات عن بعض المراكز الإسلامية تبين أن مجموعة كبيرة من الناس أسلموا عن طريق الشبكة.
و هناك وسائل عدة لجذب الشباب و الشابات عموما لهذه المواقع منها و أهمها في نظري عن طريق عمل و تصميم الإعلانات المناسبة و الجذابة و التي تحمل الخطاب العقلاني الملائم لشريحتهم العمرية و أيضا اتباع أسلوب الترغيب و ليس الترهيب في محاورتهم و محاولة احتوائهم و استغلال مواهبهم بما يناسب ميولهم و اهتماماتهم.
س6
ما هي محاذير النت من وجهة نظرك؟
محاذير الإنترنت كثيرة و هذه إشارة سريعة إلى بعض المحاذير التي يقع فيها بعض من يسيء استخدام الإنترنت . وضعتها هنا ، ولا أزعم استقصاء كل المنكرات و لكن حسبي أن أنبّه على أخطرها .. والله المستعان .

أوّلاً : محاذير تتعلق بزيارة المواقع المشبوهة
ثانياً : محاذير تتعلق بمواقع المحادثات و التشات
ثالثاً : محاذير تتعلّق بساحات الحوار و المنتديات
رابعاً : محاذير تتعلّق بالبريد الإلكتروني والرسائل
خامساً : محاذير تتعلّق بالتعامل الإلكتروني مع الآخرين.
ابن الجزيرة
انتشار الانترنت قصر المسافات وألغى الكثير من الحواجز.. كيف نحافظ على هويتنا الإسلامية وثقافتنامن هذاالمارد الذي لا يرحم
نحن أمة الإسلام جعلنا الله أمة وسطا. وينبغي علينا مراعاة التروي والاتزان في كل أمورنا. فلا إفراط ولا تفريط. ولكننا لا نجد إخواننا دائما يتحلون بهذه السمة. فنجد من يرى أن الإنترنت كلها شر. شر ما فيها شر ما تبعها شر من جاء بها، وهؤلاء في نظري قلة. وهنالك من قال إن الإنترنت كله خير ويتجاهل تواجد أي مصادر للشر في هذه الوسيلة النافعة. وهؤلاء في نظري أكثر. وإن النفس لأمارة بالسوء وكان الإنسان أكثر شئ جدلا. ومن طبيعة النفس البشرية الجدل والخوض في النقاشات. ويريد الله ليبين لنا ويهدينا سنن الذين من قبلنا ويتوب علينا وكان الله عليما حكيما.
و المحافظة على الهوية تعتمد على الشخص نفسه و مدى تمسكه و عدم انقياده بسهولة للتيارات المعادية. أيضا يعزز ذلك دعم المواقع الإسلامية الصحيحة إما بالدعم المادي أو المعنوي لأن الكثير من المواقع الإسلامية حتى تصمد في هذا العالم المعلوماتي المترامي لابد له من دعم بشتى صوره و وسائله المتوفرة ويمكن الرجوع لإجابة أحد الأسئلة السابقة لبيان كيفية ذلك.
س7
ماذا إذا تم الاستغناء عن النت ألا ترين هذا مناسب بالنسبة للشباب وخاصة أن النت أصبح مجرد وسيلة من الوسائل لنشر الرذيلة والكذب بين الناس؟
كل أداة لها منافع ومضار فكما يمكن استخدام السكين للطبخ يمكن استخدامها للقتل وكذلك حال الانترنت فلا يمكن أن نمنع أبنائنا منها لمجرد ما نسمع أن مضاره أكثر من فوائده. ولا يمكن أن نستغني عن الانترنت الآن وفي هذا العصر المعلوماتي الذي أصبح الوصول للمعلومة بسهولة من أهم متطلباته
فجر بنت خالد
كيف نحد من تعمق الناشئه في الانترنت المحظور مع العلم انه يصعب حصره او حده وشكرا
هناك العديد من البرامج التي يمكن أن تعمل في الخلفية بحيث لا يشعر بها مستخدم الجهاز و تعمل على مراقبة الأبناء أو حتى الحد من استخدامهم لبعض البرامج و يمكن أيضا وضع قائمة بالمواقع المحظورة التي لا يمكن الدخول عليها أو العكس صحيح أي وضع قائمة بالمواقع المسموح الدخول عليها. أيضا هناك برامج تحدد استخدام الإنترنت في أوقات معينة. فهناك الكثير من البرامج المتنوعة و التي تقدم خدمات حماية مختلفة تعتمد على متطلبات الشخص و إمكانياته.

دايم الامل
اختي الاستاذه هند الخليفه يوجد بطاقات انترنت للاتصال تسمى الانترنت النقي مارايك في وضعها للاسره يقولون انها لاتفتح المواقع الا بعد فحصها
نعم أنصح بهذه البطاقات و خصوصا لمن لديهم أطفال صغار في السن حيث تقوم هذه البطاقات عن طريق مزود الخدمة بحجب المواقع غير المرغوبة كحجب إضافي و مساند لحجب المدينة.
ام وعد
كيف احمي نفسي وابنائي من دخول المواقع السيئة
أولا: لابد من تفعيل الرقابة الذاتية و مخافة الله في جميع الأمور لأنه الحل لجميع المشاكل التي تعترضنا.
ثانيا: يمكن استخدام برامج متخصصة (كما أجيب عنها في سؤال سابق) لمنع مواقع معينة.
ثالثا: يمكن استخدام بطاقة الإنترنت النقية و التي تعمل على حجب مساند لحجب المدينة.

هذا و الله أعلم.
التالي » « السابق 1 2
« الأول    ( النتائج 11 - 17 من 17 )    الأخير »