غزة.. بين العدوان والخيانة

يتعرض إخواننا في غزة إلى عدوان صهيوني غاشم، راح ضحيته أكثر من مئة وسبعين شخصا بينهم أطفال ونساء، في ظل حالة من العجز والصمت العربي، بل تجاوز الأمر مراحل الصمت إلى دعم ما يسمى بالنخب والطبقة المثقفة في بعض البلاد العربية للكيان الصهيوني، وإظهار الشماتة لما يجري لأهلنا في غزة. كيف ترون مواقف هؤلاء الخونة الذين يناصرون عدو الأمة على أنبل من أنجبتهم، حقدا وحسدا لكل من ينتسب للإسلام؟ وما هي الرسالة التي تودون إرسالها لأهلنا في غزة لدعم صمودهم ومقاومتهم؟ شاركونا بآرائكم.

تعليقات رأى لها
سوسو - السودان
يؤسفتي ما يحدث في العالم العربي والإسلامي من صمت تجاه هذه القضية المصيرية ولكن ما يطمأن قلبي غليان الشعوب فهذها الصمت من الحكومات فقط والفئة التي تكره كل ما هو إسلامي و الشعب العربي يحمل هم أخوانه في غزة ولكن ما بيدنا حيلة غير الدعاء و ما يؤسفني الشماتة من قبل بعض الحاقدين وأقول لمن يشمت في أهلنا في غزة هذا دم أخيك المسلم تخيل أطفالك أو نسائك أو شيوخك يتعرضون لمثل هذا القصف و الظلم والقهر ستشعر بهم ولن تشمت فيهم
ويكفي أنهم عزة الإسلام وفخر عروبتنا
مساعدد - السعودية
قاربت النصر مع ماجائكم من اﻵلم الصبر ا لله ينصركم لله عاجﻻ غير اجﻻ
ابنتي..معاً سنروّض مشاعر الغضب.. ! (2)
من يومياتي مع حماتي (1)..
ألعاب بالورقة والقلم للأطفال (2\2)
طرق تربوية لمعاقبة الطفل المشاغب (3\3)
مذكرات البنات.. أسرار وحكايات وانطباعات!
أم البنات .. تهمة بريئة أنا منها!
أنت جميلة.. أحبي مظهرك..
ابنتي..معاً سنروّض مشاعر الغضب! (1)