رمضان، ووسائل التواصل الاجتماعي!

وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت تستهلك جزءاً كبير من أوقاتنا، فبعضنا يمكث الساعات يتصفحها دون أن يشعر، وهذا أمر على خطورته في الأيام العادية، إلا أنه يزداد خطورة في شهر رمضان، حيث يمكن أن يستهلك أوقاتنا في هذا الشهر الفضيل؛ فيتسبب في تقصيرنا في العبادات والطاعات. وإزاء هذا الأمر تتباين الآراء، فالبعض يدعو إلى مقاطعته التامة لهذه المواقع خلال هذا الشهر. وأما القسم الثاني فيقوم بتنظيم وقته، ويدخل هذه المواقع لوقت محدود من اليوم، ويحرص ألا يؤثر هذا الوقت على عباداته وطاعاته في هذا الشهر الفضيل. أي من وجهتي النظر تفضلون؟ وهل لكم تجارب سابقة مع مواقع التواصل الاجتماعي في رمضان؟ شاركونا بآرائكم.

تعليقات رأى لها
بنت محمد -
إن نظرنا للمصلحة الخاصة فقديكون تركها أفضل..لكن ان كان المصلحة العامة في التفاعل معها فقد نكون أحوج لها ولسديد الرأي في الأحداث.
ولكن نراعي تنظيم الوقت وترتيب الأولويات فلا تؤثر المستحبات على الواجبات ولا تأخذ منا إلا الوقت اليسر وبقدر التفاعل المهم السريع
منتهى الذوق - السعودية
تسابقنا للخيرات في شهر الرحمة والغفران لن يعجزنا عن المشاركة بنشر الخير فالصيام لايعني الامتناع والتوقف عن العطاء ★
تحقيق الذات.. ونظرية ماسلو للحاجات! (4 ـ 7 )
كيف تكسبين طفلك العادات السلوكية الجيدة؟ (1)
رفق المرأة في بيتها.
مهارات الإقناع والتأثير في ابنك المراهق.
براء يسرق الاهتمام!
كبر السن .. والبداية من جديد..!
كيف تكتسب الحماس؟!
التأثيرات السلبية للانترنت على نمو الطفل..