أحوال الناس

لها أون لاين » أحوال الناس » المركز الإحصائي الفلسطيني: الفلسطينيات نصف المجتمع عدداً

تقييمك للمقال
  • حاليا 5/3 نجمات.
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
(215 صوت)
11 - صفر - 1427 هـ| 12 - مارس - 2006

المركز الإحصائي الفلسطيني: الفلسطينيات نصف المجتمع عدداً



 

غزة ـ  ميرفت عوف:

بمناسبة يوم المرأة العالمي أصدر الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني تقريراً خاصاً كشف فيه إحصائياً عن الأوضاع الاجتماعية والسياسية والتعليمية والصحية للمرأة الفلسطينية.

بداية يوضح التقرير أن نسبة الإناث في الضفة الغربية وقطاع غزة بلغت 49.3% أي ما يقارب فعلياً نصف المجتمع الفلسطيني، وبنسب متساوية بين جزئي الوطن المحتل، أي أنها في الضفة الغربية كانت حصتها من بين عدد السكان 49.3%، وفي قطاع غزة و49.4%، ويبين التقرير أن التركيب العمريّ للإناث يظهر أن نسبتهن في الفئة العمرية 0 إلى 14 سنة، بلغت 45.7%؛ مقابل 45.2% للفئة العمرية 15 إلى 49 سنة، و3.5% للفئة العمرية 65 سنة فأكثر، ويؤكد التقرير أن ثلثي الفلسطينيات في الضفة والقطاع (68.4%) بلغن من العمر 15 عاماً فأكثر ومن بين هؤلاء النساء 70.3% سبق لهن الزواج، بواقع 70.3% في قطاع غزة و67.4% في الضفة الغربية.

 المرأة وسوق العمل

في وقت يحتاج فيه الفلسطينيون لمشاركة كل فئاته في بنائه يشير تقرير الإحصاء المركزي الفلسطيني إلى أن نسبة مشاركة الإناث 15 سنة فأكثر في القوى العاملة خلال العام 2005 بلغت في الضفة الغربية وقطاع غزة 13.4%، بواقع 15.8% في الضفة الغربية و9.0% في قطاع غزة.

وبلغت نسبة مشاركة الإناث 15 سنة فأكثر في القوى العاملة أقصاها في الريف بنسبة 16.8% يليها 12.5% في الحضر ثم 10.3% في المخيمات.

ويستعين التقرير بالنتائج التي أظهرها مسح القوى العاملة 2005، فيظهر أنه فيما يتعلق بنسبة الإناث 15 سنة فأكثر العاطلات عن العمل فيظهر التقرير أنها بلغت 22.3% خلال العام 2005، ويؤكد التقرير أن هناك ارتفاعاً في النسبة مقارنةً مع 14.7% خلال العام 2004، وبالنسبة لمشاركة الإناث 15 سنة فأكثر في الأنشطة الاقتصادية بلغت المشاركة الكبرى لها في أنشطة الزراعة والحراجة والصيد وصيد الأسماك نسبة 32.5%، أما بالنسبة للأنشطة الخدمية فقد بلغت المشاركة الكبرى لها في مجال التعليم فبلغت نسبة 28.4%، يليها الصحة بنسبة 8.7%.

 المرأة والتكنولوجيا

ويعرض التقرير للعقبات والتحديات التي واجهت المرأة الفلسطينية في الانخراط في سوق التكنولوجيا والمعلومات، فيوضح أن نسبة تمكين المرأة في مجال تكنولوجيا المعلومات كانت 30.4% من الإناث 15 سنة فأكثر يستخدمن الحاسوب في فلسطين، بواقع 32.3% في الضفة العربية و27.0% في قطاع غزة، ويظهر التقرير أن الالتحاق بالتعليم أو الالتحاق بالعمل زاد من فرصة استخدام الإناث للحاسوب، بواقع 74.9% من الإناث الملتحقات حالياً بالتعليم يستخدمن الحاسوب مقابل 18.3% لغير الملتحقات، فحسب التقرير 52.1% من الإناث العاملات يستخدمن الحاسوب مقابل 38.8% للمتعطلات. في حين بلغت نسبة الإناث 15 سنة فأكثر اللاتي يستخدمن الإنترنت 11.2% في فلسطين بواقع 12.5% في الضفة الغربية و8.7% في قطاع غزة.

وحول العلاقة بين استخدام الإنترنت والتعليم تشير البيانات إلى أنّ 27.9% من الملتحقات حالياً بالتعليم يستخدمن الإنترنت، مقابل 6.6% من غير الملتحقات بالتعليم، كما توضح بيانات التقرير أن 9.0% من الإناث 15 سنة فأكثر يفكرن في عمل مشروعٍ أو العمل في مشروعٍ له علاقة بتكنولوجيا المعلومات، وتزداد هذه النسبة بين الإناث الأصغر سناً، حيث بلغت النسبة 14.6% للإناث 15 إلى 18 سنة مقابل 15.8% للإناث 19 إلى 24 سنة، و1.3% للإناث 55 سنة فأكثر وفق ما أظهرته بيانات نفس المسح.

ويتطرق التقرير إلى مشاركة المرأة الفلسطينية في الحياة العامة والسياسية فيوضح أنه لا توازن حقيقي لمشاركة المرأة في بناء المجتمع، ويرجع التقرير الإحصائي سبب ذلك إلى أن الرجل ما زال يشغل معظم المناصب الوزارية وغير الوزارية، حيث تشكّل المرأة الفلسطينية ما نسبته 12.0% من مقاعد المجلس التشريعي التي جرت في يناير 2006، وأما فيما يتعلق بتعليم الإناث فيؤكد التقرير أنه خلال عام 2005، بلغت نسبة الإناث 15 سنة فأكثر الملتحقات حالياً بالتعليم 22.2%، أظهرت البيانات أن 11.1% من الإناث الفلسطينيات اللاتي أعمارهن 15 سنة فأكثر أميات، و34.8% يحملن الشهادة الإعدادية و5.7% يحملن شهادة بكالوريوس فأعلى، وذلك حسب النتائج التي أظهرها مسح القوى العاملة 2005.

الصحة

فيما يتعلق بالوضع الصحي الشامل للمرأة الفلسطيني فقد أظهرت بيانات الإحصاء المركزي الفلسطيني أن نسبة النساء اللاتي سبق لهن الإنجاب وتلقين مطعوم "التيتانوس" بلغت 37.4%في فلسطين ، أما نسبة الولادات التي تمت خلال السنوات (2001، 2002، 2003) وتلقت أمهاتهم رعاية صحية أثناء الحمل فبلغت 96.5% في فلسطين ،وهي نسبة عالية مقارنة مع دول الجوار، ويشير التقرير إلى أن عيادة الطبيب المرتبة الأولى احتلت في مكان تلقي هذه الخدمة بنسبة 34.5%.

وتبين بيانات المسح الصحي الديموغرافي أن نسبة الأمهات اللاتي تلقين تثقيفاً صحياً وأنجبن في المستشفى بلغت 44.9%، وأن 34.1% من الأمهات الفلسطينيات تلقين رعاية صحية بعد الولادة (ستة أسابيع بعد الولادة)، أما فيما يتعلق بطبيعة الولادة خلال تلك السنوات، فقد شكلت الولادة الطبيعية 72.2% من إجمالي الولادات تليها الولادة القيصرية بنسبة 12.8%.

 العنف الجسدي

وتطرق التقرير إلى قضية العنف ضدّ المرأة، وقال إنها من أكبر المشكلات التي قد تواجه الأسرة وتؤدي إلى ضياع لغة التفاهم بين الأزواج، وإلى توتر الحياة العائلية والنتيجة تفكّك البيت والطلاق، ويوضح التقرير أن نتيجة مسح العنف الأسري لعام  2005 أظهر أن 23.3% من النساء أفدن بتعرضهن لأحد أشكال العنف الجسدي لمرة واحدة على الأقلّ خلال عام 2005، و61.7% تعرضن لأحد أشكال العنف النفسي لمرة واحدة على الأقل.

ويوضح تقرير المركز الإحصائي أن نساء الضفة الغربية كن أكثر تعرضا لأحد أشكال العنف النفسي على الأقل مرة واحدة خلال العام 2005 من نساء قطاع غزة وذلك بواقع 68.8%، 49.7% على التوالي، ويوضح التقرير أن هناك تقاربا كبيرا فيما يتعلق بالتعرض للعنف الجسدي في الضفة والقطاع فحسب الأرقام تعرضت 23.7% من نساء الضفة الغربية للعنف الجسدي، بينما كان نصيب نساء قطاع غزة 22.6%.

أما الفتيات غير المتزوجات اللاتي يبلغن 18 سنة فأكثر فقد تعرضن لأحد أشكال العنف الجسدي لمرة واحدةٍ على الأقل خلال عام 2005 بنسبة 24.6%، مقارنةً مع 53.5% تعرضن لأحد أشكال العنف النفسي لمرة واحدة على الأقل على مستوى فلسطين.
 


تعليقات 0 | زيارات المقال 4445 | مقالات الكاتب 15498

الأسـم *:
البريد الإلكتروني:
الدولة*:
العنوان:
التعليق *
كود الحقيق *
لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...