عرب وفلسطينيون يخوضون حربا إلكترونية ضد الكيان الصهيوني

أحوال الناس
06 - محرم - 1430 هـ| 03 - يناير - 2009


1

القاهرة ـ منير أديب: خاض عرب وفلسطينيون، حربا إلكترونية مؤخرا، ضد الكيان الصهيوني، حيث نجح عرب وفلسطينيون بالخارج في خوض هذه المعركة، ونجح مجموعة من "الهكرز" العرب في اختراق مواقع الصحف العبرية الإلكترونية، و تبث عبر هذه المواقع العديد من صور المجازر الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني، والحرب على العراق، ووضع بعض صور القتلى العراقيين، وكذلك صور التعذيب في سجن أبو غريب.

اخترق الهكرز العرب موقع "بنك ديسكونت"، وموقع "يديعوت" باللغة الإنجليزية، وكذلك موقع الصحيفة الصهيونية "معاريف".

جدير بالذكر أن هذه الحرب جزء من الحرب النفسية التي يشنها الكيان الصهيوني ضد الفلسطينيين في غزة.

وفي السياق ذاته قام جيش دفاع الكيان الصهيوني، منذ يومين، بنشر عدد من الفيديوهات علي موقع اليوتيوب "الشهير" والتابع لشركة جوجل الأمريكية، صاحبة محرك البحث جوجل، فيما قام فلسطينيون من الخارج، بنشر كلمات قادة الحركة وحثهم للشعوب العربية بالجهاد ونشر صرخات استغاثة الأطفال والنساء بغزه جراء المجازر "اللا إنسانية".

قام جيش الدفاع الصهيوني بنشر هذه الفيديوهات لتحسين صورته بعد الهجمات التي قام بها ضد المدنين العزل في غزة وعدد من المساجد، أشهرهم مسجد الخلفاء الراشدين الواقع في مخيم جباليا للاجئين.

هذه الفيديوهات تقوم بتعريف العالم، أن الهجمات التي يشنها الكيان الصهيوني بطائرته العسكرية لا تستهدف المدنين، وإنما تستهدف فقط قيادات حماس ومواقعها، دون الجامعات أو البنية التحتية، كما تروج الحركة في تصريحاتها علي لسان مسئوليها.

موقع اليوتيوب قام بحذف عدد 9  فيديوهات من التي وضعها جيش الدفاع الصهيوني، لانتهاكها شروط الاستخدام والتحميل علي الموقع.

جيش الدفاع الصهيوني، استفاد من حربه مع حزب الله العام الماضي، عندما خسرها عسكريا وإعلاميا، فأراد ألا يفوت الأمر هذه المرة "إعلاميا" خاصة وأن صواريخه حتى الآن لم  تحقق الهدف منها ولم تمنع إطلاق صواريخ "غراد " من قبل الحمساويين علي الكيان المغتصب.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...