عروس على الأبواب

حمل وولادة

لها أون لاين » صحة وغذاء » حمل وولادة » ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

تقييمك للمقال
  • حاليا 5/3 نجمات.
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
(484 صوت)
14 - ذو الحجة - 1423 هـ| 16 - فبراير - 2003

ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل



  ما هو ارتفاع ضغط الدم؟

   يعرف ضغط الدم بمقدار القوة التي يؤثر بها الدم على جدران الشرايين الناقلة له من القلب إلى أجزاء الجسم المختلفة، ويقاس الضغط بواسطة جهاز قياس الضغط المعروف.

   يمكن أن نقول إن ضغط الدم مرتفع عندما يزيد الضغط الانقباضي على 140 مليمتر زئبق، ويزيد الضغط الانبساطي على 90 مم من الزئبق.    يمكن أن يتسبب ارتفاع ضغط الدم في عدة مشكلات، منها:

  أمراض القلب التاجية، الجلطات المختلفة، هبوط القلب، أمراض الكليتين.   أسباب ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل:

ارتفاع ضغط الدم المزمن:

وهنا تكون المرأة مصابة بارتفاع الضغط قبل بداية الحمل، وفي بعض الأحيان لا تشعر المرأة بارتفاعه أو لا تعلم بوجوده.

التشنج النفاسي:

تشكل هذه المشكلة خطراً على كل من الأم والجنين، وتحدث فقط في النصف الأخير من الحمل، وهي عبارة عن ارتفاع ضغط الدم، وزيادة البروتين في البول، وتغيرات في الدم.

ارتفاع ضغط الدم المؤقت أثناء الحمل:

تصاب المرأة الحامل بارتفاع ضغط الدم في الأسابيع الأخيرة من الحمل دون وجود الأعراض الأخرى المصاحبة للتشنج النفاسي.   تأثير ارتفاع الضغط على الحمل:

  على الرغم من أن الحمل المصاحب لارتفاع ضغط الدم يمكن أن يمر بسلام، ودون مضاعفات، إلا أن ارتفاع الضغط أثناء الحمل يعد من الأخطار التي يمكن أن تصيب كلاً من الأم والجنين.

ومن الملاحظ أن النساء المصابات بارتفاع الضغط قبل الحمل هن أكثر عرضة للمشكلات من النساء ذوات الضغط الطبيعي.   تراوح مضاعفات ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل بين الآتي:

انخفاض وزن الجنين عند الولادة.

الولادة المبكرة.

تأثر الكليتين لدى الأم الحامل.

التشنج النفاسي الذي يمكن أن يعرض حياة الأم والجنين للخطر إن لم يعالج بسرعة. ومن أعراض التشنج النفاسي: صداع شديد، وعدم وضوح في الرؤية، وآلام في البطن، وتشنجات، وتغيرات في الدم يمكن أن تكتشفها الطبيبة بعمل بعض التحاليل والفحوص المخبرية.   ما هو التشنج النفاسي (الارتعاج النفاسي)؟

   التشنج النفاسي هو مشكلة يمكن أن تصيب الحامل في النصف الثاني من الحمل، وتكون مصاحبة لارتفاع ضغط الدم، ويمكن أن تؤثر على كبد الأم وكليتيها ومخها مسببة آلاماً في البطن، مع غثيان وقيء، وتورم في القدمين، وصداع شديد وغبش في الرؤية،  وتشنجات، وظهور البروتين أو الدم في البول (تكشفه الطبيبة بإجراء فحص سريع للبول في العيادة) مع شح في كمية البول المخرجة.

كما أن التشنج يؤثر على المشيمة، وبالتالي يضعف نمو الجنين، وفي حالة تفاقم الحالة يمكن أن يسبب الولادة المبكرة أو موت الجنين.  

  تسمى المراحل الأولى من المشكلة بمقدمة الارتعاج، وفيها تحدث الأعراض التي سبق ذكرها جميعها عدا التشنجات، والولادة المبكرة أو موت الجنين.  

  ليس هناك علاج أكيد للتشنج النفاسي، وكل ما يمكن أن يفعله الطبيب بعد تشخيص مقدمة الارتعاج هو المتابعة والمراقبة الشديدة، وعند زيادة الأعراض وتطورها وحصول التشنجات فإن سبيل الشفاء الوحيد هو توليد المرأة المصابة.   متى تكون السيدة أكثر عرضة للإصابة بمقدمة الإرتعاج أوالإرتعاج النفاسي؟

هناك بعض الفئات من النساء اللاتي يعتبرن أكثر عرضة من غيرهن للإصابة بمقدمة الارتعاج، أو الارتعاج النفاسي، وهذه الفئات هي:

*  النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم قبل الحمل.

*  النساء اللاتي أصبن بارتفاع ضغط الدم أو التشنج النفاسي في حمل سابق.

*  النساء البدينات.

*  النساء الحوامل بتوأمين أو أكثر.

*  النساء الحوامل لأول مرة وعمرهن أقل من عشرين سنة، أو أكثر من أربعين سنة.

*  النساء الحوامل المصابات بداء السكري، أو بأمراض الكليتين، أو بالتهاب المفاصل الرثوي، أو بالذئبة الحمراء.

  يعتمد العلاج على ما إذا كان ارتفاع ضغط الدم موجوداً قبل حصول الحمل (ارتفاع ضغط الدم المزمن) أو أنه حصل في النصف الثاني منه.   أولاً: علاج ارتفاع الضغط المزمن:

   تنصح الطبيبة المعالجة السيدة الحامل بارتفاع ضغط الدم بالاستمرار في تناول الأدوية الخافضة للضغط أثناء الحمل. ولأن بعض الأدوية يمكن أن تضر بالجنين، فإن الطبيبة يمكن أن تغير الأدوية التي يتوقع حصول الضرر منها إلى أدوية أكثر أماناً. تحرص الطبيبة على متابعة السيدة بدقة وانتظام أثناء الحمل وكذلك على متابعة نمو الجنين، وذلك لمنع حدوث المضاعفات وعلاجها في البداية إن حصلت.

كما تنصح السيدة بالنوم على جنبها الأيسر لمنع ضغط الرحم على الأوعية الدموية الكبيرة، وبذلك تزيد كمية الدم المغذية للجنين عبر المشيمة.  

ثانياً: علاج ارتفاع ضغط الدم المصاحب للارتعاج أو التشنج النفاسي:

  يعتمد العلاج هنا على الفترة المتبقية لإتمام الحمل، وعلى صحة كل من الأم والجنين. فعندما تكون حالة الأم والجنين حرجة.. مثلاً: في حالة الارتفاع الشديد في الضغط وزيادة كمية البروتين في البول، وتأثر نمو الجنين، تلجأ الطبيبة إلى توليد الأم مبكراً موازنة خطورة الولادة المبكرة على الجنين بالفائدة المرجوة منها لكل من الأم والوليد، وذلك بإنقاذ حياتهما من خطورة مضاعفات التشنج النفاسي.

أما إذا كان الوضع مستقراً - وخاصة في بداية النصف الثاني من الحمل ـ  ففي هذه الحالة يمكن مراقبة الأم والجنين، بعد إدخال الأم إلى المستشفى، وعند زيادة الأعراض، يمكن اتخاذ اللازم مباشرة، وبسرعة.  

كيف يمكن الوقاية من مضاعفات ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل؟

تبدأ الوقاية من مضاعفات ارتفاع ضغط الدم قبل الحمل، فبالنسبة للسيدة المصابة بارتفاع ضغط الدم المزمن، لابد من الوصول بضغط الدم إلى مستواه الطبيعي قبل بداية الحمل، ولذلك فإن التخطيط للحمل من الأمور المحبذة في هذه الحالة، كما أن هناك بعض أدوية لارتفاع الضغط التي يمكن أن تكون ضارة بالجنين، ولذلك فلابد من تغييرها قبل الحمل؛ لضمان عدم تذبذب الضغط أثناء الحمل. المراجعة الدورية المنتظمة لعيادة رعاية الحوامل. تجنب التدخين وشرب الكحول. ممارسة الرياضة بانتظام وإنقاص الوزن في حالة السيدات البدينات قبل بدء الحمل.  

ما هو المتوقع للمرأة المصابة بارتفاع ضغط الدم  بعد الولادة؟

   تختلف المرأة المصابة بارتفاع الضغط المزمن عن المرأة التي أصيبت بارتفاع الضغط أثناء الحمل، فتلك المصابة بارتفاع الضغط المزمن يتوقع أن يستمر ارتفاع الضغط لديها بعد الولادة، لكن التحكم به يكون عادة أسهل.

أما اللاتي أصبن بارتفاع الضغط أثناء الحمل فقط،، فيمكن أن يعود ضغط الدم لديهن إلى المستوى الطبيعي بعد الولادة، لكنهن يكن أكثر عرضة للإصابة به في الحمل التالي، ويمكن أن يرتفع الضغط كذلك في المستقبل دون حدوث حمل، وفي بعض الحالات لا يعود الضغط إلى المستوى الطبيعي بعد الولادة، وهنا لابد من الاستمرار في العلاج.


تعليقات 4 | زيارات المقال 17346 | مقالات الكاتب 32
2

جدة

هبة - السعودية 09 - رمضان - 1430 هـ| 30 - أغسطس - 2009
مرررررررررررررررة رائع

هناك بيانات مطلوبة ...

3

شجون احساس - السعودية 07 - شعبان - 1431 هـ| 19 - يوليو - 2010
السلاااااااااااام عليكم ورحمة الله وبركاته

اول شي شكراعلى المعلومات القيمه

واناااا اختي فديتهاااا في شهره ال6 وفي المستشفىدحين بس هذي المشكله بليز كل من يقراء تعليقي يدعيلهاااا يرب تقوم بالسلااااامه seeyo0o0o0u

هناك بيانات مطلوبة ...

4

nada nabil - مصر 21 - رمضان - 1435 هـ| 19 - يوليو - 2014
اهميه اللبن والكركديه للضغط المرتفع عند الحامل

هناك بيانات مطلوبة ...


الأسـم *:
البريد الإلكتروني:
الدولة*:
العنوان:
التعليق *
كود الحقيق *
لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...