لا يوجد حوار حى الآن حوارات حية

أرشفة الحوارات | كيف اشارك | اقترح موضوع حوار



انجازاتنا ونهاية العام
انجازاتنا ونهاية العام الحمدلله وكفى , والصلاة والسلام على عبده ونبيه المصطفى , صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين .. ثم أما بعد ..
بنيّاتي .. الأعمار تطوى، والآجال تفنى قال تعالى ( فلاَ تَغُرَّنَّكم الحَياةُ الدُّنيَا وَلاَ يَغُرَّنَّكم بِاللَّهِ الغَرور) وقال تعالى ( يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ إِنَّ ٱللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ وَلاَ تَكُونُواْ كَٱلَّذِينَ نَسُواْ ٱللَّهَ فَأَنسَـٰهُمْ أَنفُسَهُمْ أُولَـئِكَ هُمُ ٱلْفَـٰسِقُونَ لاَ يَسْتَوِى أَصْحَـٰبُ ٱلنَّارِ وَأَصْحَـٰبُ ٱلْجَنَّةِ أَصْحَـٰبُ ٱلْجَنَّةِ هُمُ ٱلْفَائِزُونَ)
والأمةُ الإسلاميةُ تختم عامها في كل عام بفريضة الحج وبطاعات وقربات هي أعظم عند الله عزّ وجل من غيرها ، حريٌ بأفراد هذه الأمة أن يقفوا وقفة إجلالٍ وإكبارٍ وإعظام حول الثبات على صراطِ الله المستقيم، فقد علّمنا الرسول صلى الله عليه وسلم من هذه الأيام كيف نسير على شرعِ الله في انضباطٍ تامّ في الأوقاتِ والمواقيتِ والأزمانِ والأماكِن، ممتثلين قولَ الله عزوجل: (وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ )
السبت 11-ديسمبر-2010
من 18:00 إلى 20:00 بتوقيت مكة المكرمة| من 15:00 إلى 17:00 بتوقيت جرينتش

سولاف
كيف نستطيع أن نغرس في نفوس الاخرين الالتزام بالوقت والوفاء بالوعد وماهي الوسائل المساعدة لتعزيز هذا المبدأ؟
سلاف التزمي بالوقت ستغرسين هذا في نفوس الأطفال والآخرين ويجب أن يكون معك كتاب عندما يتأخر عليك الآخرين وتملئين الفراغ بالشيء المناسب
القمر
سنة جديدة .. وتطلعات كثيرة .. ونفوس رائعة تتوق للعمل الصالح المثمر .. ولكن عقبة تحط أمامي .. ألا وهي الخوف من الإخفاق والفشل ينتج عنه تراجع وثبات على الحال .. وكيف الحال :)
الخوف من الفشل فشل .وكل إنسان خاف من الفشل توقف عن العمل ثقي أن لا أحد يعمل لوكان الخوف هو المسيطر
الخوف يذهب من 70% من إمكانياتك في مثل حالة الوزير النعيم كان يصب القهوة للمدراء في شركة ارمكو في الشرقية فلو شخص قال له قبل 50 سنة إنه بيصبح وزير البترول فلن يصدق .
قال مؤذن أمام مسجد الراجحي مافي يوم أتيت لأوذن لصلاة الفجر ولم أجد الشيخ سليمان الراجحي يسبقني إلى المسجد
فالمنجزين لهم علامات ..
جوري
السلام عليكم أشكركم اشد الشكر على ما تقدموه في هذا الموقع الرائع الموثوق .. أريد أن أضع خطة لحياتي بدايتها التوبة والسير على منهج الله تعالى وأيضا تطوير نفسي وتعلم لغات لكن إلى الان لم ابدأ باي شيء اخاف من مستقبلي أن لا أوفق في وظيفة ممتازة حيث أني خريجة قسم ليس له في التوظيف مجال وأيضا أريد أن أتعلم الحاسب والتكنلوجيا ساعدوني جزاكم الله خير.. واكرر شكري لكم .
يجب أن تخططي وتبدئي بعمل منظم .
ويجب أن تعاهدي الله سبحانه وتعالى و تتصالحي مع ربك لحظة واحدة تنقلك من المذنبين إلى العابدين
النبي صلى الله عليه وسلم يستغفر في اليوم أكثر 70 مرة
والتوبة أصدق لحظة في العمر عندما يأتي العبد إلى ربه ولها سعادة وهي التغلب على نفسك اللوامة
قال تعالى ((قل يا عبادي الذي اسرفو على أنفسهم لا تقنطو من رحمة الله ))
وقال الرسول صلى الله عليه وسلم أن الله يفرح بتوبة أحدكم كفرح أحدكم بضالته ولما يأس قال من شدة الفرح اللهم أنت عبدي وأنا ربك من شدة الفرح .
وكلنا محتاجين للتوبة فالغافل والعاصي محتاج إلى التوبة و الصالح محتاج للتوبة. وكذلك لتثبيت الله سبحانه وتعالى لأنة ليس هناك شخص منا كامل .
سر فرح الله بهذه التوبة انطلاقا باللذة في العبادة ولو عرف كل تائب عن لذة الطاعة ما رجع للذة المعصية
وسر الفرح أيضا هو فرح المعطي بالعطاء وهو التائب وفرح الأخاذ بالآخذ فالأخذ هو الله سبحانه وتعالى
ونحن نبدأ صلاتنا بتوبة .
فالصلاة كلها طلب مغفرة ومستغفرة
فقال الرسول صلى الله عليه وسلم يفتح صلاة الليل لبيك وسعديك والخير بين يديك اللهم أني ظلمت نفسي ظلما كثيرا فأغفر لي فلا يغفر الذنوب إلا أنت
يضحك الله سبحانه وتعالى إذا قام عبد في ليلة باردة ليصلي من ينال هذا ؟
سمعت أن الشيخ سعد الغامدي والجهني يراجعون في اليوم الواحد 6 أجزاء .
وأحدى الداعيات في الحج تراجع كل يوم جزء فحياة المنجزين لها سر. وسرها الأنس الذي يجدونه مع الله والمحافظة على اوقاتهم .
ولكي تتطورِ نفسك يجب أن تقرئي. فممكن لو قرأت نصف ساعة في السنة تستطيعي تقرئين 70 كتاب
وممكن أن تحضري دورات تدريبية لمدربين لهم يكون تأصيل شرعي وأبعدي عن الدورات البرمجة العصبية كما دورة أنا قادر ومثل ذلك . وهنا أنصحك لا تجعلي نفسك تبعد عن الاستعانة بالله فثقي أنك عندما تعلقين نفسك بالله سيساعدك
وأذهبي لأقرب معهد للإنجليزي وسجلي فيه .
يجب أن أكتشف نفسي أولا لكي أبدع وأعطي .
والمعاهد متوفرة للحاسب يمكنك الاشتراك فيها.. فأبدعي وأنجزي وفقك الله .
منى
كيف أحقق أهدافي؟ وأكون منجزة لتحصيلي العلمي ؟
أولا حددي هدفك
وأهم هدف رضى الله والجنة وهذا الهدف الأسمى
والهدف العام ( لأكون الأفضل )
والهدف الخاص ( تفوق دراسي )
ما هي المدة الزمنية 1432 إلى 1431
فإذا كنت منجزة تصلي إلى 50% من أهدافك وهذة الإمكانات المتاحة بالنسبة للتحصيل الدراسي
1.ترتيب اليوم
2.ترتيب الأولويات
3.المدة الزمنية ( اخصص الوقت المناسب على حساب إمكانياتي ويومي )
4.الجدولة وهي وضع ورقة في مكان بارزة في البيت وأضع عليها لزق على الحائط وأضع عليها الأعمال التي يجب إنجازها وهنا ننجز 90% من أعمالي .
تهاني
كيف أكون منجزة في حال رغبتي الدعوة الى الله ؟
بالنسبة للدعوة الى الله
1-تشخيص الواقع في حالة الدعوة إلى الله ، تغيير سلوكيات المجتمع .
2-أكثف الأشياء الدعوية في حالة الدعوة إلى الله
3-يجب أن نقف للحد الأدنى في المعلومة ونوظف المعلومة لكي نوظف المعلومة يجب أن نفهم الواقع
4-لابد يكون عندي أكبر قدر من العلم ويجب أن نبدأ بحفظ كتاب الله فقد كان السلف الصالح يحفظون القرآن بالنهار ويناجون به الله في الثلث الأخير من الليل .
5-يجب أن نستعين بالله قبل كل شي ( التخطيط و الهدف له ) يجب أن نشعر نفسنا بحاجاتنا إلى الاستعانة بالله .
6-يجب أن أبرأ من حولي وقوتي
إجلال
كيف أحقق طموحاتي ياإستاذة رعاك الله ؟
الاستعانة بالله يجب أن تكون مستمره قول الرسول صلى الله وسلم (( يا حي يا قيوم أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين) )
تمني كل شي يأتي على بالك مادام لك رب كريم واسع الفضل سبحانه في مسند الأمام أحمد عن النبي صلى الله عليه وسلم مارواه في ذلك .
الله سبحانه وتعالى يعطيك الأمر وزيادة مشكلتنا نحصر أنفسنا في هدف واحد وأمنية واحدة فعندما تتخلين رجل مثل عمر بن عبد العزيز رجل صالح أمام صالح زوج صالح عابد في الليل مجاهد في النهار كل هذا في شخصه رضي اللة عنة .
موقفه عليه الصلاة والسلام عندما خرج مع صفية حتى يوصلها إلى بيتها موقف ليس سهلا لرجل مثله صلى الله عليه وسلم فإذا فاطمة يقبل ما بين عينيها ويجلسها ويتحدث معها .
سمعت فاطمة صوت الرسول صلى الله عليه وسلم عرفت أنه جاء ليرى الحسن والحسين .........
هل تتوقعين أن الرسول نائم طول النهار وهو يعمل كل ذلك ولكنه لديه همة عالية فالإنسان المضغوط ينجز فهو شحيح على وقته شح البخيل على ماله .
أقبال
مالحل والطريقة في سرعة نفاد الوقت ؟
والحل هنا هو الاحتساب على عمل سواء ديني أو دينوي .
وثانيا النية
الحرص على الأعمال المضاعفة فيجب ان لا تمضي لحظة الا بالاحتساب .
احرصى دائما على الذكر فإنة نعم المعين .
يجب أن تعملِين عمل خلال يومك عمل صالح تستشعرين بلذته .
فلو شخص رضي عن الله وهو خلال يومه توقف عن عمل يومه وليلته كان هذا في ميزان حسناته .
أحدى الأخوات أبلغتني أن الحج علمها المحافظة على الوقت فأصبحت مرة شحيحة على الوقت فأصبحت لا تقبل أن يضيع من وقتها شي ........ هكذا نتعلم وهكذا تستفيد وبذلك ننجز ...
تمنى عبد الله بن الزبير الشهادة ونالها وعمر بن عبد العزيز الجنة وأن شاء الله نالها .....
لو احضرنا أي شخص من الناجحين وقلنا اعطنا شريحة من يومك سنجده يعمل كثير .
فالشيخ بن باز كان لا ينام إلا 3 ساعات وكل انسان بحسبه .
لنفصل قليلا في الوقت مثلا :
لو إنسان عمره 60 وينام 8 ساعات يوميا ضاع من يومه 20 سنة .ومن 60 سنة ساعة ونصف ثلاث وجبات يوميا فذهب 5 ساعات من العمر وساعة ونصف في البحث عن اشياء مفقودة هذه 5 سنوات 6 ساعات للتقنية معناها 12 سنة وعشر سنوات طفولة فيصبح المجمل 52 سنة فلم يبقى لنا الا 8 سنوات فقط
يجب أن ننظر الى أيام عمرنا ..ونرى ماذا فعلنامن إنجاز.. وإذا قدرت تتغلبين على نفسك فالنفس تحتاج إلى تدريب على
صناعة المجد. وأنت تصنعينه بعطائك .
ترى الطريق شاق قليل من من الناس من يستطيع وتجدي من يقول لكي لماذا تعذبي نفسك ارتاحي فنقول من طلب الراحة لن يجدها .فالإنسان المنجز المشغول يقول الحمدالله على هذه الراحة بعد يوم كامل من الأنجاز .
كان لقاء من الشيخ ناصر العمر فكان يقولالانسان الذي ينظر إلى الساعة دائما هو إنسان منجز وأعطى مثال أن 5 دقائق تأخير معناها 300 دقيقة في السنة ..وهكذا
نورة
ما هو معنى الأنجاز ؟
تحقيق شي و الوصول الى شي وتحقيق عمل في ظل رضى الله تعالى .
تهاني
هل من نصيحة منك أ/ ريم مع بداية العام ؟
أنظري إلى أوراق التقويم هذه الأوراق تشكل أيام عمرك وحياتك
يجب نفهم حقيقة الدنيا وأنها ممر لو كل واحدة منا سألت نفسها كم ستبقى في هذه الحياة 20 سنة ممكن ذوي الهمة العالية ممكن يستخلصون أنفسهم من الحياة
ونجد انه مضى من أعمارنا سنة والعمر ما يقف الواقف نحن فلا نتوقع انه بوقوفنا تقف الحياة الدنيا .
ولذلك الرسول صلى الله عليه وسلم قال : يقلب الله الليل والنهار وأن في ذلك عبرة لأولى الأبصار ,وانك في ذلك عبرة لأولى الأبصار فأي يوم جديد يقول لك استفيد مني فأني لا أتكرر
يجب لكل من آته الله علما وفهما يستشعر إشراقة شمس كل يوم جديد فيجب أن نشرق بحياة مختلفة بحياة جديدة بحياة ذات أحساس مختلف
فقد قال عمر بن عبد العزيز
أن لي نفس تواقة وما حققت شي إلا توقت إلا تاقت لما هو أعلى منه تاقت نفسي إلى الزواج من ابنة عمي فاطمة بنت عبد الملك فتزوجتها ثم تاقت نفسي إلى الإمارة فوليتها والآن تاقت نفسي إلى الجنة فأرجو أن أكون من أهلها
فأصبح يفطر صائم ويمسي قائم وكل يوم كأني أنظر إلى عرش ربي وكأني اسمع عواء أهل النار وكأني أنظر لأهل الجنة يتزاورون
في الحقيقة للإيمان والإنجاز ليس حلم وليس دورة الإنجاز يحتاج منك إلى عزم وهمة عالية يحتاج منك إلى هدف الإنسان الذي لا يدري أين ذاهب ويذهب علية الخير الكثير ؟
مثلا
شخص يسافر إلى مكة ولا يعرف الطريق فقالوا له يجب أن تعرف الطريق فقال لا يهمني وذهب ونظر وجد لوحة مكة ودخل الطريق فإذا بلوحة تقول مكة ، المزاحمية وذهب خمس ساعات ووجد لوحة أخرى تقول له باقي على مكة على 1000 كيلو فهو ذهب في طريق بعيد وأخذ يتخبط فيه...
وهذا نحن في الحياة فكل يوم نقول ونتمنى أن نصبح أفضل ولكننا لا نفعل شي لنغير من حياتنا ولن نصل لهدفنا ستضيع جهودنا وهذا شعور بالفشل ..
هلا
كيف أحقق أهدافي رغم الضغوط ؟
1-يجب أن نتحدى نفسنا للنجز
2-لا ننيأس أبدا
3-الدعاء دائما بالتيسير
الدافع
الشعور بالفشل يجب أن يدفعنا للعمل
يجب قراءة اقوال السلف عن الحديث عن الوقت
الخوف يحثك على العمل
عبد الرحمن الجوزي : اعلم يا بني أن الأيام تبسط ساعات والساعات تبسط أنفاسا وكل نفس خزانة فاحذر ان يذهب وقتك فترى القيامة خزانة فارغة )
التالي » « السابق 1 2
« الأول    ( النتائج 1 - 10 من 16 )    الأخير »