ضوابط الخطبة والقِران


ضوابط الخطبة والقِران


الزواج سنّة نبوية كريمة تستجيب لنداء الفطرة السليمة التي فطر الله النَّاس عليها، وهو حلم يراود كل فتى وفتاة.
يمر هذا الحلم عبر مراحل عدة ليصبح واقعاً ملموساً أول خطواته الاستعداد المادي والنفسي ومن ثم الخطبة ثم كتابة عقد الزواج ـ أو ما يعرف في بعض المجتمعات ( كتب الكتاب) ـ ثم حفل الزواج الذي ينطلق بعده العروسان إلى عالمهما الخاص لبناء أسرة سعيدة موفقة بإذن الله.
ولا شك أن لكل مرحلة ظروفها وملابساتها التي يجدر بكلا الزوجين حسن التعامل معها.
ويسعد الموقع باستضافة د. أحمد حسن محمد، في حوار حول فترة الخطبة والعقد، وهي الفترة التي تسبق دخول الزوجين إلى عشّ الزوجية.
سيتناول الحوار نقاطاً منها:
1ـ مميزات هذه الفترة.
2ـ طبيعة العلاقة بين الطرفين وأسرتيهما في هذه الفترة.
3ـ أسباب حالات الانفصال المبكر التي تحدث في هذه الفترة.
4ـ محاذير ينبغي تجنبها.
5ـ جوانب شخصية كل طرف تكشفها هذه الفترة.

للتواصل [email protected]

الإثنين 29-يونيو-2009
من 18:00 إلى 20:00 بتوقيت مكة المكرمة| من 15:00 إلى 17:00 بتوقيت جرينتش

meme
تقدم لخطبتي ابن عمي وابي موافق جدا ، لكنني ليست لي الرغبة في الزواج حاليا لاني اريد اكمال تعليمي الجامعي ولان ابي عصبي جدا ومتقلب المزاج وهذا الطبع الغالب في عائلة ابي وليست بإستطاعتي التكيف مع هذا الطبع في حياتي المستقبلية تظرا لما رأيته وعشته في حياتي مع والداي علما بأن والدتي ليست من منطقة ابي التي تختلف اختلاف جذري في كثير من الامور ( امي من مكة ووالدي من المنطقة الجنوبية ) ارجو ارشادي للطريقة الصحيحة التي تساعدني في اتخاذ القرار المناسب شاكرة لكم
إنّ رضاء الفتاة على من تختاره زوجاً لها يعتبر أمراً حيوياً وأساسياً ولا يجوز بحال إجبارها على الزواج ممن لا ترغبه من الرجال، وعلى ذلك فإنّ موقفك يتطلب الحزم بشرط أن تكون لديك أسباب مقنعة وموضوعية لهذا الرفض، وليس فقط مجرد المعاندة أو المزاج الطارئ.. إنّ رفض الزواج من رجل يتقدم طلباً له يعتبر أمراً حساساً وخطيراً، إن لم تكن هناك أسباب ودوافع حقيقية، وفي هذه الحالة يجب مصارحة والدتك بهذه الأسباب إن كانت موجودة فعلاً، أو الاستعانة بأحد أقاربك (عمك ـ خالك) في حالة إصرار والدك، وفي حالة فشل ذلك كله يمكن مصارحة ابن عمك مع بيان الأسباب إن أمكن ذلك، وهذا يتطلب منك التأني بعد استخارة شرعية تطلبين فيها توفيق الله لك.. وأكرر على أهمية وجود أسباب مقنعة لرفضك هذا الزواج حتى لا تقعي في خطأ تندمين عليه أو ذنب ترتكبينه.
سلام الشرابي
ما رأيك بتأثير الإعلام وما يُعرض في القنوات الفضائية، على نظرة الشباب لمرحلة الخطبة وضوابطها
لا شك أن للأعلام أثره في التوجيه والتأثير في كثير من العادات والسلوك، ويتأكد ذلك بالنسبة لمن هم في مراحل التنشئة الأولى كالأطفال، ومراحل التشكيل الفكري والوجداني كالشباب والفتيان، وهؤلاء بالذات تتشكل تصوراتهم وتطلعاتهم من خلال ثقافة المجتمع السائدة والتي أصبح للإعلام دور كبير في هذا المجال، ومن هذا ما يُصوره للحياة العاطفية و العلاقات بين الشاب والشابة والتي تقود إلى فكرة الزواج، ولعل من المشاهد في أجهزة الإعلام ووسائلها ما يتناول هذه العلاقات بصورة فيها كثير من التكثيف والتركيز وخصوصاً الإعلام المرئي وما يقدمه من مواقف ومشاهد علاقات بين الشاب والفتاة، أو كثيراً ما تنحاز إلى جانب الاختلاط بين الجنسين، بل والاختلاء في غير وجود محارم لأي منهما سواء في ساحة الجامعة أو حتى في الحياة العامة.
وتقدم مرحلة الخطبة بين الشاب والفتاة على اعتبارها أنها مرحلة يستباح فيها هذا الاختلاط بل والاختلاء وممارسة المشاعر العاطفية، وللأسف بتأكيد من الأسرة التي تعتبر مجرد الخطبة سماحاً للشاب للدخول على الأسرة كلها دون تقيد بحجاب شرعي أو تحفظ أسري، بل وصل الأمر إلى تقديم مشاهد تقرّ خروج الفتاة مع خطيبها إلى أي مكان دون ما محرم معها وفي أي وقت شاءت..إلخ، بمعنى أن ترسيخ مفهوم استحلال ما حرّم الله أصبح سائداً في كثير من برامج التلفاز والسينما مما قد اعتبره البعض أمراً مقبولاً، بل وعادة معترف بها.. ولا شك أن ذلك يؤثر على العلاقة الزوجية بتعارضه مع أحكام الشرعية الإسلامية والتي تعتبر الشاب شخصاً غريباً ليس بمحرم للفتاة ولا لأحد من بنات الأسرة حتى يتم العقد الشرعي.. وكان هذا الأمر من أهم الأسباب لظهور كثير من المشاكل والتي إن لم تؤد إلى فسخ الخطبة فسوف تؤدي إلى زرع الشك وعدم الثقة وفقدان الشعور بالأمان بين الزوجين مستقبلاً.. بل إن من نتاج ذلك ما أتاح لبعض ضعاف النفوس من الشباب لاتخاذ مظهر الخطوبة لإشباع رغباته ممن يقترب منها ثم ينصرف عنها بأي حجة من الحجج بعد أن يسيء إلى سمعتها وسمعة أسرتها.. إنّ الإعلام الراشد هو الذي يقدم العلاقات الإنسانية في ضوء شريعة الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام، ويتأكد ذلك في حالات العلاقات الأسرية عامة وأمور الخطبة والزواج خاصة، حيث أن الطرح الحالي لمثل هذه الموضوعات كثيراً ما ينجرف بالشباب والشابات عن جادة الصواب في مرحلة الخطبة، وهي مرحلة تكوين العاطفة وإنماء العلاقة بين الطرفين من خلال المواقف والتجارب والدراسة للأخلاق والسلوك.
والإعلام مطالب بتقديم ضوابط هذه المرحلة وفق شرع الله وليس وفقاً لأهواء الشهوات.
أم جمال
ما هي سلبيات وإيجابيات المكالمات بعد كتابة العقد
كلما كان الحديث يدور حول الأمور الجادة وما يتعلق بحياة ومستقبل الزوجين كان ذلك أمراً إيجابياً بل ومطلوباً، لأن التفاهم والحوار حول الحياة الزوجية المستقبلية فيه فائدة للطرفين فضلاً عن أنه يحقق التقارب الذهني والفكري ويعزز التبادل العاطفي الذي هو أساس الحياة الزوجية بحيث يكون الحديث في محاور التفاهم والتراضي والتواصي بالحق والصبر والتناصح وتطلعات المستقبل، ومعالجة ما يظهر من قضايا حول تكوين البيت الجديد.. ولعله من الأصلح أن تظل المحادثات في هذا الإطار الودي والتسامحي دون ما إثارة لخلافات في الرأي أو وجهات نظر متضاربة يتعصب كل طرف لوجهة نظره، بل تسامح ومودة.
أما الحديث في الخلافات والعصبيات فإنها قد تؤدي لا سمح الله إلى نفور وتباعد بين الزوجين.. إن هذه الفترة تحتاج إلى الكثير والكثير جداً من مظاهر العواطف والتعاون والذكريات والتركيز على الإيجابيات دون السلبيات، لأنها فترة ترسيخ وبناء بين الزوجين.. وعموماً فإن المكالمات بعد عقد القران بين الزوجين لا مانع فيها طالما كانت في إطار دعم المودة وإسعاد الحياة في المستقبل بإذن الله.
نورة
حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه".. هل يقتصر قبول الفتاة للخاطب على أساس الصفات الموجودة في هذا الحديث رغم وجود صفات لا تقبلها الفتاة في هذا الرجل.
إنّ من عظمة الحديث النبوي وبلاغته أنه كلام جامع شامل يحمل في ألفاظه المعاني البليغة والحكمة الصائبة، وهذا الحديث كذلك فيه من البلاغة والحكمة الكثير والكثير، فالحديث يشير إلى صفات أخلاقية وسلوكية دون الإشارة إلى الصفات الخلقية (كالطول والقصر، والبياض والسواد، وسلامة الأعضاء والخلو من العاهات والأمراض وغير ذلك).
وعلى ذلك فإن الشاب إذا كان متصفاً بالدين والأخلاق فقد بلغ بذلك منزلة القبول ويستحق الاطمئنان بدرجة عالية لأنّ من حَسُن دينه حسُنت مراقبته لله تعالى فلا يُقبل على محرّم ولا يظلم ولا يجور على زوجته وأولاده، فإن من عرف حق الله عليه يدرك ويحافظ على حقوق العباد بمن فيهم زوجته وأهل بيته، وكذلك صاحب الخلق فإنه يأبى السقوط في الفواحش ويرفض إيذاء الآخرين ويتسع صدره لأهله وللناس أجمعين، ويقابل السيئة بالحسنة.. وهذا ما نفهمه من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.. أما إذا كانت هناك عيوب أخرى لا تتعلق بالدين أو الأخلاق فإنّ للفتاة أن تنظر إليها بعين الحرص فهي غير ملزمة بقبول رجل ذو عاهة ظاهرة مثلاً أو مريض بمرض معدٍ أو مصاب بضعف في قدراته العقلية أو الجنسية، طالما أن مثل هذه الأمراض تسبب الأذى للفتاة أو تلك التشوهات قد تعاني منها الزوجة مستقبلاً.. أما إذا كانت العيوب مما يمكن التغلب على قبولها والرضا بها فلا مانع مثل أن يكون الرجل كفيف البصر مثلاً أو به عرج أو عور، فإن للمرأة أن تستخير ربها في قبوله أو رفضه، ولا حرج عليها.. ومما يجدر ذكره بالنسبة لجانب التدين أن المقصود به صحة العقيدة وسلامة العبادة لله تعالى بعيداً عن البدع والخرافات، والتزاماً بآداب التوحيد ومنهجه والابتعاد عن الغلو والتطرف والتنطع في أمور العلاقات الإنسانية والاتصاف بالتسامح والوسطية، والقول بالتي هي أحسن دائماً.
والله أعلم.
مكنونه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاكم الله خيراً مارأيكم في العادة التي ظهرت وهي ان يقلبوا يوم الشوفه الشرعيه الى حفل وعشاء يحضرها جميع العائله
إنّ ما يعرف (بالشوفة) حسب فهمي هيم جرد التعرف على الزوجة ومدى مناسبتها للخاطب، وكذا إتاحة الفرصة للفتاة لرؤية من سيكون زوجاً لها.. أي أنها مجرد استطلاع لا أكثر.. ولعله من الأصلح أن يكون مثل هذا الأمر في حدود ضيقة جداً وفي حضور أقرب الأقربين فقط دون ما إشهار أو إعلان، حيث أن الأمر ما يزال حينئذ مجرد مشروع قابل للتنفيذ وقابل للإلغاء، فلا يجوز تجميع الأقارب وعمل حفل عشاء أو غيره.. من ناحية أخرى فإنّ الاقتصاد وعدم الإسراف من الأمور المستحبة في أمور الزواج كلها، ولعل في مثل هذه الحفلات ظاهرة إسراف لا لزوم لها حسب ما نراه.
والله أعلم.
صباح
اعتقد إنها أجمل واحلي فترة يعيشها المخطوبين .. ولكن لابد أن يحسنوا التصرف في تلك المرحلة وأهمية الصراحة في تلك الفترة وخاصة في الامور التي تخص الطرفين من ظروف اجتماعية وصحية ونفسية لان تلك الفترة تنعكس على التعامل فيما بعد وتحدد فهم الآخرين وحتى لا ينصدم الطرف الاخر بعد الزواج بهذه المعلومات الجديدة وتنعدم الثقة وتبدى المشاكل في اول ايام حياتهم الجديدة 1- هل على الفتاة إن تكون حذرة في التعامل خوفا من عدم إكمال تلك الخطبة ؟ وكيف يبدد ذلك الشعور الخطيب ؟
أوافقك على أهمية الوضوح والصراحة بين الخطيبين خلال فترة الخطوبة، حيث أنها فترة اختبار وتفكير وتدبير وتعارف.. ولكن ذلك يكون في حدود دون إسراف في بذل المعلومات أو كشف كل أسرار العائلة أو الخطيبين، وأوافق السائلة على اتخاذ مبدأ الحذر في التعامل خوفاً من عدم إكمال تلك الخطبة كما ذكرت في سؤالها، ويتوقف الأمر أولاً وأخيراً على حكمة الطرفين واتزانهما وحرصهما على الحقائق والمعلومات الضرورية دون الانزلاق إلى تصاريح لا داعي لها ومعلومات قد تضر أكثر مما تفيد. وعلى سبيل المثال فإن ذكر مواقف الماضي وأحداثه وخصوصاً فيما يتعلق بالعلاقات العاطفية أو ذكريات الزمالة ولهو الطفولة من الأمور التي أرى أن يتجنبها الطرفان لما فيها من احتمال التأويل والتهويل بعد الزواج.
ومن الأمور المطلوبة عدم التباهي الكاذب بالمظاهر المادية والأدبية والمراكز الدنيوية ما لم تكن من الأمور المعروفة سلفاً، وترك الحديث عنها خوفاً من التظاهر والتفاخر الذي قد لا يفيد.
ولا يدخل في ذلك طبعاً العلاقات الشرعية، حيث لا يجوز لأيّ منهما إخفاء زواج سابق (بالنسبة للرجل) أو خطبة سابقة بالنسبة للفتاة، لأنها من الأمور التي سيكشف عنها مع مرور الأيام.
إنّ أعظم شعار يحمله الخطيبان هو شعار الصدق والوفاء، بعد التوكل الصادق على الله تعالى.
هدى
هل تؤيد المكالمات بين الخطيبين بعد كتابة العقد
يتوقف ذلك على نوع المكالمات وأجوائها ومناسباتها، حيث أن الأصل هو أن العقد يعتبر مبيحاً للطرفين للالتقاء والمشاهدة والتحادث، لأنهما أصبحا في حكم الشرع زوجين ولم يبق إلا دخول الرجل على زوجته بعد ليلة العرس.. وحرصاً على نقاء العلاقة وصفاء العاطفة فإنه من المستحسن أن يكون الحديث في إطاره المقدر وأن تظل العلاقة بين الطرفين إلى ما دون الخلوة الشرعية حتى يتم ذلك في حينه.. ومن هنا فإن ما يحرم من علاقات خلال الخطبة فإنه يجوز لكثير منها أن يكون بعد عقد القران، حيث أن عقد القران إعلان للزواج وأحكامه وشرائعه.
والله أعلم.
أبو أحمد
تتسم هذه الفترة بالمجاملات إلى حد كبير، كيف يمكن التمييز في هذه الفترة بين الصفات الحقيقية لكل طرف وبين الصفات المتكلفة (الطباع الأصلية)؟
نعم إنّ طابع المجاملات والتلاطف يسود العلاقة ما قبل الزواج، وكلٌ يبدي من محاسنه ويخفي من سلبياته قدر المستطاع، غير أن شرع الله دلّنا على وسائل للتأكد من أخلاق كل طرف بالنسبة للطرف الآخر، بأن أرشد إلى أهمية السؤال والبحث والتقصي على كل حدة، فالشاب عليه البحث والسؤال عن الفتاة التي يختارها زوجة له والتأكد من أصولها العائلية وصفاتها الأخلاقية وسيرتها الذاتية، وذلك عن طريق معارفها وزميلاتها إن أمكن، بل ويسعى لزيارة قريباته لمنزل الفتاة والتعرف على حياتهم وتعاملاتهم، وإن أمكن عاداتهم وعلاقاتهم، أي استقصاء كامل عن الزوجة المطلوب الاقتران بها.. وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يطلب ذلك من بعض أصحابه، حيث قال للمغيرة وقد خطب امرأة: "انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما".. ثم يتأكد الرجل من حسن دين المرأة وأسرتها، حيث يوصي بذلك المصطفى صلى الله عليه وسلم.. "عليك بذات الدين تربت يداك"..
ولعله من خلال مثل هذه الاستشارات ما يرشد الرجل إلى حقيقة من يريد اختيارها زوجة له، وله بعد ذلك ملاحظة واقعها وواقع سلوكها وتصرفاتها خلال فترة الخطبة، فهي فترة اختبار واستطلاع.. وكذلك الفتاة فإن عليها السؤال عن الرجل الذي يتقدم إليها ومعرفة كل ما يمكن من أحواله المادية والخلقية والأخلاقية، وصحبته وزملاؤه وطرق كسبه والعلاقات مع والديه وإخوانه وأقربائه وهواياته ومستواه العلمي والثقافي، كل ذلك بعد التأكد الكامل من حسن دينه وكمال أخلاقه، ثم مراقبة سلوكه وتصرفاته خلال فترة الخطوبة.
ومما لا شك فيه أن مثل هذه التحفظات قد تقود إلى الكشف عن طباع كل طرف من الأطراف، ولكن بقدر معين، وتبقى التجربة الواقعية بعد الزواج، لذلك كان هدي الإسلام في الاستخارة الشرعية، فعلى كل طرف أن يستخير الله فيما يكون زوجاً له أو لها "فما خاب من استشار وما ندم من استخار الخالق"، والأمر بعد ذلك لله ربّ العالمين.. ومما يجدر ذكره في هذا المقام أنّ ما درج عليه البعض من بناء زواج على تعارف يتم من خلال المراسلات أو المحادثات الهاتفية أو ما انتشر اليوم من لقاءات عن طريق الانترنت إنما يعتبر من أمور الفساد والإفساد، ولا يبنى على حقائق صحيحة حيث لا يتعرف أي طرف على الطرف الآخر إلا من خلال أحاديث لا تتسم بالمصداقية ولا تتمتع بالتوثيق المطلوب، حيث أن كل طرف ينطلق من مجرد تصورات وخيالات يتصورها عن الطرف الآخر فقط دون معرفة بالشكل أو المضمون ما جعل مثل هذه العلاقات الناتجة عن مثل هذه الاتصالات علاقات فاشلة، بل مجلبة للعديد من المشاكل وتؤدي في غالب أحوالها ـ إذا ما بُنى عليها زواج ـ إلى الطلاق والتشرد والندم.
عبد الرحمن
هل ما تذكرونه من آراء وتوجيهات ينطبق أيضا على الزواج الثاني، لا سيما أن الظروف تختلف من حيث نضج الزوج والزوجة -إذا كانت كبيرة أو لها تجربة سابقة-.
أولاً: إن ما نذكره من آراء أو توجيهات إنما هي اجتهادات عامة لقضايا ومواقف عامة غير محددة إلا في حدود سؤال السائل وما يقدمه من معلومات في رسالته، وبذلك فإن كل لكل حالة رأي خاص بها قد لا ينطبق على حالات أخرى.. والزواج الثاني ـ كما ذكرت أخي الكريم ـ تختلف فيه الظروف والأحوال وخبرات الطرفين وتجاربهما، ولذلك فإن الشرع الحنيف قد أشار إلى بعض الأمور في مثل هذه الحالات من حيث قيمة المهر بالقياس لغيرها مثلاً، وتفضيل البكر على الثيب كما أشار بذلك الرسول صلى الله عليه وسلم لجابر بن عبدالله في قوله: "ألا تتزوجها بكراً تداعبك وتداعبها".
ومن هنا فإنّ لتجارب الزوجين حسابها ولا شك أنها ذات أثر في مسيرة الحياة بينهما.

صباح
بما إن هناك خطبة فلابد ان يدرك كلا من الطرفين حقيقة ما هم مقبلين علية 2_ فما دور كلا من إلام والأب في تلك الفترة .. لتكتمل الفرحة وتتوثق الرابطة ويدوم الزواج بإذن الله

لا شك أن للوالدين دورهما الهام في حياة كل من الشاب والشابة عند حدوث خطبة للزواج، ولعل أهم هذه الأدوار هو المساعدة على الاختيار الصحيح وبذل النصيحة للابن أو الابنة والعمل على تهيئة كل منهما للحياة المقبلة، وذلك طبعاً بعد أداء واجب التربية السليمة والتنشئة الصالحة.. وعلى الوالدين مساعدة أبنائهما على الإعداد والتنسيق للحياة الزوجية وبذل ما يمكن من جهد لإسعاد هذه الحياة بالنصائح كما كانت تفعل صحابيات وتابعيات مسلمات.
التالي » « السابق 1 2
« الأول    ( النتائج 1 - 10 من 17 )    الأخير »

حوارات تربوية

المراهقة عند الفتيات

المراهقة عند الفتيات

د.فاطمة سالم باعارمة 14 - صفر - 1437 هـ| 26 - نوفمبر - 2015

نحو حياة دراسية ممتعة

د.موسى آل زعلة 18 - ذو القعدة - 1436 هـ| 01 - سبتمبر - 2015

كيف اختار تخصصي الجامعي ؟

د.ياسر بن عبد الكريم بكار 26 - شعبان - 1436 هـ| 13 - يونيو - 2015

استثمار التقنية في تقوية العلاقة مع الأبناء

.سلوى بنت علي بن محمد الضلعي 18 - ربيع أول - 1436 هـ| 08 - يناير - 2015

جددي حياتك

د.شيماء الدويري 30 - رمضان - 1435 هـ| 27 - يوليو - 2014

الذكاء الإنفعالي

أ.د.سحر كردي 23 - ذو الحجة - 1434 هـ| 27 - اكتوبر - 2013

اختبارات القياس والتحصيل

.فهد البابطين 14 - جمادى الآخرة - 1434 هـ| 24 - ابريل - 2013

أولادنا ورمضان

.منيرة بنت عبدالله القحطاني 04 - رمضان - 1433 هـ| 22 - يوليو - 2012

سر ومهارات التفوق في الاختبار

.مناع بن محمد القرني 23 - جمادى الآخرة - 1433 هـ| 14 - مايو - 2012

الدراسة في الخارج مالها وماعليها

د.راشد بن حسين العبد الكريم 10 - جماد أول - 1433 هـ| 01 - ابريل - 2012
ابنتي تقلد المراهقين!!

ابنتي تقلد المراهقين!!

د.محمد بن عبد العزيز الشريم2760

كيف أحمي أبنائي من التحرش؟

كيف أحمي أبنائي من التحرش؟

د.سعد بن محمد الفياض3343




كيف أساعد أبنائي في التفوق الدراسي؟

كيف أساعد أبنائي في التفوق الدراسي؟

أماني محمد أحمد داود8502

ابنتي شغوفة ببرامج الأطفال... كيف أرشِّدُها؟!

ابنتي شغوفة ببرامج الأطفال... كيف أرشِّدُها؟!

د.محمد بن عبد العزيز الشريم2194

لدى طفلي ميول جنسية!

لدى طفلي ميول جنسية!

د.محمد بن عبد العزيز الشريم12209

حوارات تكنولوجيا ومعلومات

العالم الرقمي والتواصل بين الجنسين

العالم الرقمي والتواصل بين الجنسين

حواء بنت جابو بن عبده بن جدة
محاذير الإنترنت

محاذير الإنترنت

دهند بنت سليمان الخليفة
كيف أحمي بياناتي من  الإختراق

كيف أحمي بياناتي من الإختراق

ياسر نجيب السويلم
لدي اسم دعوي في الفيس بوك!
وسائل دعوية

لدي اسم دعوي في الفيس بوك!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )4982
أرشديها للحق.. فإن راوغت فاحذفيها!
وسائل دعوية

أرشديها للحق.. فإن راوغت فاحذفيها!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير2278

حوارات الطب النفسي

التكيف مع الأزمات
طب نفسي

التكيف مع الأزمات

د.خالد بن حمد الجابر 30 - ربيع الآخر - 1434 هـ| 12 - مارس - 2013

البلوغ عند الفتاة

د.سمية عبده مصطفى حمام28058

الوسواس القهري

رانية طه الودية9111

كيف اهيئ ابني للمدرسة؟!

د.ربيع حسين المصري13934

رهـاب الامتحان

رانية طه الودية9327

العلاج النفسي غير الدوائي

د.خالد بن حمد الجابر11240

متى أحتاج لزيارة العيادة النفسية؟

إيمان بنت سلطان الهزاع12189

الأمراض النفسية

خلود بنت عبدالرحمن المهيزع 11353

الرضى النفسي

د.خالد بن حمد الجابر20349

الاضطرابات السلوكية

د.خالد بن عبد العزيز الحمد6562

حوارات طبية

الحمية والغذاء
طب

الحمية والغذاء

د.رويدة نهاد إدريس 25 - محرم - 1434 هـ| 08 - ديسمبر - 2012


نعمة البصر بين الوقاية والعلاج

د.أشرف خليل الهزايمة26519

صحتك في رمضان

د.عبد العزيز بن محمد بن عبد الله العثمان25924


الحميات الغذائية

د.منى بنت عجيان العجيان2896

العقم والأمراض النسائية..

د.رحاب الصالح50476

الحمل

العنود الدويش14253

صحتنا فى رمضان

د.سمية عبده مصطفى حمام15100

حوارات دعوية

مسائل فقهية
شريعة

مسائل فقهية

د.رقية بنت محمد المحارب 05 - رمضان - 1431 هـ| 14 - أغسطس - 2010

واقع الفتوى في العصر الحالي

الشيخ.محمد المنجد6849

عادات ليست من رمضان

د.رقية بنت محمد المحارب14875

إلا الله تعالى

أ.د.مصطفى بن محمد بن محمود أبو طالب7099

الحج أشهر معلومات

د.رقية بنت محمد المحارب16785

فتاوى علي الهواء

د.نايف بن أحمد بن علي الحمد36328

دور المرأة في الفتن

د.نوال العيد10798

إنه ربي أحسن مثواي

د. سعاد بنت صالح بن سعيد بابقي8772

لبيك شعاري

بدر البدر7424

أنا والدنيا وجهاد الفتن

الشيخ.عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد العيادة14033

حوارات إجتماعية

الغيرة في الحياة الزوجية
اجتماعي

الغيرة في الحياة الزوجية

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان 09 - صفر - 1435 هـ| 12 - ديسمبر - 2013

المرأة والعنف الأسري

د.نورة بنت عبدا لله بن محمد العجلان.5554

حقوق السجينات

حنان صبري محمود أبو زيد9947

الذكاء العاطفي

د.يوسف الخاطر27972

المشكلات الأسرية

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي27243

استشارات البنات

وفاء إبراهيم أبا الخيل15852

ثقتي بنفسي .. كيف أنميها ؟

رانية طه الودية7724

بوح .. أسرار .. هموم .. فتيات

د.خالد بن سعود الحليبي5817

الخيانة الأسرية

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي10633

التسويق لمشروعي الصغير

إيمان عبد الله البريدي6861

حوارات مفتوحة

فتاوى النساء

فتاوى النساء

إن من يتصدى لأسئلة النساء يجد أغلبها يدور حول ما ذكرته من مسائل...

د.رقية بنت محمد المحارب 15701
المزيد

مسائل فقهية

مسائل فقهية

إن من يتصدى لأسئلة النساء يجد أغلبها يدور حول مسائل الحيض والاستحاضة...

د.رقية بنت محمد المحارب 13941
المزيد

حسن آداء القرآن وتدبره

حسن آداء القرآن وتدبره

نصحبكم في هذا الحوار في في بيان مقومات وخصائص الأداء الصحيح...

إبراهيم بن سعيد بن حمد الدوسري 13405
المزيد

الرقية الشرعية --  الجزء الثاني

الرقية الشرعية -- الجزء الثاني

د.رقية بنت محمد المحارب 18818
المزيد

واقع الفتوى في العصر الحالي

واقع الفتوى في العصر الحالي

للفتوى في الإسلام منزلة عظيمة و قد تولاها جل و علا ،قال تعالى...

الشيخ.محمد المنجد 6849
المزيد

دور المرأة في الفتن

دور المرأة في الفتن

لا يجادل اثنان في خطورة المرحلة التي تجتازها أمتنا الآن في مسيرة...

د.نوال العيد 10798
المزيد

رحيل عام 1433

رحيل عام 1433

تنقضي الأعوام عام بعد عام .. فاليوم نقف على أعتاب نهاية عام...

منيرة بنت عبدالله القحطاني 8240
المزيد

لبيك شعاري

لبيك شعاري

لبيك شعاري كل مايخص الحج والعمرة ترقبونا

بدر البدر 7424
المزيد

الحج أشهر معلومات

الحج أشهر معلومات

أقبل موسم الحج بخيراته وعظيم فوائدة وقد تميز هذا الموسم باجتماع...

د.رقية بنت محمد المحارب 16785
المزيد

الحج وجو مشبّع بالإيمان

الحج وجو مشبّع بالإيمان

عجباً للحج .. وللحجيج عجباً للزمان تارة .. وللمكان تارات...

الشيخ.عصام بن صالح العويد 13948
المزيد

أنا والدنيا وجهاد الفتن

أنا والدنيا وجهاد الفتن

العاصفة تهب.. ورياح التغيير تلوح في الأفق، والهدف المقصود هي...

الشيخ.عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد العيادة 14033
المزيد

فتاوى علي الهواء

فتاوى علي الهواء

ألزم الله من لا يعرف حكمه في النازله أن يسأل أهل العلم: قال تعالى...

د.نايف بن أحمد بن علي الحمد 36328
المزيد