لا يوجد حوار حى الآن حوارات حية

أرشفة الحوارات | كيف اشارك | اقترح موضوع حوار



مضاعفات عمليات التجميل
في ظل المتغيرات السريعة في حياتنا اليومية وصرعات الموضة المتلاحقة التي لم تسلم منها حتى أجسادنا؛ انتشرت عيادات ومراكز التجميل لشد الجسم و"صنفرة" البشرة وإزالة الوشم، فأصبحت كل من تدخل هذه العيادات تخرج بشكل آخر، قد لا يخطر ببالها الأضرار التي تسببها تلك العمليات الصحية ولأهمية التذكير بعدم جواز التغيير في خلق الله إلا في حالات خاصة ولتعم الفائدة نذكر فيما يلي الأحكام الخاصة بالتجميل: ذكر صاحب كتاب " أحكام الجراحة الطبية والآثار المترتبة عليها "(ص173- 188) الشيخ الدكتور محمد بن محمد المختار الشنقيطي - نفع الله بعلمه - تفصيلا في هذه المسألة ، وملخصه ما يلي : عرّف الأطباء المختصون جراحة التجميل بأنها : جراحة تجرى لتحسين منظر جزء من أجزاء الجسم الظاهرة ، أو وظيفته إذا ما طرأ عليه نقص ، أو تلف أو تشوه . وجراحة التجميل تنقسم عندهم - أي الأطباء - إلى قسمين : 1 - جراحة التجميل الحاجية - ضروري - . ومقصودهم بكونه ضروريا لمكان الحاجة الداعية إلى فعله ، إلا أنهم لا يفرقون فيها بين الحاجة التي بلغت مقام الاضطرار ( الضرورة ) والحاجة التي لم تبلغه ( الحاجية ) كما هو مصطلح الفقهاء رحمهم الله . وهذا النوع المحتاج إلى فعله يشتمل على عدد من الجراحات التي يقصد منها إزالة العيب سواء كان في صورة نقص ، أو تلف ، أو تشوه ، فهو ضروري ، أو حاجي بالنسبة لدواعية الموجبة لفعله ، وتجميلي بالنسبة لآثاره ونتائجه . والعيوب التي توجد في الجسم على قسمين : القسم الأول : عيوب خلقية : وهي عيوب ناشئة في الجسم من سبب فيه لا من سبب خارج عنه ، وهما ضربان : الضرب الأول : العيوب الخلقية التي ولد بها الإنسان . الضرب الثاني : العيوب الناشئة من الآفات المرضية التي تصيب الجسم . أمثلة الضرب الأول : - الشق في الشفة العليا " الشفة المفلوجة " . - التصاق أصابع اليدين والرجلين . - انسداد فتحة الشرج . أمثلة الضرب الثاني : - انحسار اللثة بسبب الالتهابات المختلفة . - أورام الحويضة والحالب السليمة . القسم الثاني : عيوب مكتسبة : وهي العيوب الناشئة بسبب من خارج الجسم كما في العيوب والتشوهات الناشئة من الحوادث والحروق . ومن أمثلتها : - كسور الوجه الشديدة التي تقع بسبب حوادث السير . - تشوه الجلد بسبب الحروق . - تشوه الجلد بسبب الآلات القاطعة . - التصاق أصابع الكف بسبب الحروق . قال الشيخ بعد هذا التقسيم : وهذا النوع من الجراحة الطبية وإن كان مسماه يدل على تعلقه بالتحسين والتجميل إلا أنه توفرت فيه الدوافع الموجبة للترخيص بفعله . فمما لا شك فيه أن هذه العيوب يستضر الإنسان حسا ، ومعنى ، وذلك ثابت طبيا ، ومن ثم فإنه يشرع التوسيع على المصابين بهذه العيوب بالإذن لهم في إزالتها بالجراحة اللازمة ... ولا يشكل على القول بجواز فعل هذا النوع من الجراحة ، ما ثبت في النصوص الشرعية من تحريم تغيير خلق الله تعالى ... وذلك لما يأتي : أولا : أن هذا النوع من الجراحة وجدت فيه الحاجة الموجبة للتغيير ، فأوجبت استثناءه من النصوص الموجية للتحريم . ثانيا : أن هذا النوع لا يشمل على تغيير الخلقة قصدا ، لأن الأصل فيه أنه يقصد منه إزالة الضرر والتجميل والحسن جاء تبعا . ثالثا : أن إزالة التشوهات والعيوب الطارئة لا يمكن أن يصدق عليه أنه تغيير لخلقة الله ، وذلك لأن خلقة العضو هي المقصودة من فعل الجراحة وليس المقصود إزالتها . رابعا : إن إزالة تشوهات الحروق والحوادث يعتبر مندرجا تحت الأصل الموجب لجواز معالجتها فالشخص مثلا إذا احترق ظهره أذن له في العلاج والتداوي ، وذلك بإزالة الضرر وأثره لأنه لم يرد نص يستثني الأثر من الحكم الموجب لجواز مداواة تلك الحروق فيستصحب حكمه على الآثار ، ويؤذن له بإزالتها . وبناء على ما سبق فإنه لا حرج على الطبيب ولا على المريض في فعل هذا النوع من الجراحة والإذن به ، ويعتبر جواز إزالة العيوب الخلقية في هذا النوع مبنيا على وجود الحاجة الداعية إلى فعله ، وأما العيوب الحادثة بسبب الحروق والحوادث ونحوها فإنه تجوز إزالتها بدون ذلك الشرط اعتبارا للأصل الموجب لجواز مداواة نفس الحرق ، والجرح ... والله تعالى أعلم . 2 - جراحة التجميل التحسينية - اختياري - . وهي جراحة تحسين المظهر ، وتجديد الشباب . وتنقسم إلى نوعين : النوع الأول : عمليات الشكل ، ومن أشهر صوره ما يلي : - تجميل الأنف بتصغيره ، وتغيير شكله من حيث العرض والارتفاع . - تجميل الذقن ، وذلك بتصغير عظمها إن كان كبيرا ، أو تكبيره بوضع ذقن صناعية تلحم بعضلات ، وأنسجة الحنك . - تجميل الثديين بتصغيرهما إذا كانا كبيرين ، أو تكبيرهما بحقن مادة معينة مباشرة في تجويف الثديين - تسمى هذه المادة بمادة السلكون - ، أو بحقن الهرمونات الجنسية ، أو ثإدخال النهد الصناعي داخل جوف الثدي بواسطة فتحة في الطية الموجودة تحت الثدي . - تجميل الأذن بردها إلى الوراء إن كانت متقدمة . - تجميل البطن بشد جلدتها وإزاة القسم الزائد بسحبه تحت الجلد جراحيا . النوع الثاني : فإنه يجرى لكبار السن ، ويقصد منه إزالة آثار الكبر والشيخوخة ، ومن أشهر صوره : - تجميل الوجه بشد تجاعيده . - تجميل الأرداف . - تجميل الساعد ، وذلك بإزالة القسم الأدنى من الجلد والشحم . - تجميل اليدين ، ويسمى في عرف الأطباء " بتجديد شباب اليدين " وذلك بشد التجاعيد الموجودة في أيدي المسنين والتي تشوه جمالها . - تجميل الحواجب ، وذلك بسحب المادة الموجبة لانتفاخها ، نظرا لكبر السن وتقد العمر . موقف الشريعة من هذه الجراحة : وهذا النوع من الجراحة لا يشمل على دوافع ضرورية ، ولا حاجية ، بل غاية ما فيه تغيير خلقة الله ، والعبث بها حسب أهواء الناس وشهواتهم ، فهو غير مشروع ، ولا يجوز فعله ، وذلك لما ياتي : أولا : لقوله تعالى : " ولآمرنهم فليغيرن خلق الله " . ثانيا : لحديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه أنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يلعن المتنمصات والمتفلجات للحسن اللآتي يغيرن خلق الله . رواه البخاري ومسلم . ثالثا : لا تجوز جراحة التجميل التحسينية كما لا يجوز الوشم والوشر والنمص بجامع تغيير الخلقة في كل طلبا للحسن والجمال . رابعا : أن هذه الجراحة تتضمن في عدد من صورها الغش والتدليس وهو محرم شرعا . خامسا : أن هذه الجراحة لا يتم فعلها إلا بارتكاب بعض المحظورات وفعلها ، ومن تلك المحظورات التخدير . سادسا : أن هذه الجراحة لا تخلو من الأضرار والمضاعفات التي تنشأ عنها ففي جراحة تجميل الثديين بتكبيرهما عن طريق حقن مادة السلكون أو الهرمونات الجنسية يؤدي ذلك إلى حدوث أخطار كثيرة إضافة إلى قلة نجاحها . ثم ختم الشيخ هذا المبحث بقوله : وتعتذر طائفة من هذا الصنف بعد بلوغهم لأهدافهم المنشودة في الحياة بسبب عدم اكتمال جمالهم . والحق أن علاج هذه الأوهام والوساوس إنما هو بغرس الإيمان في القلوب ، وزرع الرضا عن الله تعالى فيما قسمه من الجمال والصورة ، والمظاهر ليست هي الوسيلة لبلوغ الأهداف والغايات النبيلة ، وإنما يدرك ذلك بتوفيق الله تعالى ثم بالتزام شرعه والتخلق بالآداب ومكارم الأخلاق .ا.هـ. هذا ملخص ما ذكره الشيخ في كتابه المذكور ، والكتاب رسالة العالمية ( الدكتوراة ) للشيخ - حفظه الله ونفع بعلمه - . وأختم بهذه الفتوى الموافقة لتأصيل الشيخ الشنقيطي الآنف لفضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - حفظه الله - فسئل : س : ما الحكم في إجراء عمليات التجميل ؟ وما حكم تعلم علم التجميل ؟ الجواب : التجميل نوعان : تجميل لإزالة العيب الناتج عن حادث أو غيره .. وهذا لا بأس به ولا حرج فيه لأن النبي صلى الله عليه وسلم أذن لرجل قطعت أنفه في الحرب أن يتخذ أنفا من ذهب ... والنوع الثاني : هو التجميل الزائد وهو ليس من أجل إزالة العيب بل لزيادة الحسن وهو محرم لا يجوز ، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لعن النامصة والمتنمصة والواصلة والمستوصلة والواشمة والمستوشمة لما في ذلك من إحداث التجميل الكمالي الذي ليس لإزالة العيب . أما بالنسبة للطالب الذي يقرر علم جراحة التجميل ضمن مناهج دراسته فلا حرج عليه أن يتعلمه ولكن لا ينفذه في الحالات المحرمة بل ينصح من يطلب ذلك بتجنبه لأنه حرام وربما لو جاءت النصيحة على لسان طبيب كانت أوقع في أنفس الناس .ا.هـ. فتاوى إسلامية (4/412) .
الإثنين 29-ديسمبر-2003
من 19:00 إلى 21:00 بتوقيت مكة المكرمة| من 16:00 إلى 18:00 بتوقيت جرينتش

حنان - السعودية
س1 أعاني من بقع سوداء في رجلي نتيجة لآثار جروح بالإضافة إلى سواد الكاحلين وخلافه !! ما علاج ذلك؟ وهل العلاج الوحيد هو التقشير ؟
ج/ الاخت حنان
التقشير طريقة من طرق العلاج ويمكن البدء اولا بالكريمات الموضعية التي تحتوي على مادة الهيدروكينون مثل كريم الالدوكين وغيره كما يمكن استخدام المقشرات الموضعية مثل الكريمات التي تحتوي على احماض الفواكه وتتوفر في الصيدليات باشكال متعددة منها كريم انيوستراتا وغيره كما يمكن استخدام الكريمات التي تحتوي على مشتقات فيتامين أ وقد تتم الاستفادة من الخلطات الطبية التي يصفها الطبيب وتشمل خليط من عدة مواد كما انه في بعض الاحيان يكون من المناسب استخدام الكريمات مع التقشير الخفيف مثل مناطق التصبغات غي الاكواع والركب
شادن - السعودية
س ما رأيك بنزع الشعر بالليزر لشعر الوجه أو الجسم؟
ج/ الاخت شادن
انصح دائما بازالة الشعر عن طريق الليزر لانه طريقة امنه وسليمة وفعاله ولكن يعيبه ارتفاع تكلفته المادية للشخص
ام اسماء
هل عمليات شد البطن والصدر تترك ندبات محل الجراحة وهل لها مضاعفات مستقبلة على الجلد وهل يعود يترهل مرة اخرى
الاخت ام اسماء
بالطبع هذه العمليات تترك ندبات مثلها مثل اي عملية اخرى لكن الطبيب المعالج وهو في الغالب جراح تجميل يسعى لاخفاء هذه الاثار عن طريق اختيار اماكن تكون مخفية وبطريقة تجعل الاثر اقل وضوحا اما بالنسبة للمضاعفات المستقبلية على الجلد فانه لاتوجد مضاعفات معينة خاصة بهذه العمليات وقد يعود الجلد للترهل مرة ثانية اذا عاد السبب المسبب لها كان يكون السبب مثلا السمنة او الحمل ثم يحصل حمل او سمنة مرة اخرى وهكذا
مشاعل - السعودية
س أعاني من بقع بيضاء بالأظافر نتيجة نقص فيتامين ما ؟ ما هو مع أني أشرب حليب وآكل جيداً .
ج/ الاخت مشاعل
لايعني حصول بقع الاظافر البيضاء ارتباطها بنقص فيتامين ما حيث يمكن ان تظهر الأظافر منقطة باللون الأبيض إما نتيجة لبعض الأمراض مثل أمراض الكلى ، الدرن ، التفوئيد ، او بسبب الفطريات او بسبب التعرض المستمر للبرد او نتيجة للإصابات المتكررة والتي تحدث كثيرا عند العمال وخصوصا بعض المهن مثل مهنة النجارة وغيرها ويمكن ان تحدث هذه الظاهرة في الأحوال العادية بدون سبب واضح
فرح - السعودية
س ما هو علاج تشققات الجلد بعد السمنة والحمل والولادة ؟
ج/ الاخت فرح
للاسف الشديد لايوجد علاج فعال لمعالجة هذه التشققات الجلدية وانما يمكن المحاولة للتقليل من شدتها باستعمال المقشرات الخفيفة التي تحتوي على احماض الفاكة او مشتقات فيتامين أ وينصح دائما بالمبادرة بالعلاج اثناء بداية تشكلها حيث تكون النتيجة اكثر فعالية
انشراح - سوريا
س ما هو أفضل علاج للسيلولات؟ والتي تتراكم على الفخذين، علماً أني جربت النظام الغذائي والتمارين الرياضية والتدليك هل يمكن التدليك بطريقة شعبية مثلاً نوع من أنواع الزيوت المختلط به بعض الأعشاب أو خلطة معينة وغير ذلك؟ أو هل هناك اسم كريم يخفف من السيلولايت على الفخذين بالذات ؟
ج/ الاخت انشراح
افضل علاج هو ممارسة الرياضةالمناسبة والنظام الغذائي المعتدل اما بالنسبة للزيوت والكريمات والاعشاب فان اثرها محدود وليس لدي معرفة بكريم معين فعال لها
دنيا - المغرب
هل لعمليات شفط الدهون آثار سلبية؟
ج/ الاخت
لايوجد لعمليات شفط الدهون سلبيات خاصة ماعدا السلبيات العامة التي قد تصاحب اي عملية اخرى والمهم بالامر هوقابلية الشخص للاستفادة من هذه العمليات وهذا يعتمد على المكان المراد اجراء الشفط منه وحجم العملية وانصح في حال رغبتك بالقيام بذلك باختيار الطبيب المناسب لان هذه العمليات يعتمد نجاحها بدرجة كبيرة على خبرة الطبيب وحسن ادائه
أمل - بريطانيا
هل من طرق طبية لشد الصدر وهل ينصح بالعمليات التجميلية لشد الصدر؟
ج/الاخت امل
بالاظافة الى التدليك والرياضة الطبية المناسبة للصدر فان الطرق الطبية لشد الصدر تشمل استخدام الكريمات الطبية او العمليات التجميلية والتي يتم اختيار المناسب منها اعتمادا على حجم المشكلة وحالة المريض الصحية وعوامل اخرى يستطيع الطبيب المعالج ان يعرفها بعد المعاينة الطبية المباشرة وبناء على ذلك فانني انصحك باستشارة من تثقين به من الاطباء في مكان تواجدك ليختار لك مايناسبك
نهى - الكويت
يقال أن من تجري عمليات الشفط تعود إليها الدهون بسرعة فهل هذا صحيح؟
ج/ الاخت نهى
من الوارد جدا ان تعود الدهون الى التكون مرة اخرى خاصة في تواجد السبب المسبب لها ولذا يجب ان يترافق مع هذه العمليات المحافظة على الرياضة والنظام الغذائي المناسب
مرام - سوريا
أعاني من سواد في منطقة الإبط فما الحل برأيك .
ج/ الاخت مرام
الحل برائي هو معالجة السبب في حالة وجوده او معرفته حيث قد يكون السبب هو السمنة او حساسية في تلك المنطقة او اضطرابات هرمونية وغيرها ويمكن معالجة هذه التصبغات باستخدام الكريمات الطبية التي تحتوي على مادة الهيدروكينون وغيرها مثل كريم الالدوكين
التالي » « السابق 1 2 3
« الأول    ( النتائج 1 - 10 من 23 )    الأخير »