هل المرأه تحتاج الى التمكين


هل المرأه تحتاج الى التمكين


حوار تمكين المراة سيكون وفق المحاور التالية :

1- هل يمكن ان نفسر مصطلح نابع من الثقافة الغربية ، من منطلق الثقافة الاسلامية، مثل مصطلح تمكين المرأة؟
2- ما هي مكونات مصطلح تمكين المرأة في أدبيات الأمم المتحدة؟
3- هل تتناسب تلك المكونات مع ثقافتنا الاسلامية؟
4- وما العمل مع النساء اللواتي يعانين من سوء المعاملة في مجتمعاتنا؟ أليس التمكين حلا لهن؟
5- هل هناك طرح اسلامي يساعد المرأة في الحصول على حقوقها، وفي المقابل أداء مع عليها داخل الأسرة؟
الثلاثاء 19-يناير-2010
من 18:00 إلى 20:00 بتوقيت مكة المكرمة| من 15:00 إلى 17:00 بتوقيت جرينتش

لها اون لاين
تنوية
بتسليم لقضاء الله وقدره تلقى موقع لها أون لاين نبأ وفاة والد المهندسة كاميليا حلمي إثر نوبة قلبية ألمت به خلال حوار المهندسة كاميليا حلمي مع لها أون لاين وقد وافته المنية مساءيوم السبت صفر نسأل الله أن يتغمده بوافر رحمته وعظيم مغفرته وإنا لله وإن إليه راجعون
أسماء
كيف يمكن أن نؤيد بعض المشروعات المدعومة غربيا وتعتبر من قرارات الاتفاقيات الدولية وفيه مصلحة للمرأة ونرفض الأخرى التي تتعارض مع القيم لأنها تأتي في حزمة واحدة من البرامج. مثلاً صحة المرأة الإنجابية فيها جوانب جيدة مثل العناية بالصحة بشكل عام وأخرى سلبية مثل خفض الخصوبة ونشر وسائل منع الحمل. وشكرا أستاذة كاميليا على جهودك
أختي اسماء

من الطبيعي ألا يكون الرفض مطلق لكل
*من الطبيعي ألا يكون الرفض مطلق لكل ما يأتي من الغرب .. ولكن بعد دراسة وتمحيص لتلك المشروعات، وتطبيقاتها وجدنا أنها تحمل واجهات براقة، ذات معان جذابة .. ولكن في حقيقة الأمر هي الجحيم بعينه .. والأهم من ذلك ، فإن الدعم الموجه من الأمم المتحدة لهذه المشروعات يوجه بالأساس لما يقصدونه هم وليس لما قد نفهمه نحن

على سبيل المثال.. الصحة الإنجابية. فهي تعني:

1
*1- تدريب الأطفال والمراهقين على استخدام وسائل منع الحمل المختلفة وعلى رأسها الواقي الذكري، سواء في المدارس أو في الإعلام أو في الوحدات الصحية أو غيرها

2- توفير الواقي الذكري للأطفال والمراهقين أما مجانا أو بأسعار رمزية للتأكد من استخدامه له

3- سن قوانين تبيح الإجهاض بدعوى أن يكون الإجهاض آمنا، حتى يمكن لأي فتاة أن تجهض بدون أن يعاقبها القانون

* أما خطورة تداول مثل هذا المصطلح ، حتى وان كان المعنى المعلن هو أن تتمتع المرأة بصحة جيدة في الإنجاب، فهو يؤدي إلى تطبيع المصطلح في المجتمع، ولهذا خطورته الشديدة على المجتمع
إمرأة تكره أنها إمرأة
سؤال صريح:إذا كان الرب قدر للمرأة أن تكون في شقاء دائم ,سواء كانت مؤمنة أم كافرة,شرقية أم غربية,مسلمة أم مسيحية أو حتى يهودية أم ملحدة,وقدر لها أن جميع الحلول تولد مشاكل أخرى,وكل حل يولد معه مشكله أخرى,فماذا تظنون أنكم تستطيعون أن تفعلوا أنتم البشر سوى التسلي بمآسي المرأة,والتظاهر بالرغبة أو القدرة على حل مشاكلها,بينما في الحقيقة لايوجد حل لمشاكل المرأة إلا إذا قرر الرب أن ينظر في أمرها؟بينما أنتم دائما تنكشون جراح المرأة بين حين وآخر ولم نرى أي تطور حقيقي إلى الآن ولاأعتقد أننا سنرى مادامت المرأة مكبلة بقيود هذا عيب وهذا حرام,فالمرأة نصف حياتها عيب ونصفها حرام ولايبقى لها سوى إنتظار الموت والقبر,حقيقة لاأريد فيها عزاء,فقد أصبحت أعرف مصيري,وسواء تقبلته أم رفضته,فلا فرق,فحياتي يعبث بها الرب,هذا في حال كان الرب حقيقة وموجود حقا,وفي حال كان الرب وهما كبيرا,أيضا سأظل في عذاب لأن الرجل سينصب نفسه إلها آخر علي ولن يدعني وشأني,وإن كان الرب موجودا فهذا يعني أني بين إلهين,إله واحد يتحكم بي من السماء,وإله آخر يتحكم بي في الأرض,وأنا عبده للإثنين معا,للرب أولا ومن ثم للرجل,هذة هي الحقيقة,لكم أن تقبلوها أو ترفضوها,فالأمر سيان مالم يقرر الرب أن يغير الخلق من جديد!!
*يااختي أو ياابنتي .. أريدك أن تنظري لحال المرأة الغربية التي كسرت كل القيود وتمردت على كل القوانين .. وانطلقت تفعل ما يحلو لها .. كيف وصل بها الحال؟
*المرأة الغربية وصلت إلى درجة أنها إذا لم تعمل فستموت جوعا
*أنت كمسلمة .. لك من المكانة السامية ما تحسدك عليه المرأة الغربية
*كي يحظى بك شاب على سنة اللـه تعالى ورسوله .. يقضي سنين طوال يجهز لك البيت والمهر حتى تكوني ملكة متوجة في بيتك
*المرأة الغربية .. يحصل عليها الرجل بمنتهى السهولة
*بدون أن يتكلف أي شيء .. يأخذها من الشارع .. فيتمتع بها كيفما شاء
*ثم بعد أن يمل منها يلقيها إلى قارعة الطريق ..
*وإذا كان لديها حمل ... فهو غير مسئول عن هذا الحمل .. بل عليها أن تتحمل مسئولية نفسها بالكامل .. فيخرج ما في بطنها لا يعرف له أبا
*ويكبر أنسانا متمردا على المجتمع عدوانيا فاقدا لأي انتماء أو ولاء للوطن
*ثم بعد أن تكبر تلك المرأة في السن
*ما مصيرها ؟ إذا لم تظل تعمل حتى آخر يوم في عمرها، فستموت جوعا
*ولن تجد لها ابنا أو أخا أو زوجا يسال عنها أو يتفقدها أو يتحمل مسئوليتها .. وتكون بذلك هي السبب في وصولها ا لى تلك الحال
*هي التي تخلت عن حقوقها التي كانت مكفولة لها في القديم .. وأعطت نفسها رخيصة لكل من طلبها .. ورفعت المسئولية عن الرجل ..حتى تعود الرجل على ذلك وتغيرت ثقافة المجتمع
*هذا هو ما نسميه (حقوق الحيوان) بينما يسميه الغرب (حقوق الإنسان)
سهام
هل يمكن اعتماد مدخل التمكين بمعنى المساواة بين الرجل والمرأة في مختلف المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للرفع من مستوى المشاركة السياسية للمرأة العربية من أجل توليها مناصب قيادية ومشاركتها الفعالة في صنع القرار السياسي؟
أن مدخل المساواة في إدماج النساء في البرلمانات هو مدخل خطير ، وفي رأيي ضار جدا بمصلحة المجتمع .. فيفترض أن من التصعيد على كافة مستوياته، سياسيا كان أو اقتصاديا أو غيره، يكون للأكفأ .. رجلا كان أو امرأة.. هذا أذا كنا نفكر في مصلحة البلاد .. أما استخدام المساواة لدفع النساء للبرلمان، فيعني استخدام الكوتة ، أي إدخال المرأة بالإجبار إلى البرلمان بغض النظر عن كفاءتها، أو عن قبول الناس لها.. وهو أمر غير مقبول
محمد
مالمقصود بتمكين المرأه
قصة تمكين المرأة هذه قصة طويلة ياأخ محمد .. سأختصرها لك في جملة واحدة .. هذا مصطلح جاءنا عن طريق الاتفاقيات الدولية التي تعمل على عولمة نمط الحياة الغربي على العالم كله، وبقوة ما يسمى بالشرعة الدولية، يجب على كل الشعوب أن تستبدل ثقافاتها المختلفة بثقافة واحدة فقط .. هي ثقافة القطب الأوحد، التي تتسم بالفردية والصراع، والأنانية، والمتعة .. حيث يحكم العلاقات بين الأفراد (الصراع) ومن ضمن هؤلاء الرجل والمرأة .. فالعلاقة بينهما يحكمها الصراع ، وهذا بالطبع عكس ثقافتنا الإسلامية التي يحكم فيها العلاقة بين الرجل والمرأة المودة والرحمة
وبالتالي حين يتكلم هؤلاء عن تمكين المرأة .. يقصدون به تمكين المرأة في صراعها مع الرجل
وللعلم مصطلح تمكين المرأة هو ترجمة خاطئة لمصطلح
Woman empowerment
والذي يعني تقوية المرأة ، ويتم عن طريق إعطاء المرأة أهم قوتين : السياسة والمال، حتى تتمكن من الانتصار على الرجل في صراعها معه
mohammed
كيف توازن المرأة بين دورها الأساسى داخل الاسرة وبين دورها الخارجى بمستوياته المختلفة والمطلوب منها الان
ياأخي الفاضل محمد .. كما تفضلت أنت .. الدور الأساسي الوحيد المطلوب من المرأة، والمكلفة به هو دورها داخل الأسرة وبالتحديد الدور التربوي للأجيال الناشئة .. وهذا هو ما يعنينا في الأمر.. أما ما دون ذلك من أدوار فهي أدوار كلها فرعية، وليست ذات أولوية
وبالتالي عليها أن ترتب أولوياتها بما لا يخل بهذا الدور
فإذا كانت امرأة (سوبر) وقادرة على القيام بأكثر من دور ، بحيث لا يتم الإخلال بدورها الأساسي .. فيها ونعمت .. أما اذا أخلت الأدوار الأخرى بهذا الدور .. فعليها أن تتفرغ لهذا الدور.. ولو بشكل مؤقت حتى يكبر الأطفال ويدخلوا المدارس، حينها يمكنها أن تشغل نفسها بأدوار أخرى.. أهم شيء ألا يتأثر الدور التربوي لها حتى لا يحدث خلل في المجتمع
أم البنيين
قال الله تعالى في شأنذا القرين (إنا مكنا له في الارض وءتينه من كل شىءٍسبباً) والتمكين: بمعنى التسهيل والتيسير ,وأتاه من كل شئ يحتاج اليه فسلك طريقاً نحو الشرق وطريقاً نحو الغرب هذا ماتاه الله ذاك الملك والعبد الصالح . فماذا تقصد الأمم المتحده بالتمكين مصطلح أسلامي من أجل معتقد ونوايا الله أعلم بها . هل ستمكن المرأة من أرتداء الحجاب الشرعي وتحمى وتعان على ذلك وييسر ويسهل لها كل مايعينها خصوصاً في الغرب . هل ستمكن المرأة من وجهة نظر وقوانيين اللامم المتحدة من الحفاظ عليها درة مصونه وتصان حقوقها الشرعية والاجتماعية والاسرية والمالية وتنعم بالخصوصية والحد من أستخدام جسد المرأة وصورتها فتكون ملهاة واداءة أغراء لغراض دنية وقتيه ثم تلقى لا يعبئ لها كساقط المتاع . هل ستمكن المرأة من تربية أبنائها وتدعم دعماً مادياً ومعنوياً دون توجه لها أصابع الاتهام وتثار حولها القلاقل . هل ستمكن المرأة الارملة والمطلقة والبنت المراهقة والجدة الكبيرة وتحفظ حقوق كل منهما وتحترم بقوانين تحفظ كرامتها دون ضجيج وكثرة صخب . أن كان التمكين من أجل ماذكر فحيا هلا ومرحبابهذا التمكين .وأن كان لا فل يبقى حبيس أدراج اللامم خير له ولنا فأن عندنا من الفتن ما فاض عن حد السيطرة نحن نحتاج أن نذكر المرأة بواجباتها ومن ثم المطالبة بحقوقها
إذا أردتي يااختي أن تعرفي مامعنى التمكين وفقا للاتفاقيات الدولية .. فهو ما يلي
1- تمكين المرأة من إقامة العلاقات الجنسية مع أي (كائن) بدون أن تخضع لطائلة القانون
2- تمكين المرأة من التحكم في جسدها كيف شاءت.. فتصبح طبيعية او شاذة .. تحتفظ بجنينها أو تجهضه .. ولا لوم عليها
3- تمكين المرأة من كل القرارات المصيرية في حياتها بدون أن يوضع عليها أي قيد أو شرط .. فترفع ولاية الأب من على ابنته البكر في الزواج حتى (تتمكن) من الزواج ممن تختاره هي ، وإن كان صعلوكا، ولا يتمكن الأب من التدخل
4- تمكين المرأة من أن تزوج نفسها، وتطلق نفسها
5- تمكين المرأة من مراكز صنع القرار والسلطة فيما يعرف بالتمكين السياسي، بحيث يتم تنحية الرجل لتحتل المرأة مكانه في قيادة المؤسسات والإدارات بل وفي رئاسة الدول
6- تمكين المرأة من رؤوس الأموال، فيما يعرف بالتمكين الاقتصادي، حتى إذا ما اجتمع لدينا القوة السياسية والقوة المالية تمكنت من أن تقود العالم .. بدعوى إن الرجال قادوا العالم للخراب والدمار .. وأن النساء إذا ما قدنا العالم فسيعمه السلام والأمان .. هيهات هيهات ..
هذه هي أجندة التمكين كما رسمتها الاتفاقيات الدولية .. والتي ستؤدي في النهاية إلى دمار المرأة والقضاء عليها تماما .. لأنها ستتحول إلى مسخ .. حيث ستفقد أنوثتها وأمومتها .. وفي نفس الوقت لن تصل إلى ما يهدفون إليه .. بل في النهاية ستتحول إلى لعبة يلعب بها كل من يشاء ويكون مصيرها في النهاية .. قارعة الطريق.. ولا حول ولا قوة إلا بالله

سعاد
أشكر طرح الموضوع المهم سؤالي : 1)ماهي حدود المرأة على صعيد المؤسسات المدنية سواء كانت خاصة بالنساء أو عامة ، إلى أي مدى يمكنها أن تصل في السلم القيادي لهذه المؤسسات؟ 2) ماسبب تباين آراء الإسلاميين الكبير حول الدور السياسي للمرأة من مجيز لها أن تتولى الولايات العامة وتدخل المجالس النيابية إلى تجويز الولاية العظمى ورد حديث (لن يفلح قوم..) إلى الجهة المقابلة التي تمنع المرأة مما هو أبسط من ذلك بكثير كحق الترشيح والانتخاب ،أوحتى على صعيد المؤسسات الدعوية التهميش حاصل لأدوار المرأة بحجة عدم إشغالها أو درء الفتنة بها أوغير ذلك؟ ألا يعد هذا سبب في أن تعلو اجتهادات الليبراليين بسبب عدم وضوح الرؤية الشرعية حول الأمر لدى من يمثلون الإسلام؟ أفيدوني جزاكم الله خير
أختي الفاضلة
يقول سيدنا عمر رضي الله تعالى عنه ..لست بالخب ولكن الخب لا يخدعني
إن الازدواجية في المعايير والتي تحكم كل سياسات هيئة الأمم المتحدة ، تجعلنا نقف ونتمهل قبل أن نتبع القوم وننساق وراءهم
فهيئة الأمم المتحدة التي تقف موقف المتفرج من نساء وأطفال غزة وهم يحترقون بالقنابل الفسفورية وغيرهم .. لا يمكن أن تكون حريصة وخائفة على مصلحة نساء المسلمين .. حتى لتعقد المؤتمرات تلو المؤتمرات، وتصدر الوثائق تلو الوثائق للتأكد من سير الحكومات على ما رسمته لها هيئة الأمم المتحدة من خطى .. بدعوى إعطاء النساء حقوقهن السياسية والاقتصادية ..

قضية تصعيد المرأة إلى أعلى المناصب القيادية هي قضية مختلقة .. وإشغال النساء بها هو أمر في غاية الخطورة .. فيوم ان رأت المرأة أن تحقيق ذاتها لن يتم إلى إذا زاحمت الرجال في سوق العمل.. يوم أن بدأ انهيار الأسرة والمجتمع .. فصار الآن كلا من الرجل والمرأة يتنافسان في سوق العمل على القيادة .. وتخلت الأسرة عن دورها التربوي والنتيجة .. هي ما نشاهده الان جميعا ونلمسه من الخطر المحدق بالأسرة
كم هي نسبة الطلاق الآن ؟ الإحصائيات رصدت نسب مخيفة للطلاق .. في عالمنا الإسلامي والعربي .. ربما تصل إلى 30%، 40% .. وأغلب حالات الطلاق التي تحدث الآن تحدث في السنين الأولى .. وسببها في الغالب هي عدم تحمل المسئولية .. لأن الأجيال الجديدة لم تتربى على تحمل المسئولية .. والسبب انشغال الأمهات في تحقيق الذات، ومنافسة الرجال على المناصب القيادية

هذا مخطط رسم لنا منذ عشرات السنين، بالتحديد منذ تأسست لجنة مركز المرأة في الأمم المتحدة عام 1946، وبدأت في صياغة الاتفاقيات الدولية التي تهدف إلى إخراج المرأة تماما من سياق الأسرة ، ولفت انتباهها عن دورها التربوي الأساسي في الأسرة، إلى دور آخر وهو منافسة الرجل على القيادة
وللأسف انساقت المرأة وراء تلك الدعاوى، وتخلت عن دورها الأساسي في تربية الأجيال، وانجرفت في التيار

لا أقول أن نترك المكان خالي للعلمانيات .. ولكن يمكن اختيار بعض النساء المسلمات الواعيات القادرات على التصدي لتلك المهام -طبعا باستثناء منصب الولاية العظمى التي أجمع النساء على عدم ت
جواز تولي المرأة لها- ولكن يظل هذا الوضع استثناء وليس هو الأصل .. يجب أن يظل الأصل واضحا وجليا لدى نساء المسلمين .. أن الدور الأساسي للمرأة هو الدور التربوي للأجيال .. يلي ذلك أي دور آخر يمكن أن تقوم به المرأة وفقا لاحتياجات المجتمع المختلفة
عصام حسن
وما العمل مع النساء اللواتي يعانين من سوء المعاملة في مجتمعاتنا؟ أليس التمكين حلا لهن؟
ما نجده الآن من سوء معاملة للمرأة هو من سوء تطبيق الإسلام .. فالخلل ليس في تعاليم الاسلام، وإنما في سوء الفهم والتطبيق .. فلو أن الرجل فهم القوامة فهما صحيحا ، واستوعب اركانها الاربعة وطبقها تطبيقا كاملا، وهي: الأنفاق، والرعاية، والحماية والشورى .. لكانت المرأة المسلمة هي أسعدالمخلوقات
ولو أن المرأة فهمت دورها فهما صحيحا، ووعت ما كلفها به المصطفى صلى الله عليه وسلم من حسن التبعل واطاعت زوجها في غير معصية، وحرصت على تربية أبنائها تربية اسلامية صحيحة .. لكان الرجل المسلم من أسعدمخلوقات الله تعالى

والحل هو إحياء القيم الاسلامية الربانية للأسرة .. ونشرها بين الناس بوسائل عدة .. منها المؤتمرات والندوات والمحاضرات والدورات التدريبية .. حتى تسترد الأسرة عافيتها ويعي كل من الرجل والمرأة دوره في الأسرة ويعرف كل منهما ضوابط العلاقة الزوجية، وضوابط الخلاف في الإسلام.. ويسود منطق الواجبات قبل الحقوق
وتسترد الأسرة تماسكها وقوتها التي كانت عليها من قبل .. فتكون حصنا لمجتمعاتنا ضد الهيمنة الغربية التي تستهدف محو الهوية والسيطرة على بلادنا ومقدراتها
وقد انتبهنا في اللجنة الاسلامية العالمية للمرأة والطفل الى خطورة هذا الأمر، فبادرنا بالتعاون مع كوكبة فاضلة من علماء الأمة الى إبراز الرؤية الاسلامية للأسرة ، وصياغتها على شكل ميثاق يكون في مواجهة المواثيق الدولية الخاصة بالمرأة والطفل ، والتي لا تحمل في طياتها الى كل ما من شأنه هدم الأسرة.. بل واستئصالها تماما
ويمكنكم الاطلاع على هذا الميثاق من خلال الموقع التالي
http://www.iicwc.org/lagna/catig/methak/

د. نوره بنت عبدا لله بن عدوان
مداخلة
ظهر مفهوم تمكين المرأة في الستينات الميلادية عن طريق منظرات الحركة النسوية الغربية ، و تعتمد فلسفته، و تطبيقاته على التماثل التام بين الجنسين،و ُأستخدم في قضايا المرأة بمعان مختلفة منها؛ التمكين الاجتماعي، والتمكين الاقتصادي، والتمكين السياسي.
و مفهوم تمكين المرأة عملية فردية تأخذ فيها المرأة المسؤولية بالسيطرة على حياتها ووضعها. و يعمل على تغيير السياسات والتشريعات لتحقيق تماثل المرأة مع الرجل في الأدوار و الموارد والتشريعات، فالأدوار بين الجنسين متماثلة من خلال تغيير الأدوار داخل الأسرة والمجتمع، حيث تنقسم أدوار المرأة إلى ثلاثة أقسام هي:
• الدور الإنجابي.
• الدور الإنتاجي.
• الدور التنظيمي.
و الدور الإنجابي :هو دور المرأة تجاه الأمومة والتربية والحياة الزوجية ، وتعمل آليات فلسفة التمكين الغربية على إضعاف هذا الدور من خلال تقليص أدوار المرأة الإنجابية والتربوية، في حين أن دور المــرأة الإنـجابي والتربــوي هو أساس التمكين والتنمية في الشريعة الإسلامية
أما الدور الإنتاجي : فله الأولوية؛ و تتبني فلسفة التمكين الغربية الوجود الكامل للمرأة في المجال المدني العام وبشكل متماثل مع الرجل، و ذلك بدعم المرأة للحصول على حصص مساوية للرجل في سوق العمل. و ترى أن أكبر عائق لتمكين المرأة هو انشغالها في قضايا التنشئة، ويترتب على ذلك عدم تساويها مع الرجل في المورد، لذا تعزز سياسات تمكين المرأة العلاقة التنافسية الفردية والصراع خارج إطار الأسرة على الموارد.
ويركز الدور التنظيمي على تمكين المرأة من صنع القرار، و حصولها على مراكز قيادية كبرى تؤثر في التنظيم لصالح المرأة في المجال العام ، كالمجالس النيابية والبرلمانات ومجلس الشورى و المراكز القيادية المؤثرة.
و يهدف مفهوم التمكين إلى توزيع الموارد المتماثل مع الرجل بهدف استقلال المرأة اقتصادياً عن الرجل.
آليات تحقيق تمكين المرأة في المفهوم الغربي:
• الدفع بكل الوسائل لتغيير الأحكام الشرعية في مجال الأسرة.
• الدفع بكل الوسائل لتحقيق الاستقلال المادي للمرأة.
• تغيير مناهج التعليم لإدخال مفاهيم النوع الاجتماعي( الجندر).
• الدفع بكل الوسائل لدخول المرأة في المجال السياسي.
• توظيف البرامج الإعلامية في نشر ثقافة التماثل بين الجنسين (الجندر).
• تدريب الإعلاميات على مفاهيم التماثل بين الجنسين (الجندر) وترويجها في الإعلام.
• دعم المنظمات النسائية وتمويلها.
• إدخال سياسات التحليل الجندري في خطط الدول.
الضغط على الدول لتخصيص ميزانيات مستقلة لدعم التماثل بين الجنسين (الجندر).
ومفهوم التمكين الغربي يعتمد على مرجعية علمانية، تلغي التشريعات الدينية وتعتبرها أكبر معوق لتنمية المرأة، وفي المقابل الشريعة الإسلامية هي أول شريــعة منحـت المـرأة التمـــكين المادي والتمكين المعنوي فالتمكين الحقيقي للمرأة يكون بالتوزيع العادل ( وليس المتماثل) للأدوار والموارد فلا تُـثـقل بالأدوار المناطة بالرجـل ،إضافة إلى أدوارها الأساسية.فالإسلام أسس العلاقة بين الجنسين على التكامل والرحمة و المودة في إطار منظومة متكاملة ترعى مصالح الأسرة والمجتمع.

التالي » « السابق 1 2
« الأول    ( النتائج 1 - 10 من 11 )    الأخير »

حوارات تربوية

المراهقة عند الفتيات

المراهقة عند الفتيات

د.فاطمة سالم باعارمة 14 - صفر - 1437 هـ| 26 - نوفمبر - 2015

نحو حياة دراسية ممتعة

د.موسى آل زعلة 18 - ذو القعدة - 1436 هـ| 01 - سبتمبر - 2015

كيف اختار تخصصي الجامعي ؟

د.ياسر بن عبد الكريم بكار 26 - شعبان - 1436 هـ| 13 - يونيو - 2015

استثمار التقنية في تقوية العلاقة مع الأبناء

.سلوى بنت علي بن محمد الضلعي 18 - ربيع أول - 1436 هـ| 08 - يناير - 2015

جددي حياتك

د.شيماء الدويري 30 - رمضان - 1435 هـ| 27 - يوليو - 2014

الذكاء الإنفعالي

أ.د.سحر كردي 23 - ذو الحجة - 1434 هـ| 27 - اكتوبر - 2013

اختبارات القياس والتحصيل

.فهد البابطين 14 - جمادى الآخرة - 1434 هـ| 24 - ابريل - 2013

أولادنا ورمضان

.منيرة بنت عبدالله القحطاني 04 - رمضان - 1433 هـ| 22 - يوليو - 2012

سر ومهارات التفوق في الاختبار

.مناع بن محمد القرني 23 - جمادى الآخرة - 1433 هـ| 14 - مايو - 2012

الدراسة في الخارج مالها وماعليها

د.راشد بن حسين العبد الكريم 10 - جماد أول - 1433 هـ| 01 - ابريل - 2012
ابنتي تقلد المراهقين!!

ابنتي تقلد المراهقين!!

د.محمد بن عبد العزيز الشريم2760

كيف أحمي أبنائي من التحرش؟

كيف أحمي أبنائي من التحرش؟

د.سعد بن محمد الفياض3343




كيف أساعد أبنائي في التفوق الدراسي؟

كيف أساعد أبنائي في التفوق الدراسي؟

أماني محمد أحمد داود8502

ابنتي شغوفة ببرامج الأطفال... كيف أرشِّدُها؟!

ابنتي شغوفة ببرامج الأطفال... كيف أرشِّدُها؟!

د.محمد بن عبد العزيز الشريم2194

لدى طفلي ميول جنسية!

لدى طفلي ميول جنسية!

د.محمد بن عبد العزيز الشريم12209

حوارات تكنولوجيا ومعلومات

العالم الرقمي والتواصل بين الجنسين

العالم الرقمي والتواصل بين الجنسين

حواء بنت جابو بن عبده بن جدة
محاذير الإنترنت

محاذير الإنترنت

دهند بنت سليمان الخليفة
كيف أحمي بياناتي من  الإختراق

كيف أحمي بياناتي من الإختراق

ياسر نجيب السويلم
لدي اسم دعوي في الفيس بوك!
وسائل دعوية

لدي اسم دعوي في الفيس بوك!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )4982
أرشديها للحق.. فإن راوغت فاحذفيها!
وسائل دعوية

أرشديها للحق.. فإن راوغت فاحذفيها!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير2278

حوارات الطب النفسي

التكيف مع الأزمات
طب نفسي

التكيف مع الأزمات

د.خالد بن حمد الجابر 30 - ربيع الآخر - 1434 هـ| 12 - مارس - 2013

البلوغ عند الفتاة

د.سمية عبده مصطفى حمام28058

الوسواس القهري

رانية طه الودية9111

كيف اهيئ ابني للمدرسة؟!

د.ربيع حسين المصري13934

رهـاب الامتحان

رانية طه الودية9327

العلاج النفسي غير الدوائي

د.خالد بن حمد الجابر11240

متى أحتاج لزيارة العيادة النفسية؟

إيمان بنت سلطان الهزاع12189

الأمراض النفسية

خلود بنت عبدالرحمن المهيزع 11353

الرضى النفسي

د.خالد بن حمد الجابر20349

الاضطرابات السلوكية

د.خالد بن عبد العزيز الحمد6562

حوارات طبية

الحمية والغذاء
طب

الحمية والغذاء

د.رويدة نهاد إدريس 25 - محرم - 1434 هـ| 08 - ديسمبر - 2012


نعمة البصر بين الوقاية والعلاج

د.أشرف خليل الهزايمة26519

صحتك في رمضان

د.عبد العزيز بن محمد بن عبد الله العثمان25924


الحميات الغذائية

د.منى بنت عجيان العجيان2896

العقم والأمراض النسائية..

د.رحاب الصالح50476

الحمل

العنود الدويش14253

صحتنا فى رمضان

د.سمية عبده مصطفى حمام15100

حوارات دعوية

مسائل فقهية
شريعة

مسائل فقهية

د.رقية بنت محمد المحارب 05 - رمضان - 1431 هـ| 14 - أغسطس - 2010

واقع الفتوى في العصر الحالي

الشيخ.محمد المنجد6849

عادات ليست من رمضان

د.رقية بنت محمد المحارب14875

إلا الله تعالى

أ.د.مصطفى بن محمد بن محمود أبو طالب7099

الحج أشهر معلومات

د.رقية بنت محمد المحارب16785

فتاوى علي الهواء

د.نايف بن أحمد بن علي الحمد36328

دور المرأة في الفتن

د.نوال العيد10798

إنه ربي أحسن مثواي

د. سعاد بنت صالح بن سعيد بابقي8772

لبيك شعاري

بدر البدر7424

أنا والدنيا وجهاد الفتن

الشيخ.عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد العيادة14033

حوارات إجتماعية

الغيرة في الحياة الزوجية
اجتماعي

الغيرة في الحياة الزوجية

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان 09 - صفر - 1435 هـ| 12 - ديسمبر - 2013

المرأة والعنف الأسري

د.نورة بنت عبدا لله بن محمد العجلان.5554

حقوق السجينات

حنان صبري محمود أبو زيد9947

الذكاء العاطفي

د.يوسف الخاطر27972

المشكلات الأسرية

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي27243

استشارات البنات

وفاء إبراهيم أبا الخيل15852

ثقتي بنفسي .. كيف أنميها ؟

رانية طه الودية7724

بوح .. أسرار .. هموم .. فتيات

د.خالد بن سعود الحليبي5817

الخيانة الأسرية

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي10633

التسويق لمشروعي الصغير

إيمان عبد الله البريدي6861

حوارات مفتوحة

فتاوى النساء

فتاوى النساء

إن من يتصدى لأسئلة النساء يجد أغلبها يدور حول ما ذكرته من مسائل...

د.رقية بنت محمد المحارب 15701
المزيد

مسائل فقهية

مسائل فقهية

إن من يتصدى لأسئلة النساء يجد أغلبها يدور حول مسائل الحيض والاستحاضة...

د.رقية بنت محمد المحارب 13941
المزيد

حسن آداء القرآن وتدبره

حسن آداء القرآن وتدبره

نصحبكم في هذا الحوار في في بيان مقومات وخصائص الأداء الصحيح...

إبراهيم بن سعيد بن حمد الدوسري 13405
المزيد

الرقية الشرعية --  الجزء الثاني

الرقية الشرعية -- الجزء الثاني

د.رقية بنت محمد المحارب 18818
المزيد

واقع الفتوى في العصر الحالي

واقع الفتوى في العصر الحالي

للفتوى في الإسلام منزلة عظيمة و قد تولاها جل و علا ،قال تعالى...

الشيخ.محمد المنجد 6849
المزيد

دور المرأة في الفتن

دور المرأة في الفتن

لا يجادل اثنان في خطورة المرحلة التي تجتازها أمتنا الآن في مسيرة...

د.نوال العيد 10798
المزيد

رحيل عام 1433

رحيل عام 1433

تنقضي الأعوام عام بعد عام .. فاليوم نقف على أعتاب نهاية عام...

منيرة بنت عبدالله القحطاني 8240
المزيد

لبيك شعاري

لبيك شعاري

لبيك شعاري كل مايخص الحج والعمرة ترقبونا

بدر البدر 7424
المزيد

الحج أشهر معلومات

الحج أشهر معلومات

أقبل موسم الحج بخيراته وعظيم فوائدة وقد تميز هذا الموسم باجتماع...

د.رقية بنت محمد المحارب 16785
المزيد

الحج وجو مشبّع بالإيمان

الحج وجو مشبّع بالإيمان

عجباً للحج .. وللحجيج عجباً للزمان تارة .. وللمكان تارات...

الشيخ.عصام بن صالح العويد 13948
المزيد

أنا والدنيا وجهاد الفتن

أنا والدنيا وجهاد الفتن

العاصفة تهب.. ورياح التغيير تلوح في الأفق، والهدف المقصود هي...

الشيخ.عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد العيادة 14033
المزيد

فتاوى علي الهواء

فتاوى علي الهواء

ألزم الله من لا يعرف حكمه في النازله أن يسأل أهل العلم: قال تعالى...

د.نايف بن أحمد بن علي الحمد 36328
المزيد