الزوج الصامت





*لماذا يصمت الزوج؟
* أهمية الحوار بين الزوجين.
*العوامل التي تؤدي إلي نجاح الحوار بين الزوجين.
*الأسباب المعوقة للحوار بين الزوجين وتؤدي إلي صمت الزوج.
*المفاهيم الخاطئة والمعوقة للحوار عند الزوج وعند الزوجة.
* الفروقات النفسية والفكرية في طريقة الحوار لدي الزوج والزوجة.
* هل لغة المرأة مختلفة عن لغة الرجل؟
*خطورة الحوار السلبي عند الزوجين.
* كيف يمكن علاج الحوار السلبي؟
*نصائح للزوجة حتى يخرج الزوج عن صمته.
* كيف ينجح الحوار بين الزوجين؟
الإثنين 07-يونيو-2010
من 18:00 إلى 20:00 بتوقيت مكة المكرمة| من 15:00 إلى 17:00 بتوقيت جرينتش

أحلام رومانسية
ماهى الحاجات الاساسية التى يحتاجها الرجل من المرأه؟ كيف تستطيع المرأه التفاهم مع الرجل إذا كان لكل منهما فكر مختلف ؟ وكيف تستطيع المرأه أن تكسب حب زوجها لها ؟ إذا كان للمرأه لغه مختلفة وللرجل كذلك كيف نتوصل إلى لغة مشتركه ؟
1 - ماهى الحاجات الأساسية التي يحتاجها الرجل من المرأة؟
* الرجل يحتاج من زوجته أن تكون:
1 – الأم الحنون الطيبة المتزنة التي تمسح عنه متاعب الحياة، تحتويه وتضمه إلي صدرها، تستر عليه عيوبه وتحبه كما هو، بسلبياته وايجابياته، تفتخر به في كل مكان، تمرضه إذا مرض وتسهر علي راحته، تتفقده وقت نومه لترخي عليه الغطاء في الليالي الباردة كما تفعل الأم بطفلها، إذا اشتكي تضع يديها بكل حنان علي وجنتيه لتتفقد حرارته، تفرح وتهلل لفرحه، وتبتئس إن كان مهموما وحزينا، فهو مصدر بسمتها وهو مصدر حزنها.
2 – الصديقة الوفية التي يستطيع أن يفتح قلبه لها دون أي تردد، فهي تنصت لحديثه، وتتقبله علي كل حال، لا توجه له لوما ولا عتابا ولا نصحا، كاتمة أسراره، صاحبة صدر واسع يحتويه، يجدها في شدته كما يجدها في فرحه، يستشيرها في شئونه ويكون أمامها كالكتاب المفتوح، تحترم خصوصياته، وتغفر له زلاته وهفواته.
3 – الزوجة المطيعة الماهرة التي تدير شئون منزلها دون إسراف أو تقطير، ماهرة في أمور الطهي والحياكة، تهتم بتربية أطفالها، وتعتني بنظافة بيتها، وتنشر العطور والجمال في أرجاء بيتها.
4 – الأنثى التي تشعر زوجها برجولته وتشبع حاجاته الفطرية وتجعله يغض بصره عن الأخريات، تتجمل له وتتزين وتتمايل له في حركات كلها إغراء وإبراز للمفاتن، تملئ عينيه وقلبه في كل وقت، تلبس له من الملابس التي تروق له والتي تجعله يغض بصره.
لكن الأهم أن تعرف الزوجة بذكائها من يريدها أم و متى يريدها صديقة ومتى يريدها زوجة ومتى يريدها أنثي.


2 - كيف تستطيع المرأة التفاهم مع الرجل إذا كان لكل منهما فكر مختلف ؟
* إن من ميزات العلاقة الصحية بين الزوجين أن يكونا قريبين وفي ذات الوقت مختلفين.
فهناك فروق هامة بين الرجل والمرأة، وفهم هذه الفروق من شأنه أن يغير حياتهم، ويزيد من قدرتهم على التعايش ويجنبهم الكثير من المشكلات والصعوبات والتي يمكن أن يؤدي عدم فهمها إلى تفكيك هذه العلاقة الزوجية المقدسة. وقد تستطيع المحبة وحدها حفظ الزواج لبعض الوقت، ولكن لابد مع الحب من وجود الفهم العميق والصحيح لوجود فوارق بين الرجل والمرأة، ومعرفة الطريقة الأنسب للتعامل مع الطرف الآخر.
الفروق بين الرجل والمرأة، فروق جسدية وانفعالية وعاطفية، وقد ذكر الله سبحانه وتعالى ذلك في القرآن الكريم: [وليس الذكر كالأنثى]
ومن الحقائق المهمة التي يجب أن يعلمها كل طرف، أن هناك اختلافات كثيرة بينهما، وفهم هذه الحقيقة يساعد على حل الكثير من الإحباط الذي قد ينشأن عند التعامل مع شريك الحياة، وإذا كان الإنسان قبل الزواج يحتاج إلى قدر بسيط من الذكاء ليجعل الحياة سعيدة، فإنه بعد الزواج وأثناءه أحوج ما يكون لاستخدام ذكاؤه لتجاوز المشاكل التي تمثل تحدياً دائماً قد يدفع بالكثيرين للتسرب خارج منظمة الحياة الزوجية. لذلك يجب الاعتراف باختلاف المكون النفسي للرجل والمرأة، والذي بالتالي يُحدث اختلافاً في ردود الأفعال بينهما، نتيجة لأن كل منهما ينظر للحدث من زاوية تكوينه الشخصي. هذا الاختلاف هو مصدر ثراء وغنى وتنوع في الحياة، إذا نظر إليه بمحبة واحترام وتقدير، ولكي تسير سفينة الحياة ويظل الحب ويزدهر لابد أن يعي كل طرف هذه الاختلافات.
والاختلاف يشمل التفكير، فلكل طرف تفكيره، ولكن المطلوب من الزوجة كما هو أيضا مطلوب من الرجل أن يحترم كل طرف شريكه ويكون صريحا معه واضحا في أفعاله وأقواله. يتقبله بسلبياته وايجابياته، يعرف متى يتحدث ومتى يصمت، يفضي إلي شريكه عما بصدره.. ما يقلقه.. وما يزعجه.. وما يفرحه.. وما يحزنه.. يحترم صمته وحديثه بل و يحسن الاستماع والإصغاء لكل ما يقول ولا يسفه له رأياً . يحترم مشاعره ولا يكثر من اللوم و العتاب و النصح , فاللوم لا يأتي بنتائج ايجابية في الغالب و كثرة العتاب يحطم كبرياء النفس كما أن كثرة التجريح والتوبيخ يكسر النفس و يجعل كل شريك يفتش عن عيوب الأخر.


3 - وكيف تستطيع المرأة أن تكسب حب زوجها لها ؟
* تستطيع المرأة أن تكسب حب زوجها أولا بوعيها لحقوقه عليها، فدور الزوج في الأسرة مثل دور الربان في السفينة، وهذا لا يعني إلغاء دور المرأة، فالحياة الزوجية مشاركة بين الرجل والمرأة، رأس المال فيها المودة والرحمة، وقد سألت السيدة عائشة رضي الله عنها رسول الله صلي الله عليه وسلم ، فقالت: أي الناس أعظم حقاً على المرأة؟ قال:" زوجها" ، فقالت: أي الناس أعظم حقاً على الرجل؟ قال:" أمه ". لهذا علي الزوجة طاعة زوجها في كل ما يطلبه منها طالما لم يأمرها بشيء فيه معصية الله وطالما أن ما يأمرها به في استطاعتها، فعلى المرأة أن تستأذن زوجها في الخروج من البيت، أو الإنفاق من ماله، أو نحو ذلك. كما علي الزوجة تلبية احتياجات زوجها الفطرية، وذلك درءاً للفتنة، قال الرسول الله صلي الله عليه وسلم: [إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه، فلم تأته، فبات غضبان عليها، لعنتها الملائكة حتى تصبح]. كما علي الزوجة أن تتزين لزوجها، وأن تبدو له في كل يوم كأنها عروس في ليلة زفافها.
كما يجب على الزوجة أن تستأذن زوجها في أمور كثيرة منها صيام التطوع، حيث يحرم عليها أن تصوم بغير إذنه، قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : [لا يحل لامرأة أن تصوم وزوجها شاهد (أي حاضر) إلا بإذنه، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه] . وعلي الزوجة أيضا أن تحافظ على عرضها، وأن تصونه عن الشُبهات، ففي ذلك إرضاء للزوج، وأن تحفظ مال زوجها فلا تُبدده، ولا تنفقه في غير مصارفه الشرعية. وتعترف بفضله، وتقوم بخدمته، و تقوم بما عليها من واجبات، تجاه بيتها وأولادها وهي راضية، تبتغي بذلك رضا ربها تعالى.
كما على الزوجة أن تعلم ضرورة حفظ أسرار الفراش، فإن هذا ألزم وأوجب. لو فعلت الزوجة ذلك لأصبحت ملكة متوجة في قلب زوجها.


4 -إذا كان للمرأة لغة مختلفة وللرجل كذلك كيف نتوصل إلى لغة مشتركه ؟
* لابد أن تعرف الزوجة جيدا أن هناك فروقات نفسية وفكرية بين الرجل والمرأة في تبادل الحديث، فالرجل يختلف عن المرأة كثيرا في الحديث، فهو لا يتحدث من أجل الفضفضة والقضاء علي الملل كما تفعل المرأة في كثير من الأحيان ولكن هو يتكلم من أجل هدف معين، كمعرفة شيء، أو السؤال عن شيء أو مناقشة موضوع بذاته. لذلك المرأة الذكية تستطيع معرفة اهتمامات زوجها حتى توحد اللغة بينهما وتوجد أرضية مشتركة ولغة مشتركة تجمعهما، ولهذا علي الزوجة أن تعرف جيدا اهتمامات زوجها حتى تفتح معه قناة للحوار فتجذبه بمعلوماتها عن موضوع اهتمامه، ولا تسفه فكره أو آراءه إن كان هذا الفكر لا تؤمن به، أو ر يكون في بؤرة اهتمامها، وتتعلم كيف تنصت جيدا لزوجها عندما يتحدث، ولا تقاطعه، بل تمتدحه وتقدره وتستخدم عبارات الدعم العاطفي أثناء حديثه، كما لا تهمل الزوجة لغة الجسد أثناء حوارها مع زوجها، كأن تلمس يديه وتربت عليها، وتنظر لعينيه بكل حب وحنان، وتستخدم نبرة صوت هادئة ورقيقة، وتتجنب استخدام ألفاظ السخرية والاستهزاء، أو المراجعة وإلقاء اللوم، أو النصح والتوجيه. إذا فعلت الزوجة ذلك فلن يكف الزوج عن التحدث معها .
ام فيصل
ماالحل اذا كان تفكير الزوج واهتماماته وثقافته عكس الزوجه تماما فلا هي تنسجم مع افكاره ولاهو يندمج مع مبادئها
* المطلوب من الزوجة كما ذكرت سابقا أن تعرف اهتمامات زوجها وتتحدث معه فيما ينسجم مع اهتماماته، فليس من المعقول أن تتحدث الزوجة في الأمور التي تخصها فقط، فإن كانت هي ربة بيت، واهتمامات زوجها سياسية، فمن الجميل والممتع للزوج عند عودته من عمله وأثناء تناول وجبة الغذاء، أن تتحدث الزوجة معه عن أهم الأخبار السياسية التي سمعها في هذا اليوم، ومن الجميل أيضا أن تتحدث معه عن بعض التعليقات التي سمعتها عن بعض الأخبار. إذا كان اهتمام الزوج مباريات كرة القدم فعلي الزوجة ألا تسفه هذه الاهتمامات، بل من الممكن أن تتابع معه بعض من هذه المباريات وتشاركه في تشجيع النادي المحبب له... وهكذا.. فإن احترام الهوايات والاهتمامات والتحدث عنها بكل احترام يجذب الزوج للحديث مع زوجته.
nada
كيف يمكن للمراة ان تقنع زوجها بشي هو لايريده ؟
* إذا أرادت الزوجة إقناع زوجها بشيء لا يريده أن تتبع الخطوات التالية:
1 – أن تذكر هذا الشيء في حديث عابر، ولا تقف عند هذا الشيء كثيرا.
2 – تذكر لزوجها أن هذا الشيء ليست مقتنعة به على الإطلاق، وتطلب منه إبداء رأيه فيه.
3 – في مرة تالية تذكر أنها قد قرأت أو سمعت عن هذا الشيء ما يجعله من المستحبات، ثم تتعجب كيف ذلك؟ وبعد ذلك تذكر له محاسن هذا الشيء وتطلب رأيه، مع ذكر أنها مازالت غير مقتنعة به.
4 – تذكر له بعد ذلك كيف أن فلان وفلان قد حصلا عليه وتعدد له بعد ذلك علي ألسنتهما كيف أنهما ربحا باقتنائه.
5 – تتركه بعد ذلك يفكر، ثم تطرح عليه سؤال: كيف لو نحن اقتنيناه، فما رأيك؟ الأمر بالطبع لك و لتفعل ما تريد. ثم تقول له
في ذلك الوقت ستجد زوجها وقد تحمس للفكرة لأنه وقتها سوف يظن أن الفكرة فكرته، وأنه هو صاحب الرأي فيها.
مريم عبد الحميد
س/ يرى خبراء العلاقات الزوجية ان معظم الرجال يترددون كثيرا في الحديث عن انفسهم امام الجنس الآخر لخشيتهم من التعرض للانتقاد ومن الكشف عن نقاط ضعفهم وعجزهم.. وفي اعتقاد هؤلاء الخبراء ان صفة الحساسية التي دائما تنسب الى المرأة لا تقتصر عليها وحدها بل يتصف الرجل ايضا بالحساسية الخاصة اذا تعلق الامر بنقاط ضعفه. مارأيك دكتورة؟
* إذا كان هذا الجنس الأخر هوا لزوجة فلا أجد أي بأس في أن يتحدث الزوج مع زوجته، ولكن من مضمون سؤالك فهمت أن خبراء العلاقات الزوجية يقصدون حديث الرجل مع المرأة الأجنبية فيما لا يجوز والذي ترفضه شرعتنا الغراء.
مرجانة
س/ماأهم ماتنصحين بة و ما ينصح به خبراء العلاقات الزوجية هو انه اذا نجحت الزوجة في جعل زوجها يتحدث اليها ويكشف لها عن اخطائه ونقاط ضعفه مالذي يجب علي الزوجة ؟
* إذا نجحت الزوجة في جعل زوجها يفتح لها قلبه ويكشف لها عن أخطاءه ونقاط ضعفه:
أولاً أن تحترم فيه صراحته وتتقبل منه اعترافاته بهدوء تام وعدم انزعاج.
ثانياً لا تقوم بمراجعته وتأنيبه أو توبيخه، ولا تطلب منه مزيد من التفاصيل.
ثالثاً لا تكون تصرفاتها معه بعد ذلك مبنية علي هذه التصرفات، بحيث لا تحاول مراقبته، أو التصنت على مكالماته، أو التفتيش في جواله، أو العبث بأشياءه، أو تبدي أي تصرف يشعره أنها لا تثق به.
رابعاً لا تفتح معه الحديث مرة أخري في الأمور التي اعترف بها ، ولا تربط اعترافاته بأحداث قد حدثت من قبل، وحدثت بعد ذلك، بل تتعامل معه بصورة طبيعية تماما وكأنما لم يذكر لها أي شيء علي الإطلاق.
خامساً أن تتعمد في كل وقت أن تشعره بحبها له، وفخرها بأنه زوجها، وتشعره بثقتها المطلقة فيه.
فيافي
س/يبدو الرجل احيانا لغزا غامضا محيرا امام زوجته التي يصعب عليها دفعه الى التحدث ومن ثم التكهن بما يدور في خلده؟والحل يادكتورة؟ هل من خطوات معينة تبدأ وهل المواجهة مجدية في ذلك ؟
* كما ذكرنا الرجل لا يتحدث لمجرد الحديث، ولكن حديثه يكون لهدف، ولكي تشجع الزوجة زوجها للحديث معها عليها إتباع الخطوات التي ذكرتها في إجابة السؤال الثالث. و لا يجب أبدا أن تُجبر الزوجة زوجها علي التحدث.
عبير الورد
س/هل هناك طرق أخرى غير الكلام بالإمكان التواصل بها مع الزوج الصامت ؟
ثبت أن الإيماءات الجسدية أثناء الكلام توفر 50 بالمائة من الفهم، وتثبت أيضاً البحوث أن 70 بالمائة من تعاملنا وتفاهمنا الإنساني يمكن أن يتم دون كلام من طريقة المشي والوقوف، وحركات الرأس والأيادي و الأصابع ... الخ ، وكلها يمكن أن تقول ما لا تقوله الكلمات، ولكن الذي يحدث أننا نتعود على هذه الحركات الصامتة، فلا نفهم معانيها ومدلولها، وأحياناً تتدخل الإيماءات الجسدية والكلمات وتتعارض معانيها، ولكن الإيماءات لا تكذب.. فقد تقول لزوجتك مثلاً أنك تنصت إليها، ولكنك منتبه لشيء، وقد تكذب عليها في شيء وتصدقه، ولكن إيماءاتك تفضح كذبك.
فالحنان والاهتمام حاجة إنسانية يمكن التعبير عنها باللمسة والمداعبة وكلها وسيلة من وسائل الاتصال الصامت، ولكن هذا لا يعني أن التعبير بالكلام غير مهم، فالتعبير بالكلمة يساعد الزوجين على معرفة بعضهما، وهو مع التعبير الصامت يخلق بمرور الوقت علاقة عميقة واعية، لا يستطيع أي شيء آخر في الزواج أن يحققها.
نور الهدى
هل صمت الزوج مشكلة أم عادة وطبيعة . ؟
* في البداية يجب أن نذكر أن الزوج الصامت على ثلاثة أشكال:
الأول الزوج الذي من طبيعته الصمت، أي أن الصمت خصلة متمكنة منه، بمعنى أنه يغلب عليه الصمت داخل بيته وفي عمله وبين أصدقاءه، فهذا يكون الصمت طبيعة فيه، وهذا النوع لا ولن تستطيع الزوجة أن تغير منه، ومن المفترض أنها قد علمت بهذا الطبع فيه منذ فترة الخطبة، وعليها أن تتقبل هذا الوضع برضا نفس، وإلا فهي كمن ينحت في الصخر.
الثاني الزوج الذي طبيعة عمله تستوجب عليه كثرة الكلام، كالمدرس الذي يقف أمام تلاميذه طوال اليوم يشرح الدروس، أو الذي يتعامل مع عملاء ويتطلب عمله القيام بإقناع الآخرين ، وغيره من الوظائف والمهن التي يتطلب من أصحابها التحدث طوال الوقت أو أغلبه، فالزوج صاحب مثل هذه المهنة يحتاج عند عودته من عمله أن يرتاح وراحته في أن يتوقف عن الكلام، فعلى الزوجة أن تفهم هذه الحقيقة، ولا تطالبه بالحديث معها، أو تحاصره بكثرة الأسئلة التي تجعله ينزعج وربما أغلق باب حجرته عليه، أو وضع وجهه في الجريدة متظاهرا بالقراءة، أو جلس أمام التليفزيون.. هو في الحقيقة لا يقرأ ولا يشاهد ولكنه يهرب من ملاحقة زوجته، وربما افتعل أي مشكلة مع زوجته ليبعدها ويغلق فمها ليرتاح.
ثالثا قد يكون صمت الزوج بسبب زهده في زوجته، فهي تتحدث معه حديث تافه، مثل ارتفاع الأسعار والتخفيضات ، وماذا فعل الجيران، أي أن حديثها معه مجرد سرد أحداث لا يجد له أي تعليق، وعلى الزوجة ألا تُشعر زوجها بأنه في حالة استجواب , ففي هذه الحالة يرى الزوج أن الصمت يكون أفضل من الشعور بأنه متهم أو في تحقيق، فليس من المعقول أن يكون كل مفردات الحديث "ادفع"، "هات"، "اشترى"، "البيت يحتاج إلى ما لا نهاية من الطلبات" , فعندما يكون حديثها خالياً من هذه الكلمات يندفع الزوج في الكلام .
وربما كان حديث الزوجة عبارة عن لوم الزوج بسبب كثرة الاحتياجات وضعف المصروف، فالظروف الاقتصادية الصعبة وعدم وفاء الزوج بالاحتياجات تصيبه بالصمت حتى يتجنب اللوم والعتاب، أو بسبب تجنب الحديث في موضوع بذاته فيلجأ الزوج للصمت حتى يتجنب التعرض للمواجهة. إذن أسباب الصمت كثيرة والزوجة الذكية تستطيع تحديد الأسباب التي أدت بزوجها للصمت.
رياحين
هناك اسباب محددة تدفع الزوج للصمت? هل الملل من روتين الحياة الزوجية? ام تراكم المشاكل? وهل صحيح ان صفة الصمت التي تلازم بعض الازواج قد توصلهم الى حالة نفسية تتحول بمرور الوقت الى حالة مرضية ? كيف تتعامل زوجة الرجل الصامت معه? ومارأي علم النفس في هذه المشكلة?ثرثارة وصامت‏ ؟
* أسباب صمت الزوج ذكرت في إجابة سؤال الأخت نور الهدى ، ونستكمل الجزء الخاص بكيف تتعامل الزوجة مع صمت الزوج..
على الزوجة أن تكون واعية وذكية، وتعرف الأوقات المناسبة التي تتحدث فيها مع زوجها وتتخير المواقف , فهناك مواقف تحتاج إلى إيجاز في الكلام ,كأن يكون الزوج متعباً مرهقاً , أو يكون منشغلاً بأمر مهم , فعليها أن تُقدّر موقفه وتوجز له الحديث , وهناك مواقف تحتاج إلى إطناب في الحديث إذا كان الزوج قد أخذ قسطاً من الراحة ولديه وقت كاف.
وعلى المرأة أن تختار حديثاً ذا مغزى تجذب زوجها به للدخول في مناقشات مفيدة , وأن تتبادل معه الآراء الاجتماعية والاقتصادية والسياسية , والمرأة الذكية هي التي تعرف طبيعة عمل زوجها وتتفهمه , وعليها أن تشاركه في مشكلاته العملية، وأن تضع معه حلولاً مناسبة , وعليها أيضًا أن تشارك زوجها في هواياته , وتوسع ثقافتها في كل ما يحبه زوجها حتى يجد طعماً لحديثها.
ولا شك أن قيام الزوجين برحلات للراحة والاستجمام له عظيم الأثر في كسر حالات الصمت بينهما، كما لها الأثر في إعادة النشاط والبهجة, فمن لا يُحسن فن الراحة ..لا يُحسن فن العمل . كما على الزوجين الارتباط سوياً بورد يومي من القرآن..وما أجمل أن يوقظ أحدهما الآخر في النصف الأخير من الليل ويشتركان في ركعتين لله رب العالمين ..
إن التغلب على الصمت في يد كلا الزوجين , فكل طرف عليه أن يراعى حقوق الطرف الآخر، لأن المشكلة تبدأ عندما يتجاهل كل من الطرفين حقوق الآخر ..مما ينعكس في النهاية في صورة معاملة غير مرضية .. وعلى الزوجين توفير مساحة زمنية لتحقيق هذا الغرض , لأن الاتصال والكلام يجعلان كل طرف ملماً بمشكلات وظروف الطرف الآخر ، وبالتالي يستطيع أن يقدرها ويتفهمها ..و يجب تجاوز أي مشكلة في الحياة الزوجية بحيث لا يتعطل الاتصال.. وإذا حدث أي اختناق فلابد من التغلب عليه في أقصر وقت ممكن لأنه من الضروري أن يحدث الكلام بين الطرفين ليتحقق التفاعل بينهما حتى ولو كان الكلام من قبيل اللغو اللفظي، ولا يعنى ذلك الدعوة إلى الثرثرة ولكنه تأكيد على أهمية الحوار والكلام ..
وعلى الزوجة ألا تُشعر زوجها بأنه في حالة استجواب , ففي هذه الحالة يرى الزوج أن الصمت يكون أفضل من الشعور بأنه متهم أو في تحقيق، فليس من المعقول أن يكون كل مفردات الحديث "ادفع"، "هات"، "اشترى", فعندما يكون حديثها خالياً من هذه الكلمات يندفع الزوج في الكلام .
ام لمى
صمت الازواج له اسباب مختلفة فقد تكون الزوجة ليست على المستوى المناسب بحيث يمكن التحاور معها اقل من الزوج علما او ثقافة او ذكاء, حيث ان الرجل عندما يريد ان يتزوج فانه يختار امرأة اقل منه ثقافة اذ نادرا ما نجد معلما مثلا يتزوج دكتورة او نجارا يتزوج مهندسة رغم ان عدم التكافؤ بين الزوج والزوجة يوصل الزوج الى الملل من النقاشات العقيمة و السطحية ثم الصمت لعدم وجود التقاء فكري او نفسي بينهما.كما ان ضغط الحياة اليومية ومسؤوليات الزوج امام الاسرة و المجتمع ربما تقوده لحالة من الاحباط و اليأس ومن ثم الصمت .‏ ربما يكون الحل في التخلص من الفكرة التي تؤكد ان على الرجل ان يتفوق ثقافيا او اكاديميا على زوجته فالزوجة هي رفيقة الدرب و المؤنسة و الصديقة .‏ فهل من تعليق رعاكم اللة ؟
* الزوجة الواعية الذكية مهما كان مستواها التعليمي والثقافي أقل كثيرا من زوجها تستطيع أن تبادل زوجها الحديث وترتقي لمستوي فهمه، لأن الحديث اليومي والحوار عموما بين الزوجين لا يتضمن التخصصات الدقيقة والأمور الفنية والمهنية الخاصة بالزوج، ولكن طبيعة الحوار الراقي والهادف كثيرا ما يبتعد عن هذه التخصصات ، وإلا كيف يتفاهم الزوج الطبيب مع الزوجة المهندسة؟ فكلاهما حاصل علي شهادة علمية عالية ولكن التخصصات متباينة كثيرا، ولكن نجد بينهما حوار ناجح لو كانا بالفعل يتمتعان بتفهم نفسي ويحاولان إيجاد مساحة مشتركة بينهما للحوار، وفي نفس الوقت نجد غيرهما من ذات التخصصات بينهما عدم تفاهم ولا تألف وأُصيبت بينهما العلاقة بالخرس الزوجي، ما أقصده هنا أن مهنة الزوج ودرجة ثقافته ليست عاملا أساسيا في وجود الحوار بين الزوجين، والدليل علي ذلك أن أمهاتنا ربات البيوت الغير متعلمات كانت الواحدة منهن رغم بساطة تعليمها تتحدث في أمور كثيرة بعقل واعي وتفتح أكثر بكثير ممن حصلن على أعلى الدرجات العلمية. المهم أن تعرف الزوجة متي تفتح الحوار؟ وما هي المواضيع التي تجذب زوجها ليتحدث فيها؟.
التالي » « السابق 1 2 3
« الأول    ( النتائج 1 - 10 من 30 )    الأخير »

علاج فقر الدم لدى الأطفال..
الأطفال

علاج فقر الدم لدى الأطفال..

د.عبد العزيز بن محمد بن عبد الله العثمان21953
أعاني من حساسية عند التعرض لأشعة الشمس!
الأمراض الجلدية

أعاني من حساسية عند التعرض لأشعة الشمس!

د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود2462

حوارات تربوية

المراهقة عند الفتيات

المراهقة عند الفتيات

د.فاطمة سالم باعارمة 14 - صفر - 1437 هـ| 26 - نوفمبر - 2015

نحو حياة دراسية ممتعة

د.موسى آل زعلة 18 - ذو القعدة - 1436 هـ| 01 - سبتمبر - 2015

كيف اختار تخصصي الجامعي ؟

د.ياسر بن عبد الكريم بكار 26 - شعبان - 1436 هـ| 13 - يونيو - 2015

استثمار التقنية في تقوية العلاقة مع الأبناء

.سلوى بنت علي بن محمد الضلعي 18 - ربيع أول - 1436 هـ| 08 - يناير - 2015

جددي حياتك

د.شيماء الدويري 30 - رمضان - 1435 هـ| 27 - يوليو - 2014

الذكاء الإنفعالي

أ.د.سحر كردي 23 - ذو الحجة - 1434 هـ| 27 - اكتوبر - 2013

اختبارات القياس والتحصيل

.فهد البابطين 14 - جمادى الآخرة - 1434 هـ| 24 - ابريل - 2013

أولادنا ورمضان

.منيرة بنت عبدالله القحطاني 04 - رمضان - 1433 هـ| 22 - يوليو - 2012

سر ومهارات التفوق في الاختبار

.مناع بن محمد القرني 23 - جمادى الآخرة - 1433 هـ| 14 - مايو - 2012

الدراسة في الخارج مالها وماعليها

د.راشد بن حسين العبد الكريم 10 - جماد أول - 1433 هـ| 01 - ابريل - 2012
ابنتي تقلد المراهقين!!

ابنتي تقلد المراهقين!!

د.محمد بن عبد العزيز الشريم2760

كيف أحمي أبنائي من التحرش؟

كيف أحمي أبنائي من التحرش؟

د.سعد بن محمد الفياض3343




كيف أساعد أبنائي في التفوق الدراسي؟

كيف أساعد أبنائي في التفوق الدراسي؟

أماني محمد أحمد داود8502

ابنتي شغوفة ببرامج الأطفال... كيف أرشِّدُها؟!

ابنتي شغوفة ببرامج الأطفال... كيف أرشِّدُها؟!

د.محمد بن عبد العزيز الشريم2194

لدى طفلي ميول جنسية!

لدى طفلي ميول جنسية!

د.محمد بن عبد العزيز الشريم12209

حوارات تكنولوجيا ومعلومات

العالم الرقمي والتواصل بين الجنسين

العالم الرقمي والتواصل بين الجنسين

حواء بنت جابو بن عبده بن جدة
محاذير الإنترنت

محاذير الإنترنت

دهند بنت سليمان الخليفة
كيف أحمي بياناتي من  الإختراق

كيف أحمي بياناتي من الإختراق

ياسر نجيب السويلم
لدي اسم دعوي في الفيس بوك!
وسائل دعوية

لدي اسم دعوي في الفيس بوك!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )4982
أرشديها للحق.. فإن راوغت فاحذفيها!
وسائل دعوية

أرشديها للحق.. فإن راوغت فاحذفيها!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير2278

حوارات الطب النفسي

التكيف مع الأزمات
طب نفسي

التكيف مع الأزمات

د.خالد بن حمد الجابر 30 - ربيع الآخر - 1434 هـ| 12 - مارس - 2013

البلوغ عند الفتاة

د.سمية عبده مصطفى حمام28058

الوسواس القهري

رانية طه الودية9111

كيف اهيئ ابني للمدرسة؟!

د.ربيع حسين المصري13934

رهـاب الامتحان

رانية طه الودية9327

العلاج النفسي غير الدوائي

د.خالد بن حمد الجابر11240

متى أحتاج لزيارة العيادة النفسية؟

إيمان بنت سلطان الهزاع12189

الأمراض النفسية

خلود بنت عبدالرحمن المهيزع 11353

الرضى النفسي

د.خالد بن حمد الجابر20349

الاضطرابات السلوكية

د.خالد بن عبد العزيز الحمد6562

حوارات طبية

الحمية والغذاء
طب

الحمية والغذاء

د.رويدة نهاد إدريس 25 - محرم - 1434 هـ| 08 - ديسمبر - 2012


نعمة البصر بين الوقاية والعلاج

د.أشرف خليل الهزايمة26519

صحتك في رمضان

د.عبد العزيز بن محمد بن عبد الله العثمان25924


الحميات الغذائية

د.منى بنت عجيان العجيان2896

العقم والأمراض النسائية..

د.رحاب الصالح50476

الحمل

العنود الدويش14253

صحتنا فى رمضان

د.سمية عبده مصطفى حمام15100

حوارات دعوية

مسائل فقهية
شريعة

مسائل فقهية

د.رقية بنت محمد المحارب 05 - رمضان - 1431 هـ| 14 - أغسطس - 2010

واقع الفتوى في العصر الحالي

الشيخ.محمد المنجد6849

عادات ليست من رمضان

د.رقية بنت محمد المحارب14875

إلا الله تعالى

أ.د.مصطفى بن محمد بن محمود أبو طالب7099

الحج أشهر معلومات

د.رقية بنت محمد المحارب16785

فتاوى علي الهواء

د.نايف بن أحمد بن علي الحمد36328

دور المرأة في الفتن

د.نوال العيد10798

إنه ربي أحسن مثواي

د. سعاد بنت صالح بن سعيد بابقي8772

لبيك شعاري

بدر البدر7424

أنا والدنيا وجهاد الفتن

الشيخ.عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد العيادة14033

حوارات إجتماعية

الغيرة في الحياة الزوجية
اجتماعي

الغيرة في الحياة الزوجية

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان 09 - صفر - 1435 هـ| 12 - ديسمبر - 2013

المرأة والعنف الأسري

د.نورة بنت عبدا لله بن محمد العجلان.5554

حقوق السجينات

حنان صبري محمود أبو زيد9947

الذكاء العاطفي

د.يوسف الخاطر27972

المشكلات الأسرية

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي27243

استشارات البنات

وفاء إبراهيم أبا الخيل15852

ثقتي بنفسي .. كيف أنميها ؟

رانية طه الودية7724

بوح .. أسرار .. هموم .. فتيات

د.خالد بن سعود الحليبي5817

الخيانة الأسرية

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي10633

التسويق لمشروعي الصغير

إيمان عبد الله البريدي6861

حوارات مفتوحة

فتاوى النساء

فتاوى النساء

إن من يتصدى لأسئلة النساء يجد أغلبها يدور حول ما ذكرته من مسائل...

د.رقية بنت محمد المحارب 15701
المزيد

مسائل فقهية

مسائل فقهية

إن من يتصدى لأسئلة النساء يجد أغلبها يدور حول مسائل الحيض والاستحاضة...

د.رقية بنت محمد المحارب 13941
المزيد

حسن آداء القرآن وتدبره

حسن آداء القرآن وتدبره

نصحبكم في هذا الحوار في في بيان مقومات وخصائص الأداء الصحيح...

إبراهيم بن سعيد بن حمد الدوسري 13405
المزيد

الرقية الشرعية --  الجزء الثاني

الرقية الشرعية -- الجزء الثاني

د.رقية بنت محمد المحارب 18818
المزيد

واقع الفتوى في العصر الحالي

واقع الفتوى في العصر الحالي

للفتوى في الإسلام منزلة عظيمة و قد تولاها جل و علا ،قال تعالى...

الشيخ.محمد المنجد 6849
المزيد

دور المرأة في الفتن

دور المرأة في الفتن

لا يجادل اثنان في خطورة المرحلة التي تجتازها أمتنا الآن في مسيرة...

د.نوال العيد 10798
المزيد

رحيل عام 1433

رحيل عام 1433

تنقضي الأعوام عام بعد عام .. فاليوم نقف على أعتاب نهاية عام...

منيرة بنت عبدالله القحطاني 8240
المزيد

لبيك شعاري

لبيك شعاري

لبيك شعاري كل مايخص الحج والعمرة ترقبونا

بدر البدر 7424
المزيد

الحج أشهر معلومات

الحج أشهر معلومات

أقبل موسم الحج بخيراته وعظيم فوائدة وقد تميز هذا الموسم باجتماع...

د.رقية بنت محمد المحارب 16785
المزيد

الحج وجو مشبّع بالإيمان

الحج وجو مشبّع بالإيمان

عجباً للحج .. وللحجيج عجباً للزمان تارة .. وللمكان تارات...

الشيخ.عصام بن صالح العويد 13948
المزيد

أنا والدنيا وجهاد الفتن

أنا والدنيا وجهاد الفتن

العاصفة تهب.. ورياح التغيير تلوح في الأفق، والهدف المقصود هي...

الشيخ.عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد العيادة 14033
المزيد

فتاوى علي الهواء

فتاوى علي الهواء

ألزم الله من لا يعرف حكمه في النازله أن يسأل أهل العلم: قال تعالى...

د.نايف بن أحمد بن علي الحمد 36328
المزيد