أمي بعد الخمسين
أمي بعد الخمسين من ماقيل عن الأم :
وَاخْـضَـعْ لأُمِّــكَ وأرضها
فَعُقُـوقُـهَـا إِحْـدَى الكِبَــرْ
الإمام الشافعي

إنها الأم ،، أهي حباً....؟ بل أعظم
أهي رحمة....؟ بل أرأف
أهي شفقة.....؟ بل أشد
إنها تأخذ من الحب أعظمه ومن الرحمة والشفقة أعلاها لتكون مزيجاً..
مشاعرك الذي يعجز كل لسان أو قلم عن وصفها ..

أمي بعد الخمسين ماذا تحتاج ؟ كيف تفكر ؟
كيف وضع مشاعرها واحساسيسها ؟
انفعالاتها كيف افسرها ؟
كيف أوازن بين متطلبات الحياة ومتطلباتي مع أمي ؟
وكيف تفهمني وتتفهمني أكثر مع واجباتي في الحياة !!

قال أبو العلاء المعري :
العَيْـشُ مَاضٍ فَأَكْـرِمْ وَالِدَيْـكَ بِـهِ
والأُمُّ أَوْلَـى بِـإِكْـرَامٍ وَإِحْـسَـانِ
وَحَسْبُهَا الحَمْـلُ وَالإِرْضَـاعُ تُدْمِنُـهُ
أَمْـرَانِ بِالفَضْـلِ نَـالاَ كُلَّ إِنْسَـانِ


تابعونا .............
الإثنين 13-يونيو-2011
من 18:00 إلى 20:00 بتوقيت مكة المكرمة| من 15:00 إلى 17:00 بتوقيت جرينتش

أ/ ثناء
كلمة الأستاذة/ ثناء أبو صالح
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله وبه نستعين
بداية وقبل استقبال الأسئلة اسمحوا لي بكلمة ..
التقدم في السن لا يعني توقف المشاعر وجمود الأحاسيس, ولا يعني حتمية القعود عن العمل أو المرض, ورغم أني جاوزت الستين فما زالت لدي المقدرة على ممارسة الأعمال التي أحب, واكتساب المهارات الجديدة, واتخاذ القرار المناسب في المشكلات التي تواجهني, واستثمار وقت الفراغ الكبير في عمل ينفعني وغيري, وخيركم من طال عمره وحسن عمله..
أنا ما زلت أحيا, وما زال بإمكاني تقديم العون والخبرة لمن حولي..وأرفض التقاعد لأن في تقاعدي موتي, وكل ما أطلبه القليل من التعاطف والكثير من التفهم .
لمار
شكرا لطرحكم هذا العنوان ..سؤالي: كيف يوفق الرجل بين والدته و زوجته من حيث : المطالب كالمشاوير و السفريات وأيضا وجهات النظر ... و كيف يرضي الطرفين بل و يقربهما لبعضهما...أقصد قرب القلوب ليس قرب الأبدان ..
سلام لمار
نمط السؤال يوحي أن هناك معركة دائمة بين الاثنتين .. وكان الله في عون الرجل .
لم توضحي في سؤالك هل الأم تقيم مع ابنها ؟ أم لها سكنها المستقل ؟
على كل حال مطالب الأم من ابنها بعد زواجه لا تقارن بمطالب الزوجة بالتأكيد, وهذه سنة الحياة.. والأم العاقلة تعي ذلك جيدا فلا تبالغ بطلباتها بحيث ترهق ابنها وتجعله موزعاً بينها وبين زوجته وأسرته, إلا إذا كانت تقيم معه وهو المسؤول عنها عندها عليه أن يكون حكيماً في تصرفاته, مراعياً لمشاعر أمه يسألها عما قد تحتاجه, ويتذكر أن يعرض عليها بين الحين والآخر أن ترافقه في إحدى سفراته مع عائلته.. وأظن أن هذا ليس صعباً على الإطلاق خصوصا إذا كانت الزوجة متفهمة وهي المبادرة إلى التقرب من حماتها بالكلمة الطيبة..والابتسامة الصادقة وغير ذلك.
وما زلت أذكر حكاية رمزية قرأتها عن امرأة كانت تود التخلص من حماتها .. وخلاصتها أنها لجأت إلى حكيم أعطاها سما أوصاها أن تضع منه نقطة واحدة فقط في طعام الحماة واشترط عليها أن تظهر لها الود وتحسن التعامل معها خلال ذلك حتى لا ينكشف أمرها.. وكان أن بادلتها الحماة ودا بود وصارت تدعو لها كل حين مما جعل الزوجة تتعلق بها وتسرع إلى الحكيم لتوقف عمل السم قبل أن يقضي على الحماة, وفوجئت بقوله أن السم كان مجرد قطرات ماء وأن سر تغير حماتها يكمن في الكلمة الطيبة وحسن التعامل
ولو وضعنا يا ابنتي رضى الله نصب أعيننا في تعاملنا مع من حولنا جميعاً لأحبونا وأحببناهم, واختفت أغلب مشاكلنا التافهة .
زهره
السلام عليكم امي متردده في كل شي حسب اراء من حولها مره تريدني اتزوج و مره تقول بعدك صغيره وانا عمري 15ونص ما العمل
سلام زهرة ..
ترى هل حكمت على تردد أمك من آراء من حولها ؟ أم لاحظت ذلك بنفسك ؟
أما عن رغبتها في زواجك ثم قولها أنك صغيرة, فهذا ليس ترددا لأنها بقلبها كأم تتمنى لو رأتك عروساً, وبعقلها ترأف بك وتخاف عليك مسؤولية الزواج وأنت في هذه السن الصغيرة, وأظن أن ترددها يتضح فيما إذا كان هناك من يطلبك للزواج فعلا وهي لا تستطيع القطع برأي , ولم تذكري شيئا بهذا الخصوص .
وتسألين ما العمل ؟ بماذا ؟؟ بزواجك وأنت في هذه السن ؟؟ أم بتردد أمك الذي لم تذكري صورا أخرى له ؟
على كل يمكنك محاورة أمك حول أي موضوع بهدوء, ومساعدتها على تبيّن جوانبه حتى تتمكن من اتخاذ قرار فيه
مناهل
كيف العلاقة بين الام وبناتها المتزوجين ارجوكم ان يناقش للاهميه؟
سلام منهل ..
لم أفهم مرادك من السؤال, الذي أعرفه أن الأم تبقى أماً بالنسبة لابنتها المتزوجة كما هي بالنسبة لابنتها العازبة, العلاقة بينهما قائمة على المحبة والتفاني والصداقة, يضاف إليها الصراحة الضرورية التي تمكّن البنت من اللجوء إلى أمها وطلب عونها إذا واجهتها مشاكل في حياتها الزوجية الجديدة, وتمنح الأم بالتالي شعوراً بالاطمئنان على ابنتها بعدما فارقتها إلى بيت جديد, إضافة إلى إحساسها بأهميتها في الحياة وأن دورها لم ينته بعد .
رنا
كيف اتعامل مع الوالدة او الحماة بعد هذا العمر ؟
سلام رنا ..
دعيني أسألك : كيف كنت تعاملينها – أماً أو حماة - قبل هذا العمر ؟؟
المفروض أن تكون العلاقة السابقة سليمة قائمة على الود المتبادل والتفاهم والصراحة .. وعليه استمري في ذلك, فأمك يا عزيزتي لم تزل تلك الأم التي تبذل ما في وسعها لأجلك ولإسعادك, وغالباً هي لا تنتظر مقابلا لذلك.
لكن حساسية الأم تزداد مع التقدم في العمر وإحساسها بالفراغ بعد انتهاء مسؤولياتها, فتشتاق إلى من يشعرها بأهمية وجودها.. وما أظن الأسلوب المناسب صعب عليك . وكذلك بالنسبة لحماتك.. فما هي إلا أم أخرى
راشد
كيف تكون الام احسن حالا بعد هذا العمر ؟ وكيف تعالج الفراغ ؟
سلام راشد ..
ثق تماما أن الأم دائما في أحسن حال طالما كان أبناؤها بخير, والتقدم في السن لا يعني تبلد مشاعرها نحو أحبتها, ربما تزداد حساسيتها قليلا فتظن نفسها عالة عليهم بعد أن انتهى دورها في الرعاية, وهذا يتطلب منكم إشعارها بأن الحاجة إليها ما زالت موجودة, لا الحاجة المادية بل المعنوية, فإن كانت الرعاية الجسدية قد انتهت فما زلتم بحاجة إلى مشورتها ورأيها, وما زالت هي بحاجة إلى مجالستكم لها أحياناً ربما اصطحابها إلى غداء أو عشاء خاص بكما, أو تناول قهوتك الصباحية عندها بعض المرات .. كل ذلك يشعرها بأنها ما زالت حبيبة أثيرة , ويملأ قلبها بالسرور والرضى ويطلق لسانها بالدعاء الطيب المبارك ..
أما عن معالجة الفراغ فهذا سهل بإذن الله فالمطالعة والقرآن يملآن جزءا كبيرا منه والمرأة التي قضت شبابها في العمل تتمنى أن تسنح لها فرصة لممارسة الأنشطة الدعوية والخيرية والمتوفرة ولله الحمد لمثيلاتها, وهي وإن تقاعدت عن العمل الوظيفي أو الأسري إلا أنها ما زالت قادرة على الكثير من العمل النافع في المجتمع أو في مجال أسرتها, كرعاية الأحفاد الصغار..الاهتمام بالحديقة, بل وحتى تعلم استخدام الكومبيوتر والنت مثلا .. فقط هي بحاجة إلى الدعم المعنوي المتمثل بتشجيعها وتوفير سبل وصولها لذلك .
رشا عبدو
هل الام في هذا العمر تكون حساسة ؟
سلام رشا ..
أحيلك إلى الجواب السابق وأضيف أن شدة الحساسية تختلف من أم إلى أخرى بحسب طبيعتها, وبمدى تفكيرها أصلاً.
كمال
مالذي تحتاجة الام بالضبط في هذا العمر ؟ وكيف اوازن بينها وبين متطلبات حياتي وعملي ؟
سلام كمال ..
ما تحتاجه أمك في هذا العمر قد يختلف عما أحتاجه من حيث المطالب الدنيوية, ولكننا نشترك بالتأكيد في الحاجة إلى الكلمة الطيبة والبسمة الصادقة وشيء من الاهتمام وتفقد الحال ولو هاتفيا, وما أظن هذا بعبء ثقيل يحتاج إلى خطة موازنة لتستمر في حياتك, بل يحتاج إلى بصيرة ترى وتدرك أن الأم مهما سخطت يبقى قلبها راض, وأن كلمات حلوة واعتذار بسيط يكفي لإطفاء غضبها مهما اشتد.. وليس هذا بشاق على من أراده حقا
خالدة
والدة زوجي تريد معرفة كل ماسيكون . مع العلم انها لاتسكن لدينا ؟ كيف هل ارفع التلفون واخبرها بما سيكون ضيوف سفر احد جاء الينا ؟ واحيانا يطرأ علينا طارئ فتغضب لعدم إخبارنا لها ؟ مثلا سفر ثم بعد السفر ازورها للسلام فأجد صدودا وكلاما جارحا ؟ ماطريقة للتعامل مع هذة النوعيات هل لديها شعور بشي معين ؟ ام غيرة وكيف اتعامل مشكووووورين
هل خطر في بالك يوماً أنها تفعل ذلك لأنها لا تجد ما يشغلها حقاً ؟
أظن أنه ليس من السهل أبداً على الأم أن ترى أبناءها يغادرون البيت بعد أن كانوا يملؤونه بضجيجهم ويشغلونها بأمورهم, لتبقى وحيدة تسترجع أيامها معهم وتعبها في تربيتهم.. وصدقيني هذا ما يدور في ذهن أغلب الأمهات, وقليلات هن اللواتي يحكمن العقل في مشاعرهن ويذكرن أن هذه سنة الحياة..وحماتك تريد أن تبقى على اتصال ومعرفة بكل أموركم لتبقي شعورها بالأمومة وإحساسها بالمسؤولية حياً كما كان, وبإمكانك الاتفاق معها على وقت معين تحادثينها فيه فلا تشغلك عما يهمك,
قد تتملكها الغيرة وهذا وارد عند كثيرات من النساء, وقد تزداد الغيرة بتقدم السن وانشغال الأبناء عنها, فجربي أن تعامليها كابنتها حقاً اطلبي منها مثلاً أن تصف لك كيف تطبخ الأكلة التي يحبها زوجك لتتعلميها منها, أو أن تطلبي منها طبخها لكم حين تكون في زيارتكم, وهذا سيسعدها ويشعرها بأهميتها.
داعبيها, احضنيها, قبلي يدها, ازدادي رحمة ولطفاً كلما ازدادت هي صدودا كما تقولين, واجعلي رضى الله غايتك يعينك على ذلك .
وأرجو أن تقرئي الإجابات السابقة لمعالجة الفراغ الذي تشكو منه .
أبوزين
أمي تبلغ 60 سنة مثقفة و جامعية لكن لم تعمل بعد وفاة والدي تحاول ان تجعل اولادها يكملون مسيرة حياتهم لكنها تميل لأخي الذي ربما تخاف عليه و ريما هو عنيد و تحاول أن ترضيه بكل شئ وتخاف على مشاعره على حسابنا لا أعرف لقد تكلمت معها كثيراً بدون فائدة ووصلت لطريق مسدود فضلت فيه انا لا ابدي أي شئ ولتفع لما تراه وما تحبه و ولنذهب نحن للجحيم
سلام أبو زين ..
ليس الحل ألا تبدي أي شيء .. وإنما أن تراقب طريقتك في إسداء النصح لها, ولاشك أننا في هذه السن يصعب علينا أن نتلقى التوجيه من أبنائنا ولكنه حين يأتي رفيقاً ليناً صادقاً يجعلنا نفكر فيه ولو بعد حين, خاصة وأن أمك مثقفة كما تقول , فجرب ولن تخسر وستكسب رضاها بالتأكيد ولن تذهب بإذن الله إلى الجحيم
وقد ذكرت أنها تخاف عليه ولم تذكر مم؟ ولعله أصغركم أو هو في سن المراهقة, وقد تجد في تعاملكم معه شيئا من القسوة .. كل هذا يدفعها إلى تمييزه نوعا ما عنكم.
ونصيحتي لك أن تجرب أنت مؤاخاته وصداقته, وتذكر أنه بعناده قد لا يستجيب للشدة .. فحاول ولكن برفق, وبادر باتخاذ الخطوة الأولى ولا تيأس من تكرار المحاولة .
التالي » « السابق 1 2 3
« الأول    ( النتائج 1 - 10 من 29 )    الأخير »

حوارات تربوية

المراهقة عند الفتيات

المراهقة عند الفتيات

د.فاطمة سالم باعارمة 14 - صفر - 1437 هـ| 26 - نوفمبر - 2015

نحو حياة دراسية ممتعة

د.موسى آل زعلة 18 - ذو القعدة - 1436 هـ| 01 - سبتمبر - 2015

كيف اختار تخصصي الجامعي ؟

د.ياسر بن عبد الكريم بكار 26 - شعبان - 1436 هـ| 13 - يونيو - 2015

استثمار التقنية في تقوية العلاقة مع الأبناء

.سلوى بنت علي بن محمد الضلعي 18 - ربيع أول - 1436 هـ| 08 - يناير - 2015

جددي حياتك

د.شيماء الدويري 30 - رمضان - 1435 هـ| 27 - يوليو - 2014

الذكاء الإنفعالي

أ.د.سحر كردي 23 - ذو الحجة - 1434 هـ| 27 - اكتوبر - 2013

اختبارات القياس والتحصيل

.فهد البابطين 14 - جمادى الآخرة - 1434 هـ| 24 - ابريل - 2013

أولادنا ورمضان

.منيرة بنت عبدالله القحطاني 04 - رمضان - 1433 هـ| 22 - يوليو - 2012

سر ومهارات التفوق في الاختبار

.مناع بن محمد القرني 23 - جمادى الآخرة - 1433 هـ| 14 - مايو - 2012

الدراسة في الخارج مالها وماعليها

د.راشد بن حسين العبد الكريم 10 - جماد أول - 1433 هـ| 01 - ابريل - 2012
أبنائي ومشلكة التأخر في النوم !

أبنائي ومشلكة التأخر في النوم !

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف1517

كيف أستفيد من وقت الفراغ الطويل؟

كيف أستفيد من وقت الفراغ الطويل؟

د.محمد بن عبد العزيز الشريم14330



ابني شديد التقزز ويخاف من الشعر!

ابني شديد التقزز ويخاف من الشعر!

د.محمد بن عبد العزيز الشريم3912



الدراسات العليا حلم أريد أن أحققه!

الدراسات العليا حلم أريد أن أحققه!

فاطمة بنت موسى العبدالله2398

حوارات تكنولوجيا ومعلومات

محاذير الإنترنت

محاذير الإنترنت

دهند بنت سليمان الخليفة
العالم الرقمي والتواصل بين الجنسين

العالم الرقمي والتواصل بين الجنسين

حواء بنت جابو بن عبده بن جدة
كيف أحمي بياناتي من  الإختراق

كيف أحمي بياناتي من الإختراق

ياسر نجيب السويلم

حوارات الطب النفسي

التوحد
طب نفسي

التوحد

د.صالح الشبل 25 - ذو القعدة - 1428 هـ| 04 - ديسمبر - 2007

فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الاطفال

د.عبدالرحمن بن محمد بن عبدالكريم الصالح16661

التربية الجنسية للطفل

د.دعد محمود مارديني27009

العلاج النفسي غير الدوائي

د.خالد بن حمد الجابر11129

الرضى النفسي

د.خالد بن حمد الجابر20118


"جلسه نفسيه "

منال بنت مهنا بن سعود السبيعي25304

البلوغ عند الفتاة

د.سمية عبده مصطفى حمام27971

التكيف مع الأزمات

د.خالد بن حمد الجابر6241

متى أحتاج لزيارة العيادة النفسية؟

إيمان بنت سلطان الهزاع12095

حوارات طبية

الطب البديل
طب

الطب البديل

د.منير محمد سالم 19 - ذو الحجة - 1431 هـ| 25 - نوفمبر - 2010

الأذن الوسطى..أسباب وعلاج

د.هيفاء بنت سليمان الناصر34997

مشاكل الأسنان

د.محمد الثامر9267

المشاكل الجلدية

د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود21763

الصيف.. والمشاكل الجلدية

د.عبد العظيم بن عبد اللطيف البسام44084

العلاج الطبيعي والتأهيل

د.جلال عبد الكريم يوسف العظمة 30047

المشاكل الحساسية الربيعية

د.ضحى محمود بابللي9086

الحمل والسكري

د.رحاب الصالح30638

أمراض الجهاز الهضمي

د.عائشة الميموني118975

السمنه لدى الأطفال

د.عبدالله الشايع6761

حوارات دعوية

الحج.. رؤية شرعية  وإرشادات صحية
شريعة

الحج.. رؤية شرعية وإرشادات صحية

د.علي بن إبراهيم الفرحان 29 - ذو القعدة - 1433 هـ| 14 - اكتوبر - 2012

الرقية الشرعية -- الجزء الأول

د.رقية بنت محمد المحارب31695

شعيرة الحج

د.سلطانة عبدالله المشيقح14720

فتاوى علي الهواء

د.نايف بن أحمد بن علي الحمد36219

رمضان والتغيير في حياتنا

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند6887

عادات ليست من رمضان

د.رقية بنت محمد المحارب14774

دور المرأة في الفتن

د.نوال العيد10684

الدماء الطبيعية

د.رقية بنت محمد المحارب19795

حــوار فــي التـربـيـة

د. محمد بن عبدالله الدويش11993

رحيل عام 1433

منيرة بنت عبدالله القحطاني8107

حوارات إجتماعية

المرأة والعنف الأسري
اجتماعي

المرأة والعنف الأسري

د.نورة بنت عبدا لله بن محمد العجلان. 11 - ذو القعدة - 1430 هـ| 29 - اكتوبر - 2009

فرط الحركة لدي الأطفال

ظافر محمد القحطاني21005


كيف أجعل من الفشل طريقًا للنجاح؟

د.زكية بنت محمد العتيبي10803



التسويق لمشروعي الصغير

إيمان عبد الله البريدي6790

من للمطلقات

الشيخ.عصام بن صالح العويد16917

عاداتي السلبية أثناء الأختبارات

د.سمية عبده مصطفى حمام6579

رمضان بلا خادمـة

نوير بنت عايض العنزي7478

حوارات مفتوحة

فتاوى علي الهواء

فتاوى علي الهواء

ألزم الله من لا يعرف حكمه في النازله أن يسأل أهل العلم: قال تعالى...

د.نايف بن أحمد بن علي الحمد 36219
المزيد

رمضان والتغيير في حياتنا

رمضان والتغيير في حياتنا

لماذا التغيير ؟ متى التغييير ؟ كيف يكون التغيير ؟ خطوة...

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند 6887
المزيد

لبيك شعاري

لبيك شعاري

لبيك شعاري كل مايخص الحج والعمرة ترقبونا

بدر البدر 7325
المزيد

الحج أشهر معلومات

الحج أشهر معلومات

أقبل موسم الحج بخيراته وعظيم فوائدة وقد تميز هذا الموسم باجتماع...

د.رقية بنت محمد المحارب 16686
المزيد

شعيرة الحج

شعيرة الحج

رحلة الحج من أعظم التي يقضي فيها المسلم وقتا من عمره ويبذل فيها...

د.سلطانة عبدالله المشيقح 14720
المزيد

فتاوى النساء

فتاوى النساء

إن من يتصدى لأسئلة النساء يجد أغلبها يدور حول ما ذكرته من مسائل...

د.رقية بنت محمد المحارب 15549
المزيد

أنا والدنيا وجهاد الفتن

أنا والدنيا وجهاد الفتن

العاصفة تهب.. ورياح التغيير تلوح في الأفق، والهدف المقصود هي...

الشيخ.عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد العيادة 13960
المزيد

دور المرأة في الفتن

دور المرأة في الفتن

لا يجادل اثنان في خطورة المرحلة التي تجتازها أمتنا الآن في مسيرة...

د.نوال العيد 10684
المزيد

تغريب المرأة المسلمة

تغريب المرأة المسلمة

في ظل الظروف و الأحداث الراهنة التي تعيشها نسائنا المسلمات العفيفات...

د.حياة سعيد عمر با أخضر 11351
المزيد

مسائل فقهية

مسائل فقهية

إن من يتصدى لأسئلة النساء يجد أغلبها يدور حول مسائل الحيض والاستحاضة...

د.رقية بنت محمد المحارب 13816
المزيد

تعدد الزوجات ماله وماعليه

تعدد الزوجات ماله وماعليه

الإسلام كما هو شأنه في سائر أمور الحياة يعنى بالأسرة وينظم شئونها...

أسماء الحسين 33649
المزيد

فقة المفاسد و المصالح ..رؤية شرعية واقعية

فقة المفاسد و المصالح ..رؤية شرعية واقعية

بعث الله تعالى الرسل (صلوات الله وسلامه عليهم ) بشرائع مختلفة...

د.فالح بن محمد بن فالح الصغيّر 9574
المزيد