لا يوجد حوار حى الآن حوارات حية

أرشفة الحوارات | كيف اشارك | اقترح موضوع حوار



فتاوى النساء
فتاوى النساء إن من يتصدى لأسئلة النساء يجد أغلبها يدور حول ما ذكرته من مسائل في كتابي طهارة المرأة مسائل وأحكام ،

وكذا تتكرر الأسئلة جدا في خدمة الاستشارات وفي أعقاب المحاضرات وفي الهاتف والسبب في ذلك أمور منها جهل المرأة بالأحاديث المتعلقة بالحيض والاستحاضة وفقهها، وتسرعها في السؤال دون البحث بنفسها، وتعدد جهات الفتوى ،

فهي تسأل العالم والجاهل و لو سألت أهل الفهم واكتفت بهم لكان خيرا لها، كما يحسن أن يتواصل العلماء في المسائل الخاصة بالمرأة بذوات الفهم من النساء ليقفوا على دقائق الأمور التي ربما لا يتصورونها تماما لأنها من الشؤون الخفية التي لا تصرح بها المرأة عادة،
وذلك هدي متبع فالمرأة عن المرأة أفهم،
ومن هذا المنطلق فإني أهيب بالنساء اللآتي أعطاهن الله ملكة الفقه والفهم ومنحهن الهمة لطلب العلم ويسر لهن أسبابه أن يتخصصن في مسائل النساء فإن المرأة إلى المرأة أقرب ، مع الحذر من الفتوى بغير علم.

و الله أسأل أن يبصر نساء المسلمين ويفقهنا في ديننا ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
السبت 13-أغسطس-2011
من 13:00 إلى 14:30 بتوقيت مكة المكرمة| من 10:00 إلى 11:30 بتوقيت جرينتش

موقع لها أون لاين
تنــويــه
زائراتنا العزيزات ..

نعتذر لعدم تمكن الدكتورة رقية المحارب من الإجابة على جميع الأسئلة وذلك لكثرة ماوصل إلينــا ..

ونعدكم بمشيئة الله بالرد على ماتبقى و بإمكانكم متابعتها في صفحة الحوار خلال الأيام القادمة .
حفيدة عائشة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته د.رقية المحارب اشكرك كثيراً على هذا الحوار فانااحتاج لعدة فتاوى : عمري 23 سنة ساتزوج من رجل متزوج وله ابناء في ثاني ايام العيد وسؤالي هل يجوز ان أسافر انا وهو شهر العسل كاملاً بحثت في سيرة السلف ووجدت ان البكر يحق لها سبعة ايام فقط والثيب ثلاث ايام فقط ولعلك تعرفين ان الوضع الحالي هو انه يكون هناك شهر للعسل وليست فقط سبعة ايام فكيف يكون هذا الوضع؟ وهل يأثم زوجي او لايعدل ان سافر بي في شهر العسل دون زوجته؟ علماً ان تكاليف السفر هدية زفافي من اهلي . وهل يختلف الحكم فيما لو كان هو من دفع قيمة السفر ؟ وهل اذا تبعلت لزوجي وأسمعته الكلام الطيب هل يلحقني إثم اذا ابتعد عن زوجته وأولاده بسبب مااوفره له من راحة البال وطيب العيش ؟ رغم اني لااتعمد ذلك ولااحاول إقصاؤه عن بيته وأولاده . هل انصحه باستمرار ان لاينسى حق اهله وزوجته وأولاده او لااكثر من ذلك حيث أبلغتني اختي وهي تسمع بعض مكالماتي مع زوجي ان لااكثر عليه تذكيره بحقوقهم حتى لايهمل حقوقي ويغفل عنها . بماذا تنصحيني في ان اجعل زوجي عادلاً بيننا . 
الحمد الله أسأل الله أولًا لكِ التوفيق وأسأله أن يصرف عنكم بلاء الغيرة فإنه من أعظم المفسدات للحياة الزوجية فانتبهي لا يدخلن عليكِ الشيطان من هذا الباب
ثانيًا : يحق للمرأة البكر من زوجها سبعة أيام فما سوى ذلك فعليه فيها القسمة بينها وبين النساء الأخريات فإذا زاد لكِ عن السبعة أيام فعليه أن يوفي زوجته الأولى مثلها فلو سافر معكِ خمسة عشر يوما فلكِ سبعة وعليه أن يوفيها ثمانية أيام حق لها مقابل ما زادك والعدل به قامت السموات وكلما كان الرجل عادلا مع غيرك كان عادلا معكِ فاحرصي أن تعينه على العدل لا تفرحي بعطائه الذي في حيف على غيرك فإنه سيأتي اليوم الذي يحيف فيه عليكِ والدنيا أسلافا مردودة وعليكِ أن توطني نفسك على أن الحياة الزوجية التي أخترتِ مشتركة لكِ فيها أيام وأنصبة و لغيرك كذلك وهذا لا إشكال فيه فإن المرأة تحتاج إلى فترات من الراحة ولا أرى أن النساء المتزوجات من زوج معدد ينقصهن الوقت مع أزوجهن لكن المشكلة هي الغيرة التي تأجج النفوس وتذهب بحلاوة الحياة للزوجين .
وهل يأثم زوجي أو لا يعدل أن سافر بي في شهر العسل دون زوجته؟ علمًا أن تكاليف السفر هدية زفافي من أهلي . وهل يختلف الحكم فيما لو كان هو من دفع قيمة السفر ؟
أما تكاليف السفر فعليه أن يعوض المرأة بالمثل في ما زاد عن السبعة أيام إذا كان هو أنفقها فيسافر بزوجته الأولى كذلك أو يرضيها لعدله أما إذا كان هدية من أهلك فليس عليه المساواة فيها فهو حق لكِ وعليه أن يعدل في الأيام كما ذكرت
وهل إذا تبعلت لزوجي وأسمعته الكلام الطيب هل يلحقني إثم إذا ابتعد عن زوجته وأولاده بسبب ما أوفره له من راحة البال وطيب العيش ؟ رغم إني لا أتعمد ذلك ولا أحاول إقصاؤه عن بيته وأولاده .
على المرأة أن تحسن العشرة لزوجها وأن تحسن التبعل والتقدير والاحترام وبذل الحكم والكلمة الطيبة وإذا مال لكِ من أجل الراحة فإنه لا حرج عليكِ إلا أنه ينبغي لكِ أن تعظيه وتذكريه بحقوق أولاده عليه والله تعالى يقول ( ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة )
ملاذ
حين يكلمني زوجي بالهاتف ينزل مني افرازات مادة بيضاء ثقيله واحياناً مادة شفافة ثقيلة .. علما ان حديثه عادي لايوجد فيه امور جنسيه ولو تحدث بحميميه فلايتجاوز حديثه اشتياقه وحبه لي وحين احدثه لاافكر بالجنس مطلقاً بل افكر بدفئه وحنيته ، اسفه لتفصيلي لكن احبيت تكون الصورة مفصلة حتى تفتيني بحكم الإفرازات علما انه زوجي بحكم الشرع فقط حيث لم يحدث الزفاف ولم يدخل بي .
الحمدالله
بارك الله لكِ وبارك عليكِ وجمع بينكم بخير لا تهتمي بهذه الإفرازات فهي رطوبة عادية أنما المذي وهو ما ينزل بسبب الشهوة هو الذي يوجب الوضوء وينقض الطهارة ومعنى الشهوة الرغبة في الجماع أما الحديث بينكم في شؤون عادية لا تثير الشهوة فليست ناقضة ولا مسببًا في العادة إفراز المذي لكني أخشى من أن يتحول الاهتمام بهذا الأمر إلى وسوسة قد تزيد ويصعب الخروج منها وفقك الله
أم خطاب
قد يكون السؤال خارج ما طرح ولكنني مطرة , فما أن يدخل شهر رمضان وأذهب إلى صلاة التراويح وأنا في الصلاة أشعر بضيق في النفس حتى اضطر إلى قطع الصلاة ، ويستمر بي الحال حتى نهاية رمضان , علما أنني لاأعاني أي مشاكل نفسية؟
الحمد لله إذا كنتِ صاحبة إيمانَّ وعملِّ صالح وحرص ولكن عند الدخول للمسجد وسماع القراءة ينتابك هذا الضيق لدرجة قطع الصلاة فإن هذا من الشيطان وعليكِ أن تقاومي وترقي نفسك ثم أني أريد أن أعلم هل تشعرين بأعراض غير طبيعية أثناء القراءة كحركات متنقلة في الجسد أو وخز في باطن القدم أو تنميل أو غثيان أو شعور بالحرارة الشديدة في بعض أنحاء الجسد أو برودة في الإطراف أو يأتيك شعور بالرغبة في الصراخ أو شق الثياب أرجو أن تجيبني الآن وتتأكدي من خلوك من هذه الإعراض أنتظرك.
عبدالسلام
مامعنى الحديث المقلوب والحديث المعلق مع التمثيل
الحمدالله
الحديث المقلوب والحديث المعلق هذه من مصطلحات الحديث وليست داخلة في موضوع حوارنا ولكن الحديث المقلوب : هو ما يرويه الشيخ بإسناد ليس كذلك فينقلب عليه ويضع الإسناد لمتن آخر أو ينقلب أسم الراوي فمثلًا بدل أن يكون محمد بن سعد يرويه سعد بن محمد وهكذا ويمكن أيضًا أن القلب في المتن فينقلب عليه لفظه كمثل حديث سبعة يظلهم الله في ظله عند مسلم ذكر فيه ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم يمينه من تنفق شماله فأنقلب اللفظ والصحيح الذي رواه البخاري و الحفاظ حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه إما المعلق من الحديث فهو الذي حذف من أول إسناده واحد أو أكثر على التوالي ولو إلى نهايته كمثل أن يذكر البخاري حديثا فيقول فيه وقال مالك عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة ويذكر الحديث أو يذكر مثلا البخاري حديثا وكان عائشة تصلي خلف مولا لها يقال دكوان وكان يؤمها من المصحف فأنت ترى أن الحديث الأولى ذكر فيه جزء من الإسناد ولكن البخاري لم يدرك مالك والثاني حذف منه الإسناد بأكمله إلى عائشة رضي الله عنها وإذا أردت معرفة مصطلحات الحديث فإن عليك أن تدرسها من كتب المصطلح و من أيسر الكتب في هذا كتاب مصطلح الحديث للشيخ محمد بن العثيمين فهو سهل العبارة ومختصر .
رندة
كيف نستغل ايام الحيض في رمضان .وهل اجرها يضيع على المراة.وشكرا
الحمدالله حاضت عائشة رضي الله عنها في الحج فلما دخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم وجدها تبكي ، فقال : (( مالك ؟ لعلك نفستِ ، قلتُ : نعم ، قال : هذا شيء كتبه الله على بنات آدم ، افعلي ما يفعل الحاج ، غير ألاّ تطوفي بالبيت ... )) فأتاح لها كل شيء من الذكر والدعاء والتسبيح والتحميد و قراءة القرآن على الصحيح مع اختيار الأئمة ، قال ا بن حجر : والقرآن أفضل الذكر فهي في عبادة ، وأنت كذلك في عبادة ولو لم تصومي فإنك إنما تركتِ الصيام استجابة لأمر الله إذ نهاكِ عن الصيام مع الحيض ، ومن تصوم وهي حائض تخالف أمر الله وتعصيه فأنتِ إذن تطيعين الله وتستجيبين له وقد قال سبحانه : (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ) واعلمي أن النية تبلغ مبلغ العمل فإذا منعكِ من القيام الذي تقومينه في العادة "الحيض" كتب لك أجره كما جاء في الحديث ( إِنَّ بالمدِينَةِ لَرِجَالاً ما سِرْتُمْ مَسِيراً ، وَلاَ قَطَعْتُمْ وَادِياً ، إلاَّ كَانُوا مَعَكمْ حَبَسَهُمُ الْمَرَضُ )
فالأعمال بالنيات فاستبشري ولا تحزني واستغلي وقت الحيض في رمضان بأنواع أخرى من العبادات : كإطعام الطعام وطلب العلم والقيام على تفطير الصائمين في بيتك ، ومن فطر صائم فله مثل أجره واستمعي للقرآن و اقرئي التفسير و صلي الأرحام ولكِ في هذا كله أجر وفقكِ الله .
رؤى
1-جزيتي خيرا هل القبلة في نهار رمضان تفطر وهل يختلف الحكم اذا كان الصيام تطوعا؟ 2-متى يكون المني ناقض للصيام ؟ 3- سؤال خارج عن الموضوع بارك الله فيك ان اجبتي والا اسئلة الطهارة اولى ماحكم مسكة الورد للعروس؟ وهل تعد من الاسراف والتبذير في غير محله ؟ وهل مهر العروس اذا انتهى ولم يبقى منه شيء تعتبر مبذرة ؟
1. الحمد لله القبلة في نهار رمضان مسألة اختلف فيها حتى بحث الدكتور جاسم الشمري في حكمها ونشر بحثه العلمي ويمكنك الرجوع إليه عن طريق النت وباختصار فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقبل وهو صائم لكنه كان يملك شهوته وقد أخرج البخاري في باب القبلة للصائم حديث عن عائشة قالت : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقبل بعض أزواجه وهو صائم ثم ضحكت وضحكها يعني أنها المقصودة لما رواه بن أبي شيبة عن هشام في هذا الحديث ( فضحكت فظننّا أنها هي ) وفي حديث آخر يرويه النسائي قالت أهوى إلي النبي صلى الله عليه وسلم ليقبلني فقلت إني صائمة فقال أنا صائم فقبلني والمقصود بذلك من لا يتأثر بالمباشرة و التقبيل ولقد قالت عائشة رضي الله تعالى عنها وأيكم يملك أربه لأنها تعلم أن ذلك لم يكن بشهوة لذا جاء في الحديث أنها قالت أرأيت لو تمضمضت تعني أن القبلة لم يكن لها أثر ولا يلقى لها بال وليس معنى ذلك أنها من دوافع الشهوة المحفزة للجماع فلو كانت كذلك لوجب الامتناع عنها وعلى كل حال فإن من يعلم ما وراء هذا الفعل من تأثير حتى يوقعه في الكبيرة الموجبة للكفارة العظيمة وهي المعاشرة في نهار رمضان فمن علم ذلك امتنع وخاف على نفسه أن لا يملكها ولكن لو فعل فإنه لا يبطل الصوم قال النووي : ولا خلاف أنها لا تبطل الصوم إلا إن أنزل بها وما هذا شأنه فيكون حكمه الكراهة لمن حركت شهوته على قول و الصحيح أنها حرام لمن لم يأمن على نفسه الوقوع في الجماع والله أعلم .


2. الحمد لله إذا نزل المني باستجلاب سواء كان ذلك بالعادة السرية أو بالإثارة ولو من زوجته فإنه يفسد صومه إما من أحتلم وأنزل فلا يفسد صومه لأنه لا يد له في ذلك .


3. الحمد لله حوار خاص بالنساء سواء في أحكام الطهارة أو في غيرها والإسراف مذموم في كل شيء حتى في العبادة لقوله تعالى : ( ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين ) فالإسراف مذموم في الإنفاق وفي الطعام وفي النوم وفي الحب وفي كل شيء ولذلك قال تعالى في شأن بني إسرائيل : ( ورهبانية ابتدعوها ما كتبانها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله) وقد كان من دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ( اللهم أسألك القصد في الفقر والغنى ) .
أما مسكة العروس والورد أو ما شابه ذلك فإنه لم يكن معروفًا عند نساء المسلمات وهذه الصفات للزفة أصلًا ليست معروفة من شأن المسلمين وإنما هي مما انتقل لنا من عوائد وطرائق النصارى فمن يرى ذلك من عقائدهم ودينهم فإنه يفتي بأنه تشبه لا يجوز ومن هؤلاء سماحة الشيخ عبدالله بن جبرين رحمه الله ومن يراها تقاليد اجتماعية فشت في النساء حتى صارت كالعرف لكل عروس فلا يرون ذلك إثمًا ولا يمناعون من فعلها لأنه لا يتعلق بها عبادات ولا عقائد ولا شعارات وأرى أن الأمر واسع و أنه لا يصل لدرجة الحرمة أو الكراهة فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال في العروس : ( ألا بعثتم معها من يغني لها فإن الأنصار قوم يعجبهم الغناء ) فاعتبر النبي صلى الله عليه وسلم ما يعجب الزوج وأهله ما لم يكن محرمًا فلو كان الغناء محرمًا مثلًا ما دعى إليه للعروس
مع أن الغناء في غير العرس لم يكن من شأن الصحابة لذا أنكره أبو بكر الصديق رضي الله عنه لما سمعه في بيت عائشة يوم العيد
فبين له النبي صلى الله عليه وسلم أنه مباح لأجل العيد وبين الحديث في السابق أن الغناء مباح في العرف أيضًا
فدل أنه يستثنى في العرس ما لا يستثنى في غيره .
ودق
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته .. جزااك الله خير الجزاء لما تفعليه من خير .. . دكتورة لدي استفسار . . فأنا أتعب حين أغتسل من الحيض . . السبب هو أني أغسل كل جزء من جسدي .. وودت أن أسألك يا دكتورة هل يجب أن نغسل و نتأكد من وصول الماء إلى خارج فتحة المهبل ( الأجزاء التي تغطي المهبل) , و هل أغسل تحت الجلد الذي يقع ما بين القبل . . ؟ وشكراُ لك ^^
الحمد لله لا يجب عليك غسل ما ذكرتِ من باطن الفرج وإنما الواجب غسل ظاهره في غسل الجنابة أو الحيض ويكفيك أن ترشي الماء على المحل ويمكن استخدام الصابون أو الشامبو من الخارج فقط لتنظيف الفرج دون المبالغة لأن المبالغة يمكن أن تتسبب في الالتهابات والأذى واحذري من الوسوسة فإنه لا خير فيها ..
شيماء
انا فتاة قى العشرين من عمرى احس اننى تائهة واصاب بالواساوس القهرية بشان العبادة وفى الصلاة والاغتسال اى اننى احس بان ماافعلة خاطى تماما
الحمد لله الوسوسة أكبر مدخل للشيطان ليصرف العبد عن العبادات ولذلك حذر منها الله جل وعلا وأمر بالاستعاذة منها كما في سورة الناس فالشيطان يوسوس لكِ بالمعصية فإذا لم تستجيبي وسوس لكِ في الطاعة لتزدادي وتبالغي حتى تخرجي من الهدي النبوي ونصيحتي لكِ أن تقرئي أحاديث النبي صلى الله وسلم في معالجة الوسوسة وهي منثورة في كتب السنة لم أقف على جمع لها وأنا الآن أكتب بحثًا في هذا الموضوع بعنوان ( التدابير النبوية لعلاج الوسوسة ) وقد جمعت الأحاديث وصنفتها وتأكدت تمامًا من أن الوسوسة كانت في بعض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أن النبي صلى الله عليه وسلم أرشدهم لرفضها ودلهم على الطرائق المخلصة لهم منها وقريبًا سينشر هذا الكتاب أسأل الله التيسير .
سارة
السلام عليكم عندما أبدأ في الصلاة تأتيني خيالات جنسية كثيرة وأحس بخروج سائل مني لكني لاأعيد الصلاة فما الحكم؟ وأيضاً وأنا خارج الصلاة عندما أرى صورة وفديو أحس بخروج سائل لاأدري هل هو مني أو مذي (لاأستطيع التفريق بينهم) هل علي أن أعيد صيامي أم ماذا أفعل؟ بارك الله فيكم وجزاكم عن المسلمات خيراً
الحمد لله أسأل الله أن يخزي شيطانك لم يجد ما يوسوس لكِ به في الصلاة إلا الجنس إن هذا والله لمن كيده ومكره فإذا وجدتِ ذلك استعيذي بالله منه واحرصي على مدافعته واستجلاب الخشوع بالتأمل في الآيات التي تقرئينها واستشعري مقامك بين يدي الله سبحانه وتعالى وأنه يعلم ما في الصدور فاستحي منه وقولي لهذا الشيطان بحالك وخشوعك واستعاذتك ليس مكانك هنا ولا تهتمي بتلك السوائل فإنها وسوسة لا حقيقة لها وإنما أراد منها أن يفسد عليكِ الصلاة والله أعلم .
ويجب عليك أن تبتعدي عن النظر إلى المحرم سواء في الفيديو أو في الصور والله جلا وعلا قال : (وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن) فلا يجوز النظر إلى المحرم من العورات وقد قال صلى الله عليه وسلم : ( احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك ) كما قال لا تنظرن إلى فخد حي ولا ميت فاليوم توسع الناس في النظر وحرمهم الله به خيرًا كثيرًا وتسلط عليهم الشيطان فأغلقي هذا الباب فأنه باب فتنة والله أعلم .
التالي » « السابق 1 2 3 4
« الأول    ( النتائج 1 - 10 من 37 )    الأخير »