الدراسة في الخارج مالها وماعليها
الدراسة في الخارج مالها وماعليها يعد الابتعاث للدراسة رافدا من روافد التنمية البشرية، بما يتيحه من التزود بالعلوم النافعة. وقد دأبت المملكة العربية السعودية منذ نشأتها على إتاحة الفرصة للدراسة في الخارج لنخبة من الطلاب من الرجال والنساء، لسد حاجة الوطن من الخبرات المؤهلة للمشاركة في خطط التنمية. ومع أن الدراسة في الخارج خبرة ثرية وغالبا ممتعة إلا أنها لا تخلو من الصعوبات والمشكلات، لاختلاف الثقافات، ولتغير البيئة الاجتماعية والأكاديمية التي اعتاد عليها الطالب. ويسعدني في هذا اللقاء أن أتناول مع المشاركين بعض الجواب المتعلقة بالدراسة في الخارج، فلعلي بحكم تخصصي في التربية وتحديدا المناهج وطرق التدريس وبحكم دراستي في الخارج أستطيع أن أقدم بعض التوجيهات أو النصائح في بعض الجوانب العلمية والأكاديمية والفكرية والاجتماعية التي قد يحتاجها بعض الدارسين في الخارج .
الإثنين 09-ابريل-2012
من 18:00 إلى 20:00 بتوقيت مكة المكرمة| من 15:00 إلى 17:00 بتوقيت جرينتش

نادر محمد
مسافر للغربة ماتوجيهكم ؟
أول وصية الاستعانة بالله، فالسفر لبلاد الغرب، خاصة للإقامة الطويلة للدراسة ونحوها، أمر ليس بالهين، فالمسافر يترك أهله وأقاربه ويترك ما اعتاد عليه من الخير خاصة في بلد مثل المملكة، ويقدم على بلاد كل المنكرات متاحة فيها، وليس لدى الإنسان ما يمنعه من كثير منها إلا خوفه من الله. فعلى المسافر أن يستعين بالله ويتضرع له بأن يحفظه ويعصمه من شياطين الإنس والجن.
الأمر الآخر أن يخطط المسافر لسفره، أين سيذهب، وماذا سيعمل ومن سيقابل. ففي كل بلد ولله الحمد هناك أخيار يسهلون أمور من يقدم إليهم من المسلمين. فهناك مثلا الأندية السعودية للطلاب في كثير من المدن، التي يمكن أن توفر معلومات للقادم لهم.
الجد والاجتهاد في الدراسة وعد م إضاعة الوقت في اللهو (ولو كان مباحا) فكل يوم يقضيه الطالب في الخارج (ولو كان في الدراسة) فهو يضيع عليه فرصة في بلده، قد لا تتوفر عندما يعود.
مها
هل اسافر لأتم تعليمي واكتسب الكثير من الخبرات ؟
هذا يعتمد على أمرين: الحاجة للدراسة وعلى الظروف، فإن كان الإنسان محتاجا للسفر للدراسة، وظروفه تسمح بذلك دون حصول محاذير شرعية أو اجتماعية، فقد يكون السفر سائغا، أما إن كان السفر ترفا وأمرا كماليا، كمن يمكنه أن يدرس في الداخل أو في الخارج، ومع ذلك يختار الخارج ويضحي بأشياء كثيرة ويقع (هو أو أهله) في محاذير شرعية كثيرة، فلا شك أن دراسته في الداخل أفضل.
والخبرات ليست مرتبطة بالضرورة بالسفر، هي مرتبطة بجدية الشخص ورغبته في الاستفادة، فكثير مما يحصله الإنسان في السفر يمكن الآن من خلال تقنية الاتصال الحصول عليه دون سفر.
عزيزة الصالح
هل السفر الى بلاد الغرب علية محاذير شرعية ماهي ؟
حكم السفر لبلاد الغرب والتفصيل فيه يؤخذ من كلام العلماء، ولهم تفصيل في ذلك. لكن الحياة بشكل عام (حتى والإنسان في بلده) إذا لم يجاهد الإنسان فيها نفسه ويتقِ الله فسيقع في محاذير كثيرة. والسفر للغرب فيه محاذير منها الاختلاط بين الرجال والنساء والخلوة في كثير من الأحيان، ورؤية كثير من المنكرات العقدية والاجتماعية. وهذه يمكن للطالب أن يتجنبها، بشيء من الاحتياط والحرص. لكن المشكلة تأتي تقع في كثير من الأحيان في التساهل في هذه الأمور. فبحمد الله يستطيع الإنسان أن يتجنب 80% من المحاذير الشرعية (أو أكثر) التي تقع عادة في العيش في بلاد الغرب، إذا استعان بالله وحرص على ذلك، وجعل ذلك من أولوياته. أما إذا كان لا يهتم بهذا الأمر فمن الطبيعي أن يقع في كثير من تلك المحاذير.
ومن أهم المحاذير التي يقع فيها من يسافر إلى بلاد الغرب ممن لديه أولاد إهمال أولاده وعدم تعاهدهم بالتربية وتعليمهم الدين، والسماح لهم بالانغماس في العادات الغربية وبعض شعائرهم الدينية، بحجة أنهم أطفال صغار، مع أن هذا يؤثر في الغالب عليهم حتى عندما يكبروا.
رحاء نعمة
كيق اتماشى مع اختلاف البيئة وكيف اكون واثقة من نفسي وديني وحجابي ارجوا توجيهيي ؟
يكون هذا بالاعتقاد الجازم بأن الإنسان عبد لله سواء في بلده أو في بلاد الغرب. فكما أن الإنسان مطلوب اجتناب المنكرات في بلده، هو أيضا مطلوب منه ذلك في أي بلد. أيضا لا بد أن يعلم الإنسان أن الناس خاصة في الغرب يحترمون من يحترم مبادئه، وينظرون بنظرة دونية في كثير من الأحيان إلى من يتخلى عن تلك المبادئ.
وتكون الثقة بالنفس بأمور:
الثقة بالله أولا، وتذكير النفس دائما بأن (من يتق الله يجعل له مخرجا) وبأن (العزة لله ولرسوله وللمؤمنين)، واستمداد القوة منه والدعاء بذلك دائما. والإكثار من قول (لا حول ولا قوة إلا بالله)، فإنها من أعظم ما يقوي الإنسان ويزيد ثقته بنفسه. والدعاء بشكل عام من أفضل ما يفيد في مثل هذه الأمور.
الصبر، وتذكير النفس بأن الصبر عبادة عظيمة، وأن المؤمن مطلوب منه الصبر على ما يلاقيه من نظرات الآخرين واستغرابهم وربما مواقف بعض السفهاء منهم. ويتذكر ما أصاب المسلمين من قبله، وما يصيب المسلمات في بلدان كثير من مضايقات بسبب حجابهن وهن صابرات وثابتات عليه.
العلم، فعلى المسلم أن يتعلم كيف يشرح للآخرين أحكام دينه وحقيقتها. وأتذكر أنني لما كنت في أمريكا، وكنت وامرأتي في أحد الأسواق الكبيرة، وكانت امرأتي محجبة حجابا كاملا (نقاب). فرأتها امرأة أمريكية كبيرة في السن، فكأني لحظت أنها استغربت منها وكأنها رغبت في السؤال عن السبب في هذا اللباس. فقلت لها اذهبي أنت وإياها لمكان معزول لا يراكما فيه الرجال واسأليها، فذهبتا وخاطبتها زوجتي عن السبب لدقائق، فعادت لي الأمريكية وهي تثني عليها وتقول لي يجب أن تفتخر بزوجتك وموقفها من حجابها.
البحث عن رفقة صالحة تعين المرأة ة على الاستقامة والتمسك بحجابها وتشجعها على ذلك، والابتعاد قدر الإمكان عمن يتساهل بالحجاب، ونصحن في ذلك حال التواصل معهن.
عدم الاختلاط بالناس إلا بقدر الحاجة، فإن غالب ما يتعرض له المسلمات من مضايقات (وما يتعرض له الرجال من المخالفات الشرعية) إنما يكون في الأماكن التي لا ضرورة للذهاب لها.
الأمر الأخير المحافظة على الفرائض وكثرة الاستغفار وعدم إهمال النوافل، والحرص على أذكار الصباح والمساء، فإنها من أعظم ما يعين الإنسان خاصة في وقت الأزمات. فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول (أحفظ الله يحفظك...) والله سبحانه وتعالى يقول (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا) . والله الموفق.
وعدوعهد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابني شاب عمره18 عاما. عاش طفلا مدلل من والده درس في مدرسة رائدة خاصة. حتى مرحلة الثانوية لم يكن لديه اهتمامات سوى الأكل ولعب الكرة .ولم يكن له أصدقاء .كان مكتفيا بصداقة أبناء أعمامه حيث انهم يسكنون معنا بنفس البناية, انتقلنا الى منزلنا الجديد وكان في الصف الثاني ثانوي. بدأت الاحظ اهتمامه بنزول وزنه ففرحن كثيرا حيث انه اشترك في نادي بجانب منزلنا وخسركثيرا من وزنه حتى اصبح شابا وسيما ملفتا ولا أبالغ ان قلت أنه جميل جدا. حتى هنا لم أعاني منه مازالت علاقته مستمرة بأبناء عمه يزورهم في نهاية الأسبوع ويشاركهم اهتمامه بكرة القدم. بدأت مشكلتنا معه حين التحق بالجامعة وتعرف على أصدقاء وبدأ الخروج معهم واكتشفت انه أصبح مهتما بشكله كثيرا.وتعرف على فتيات وأصبح كثير الكذب ويتأخر عن المنزل .وعندما يعود يتسامرمعهن في الماسنجر. وعرفت ذلك عن طريق الرجوع لسجل المحادثات.وعندما واجهته كان وقحا واعترف بأن الفتيات يركضن خلفه ويرفضن أصدقاءه لأنه الوسيم بينهن .فجأة أصبح لايفارق أصدقاؤه سوى عند نومه اما أن يخرج من الجامعة معهم ولايعود سوى في وقت متأخر من الليل وعندما يعنفه والده يعود بهم معه للمنزل.ويذهبون لمنازلهم كذلك وقت النوم وهكذا .عدت يوما من عملي مبكرة في وقت لك يتوقعه فوجدت معه فتاة في المنزل فداهمت الغرفة وعنفته هو وهي فأخذها وخرج من المنزل هاربا من والده.بعدها لجأ لأحد أصدقائه وتواصلت معه أنا وزوج أخته فأقنعه بالعودة للمنزل.فتكلم معه والده ووعد بعدم تكرار ذلك. .والده كثير النقد لايتغاضى عن شيء وكثير اللوم جتى أن الولد أصبح لايطيق الجلوس معه بعد أن كانا لايفترقان..المهم ازداد تمرد ابني وانساق مع أصدقائه وأصبح لايستمتع بالجلوس الامعهم.وأصبح يتفاخر بعلاقاته الغرامية. حتى انه أصبح يتمادى في علاقاته للحرام. وأسلبه في الحديث معنا استفزازي. .اختلف مع والده بسبب عدم التقدير فجأة اتصل بي يطلب نقودا لأنه سيذهب للعمل فكان الخبر مفاجأ لنا أنت في الجامعة الآن ولاينتهي دوامك سوى الرابعة عصرا رد بأنه سيأتي الآن من الجامعة وسيذهب لأن أصدقاءه قدموا له معهم للعمل في شركة تابعة للمطار فقلت له هذا والدك تحدث معه وبالفعل تكلم مع والده فطلب منه العودة للمنزل حالا للتفاهم معه. وعندما عاد الولد اشتد النقاش بينهم بحجة تهميش الولد للولد ولم يستشره في الموضوع وعندماعلاصوت الولد ضريه والده فخرج من المنزل ولم بعد وأغلق جواله ولم يتواصل حتى مع أصدقائه.سوى واحد ليس له علاقة بشلته كان معه بالثانوية . كلم الخادمة اليوم الثاني وطلب منها ملابس كلمتني الخادمة فقلت لها فقط اعطيه غيار واحد و100 ريال .فأخذها من الباب وخرج مسرعا راكبا سيارة صديقه بعدها تتصل به الخادمة لتطمئن عليه جواله مغلق. لم ندع احد من أصدقائه الا وسألنا عليه جميعهم لايعلمون أين هو ومع من حتى صديقه الذي كان معه عندما علم ابني بأنه تواصل معي عنفه وتركه فأصبحنا لانعرف عنه شيء. بعد يومين تواصل مع أخته الصغرى وبلغها أنه في أبها دون ذكر أ ي تفاصيل .كتبت له رسائل بالجوال أطلب منه العود للمنزل فلم يرد على رسايلي . واليوم تواصل مع زوج أخته وبلغه بأنه لن يعود للمنزل سوى بشروط. ألا وهي شراء سيارة له واستقلاله عنا بسكنه في غرفة بفناء المنزل.. ارسلت له رساله بالعودة للمنزل وأن يكون على قدر المسؤوليه رجل يتناقش مع واله بأدب ويعرض مطالبه ولن نختلف فأنت أولا وأخيرا ابننا وتهمنا راحتك.بعدها اتصل بي وتحدث معي وعرض طلباته فوعدته خيرا فوعدني بالرجوع بعد3أيام وإن لم يجد غرفته انتقلت لفناء البيت سيذهب لن يعود أبدا.. اتصلت به مرة أخرى ولم يرد فعاود الاتصال وكان اسلوبه استفزازيا ووقحا.خرج عن حدود الأدب والدين واللياقة.. جتى قلت له أعلم بأن الفتاة التي رأيها معك هي الآن معك في أبها لو كنت تحبها أخطبها لك وكنت أعلم بأنه سيرفض لسوء سلوك الفتاة وفعلا هذا ماحدث حين قال هي لي ولغيري ولن تشرفني . ولكن اخطبي لي بنت ناس محترمة .أسعدني رده ولكن قلت له لن يقبل بك أهل الفتاة المحترمة وأنت بهذه السلوكيات والأنسب هي لأنها على شاكلتك. فضحك وقال لن أتزوج وسأعيش في الحرام فبدأت أدعوله وأنهيه عن هذا الكلام وأنه حرام لايجوز . فقال أنا كافر .صعقت وقلت له لاياإبني لانخرج عن ملة محمد . فقال أنا خرجت منها..فلم احتمل كلامه وأغلقت الخط. الآن لاأعلم كيف استرد الابن الهادىء ؟ كيف أتعامل معه؟ والده لم يحسن تربيته أعلم ذلك وكنت دائما أقول له اتبع كلام سيد المرسلين لاعبه سبع وأدبه سبع وآخيه سبع..لكنه لم يلتزم عكس ذلك فلاعبه سبعا وآخاه سبعا وجاء يأبه في السبع الأخيرة.بعد فوات الأوان.. أخوه الأكبر أنا من ربيته بدون تدخلات منه الا في وقت اللزوم واتبعت سنة نينا في تربيته فلم يتعبنا ولم يمر بفترة مراهقة صعبة فكانت فترة مراهقة سهلة محتملة.. الآن أريد حلا.
نرحب بكم في موقع لها أون لاين ونشكر لكم ثقتكم في الموقع ويؤسفنا ان نعتذر عن الإجابة على سؤالك حيث سؤالك خارج موضوع الحوار وبإمكاننا مساعدتك في حل مشكلتك بإمكانك طرح الاستشارات في المكان المخصص لذلك على الرابط

http://www.lahaonline.com/index-counsels.php?option=content&task=new§ionid=2

ونبلغكم أن الإستشارات يتم فتحها في الساعه الثانية عشر منتصف الليل حسب توقيت المملكه ويوافق الساعة التاسعة مساء حسب توقيت غرينتش
وحين إكتمال عدد معين يتم التوقف عن إستقبال الإستشارات لليوم التالي في نفس الوعد المحدد سابقاً ..
كما في حال واجهتكم مشكلة في الرابط السابق فلا تتردد في مراسلتنا .

نكرر الشكر لكم وتمنياتنا بتصفح ممتع مع موقعنا.
منار عزت
_اريد ان اوضح مشكلتي وهي في الحقيقة من ابرز مشاكل الدراسة هي الملل .احيانا الانسان لما يكتر دراسة يمل ؟ وخاصة مع الغربة مالحل لذلك ؟
الملل والتعب من الدراسة من لوازم النجاح ومتطلباته، ولولا ذلك لحصل كل الناس على الشهادات العليا ! فطبيعي جدا أن يشعر الإنسان بالملل والضغط النفسي، خاصة في أخر كل فصل أو قرب الامتحانات. لكن يخفف هذا بعض الأمور:
1. سؤال الله العون والتسديد
2. التخصص في شيء يرغبه الإنسان
3. تنويع القراءة في المراجع ذات الصلة بالمقررات بدل التركيز على مرجع واحد قد يمل منه الطالب
4. تنويع أساليب المذاكرة (فردي / جماعي/ قرءاه/ سماع/ تلخيص)
5. الترويح عن النفس
6. التخطيط وحسن إدارة الوقت حتى لا ينضغط الطالب وتتكاثر عليه الأعمال
7. اختيار الأصدقاء الذين يعينون على الجد ويحفزون على العمل.
والخلاصة أنه لا توجد دراسة بدون ملل ! فالإنسان لا ينال ما يريد حتى يمر بأشياء كثيرة لا يريدها !
خالد بن عبد العزيز
اريد ان اوضح ابرز المشكلات ومن أبرز هذه المشكلات عدم الإعداد المتكامل للابتعاث مما يجعل المبتعث يجد نفسه في مواجهة صعوبات لم يكن يعلم عنها شيئاً وعلى رأسها صعوبة التعامل بلغة الدولة التي جرى ابتعاثه إليها هل هناك حلول معينة لهذة المشكلة ؟ .
لا شك أن من يسافر إلى بلد لا يعرف لغة أهلها سيواجه صعوبة، بل سيصيبه نوع من الاكتئاب المؤقت في بعض الأحيان، لأنه يشعر بالعجز والعزلة. لكن يسهل هذا أن يبدأ الطالب في دراسة اللغة قبل ذهابه إلى الخارج. كما يساعد في ذلك أن يتعرف الطالب على طلاب سابقين ويستفيد تفصيليا من خبرتهم في العيش في البلد الذي سيسافر له. مشكلة كثير من أنه يسافر دون تخطيط، بدعوى أنه سيتدبر الأمر عندما يذهب، وهذا قد ينفع أحيانا، لكن ترتيب الأمور قبل الذهاب يساعد كثيرا ويريح الطالب من كثير من الصعوبات.
محمد بن عبداللة
انا اود ان اشير إلى المشكلات المالية وعدم كفاية الرواتب التي يتقاضاها المبتعث، خاصة وأن زيادة الـ 15% التي تمت إضافتها إلى مكافآت الطلبة لم تشمل مكافآت الزوجات والأبناء، ما يعني قصور هذه الزيادة عن تحقيق أهدافها؟ هل من خطة او حل لهذة المشكلة ؟
من الأشياء التي يجب أن يكتسبها الطالب في سفره أن يستفيد من العادات الحسنة لدى البلدان التي يسافر لها. ومن تلك العادات (الاقتصاد في المعيشة) والبعد عن (العبث في التسوق) و(المظهرية) التي تعود عليها كثير منا في بلدنا.
لا أدري عن أي دولة تتحدث، لكن المكافأة كافية للغالبية العظمى من الطلاب وتضمن لهم حياة كريمة، لكن ربما بعض الطلاب ينسى أنه طالب وأنه يعيش في بلد غربة، ويريد أن يعيش بنفس اسلوب الحياة الذي كان يعيشه في بلده. ودائما الصرف يتناسب مع الدخل، خاصة عند من لا يقتصد، فمهما زاد الدخل فستزيد المصاريف.
عبد الملك محمد
من ضمن المشاكل مشكلات اجتماعية تتعلق بصعوبة القدرة على التوافق مع عادات وتقاليد بلد الابتعاث كما يشكو كثير من الطلاب تعامل الملحقيات معهم وعدم تمكنهم من قضاء احتياجاتهم. ؟ كيف احافظ على هويتي وأتأقلم مع العادات الإجتماعية؟كيف اتلافى هذة المشكلة ؟
عادات بلد الابتعاث تنقسم إلى قسمين: قسم يخالف الشرع، وقسم يتمشى مع الشرع. فالقسم الذي يخالف الشرع يجب أن يتجنبه الإنسان ويجاهد نفسه في ذلك. وأؤكد أنه يمكن تفادي الكثير من هذا القسم دون أي ضرر. والقسم الذي لا يخالف الشرع فهذا ينظر الطالب فيه إلى مصلحته وظروفه والفائدة التي تعود عليه من ذلك التوافق. فالطالب جاء لبلد الابتعاث بقصد الدراسة، فيجب أن يركز على هذا الهدف ولا ينشغل بأ شياء أخرى. نعم هناك أشياء مفيدة في عادات بعض بلدان الابتعاث مثل احترام النظام والتعاون والانضباط واحترام الآخرين هذه أشياء من الحكمة أخذها منهم والاقتداء بهم فيها.
وبالتفريق بين هذين النوعين من العادات يمكن للإنسان أن يشارك دون أن يفقد هويته.
ومما يساعد على المحافظة على الهوية معرفة الأحكام الشرعية فيما يفعله الطالب، والارتباط بالمجتمع المسلم في البلد الذي يسافر له الطالب. وبيان الطالب لمبادئه ومعتقداته وعاداته وقيمه بالحوار واللغة الطيبة. فكثير من بلدان الابتعاث بحاجة لمن يبين لشعوبها كثير من قيمنا ومبادئنا.
ناصر بن محمود
يمثل المجتمع الطلابي مجتمعاً متميزاً نظرا لتركيبته المتميزة ً لأفراده الذين تربطهم علاقات خاصة وتجمعهم أهداف موحدة في ظل مجتمع تربوي تحكمه أنظمة وقوانين تنظم مسيرة العمل داخله ، وعلى الرغم من ذلك فقد زخر هذا المجتمع بالكثير من المشكلات المختلفة التربوية والتعليمية التي اقلقت مضاجع المسئولين والتربويين ومن تلك المشكلات مشكلة التأخر الدراسي ومشكلة السلوك العدواني والتمرد والجنوح والانطواء والغياب والتأخر الصباحي ، وغيرها من المشكلات المؤثرة في حياة الطالب والتي قد تؤثر سلباً في مسيرته الدراسية 0 وتعتبر مشكلة الغياب والهروب من أهم المشكلات التي يعاني منها المجتمع المدرسي ، وذلك لما لها من تأثير سلبي على حياة الطالب الدراسية وسبباً في كثير من إخفاقا ته التحصيلية وانحرافاته السلوكية، وهذا ما أشغل بال المسئولين والمربين الذين أخذوا على عاتقهم دراسة هذه المشكلة والتعرف على أسبابها ووضع البرامج لعلاجها والقضاء على آثارها هل من تعليق حول هذا الموضوع ؟
يمثل المجتمع الطلابي مجتمعاً متميزاً نظرا لتركيبته المتميزة ً لأفراده الذين تربطهم علاقات خاصة وتجمعهم أهداف موحدة في ظل مجتمع تربوي تحكمه أنظمة وقوانين تنظم مسيرة العمل داخله ، وعلى الرغم من ذلك فقد زخر هذا المجتمع بالكثير من المشكلات المختلفة التربوية والتعليمية التي اقلقت مضاجع المسئولين والتربويين ومن تلك المشكلات مشكلة التأخر الدراسي ومشكلة السلوك العدواني والتمرد والجنوح والانطواء والغياب والتأخر الصباحي ، وغيرها من المشكلات المؤثرة في حياة الطالب والتي قد تؤثر سلباً في مسيرته الدراسية 0
وتعتبر مشكلة الغياب والهروب من أهم المشكلات التي يعاني منها المجتمع المدرسي ، وذلك لما لها من تأثير سلبي على حياة الطالب الدراسية وسبباً في كثير من إخفاقا ته التحصيلية وانحرافاته السلوكية، وهذا ما أشغل بال المسئولين والمربين الذين أخذوا على عاتقهم دراسة هذه المشكلة والتعرف على أسبابها ووضع البرامج لعلاجها والقضاء على آثارها هل من تعليق حول هذا الموضوع ؟
التالي » « السابق 1 2
« الأول    ( النتائج 1 - 10 من 14 )    الأخير »
خائفة أن أحمل !
الحمل

خائفة أن أحمل !

د.عزة عبدالكريم حداد2147
دعي طفلتك تأكل بنفسها..!
الأطفال والغذاء

دعي طفلتك تأكل بنفسها..!

د.عبد العزيز بن محمد بن عبد الله العثمان3979

حوارات تربوية

المراهقة عند الفتيات

المراهقة عند الفتيات

د.فاطمة سالم باعارمة 14 - صفر - 1437 هـ| 26 - نوفمبر - 2015

نحو حياة دراسية ممتعة

د.موسى آل زعلة 18 - ذو القعدة - 1436 هـ| 01 - سبتمبر - 2015

كيف اختار تخصصي الجامعي ؟

د.ياسر بن عبد الكريم بكار 26 - شعبان - 1436 هـ| 13 - يونيو - 2015

استثمار التقنية في تقوية العلاقة مع الأبناء

.سلوى بنت علي بن محمد الضلعي 18 - ربيع أول - 1436 هـ| 08 - يناير - 2015

جددي حياتك

د.شيماء الدويري 30 - رمضان - 1435 هـ| 27 - يوليو - 2014

الذكاء الإنفعالي

أ.د.سحر كردي 23 - ذو الحجة - 1434 هـ| 27 - اكتوبر - 2013

اختبارات القياس والتحصيل

.فهد البابطين 14 - جمادى الآخرة - 1434 هـ| 24 - ابريل - 2013

أولادنا ورمضان

.منيرة بنت عبدالله القحطاني 04 - رمضان - 1433 هـ| 22 - يوليو - 2012

سر ومهارات التفوق في الاختبار

.مناع بن محمد القرني 23 - جمادى الآخرة - 1433 هـ| 14 - مايو - 2012

الدراسة في الخارج مالها وماعليها

د.راشد بن حسين العبد الكريم 10 - جماد أول - 1433 هـ| 01 - ابريل - 2012
أبنائي ومشلكة التأخر في النوم !

أبنائي ومشلكة التأخر في النوم !

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف1517

كيف أستفيد من وقت الفراغ الطويل؟

كيف أستفيد من وقت الفراغ الطويل؟

د.محمد بن عبد العزيز الشريم14330



ابني شديد التقزز ويخاف من الشعر!

ابني شديد التقزز ويخاف من الشعر!

د.محمد بن عبد العزيز الشريم3912



الدراسات العليا حلم أريد أن أحققه!

الدراسات العليا حلم أريد أن أحققه!

فاطمة بنت موسى العبدالله2398

حوارات تكنولوجيا ومعلومات

محاذير الإنترنت

محاذير الإنترنت

دهند بنت سليمان الخليفة
كيف أحمي بياناتي من  الإختراق

كيف أحمي بياناتي من الإختراق

ياسر نجيب السويلم
العالم الرقمي والتواصل بين الجنسين

العالم الرقمي والتواصل بين الجنسين

حواء بنت جابو بن عبده بن جدة

حوارات الطب النفسي

التوحد
طب نفسي

التوحد

د.صالح الشبل 25 - ذو القعدة - 1428 هـ| 04 - ديسمبر - 2007

فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الاطفال

د.عبدالرحمن بن محمد بن عبدالكريم الصالح16661

التربية الجنسية للطفل

د.دعد محمود مارديني27009

العلاج النفسي غير الدوائي

د.خالد بن حمد الجابر11129

الرضى النفسي

د.خالد بن حمد الجابر20118


"جلسه نفسيه "

منال بنت مهنا بن سعود السبيعي25304

البلوغ عند الفتاة

د.سمية عبده مصطفى حمام27971

التكيف مع الأزمات

د.خالد بن حمد الجابر6241

متى أحتاج لزيارة العيادة النفسية؟

إيمان بنت سلطان الهزاع12095

حوارات طبية

الطب البديل
طب

الطب البديل

د.منير محمد سالم 19 - ذو الحجة - 1431 هـ| 25 - نوفمبر - 2010

الأذن الوسطى..أسباب وعلاج

د.هيفاء بنت سليمان الناصر34997

مشاكل الأسنان

د.محمد الثامر9267

المشاكل الجلدية

د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود21763

الصيف.. والمشاكل الجلدية

د.عبد العظيم بن عبد اللطيف البسام44084

العلاج الطبيعي والتأهيل

د.جلال عبد الكريم يوسف العظمة 30047

المشاكل الحساسية الربيعية

د.ضحى محمود بابللي9086

الحمل والسكري

د.رحاب الصالح30638

أمراض الجهاز الهضمي

د.عائشة الميموني118975

السمنه لدى الأطفال

د.عبدالله الشايع6761

حوارات دعوية

الحج.. رؤية شرعية  وإرشادات صحية
شريعة

الحج.. رؤية شرعية وإرشادات صحية

د.علي بن إبراهيم الفرحان 29 - ذو القعدة - 1433 هـ| 14 - اكتوبر - 2012

الرقية الشرعية -- الجزء الأول

د.رقية بنت محمد المحارب31695

شعيرة الحج

د.سلطانة عبدالله المشيقح14720

فتاوى علي الهواء

د.نايف بن أحمد بن علي الحمد36219

رمضان والتغيير في حياتنا

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند6887

عادات ليست من رمضان

د.رقية بنت محمد المحارب14774

دور المرأة في الفتن

د.نوال العيد10684

الدماء الطبيعية

د.رقية بنت محمد المحارب19795

حــوار فــي التـربـيـة

د. محمد بن عبدالله الدويش11993

رحيل عام 1433

منيرة بنت عبدالله القحطاني8107

حوارات إجتماعية

المرأة والعنف الأسري
اجتماعي

المرأة والعنف الأسري

د.نورة بنت عبدا لله بن محمد العجلان. 11 - ذو القعدة - 1430 هـ| 29 - اكتوبر - 2009

فرط الحركة لدي الأطفال

ظافر محمد القحطاني21005


كيف أجعل من الفشل طريقًا للنجاح؟

د.زكية بنت محمد العتيبي10803



التسويق لمشروعي الصغير

إيمان عبد الله البريدي6790

من للمطلقات

الشيخ.عصام بن صالح العويد16917

عاداتي السلبية أثناء الأختبارات

د.سمية عبده مصطفى حمام6579

رمضان بلا خادمـة

نوير بنت عايض العنزي7478

حوارات مفتوحة

فتاوى علي الهواء

فتاوى علي الهواء

ألزم الله من لا يعرف حكمه في النازله أن يسأل أهل العلم: قال تعالى...

د.نايف بن أحمد بن علي الحمد 36219
المزيد

رمضان والتغيير في حياتنا

رمضان والتغيير في حياتنا

لماذا التغيير ؟ متى التغييير ؟ كيف يكون التغيير ؟ خطوة...

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند 6887
المزيد

لبيك شعاري

لبيك شعاري

لبيك شعاري كل مايخص الحج والعمرة ترقبونا

بدر البدر 7325
المزيد

الحج أشهر معلومات

الحج أشهر معلومات

أقبل موسم الحج بخيراته وعظيم فوائدة وقد تميز هذا الموسم باجتماع...

د.رقية بنت محمد المحارب 16686
المزيد

شعيرة الحج

شعيرة الحج

رحلة الحج من أعظم التي يقضي فيها المسلم وقتا من عمره ويبذل فيها...

د.سلطانة عبدالله المشيقح 14720
المزيد

فتاوى النساء

فتاوى النساء

إن من يتصدى لأسئلة النساء يجد أغلبها يدور حول ما ذكرته من مسائل...

د.رقية بنت محمد المحارب 15549
المزيد

أنا والدنيا وجهاد الفتن

أنا والدنيا وجهاد الفتن

العاصفة تهب.. ورياح التغيير تلوح في الأفق، والهدف المقصود هي...

الشيخ.عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد العيادة 13960
المزيد

دور المرأة في الفتن

دور المرأة في الفتن

لا يجادل اثنان في خطورة المرحلة التي تجتازها أمتنا الآن في مسيرة...

د.نوال العيد 10684
المزيد

تغريب المرأة المسلمة

تغريب المرأة المسلمة

في ظل الظروف و الأحداث الراهنة التي تعيشها نسائنا المسلمات العفيفات...

د.حياة سعيد عمر با أخضر 11351
المزيد

مسائل فقهية

مسائل فقهية

إن من يتصدى لأسئلة النساء يجد أغلبها يدور حول مسائل الحيض والاستحاضة...

د.رقية بنت محمد المحارب 13816
المزيد

تعدد الزوجات ماله وماعليه

تعدد الزوجات ماله وماعليه

الإسلام كما هو شأنه في سائر أمور الحياة يعنى بالأسرة وينظم شئونها...

أسماء الحسين 33649
المزيد

فقة المفاسد و المصالح ..رؤية شرعية واقعية

فقة المفاسد و المصالح ..رؤية شرعية واقعية

بعث الله تعالى الرسل (صلوات الله وسلامه عليهم ) بشرائع مختلفة...

د.فالح بن محمد بن فالح الصغيّر 9574
المزيد