إنه ربي أحسن مثواي
إنه ربي أحسن مثواي مطالعة نعم الله تورث الحياء، قال ابن رجب:"وقد يتولد الحياء من الله من مطالعة النعم، فيستحيي العبد من الله أن يستعين بنعمته على معاصيه"،وتجلب المحبة؛لأن من نظر في النعم أحب من أنعم بها وتقود إلى شكره سبحانه بكثرة ذكره، فسبحان الله والحمدلله ولا إله إلا الله والله أكبر ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
في مقام الرق والعبودية التي تسبب فيها إخوته، وتحت قهر التسلط والإكراه والتهديد والوعيد المغلف بغطاء التودد والترغيب من قبل سيدة القصر امرأة العزيز، ومع دوافع النفس البشرية الطبيعية التي تؤججها الغربة والبعد عن الأوطان، ومخالطة النسوان، مع عنفوان الشباب، وتهيئة الأسباب،وكل واحد من تلك الأمور ينهار أمامه البطل المغوار، نجد الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف عليه من الله الصلاة والسلام يتصدى لتلك المعاول والسهام بصلابة الصخور الصلاد وثبات الرواسي الشداد بعبارة تدوي في فسيح الفضاء عبر القرون والأزمان {معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي}
فتذوب تلك الأسباب بحرارة الإيمان الذي غمر قلبه ونبع من إحساسه بعظيم نعم الله عليه فيعيد تشكيلها بعد صهرها لتصبح درعا واقيا له من المعاصي والآثام فلا عجب أن جعله الله من المخلصين من العباد .

محاور حوارنا :
من خلال قصة يوسف عليه السلام واستعراض الأحداث التي مرت عليه
- ما مظاهر نعم الله عليه
- ما المفهوم الصحيح للنعمة
- ما حق المنعم سبحانه وتعالى على العباد
- ما الهدي النبوي تجاه النعم
- كيف نجعل من البلاء والمصائب نعما
- كيف نجعل النعم درعا واقيا لنا من المعاصي
الإثنين 18-يونيو-2012
من 18:00 إلى 20:00 بتوقيت مكة المكرمة| من 15:00 إلى 17:00 بتوقيت جرينتش

سلوى
الأسباب المعينة لتجنب الفتن؟
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين وبه نستعين والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين
فيما يتعلق بالأسباب المعينة لتجنب الفتن فمنها
1- الاستعانة بالله عز وجل واللجوء إليه سبحانه بصدق ودعائه بإلحاح أن يقيك مضلات الفتن ويصرفها عنك ويبصرك بالحق ويوفقك لاتباعه. قال تعالى على لسان يوسف (وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ.فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ.الاعتصام بالكتاب والسنة فهما حبل الله المتين وفي الاعتصام بهما المنجاة من الفتن قال
صلى الله عله وسلم " تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا أبدا، كتاب الله وسنتي"
3- الابتعاد عن مواطن الفتن وأسباب الفتن وعدم الاغترار بالنفس واقتحام أسباب الفتنة اعتقادا بأن النجاة منها أمر ميسور وسهل التحقق فالمعصوم إنما هو من عصمه الله وقد ندبنا الشارع إلا الابتعاد عن الفتن ما استطعنا ومن هذا المنطلق أفتى العالم قاتل المائة نفس السائل عن سبيل التوبة بالخروج من المدينة التي ارتكب فيها تلك المعاصي، كما جاء في الحديث تفصيل القصة
وقال تعالى (( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة )) والله أعلم
سارة صالح
هل أنت راضي بمستواك العلمي ودخلك المادي وأسلوب حياتك؟
نعم ولله الحمد والمنة وإن كان مخالفا لما كنت قد خططت له في مقتبل حياتي إلا أن رضائي نابع عن يقيني بأن ما اختاره الله لي وقدره هو خير لي مما اخترت لنفسي
علما بأن كثيرا من أحداث حياتي أظهرت لي خيرية قضاء الله لي فيها في الدنيا وأسأله عز وجل أن يجعل خيريتها لي في الآخرة خيرا مما هي في الدنيا إنه سميع الدعاء
شقحاء
سؤالي لا يتعلق بالنعمة بشكل خاص وإنما يتعلق بالسمة الأساسية التي اتصف بها يوسف وهي "العفة" يفتقد كثير من الرجال للعفة وكأن العفة ليست مطلوبة من الرجل أو أنها صفة خاصة بالنساء..لذا تجده يسقط عند أي موقف؟ولا يراعي حرمة الله..كيف ينشر الوعي في الاستفادة من العفاف الذي اتسم به يوسف عليه السلام
صدقت عزيزتي وقد جاء في الحديث " عفوا تعف نسائكم "
وأنا لا أنكر أن المرأة قد تكون هي البادئة في كثير من حالات الفواحش ولكن لو حقق الرجل في نفسه مبدأ العفة وطبقه في مواجهة إغراءات النساء لقطع السبيل على الشيطان ولتخلص المجتمع من الفواحش أو قلت نسبتها فيه وذلك أن المرأة إن لمست العفة في الرجل دفعها ذلك إلى مقابلة العفة بعفة مماثلة ولذا أرى أن الرجل قد يكون دوره في تحقيق العفة عظيم جداً خاصة إذا تذكرنا كمال عقل الرجل مقارنة بالمرأة التي تغلبها العاطفة يضاف إليه قوة الإرادة عند الرجل والقدرة الفائقة على التحكم في المشاعر وضبط النفس بخلاف المرأة في هذه الأمور ولذا وجدنا عفة يوسف عليه السلام في مواجهة فتنة امرأة العزيز حالت بفضل الله دون وقوع الفاحشة رغم تكرار محاولاتها واستماتتها في سبيل تحقيق مرادها مستغلة منصبها ومكانه عندها كعبد مملوك لها يجب عليه السمع والطاعة لسيده مهما أمر واستنفاذها لجميع الأسلحة من ترغيب وتهديد والله تعالى أعلم
ام عبدالعزيز
هل قلة المال تزيد الإنسان صبر وله آجر؟؟
نعم إن استطاع أن يحول البلاء إلى نعمة بمعنى أن قلة المال قد تحول بين المرء وبين فعل وتحصيل كثير من المحرمات أو ما يؤدي إلى محرمات
فمن امتنع عنها لقلة المال وقلبه يتشوق لها ويتمنى لو ملك المال ليفعلها ويحصلها فهذا ما زاده البلاء إلا فتنة
وأما من استشعر أن نقص المال نعمة من الله وعون من الله له على تدريب النفس وكبح جماح شهواتها لتصبح طوعه في تحقيق أوامر الله واجتناب نواهيه، ومن جهة أخرى هو أيضاً عون له على تدريب النفس على الصبر حيال العجز عن تحصيل بعض المحبوبات إلى النفس من المباحات
ومن جهة ثالثة هو نعمة من الله تقوي جانب الصلة به عز وجل والالتجاء إليه والافتقار إلى عونه لتحصيل الاحتياج من الضروريات
وجانب آخر وهو رجاء أن يخفف حسابه يوم القيامة فقد جاء في الحديث " لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع ..." وذكر منها " وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه "
ورجاء أن يكون من السابقين لدخول الجنة كما جاء في الحديث أن الفقراء يدخلون الجنة قبل الأغنياء
وفوق هذا كله أنه شابه حال النبي صلى الله عله وسلم وهو سيد الخلق وخليل الرحمن وقد خير بين كثرة المال وقلة ذات اليد فاختار طواعية الثانية حتى قالت عائشة رضي الله عنها وهي ترثيه " بأبي من لم ينم على الوثير ولم يشبع من خبز الشعير " وإذا كان صلى الله عليه وسلم لم يشبع من خبز الشعير وهو أدون أنواع الخبز فإنه لم يشبع مما هو فوقه من أنواع الخبز والطعام من باب أولى
فمن حقق هذه المعاني أو بعضها فالرجاء أنه من المأجورين إن شاء الله تعالى والله أعلم
عبدالله أحمد
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ممكن حضرتك تعددى لدروس المستفادة من قصة سيدنا يوسف ؟ وجزاكم الله خيرا
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
في الواقع الدروس المستفادة من قصة يوسف عليه السلام كثيرة جدا ومتنوعة فهناك فوائد تربوية للآباء والأولاد، وهناك فوائد للأزواج وما ينبغي أن تكون عليه العلاقة بينهما، وهناك فوائد أدبية وبلاغية، وهناك فوائد اقتصادية وإدارية، وهناك فوائد إيمانية، وهناك فوائد عقدية، وأخرى دعوية يطول ذكرها وقد أُلِفَتْ فيها كتبٌ يمكن الرجوع إليها
علما بأن الإجابات في هذا الحوار تتضمن في ثناياها بعضا من تلك الفوائد وإن اتسع الوقت سأعرض إن شاء الله لشيئ منها في نهاية اللقاء
فريال
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته. اما بعد: -انا فتاة مراهقة و رزينة .كل الناس يشهدون علي بحسن الاخلاق و الحمد لله .ابتلاني الله تعالى بمرض السكري مند كان عمري 10سنين و لحد الان لم يكتب لي الشفاء و لكن الحمد لله.أريد أن اعرف كيف يمكنني أن اجعل من بلائي نعمة لي ؟؟. -ثانيا ارجو منكم ان تدعوا لي بالشفاء العاجل .ودمتم سالمين...
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يمن عليك بالشفاء العاجل التام بحوله وقوته عز وجل وما ذلك على الله بعزيز.
أما عن السؤال فيمكنك عزيزتي تحقيق ذلك بالوسائل التالية:
1- تذكر قوله صلى الله عليه وسلم " واعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك" وبالتالي الرضاء بالقضاء والقدر
2- تذكر أن الله لطيف بعباده ومن لطفه أن متعك بالعافية عشر سنوات وغيرك ربما لم يذق طعم العافية البتة.
3- تذكر أن الله لا يبتلي العبد إلا بما يعلم أن العبد قادر على تحمله وهذا يختلف من شخص لآخر ولذا قد نعجب أحيانا من بعض المبتلين كيف استطاعوا التكيف مع بلائهم!، وهم في الوقت ذاته يعجبون من بلائنا كيف استطعنا التكيف معه! والله تعالى يقول (( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها)).
4- تذكر أن هذه الابتلاءات مكفرة للذنوب والخطايا، ومريض السكر يكفر الله عنه من الذنوب بكل إبرة أنسولين يأخذها إذا احتسبها عند الله ولم يتسخط قال صلى الله عليه وسلم " ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزَن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه" وغزة الإبرة ما هي إلا شوكة يشاكها.
5- تذكري كم من الدعاء تبذلين لله عز وجل وكم من نوافل العبادات كالصدقة والصلاة والصوم تفعلين تعبدا لله عز وجل بسبب هذا المرض ورجاء أن يعافيك الله منه؟!! فهو إذن سبب من أسباب اجتهادك في العبادة وقربك من الله؛ ولولا أن الله ابتلاك به لربما قصرت في فعل الواجبات فضلا عن نوافل العبادة.
6- تحقيق العبودية القلبية لله عز وجل من هذا البلاء إذ أنك في شأنه انقطع أملك ورجاؤك في نفع البشر والأسباب المادية وتعلق قلبك بالله وحده دون سواه وأيقن أن لا حول ولا قوة في شفائه إلا بالله عز وجل
وأخيرا استحضري دائماً قوله صلى الله عليه وسلم " عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير، إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن" والله تعالى أعلم
نوال ع
بوركت دكتورتنا الفاضلة كيفية احصاء النعمة هل هو باحصاء الفاظها وعدهاام بفهم معانيها ام بالتعبد بمقتضاها -- ?
من وجهة نظري والله أعلم أرى أنها شاملة لكل ما ذكرت من المعاني ولذا نفى الله عز وجل قدرتنا على إحصائها، ولكن لا يعني هذا أن نترك ذلك، وإنما حسبنا أن نجتهد في فهم معانيها واستشعارها وتعبد الله بمقتضاها حسب الوسع والطاقة.
ووجه امتناع إحصائها بإحصاء ألفاظها وعدها ظاهر لا يماري فيه أحد، وامتناع إحصائها بالمعنى الثاني مترتب على امتناع الأول فما غاب عنا عدُّه من النعم سيغيب عنا فهم معانيها،
وأما المعنى الثالث فيمتنع تحققه لأن التعبد بمقتضى النعمة هو توفيق من الله ونعمة أخرى تحتاج إلى التعبد بمقتضاها وهكذا إلى مالا نهاية والله تعالى أعلم
عبدالعظيم
مرحبا بضيفتنا العزيزة ::::سؤالي هو ..كيف أشعر بأن البلاء الذي مر بي كان خيرا لي وهل يعوض الله علي بأفضل من ما خسرته ...وما هي علامات ذلك ...حتى لا استعجل في الدعاء ...ولقد دعوت في مصيبتي وبلائي اللهم أجرني في مصيبتي واخلفني خيرا منها....اكيد ربنا يصرف عنا الشر بالبلاء وهكذا والدليل قصة سيدنا يوسف -- لكن ما علامات ذلك وكيف أتيقن بذلك حولي اتمني أن يكون سؤالي عبرت عنه بطريقة أفضل
شكر الله لكم وجزاكم خيرا
أما عن جواب السؤال فالشعور بالخيرية بما يصيبنا من البلاء يكون بالإيمان واليقين بأن كل ما قاله صلى الله عليه وسلم مما ثبت عنه حق وصدق، وما قاله الحديث الذي سبق وذكرته " عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له، وليس ذلك إلا للمؤمن "
وإذا احتسب المؤمن ما أصابه من البلاء وصبر عليه عوضه الله عز وجل خيرا مما فقد عاجلا أو آجلا أي في الدنيا أو الآخرة
وقصة يوسف عليه السلام خير شاهد على ذلك، فقد ابتلي بفقد حنان الأخوة الذين يكبرونه وعطفهم عليه ورعايتهم له إذ كانوا يحسدونه ويكنون له الضغينة بلا جرم منه؛ حتى هموا بقتله والتخلص منه، وكانوا يتعالون عليه ويرون أنفسهم خيرا منه ومن أخيه، وكانوا يعاملونه بقسوة حتى هان عليهم إلقاؤه في البئر وتركه عرضة للهلاك في الصحراء، وفقد عطف أبيه وحبه ورعايته بسبب مكيدة إخوته التي انتزعته من حضن أبيه، وبسبب ذلك فقد اجتماع الأسرة
ثم فقد حريته ببيعه للسيارة عبدا ومن ثم شراء عزيز مصر له تحت ذل الرق والعبودية
ثم خسارته لحريته في الحركة والتنقل بإيداعه في السجن متهما بالخيانة في نظر العامة وهو في كل ذلك صابر محتسب راضٍ بقضاء الله وقدره مسلما لأمر الله بلا استعجال ( ولو كان مستعجلا لبادر بالخروج عندما استدعاه الملك وقد كان نسيا في السجن لا يأبه أحد لشأنه)
فماذا كانت العاقبة أبدل الله بغض إخوته له محبة وقد صفح وعفا عنهم وأبدل استعلاءهم عليه تذللا له وهم يطلبون منه العفو والصفح ثم يبقى استشعارهم لفضله عليهم بتفضيل الله له، وأبدل فراقه لأسرته بلم الشمل ثانية ولكن بحال مختلف للأفضل فما عاد هناك بغض ولا شحناء ولا كيد ومكر بل قلوب متآلفة، وأبدل ذل الرق والعبودية إلى عز الجاه والسلطان وولاية أهم مرفق في الدولة وهو التربع على عرش وزارة المالية والزراعة والاقتصاد، وبعد أن كان خادما مأمورا أصبح آمرا مخدوما فسبحان مقلب الأحوال ومصرفها لأحسن حال،
ومن مؤشرات انفراج المحن الصبر عليها أولا وعدم الاستعجال فيها فالصبر مفتاح الفرج، فإذا ما اشتدت واستحكمت فأيقن بالفرج قال تعالى ((أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب)) فعلق قرب النصر باشتداد الأمر، وفي المثل " اشتدي أزمة تنفرجي" قال الشاعر:
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها @@ فرجت وكنت أظنها لا تفرج
وما العز الذي وصل له يوسف عليه السلام إلا بعد اشتداد الكرب حيث نسي الناجي أمره فزادت مدة مكثه في السجن بضع سنين
ومن علامات عدم الاستعجال بقاء الأمل وعدم اليأس والقنوط، واستمرار الدعاء إذ أن ترك الدعاء دلالة الملل وهوناتج عن اليأس والقنوط والله عز وجل يقول (( لا تقنطوا من رحمة الله )) والله أعلم
فرج الله عنا وعنكم وعن جميع المسلمين كل بلاء وكل كرب في الدنيا والآخرة.
آدم
بسم الله الرحمن الرحيم، العبد الذي مع الله دوما، موحدا ومخلصا، يثبته الله تعالى على طريقه المستقيم رغم الفتن. حل الخلافات بين أفراد الأسرة حلا رحوما بدلا من الانتقام، والعفو وجمع الشمل هو اختيار الصالحين. الدعوة إلى الله تعالى حتى ولو أنت في السجن. بر الوالدين والعلاقة الطيبة في النهاية سعادة أسرية. إذ هناك خيارين إمامك كلاهما صعب، أو خيار معصية إلهية والآخر مشكلة حياتية، فادعوا الله أن يخلصك من كلاهما لأن الله قادر أن يعطيك النجاة حتى ولو أنك ما ترى طريقا لها، هذا فهمي......والله اعلم في هذه الحياة ممكن الهجرة، والأرض ملك لله، إن استوجبت مصلحة ديننا ودنيانا الأمانة والصدق حتى ولو تعمل تحت حكم غير إسلامية
نِعْمَ ما قلتم، فوائد صحيحة وجميلة تنم عن تأمل في آيات السورة نفع الله بكم
منى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزآكم الله خير على جهودكم سؤالي : كيف نجمع بين قوله تعالى : "وأما بنعمة ربك فحدث" وبين قول المصطفى صلى الله عليه وسلم : " استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان". فبعضهم يقول لماذا تخفي نعمة الله ولا تظهرها للناس إلا في آخر المطاف وربما صدفة ظهرت ، وآخرون يقولون لما تظهر ما عندك من نعم وفي مقابلك أناس محرومون منها وقد تصاب بالحسد ؟؟ وفقكم الله
وإياكم عزيزتي ، نسأل الله الإخلاص والقبول
أما عن سؤالك فإن الآية لا يقصد بها الحديث عن النعمة من باب التفاخر والتعالي أو إحزان الآخرين وإيلامهم وإنما المقصود إظهار أثر النعمة بمعنى إذا رزق الله إنسانا ثوبا جديدا فمن الحديث بهذه النعمة أن يلبس هذا الثوب ولا يخزنه بخلا، وأن يعمد إلى ثوب قديم عنده فيعطيه لمحتاج له فيكون حديثه بالنعمة أن يكسو غيره كما كساه الله عز وجل، وعلى هذا تقاس بقية النعم وكل منها يكون الحديث بها بما يناسبها وقد جاء في الحديث " إن الله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده" أو كما جاء
وهذا لا يتعارض مع الاستعانة على قضاء الحوائج بالكتمان لأن المراد بها عدم إعلانها قبل تمامها لما قد يعرض لصاحبها من حسد الآخرين ومحاولة تعطيلها أو أذيته لأجل إفشالها وذلك ممكن قبل تحققها لا بعده والله تعالى أعلم
التالي » « السابق 1 2 3 4
« الأول    ( النتائج 1 - 10 من 32 )    الأخير »

حوارات تربوية

المراهقة عند الفتيات

المراهقة عند الفتيات

د.فاطمة سالم باعارمة 14 - صفر - 1437 هـ| 26 - نوفمبر - 2015

نحو حياة دراسية ممتعة

د.موسى آل زعلة 18 - ذو القعدة - 1436 هـ| 01 - سبتمبر - 2015

كيف اختار تخصصي الجامعي ؟

د.ياسر بن عبد الكريم بكار 26 - شعبان - 1436 هـ| 13 - يونيو - 2015

استثمار التقنية في تقوية العلاقة مع الأبناء

.سلوى بنت علي بن محمد الضلعي 18 - ربيع أول - 1436 هـ| 08 - يناير - 2015

جددي حياتك

د.شيماء الدويري 30 - رمضان - 1435 هـ| 27 - يوليو - 2014

الذكاء الإنفعالي

أ.د.سحر كردي 23 - ذو الحجة - 1434 هـ| 27 - اكتوبر - 2013

اختبارات القياس والتحصيل

.فهد البابطين 14 - جمادى الآخرة - 1434 هـ| 24 - ابريل - 2013

أولادنا ورمضان

.منيرة بنت عبدالله القحطاني 04 - رمضان - 1433 هـ| 22 - يوليو - 2012

سر ومهارات التفوق في الاختبار

.مناع بن محمد القرني 23 - جمادى الآخرة - 1433 هـ| 14 - مايو - 2012

الدراسة في الخارج مالها وماعليها

د.راشد بن حسين العبد الكريم 10 - جماد أول - 1433 هـ| 01 - ابريل - 2012
أبنائي ومشلكة التأخر في النوم !

أبنائي ومشلكة التأخر في النوم !

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف1517

كيف أستفيد من وقت الفراغ الطويل؟

كيف أستفيد من وقت الفراغ الطويل؟

د.محمد بن عبد العزيز الشريم14330



ابني شديد التقزز ويخاف من الشعر!

ابني شديد التقزز ويخاف من الشعر!

د.محمد بن عبد العزيز الشريم3912



الدراسات العليا حلم أريد أن أحققه!

الدراسات العليا حلم أريد أن أحققه!

فاطمة بنت موسى العبدالله2398

حوارات تكنولوجيا ومعلومات

محاذير الإنترنت

محاذير الإنترنت

دهند بنت سليمان الخليفة
العالم الرقمي والتواصل بين الجنسين

العالم الرقمي والتواصل بين الجنسين

حواء بنت جابو بن عبده بن جدة
كيف أحمي بياناتي من  الإختراق

كيف أحمي بياناتي من الإختراق

ياسر نجيب السويلم

حوارات الطب النفسي

التوحد
طب نفسي

التوحد

د.صالح الشبل 25 - ذو القعدة - 1428 هـ| 04 - ديسمبر - 2007

فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الاطفال

د.عبدالرحمن بن محمد بن عبدالكريم الصالح16661

التربية الجنسية للطفل

د.دعد محمود مارديني27009

العلاج النفسي غير الدوائي

د.خالد بن حمد الجابر11129

الرضى النفسي

د.خالد بن حمد الجابر20118


"جلسه نفسيه "

منال بنت مهنا بن سعود السبيعي25304

البلوغ عند الفتاة

د.سمية عبده مصطفى حمام27971

التكيف مع الأزمات

د.خالد بن حمد الجابر6241

متى أحتاج لزيارة العيادة النفسية؟

إيمان بنت سلطان الهزاع12095

حوارات طبية

الطب البديل
طب

الطب البديل

د.منير محمد سالم 19 - ذو الحجة - 1431 هـ| 25 - نوفمبر - 2010

الأذن الوسطى..أسباب وعلاج

د.هيفاء بنت سليمان الناصر34997

مشاكل الأسنان

د.محمد الثامر9267

المشاكل الجلدية

د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود21763

الصيف.. والمشاكل الجلدية

د.عبد العظيم بن عبد اللطيف البسام44084

العلاج الطبيعي والتأهيل

د.جلال عبد الكريم يوسف العظمة 30047

المشاكل الحساسية الربيعية

د.ضحى محمود بابللي9086

الحمل والسكري

د.رحاب الصالح30638

أمراض الجهاز الهضمي

د.عائشة الميموني118975

السمنه لدى الأطفال

د.عبدالله الشايع6761

حوارات دعوية

الحج.. رؤية شرعية  وإرشادات صحية
شريعة

الحج.. رؤية شرعية وإرشادات صحية

د.علي بن إبراهيم الفرحان 29 - ذو القعدة - 1433 هـ| 14 - اكتوبر - 2012

الرقية الشرعية -- الجزء الأول

د.رقية بنت محمد المحارب31695

شعيرة الحج

د.سلطانة عبدالله المشيقح14720

فتاوى علي الهواء

د.نايف بن أحمد بن علي الحمد36219

رمضان والتغيير في حياتنا

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند6887

عادات ليست من رمضان

د.رقية بنت محمد المحارب14774

دور المرأة في الفتن

د.نوال العيد10684

الدماء الطبيعية

د.رقية بنت محمد المحارب19795

حــوار فــي التـربـيـة

د. محمد بن عبدالله الدويش11993

رحيل عام 1433

منيرة بنت عبدالله القحطاني8107

حوارات إجتماعية

المرأة والعنف الأسري
اجتماعي

المرأة والعنف الأسري

د.نورة بنت عبدا لله بن محمد العجلان. 11 - ذو القعدة - 1430 هـ| 29 - اكتوبر - 2009

فرط الحركة لدي الأطفال

ظافر محمد القحطاني21005


كيف أجعل من الفشل طريقًا للنجاح؟

د.زكية بنت محمد العتيبي10803



التسويق لمشروعي الصغير

إيمان عبد الله البريدي6790

من للمطلقات

الشيخ.عصام بن صالح العويد16917

عاداتي السلبية أثناء الأختبارات

د.سمية عبده مصطفى حمام6579

رمضان بلا خادمـة

نوير بنت عايض العنزي7478

حوارات مفتوحة

فتاوى علي الهواء

فتاوى علي الهواء

ألزم الله من لا يعرف حكمه في النازله أن يسأل أهل العلم: قال تعالى...

د.نايف بن أحمد بن علي الحمد 36219
المزيد

رمضان والتغيير في حياتنا

رمضان والتغيير في حياتنا

لماذا التغيير ؟ متى التغييير ؟ كيف يكون التغيير ؟ خطوة...

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند 6887
المزيد

لبيك شعاري

لبيك شعاري

لبيك شعاري كل مايخص الحج والعمرة ترقبونا

بدر البدر 7325
المزيد

الحج أشهر معلومات

الحج أشهر معلومات

أقبل موسم الحج بخيراته وعظيم فوائدة وقد تميز هذا الموسم باجتماع...

د.رقية بنت محمد المحارب 16686
المزيد

شعيرة الحج

شعيرة الحج

رحلة الحج من أعظم التي يقضي فيها المسلم وقتا من عمره ويبذل فيها...

د.سلطانة عبدالله المشيقح 14720
المزيد

فتاوى النساء

فتاوى النساء

إن من يتصدى لأسئلة النساء يجد أغلبها يدور حول ما ذكرته من مسائل...

د.رقية بنت محمد المحارب 15549
المزيد

أنا والدنيا وجهاد الفتن

أنا والدنيا وجهاد الفتن

العاصفة تهب.. ورياح التغيير تلوح في الأفق، والهدف المقصود هي...

الشيخ.عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد العيادة 13960
المزيد

دور المرأة في الفتن

دور المرأة في الفتن

لا يجادل اثنان في خطورة المرحلة التي تجتازها أمتنا الآن في مسيرة...

د.نوال العيد 10684
المزيد

تغريب المرأة المسلمة

تغريب المرأة المسلمة

في ظل الظروف و الأحداث الراهنة التي تعيشها نسائنا المسلمات العفيفات...

د.حياة سعيد عمر با أخضر 11351
المزيد

مسائل فقهية

مسائل فقهية

إن من يتصدى لأسئلة النساء يجد أغلبها يدور حول مسائل الحيض والاستحاضة...

د.رقية بنت محمد المحارب 13816
المزيد

تعدد الزوجات ماله وماعليه

تعدد الزوجات ماله وماعليه

الإسلام كما هو شأنه في سائر أمور الحياة يعنى بالأسرة وينظم شئونها...

أسماء الحسين 33649
المزيد

فقة المفاسد و المصالح ..رؤية شرعية واقعية

فقة المفاسد و المصالح ..رؤية شرعية واقعية

بعث الله تعالى الرسل (صلوات الله وسلامه عليهم ) بشرائع مختلفة...

د.فالح بن محمد بن فالح الصغيّر 9574
المزيد