سنة أولى .. مدرسة
سنة أولى .. مدرسة محاور الحوار :
* قلق الانفصال لدى الطفل والاسرة .
* تهيئة الطفل للالتحاق بالمدرسة .
* أطفال فرط الحركة والتكيف مع المدرسة ..
* واجب الأسرة تجاه الطفل والمدرسة .
* مهارات سلوكية والنجاح الدراسي
* مهارات للحماية والدفاع عن النفس لدى الطفل
* طرق ترغيب وتشجيع الطفل على المدرسة ..
الإثنين 26-أغسطس-2013
من 18:00 إلى 20:00 بتوقيت مكة المكرمة| من 15:00 إلى 17:00 بتوقيت جرينتش

د.موسى آل زعله
مقدمة
نعيش خلال هذه الأيام عودة أبنائنا الطلاب والطالبات للمدارس والجامعات وكذلك دخول المستجدين للصفوف الأولى من المدارس أو المراحل التمهيدية للمدرسة ، ومع ما تتضمنه هذه الفترة من عناء التجهيزات النفسية والمادية التي تقوم بها الأسر لأبنائها وكذلك إعادة تنظيم أوقاتهم الخاصة بالأكل والنوم والزيارات وغيرها تعيش بعض الأسر هاجساً آخراً وهو رفض بعض الأبناء الذهاب للمدرسة سواء المستجدين أو من قد تجاوزوا بعض المراحل
الدراسية ولعلي أكشف عن بعض النماذج من داخل العيادة النفسية، والتي تترد في الذهاب للمدرسة بصورة متكررة مع بداية كل عام أو فصل دراسي جديد، والتي منها الطفلة شهد التي رفضت الذهاب إلى الروضة تماما، وكانت تصاب بآلام شديدة، ونوبات بكاء مستمرة،،،،، كما اضطرت إحدى الأمهات الموظفات إلى أخذ إجازة استثنائية لمدة عام لتداوم فيه بالقرب من ابنتها التي رفضت الذهاب إلى المدرسة مرة أخرى مع بداية السنة الثانية، وبعد انتهاء إجازة والدتها، إلى جانب طالبة كانت متفوقة في نهاية المرحلة الابتدائية، وحين دخولها المرحلة المتوسطة رفضت المواصلة تماما،،،،،
وهذا الخوف لا يقتصر على المستجدين كما يظن البعض، ولكنه قد يصيب الطلاب في كافة المراحل الدراسية، لاسيما من ينتقل من مرحلة لمرحلة دراسية أخرى، وفي حال تغير المدرسة أو الزملاء أو المعلمين، أو المناهج، أو عند تغير الأجواء الدراسية، ومن هذا الخوف ما هو طبيعي ومنه ما يكون عائداً لشخصيات بعض الطلاب وصعوبة تكيف البعض، أو لمواقف معينة يواجهها الطالب، وهذا ما لا يستمر مع الطالب طيلة السنة الدراسية
وقد يتساءل البعض عن الأسباب التي لابد للوالدين من التأكد منها قبل إجبار الطالب على الذهاب إلى المدرسة فقد يكون ضعف أو انعدام الإعداد للمرحلة الدراسية من قبل الوالدين، وبالتالي يفاجأ الطالب بجو جديد وعالم مختلف، ويحتاج لوقت طويل حتى يتكيف مع جو المدرسة فيحدث الرفض، كما أن من الأسباب التعرض لمواقف نفسية مؤلمة في بداية الحياة الدراسية، كضرب معلم لطالب، أو عنف في طريقة التدريس، وبالتالي يصبح لدى الطالب ما يسمى بالاشتراط النفسي، وهو ربط المدرسة بهذا السلوك، إلى جانب احتمالية وجود سمات شخصية لدى الطالب سواء مكتسبة أو وراثية، لا تساعده على التأقلم أو التعايش مع أجواء المرحلة الدراسية، كالشخصيات القلقة التي تتصف بالحساسية المفرطة، وتضخيم مواقف الخوف والارتباك والإحراج، ومن الأسباب أيضاً ما قد يعود إلى وجود نوع من اضطرابات أو صعوبات التعلم لدى الطالب، فيشعر الطالب بعدم قدرته على مواكبة زملائه في مادة ما، أو عدم قدرته على التحصيل الدراسي كأقرانه، وربما تأزمت المشكلة وشكلت لديه أزمة نفسية، ومن الأسباب أيضاً بعض السلوكيات الخاطئة التي قد يقوم بها الأبوان بطبيعة شخصياتهم كالإكثار من ربط المدرسة بالمواقف السلبية، أو ما يسمى بالتربية الاعتمادية، وهي عدم السماح للطفل بالاعتماد على نفسه، وبالتالي يشعر بالاعتماد الكلي على والديه، وعدم القدرة على الاستقلال كما تتطلبه مراحل الدراسة
ومن الأسباب كذلك حدوث نوع من الاعتداءات الجسدية أو التحرشات الجنسية على الطالب في المدرسة من بعض الطلاب أو من السائقين، وبالتالي لا يجيد الطالب كيفية التعامل مع هذا الاعتداء إلا برفض الذهاب إلى المدرسة، وأشدد هاهنا على ضرورة توعية وتوجيه الطفل بضرورة التحدث عند حدوث مثل هذه المواقف، والتأكد من عدم حيلولة مثلها دون رغبته في الذهاب إلى المدرسة.
وفيما يتعلق بالصور التي تظهر لرفض الطالب الذهاب إلى المدرسة فإن الطالب قد يصاب بصداع أو مغص، أو غثيان وفقدان للشهية، وتوتر وعصبية، وبكاء، وحين ملاحظة اختفاء هذه الأعراض في أوقات الإجازات أو عند السماح للطفل بالغياب مثلا... فإن ذلك يعني ضرورة البحث عن السبب الحقيقي وراء عدم الرغبة في الذهاب إلى المدرسة.

أما السبل الطبية والسلوكية لعلاج هذه المشكلة فتتم من خلال معرفة سبب عدم رغبة الطفل في الذهاب إلى المدرسة أولا، ومن ثم تبدأ الخطة العلاجية حين معرفة السبب، مع ضرورة اشتراك وتعاون الأسرة والمدرسة في ذلك، وفي حال التأزم يأتي دور العلاج النفسي، ومن ثم تكون خطة العلاج من خلال علاج مصدر الخوف، واتباع أحد أساليب العلاج السلوكي وهو (الغمر) ويتم من خلاله وضع الطالب أمام الأمر الواقع، أو بطريقة التعريض المتدرج، وذلك بتركه في المدرسة في البداية لمدة ثلاث حصص، واليوم التالي يتم زيادة الحصص، حتى تبدأ حالة الخوف في التضاؤل التدريجي، مع ربط كل ذلك ببرنامج من التحفيز المادي والمعنوي.
كما أن من أساليب العلاج أيضا عدم استسلام الوالدين لخوف الطالب والاستجابة لرغباته في عدم الذهاب، بتركه أسبوعاً أو أكثر، فهذه من السلوكيات التي قد تفاقم المشكلة، وبالمقابل فإن التعامل بشدة وبعنف جبري قد يخلق مشاكل نفسية تتطلب علاجا نفسيا آخر،،،،،

وختاماً فقد يحتاج الأمر عرض الحالة على الطبيب أو المعالج السلوكي حين تأزم الأمور وعدم القدرة على النجاح بأساليب العلاج المذكورة
__________________
د. موسى بن أحمد آل زعلة
استشاري الطب النفسي بكلية الطب - جامعة الملك خالد
أبها - المملكة العربية السعودية
هدى
السلام عليكم دكتور أنا أخوي الصغير العام هذا داخل أول مدرسة ولكن المشكلة إننا من ليبيا وساكنين بمصر اللهجات تختلف والعادات وأخوي دايم يقول أنا ما أعرف أتكلم مصري وهو خجوول جددددا أتمنى تساعدني ب حل المشكلة هو مشكلته نفسية فقط و مو خايف من انه بيروح بعيد عنا ولا كذا
وعليكم السلام.. هذه مشكلة متوقعة تحصل للأطفال الذين يعيشون في بيئات غير بيئتهم الأصلية، وسيتغلب عليها الطفل بإذن الله خلال الأسابيع الأولى من التحاقه بالمدرسة، ولكن عليكم مساعدته بالأمور التالية:
ـ تبسيط الموضوع له وأنه سيتجاوزه مع الوقت، وتطمينه المستمر.
ـ تعزيز الثقة بنفسه حتى لا يشعر بالخجل أمام الآخرين.
ـ ربطه بزملاء من الجنسية المصرية ويفضل لو تعرّف عليهم قبل بداية الدراسة.
ـ محاولة تداول اللهجة المصرية في المنزل حتى يألفها الطفل.
ـ التواصل مع المدرسة والمدرسين والمرشد الطلابي بعد بداية المدرسة، وعرض هذه المشكلة عليهم للتعاون في حلها.
ـ متابعتكم المستمرة له بشأن هذا الموضوع والاطمئنان على تجاوزه لهذه المشكلة من وقت إلى آخر.
وبممارسة هذه الوسائل ان شاء الله سيستطيع التغلب على هذه المشكلة البسيطة.
زيد محمد احمد
انا لا اريد المدرسة
أخي الكريم.. أشكرك على هذه الصراحة، وهذا السؤال المهم، وهذا شعور يمر به كثير من أبنائنا وبناتنا، ولكني أنصحك بزيادة الدافعية لديك والحرص على التعلم وتطوير نفسك، فذلك هو المفتاح لكثير من نجاحاتك المستقبلية. فالذي لم يتعلم وليست لديه شهادات علمية، سيجد صعوبات كثيرة ـ غالباً ـ في حياته.
دعواتي لك بالتوفيق.
سامية
هل من الافضل ادخال طفلي المدرسة من عمره ثلاث سنوات حتى يبلغ سن اولى ابتدائي .. ام ادخله قبل المدرسة بقليل حتى لايمل من الدراسة
يفضل إلحاق الطفل بمرحلة ما قبل المدرسة الابتدائية، ولو لسنة واحدة على الأقل، ويكون الحرص في هذه المرحلة على الفوائد السلوكية والنفسية والاجتماعية أكثر من الحرص على الفوائد التعليمية المنهجية، فذلك يساعده على تعلم النظام والانضباط في الفصول الدراسية، ويطوّر المهارات الاجتماعية لديه، ويكسبه مهارات التواصل مع الآخرين، ومهارة القدرة على حل المشكلات، وكذلك تكون هذه المرحلة مساعداً له على تطوير لغته واكتساب مفردات لغوية أكثر.
نورة
ماهي معايير المدرسة الناجحه لبناء شخصية ابني في اول لبنة من دخولة المدرسة؟
المدرسة الناجحة هي المدرسة التربوية بكل ما يحمله هذا الوصف من معاني وأفكار، فالمدرسة الناجحة هي التي تحرص على الجانب التربوي أكثر من الجانب العلمي، وذلك من خلال إدارتها ومعلميها، ومن المواصفات المهمة في المدرسة الناجحة أن يكون لديهم تواصل جيّد مع الأسرة، ولديهم كذلك قدرة على تحفيز الطلاب أو الطالبات كما أن من مواصفات المدرسة الناجحة أن يكون لديهم قدوات تربوية إيجابية متمثلة في إدارة المدرسة والمعلمين أو المعلمات، فهذه بعض الجوانب المهمة التي يجب توفرها في أي مدرسة حتى تكون مدرسة ناجحة..
أم تميم
السلام عليكم..أريد أن أسجل إبني في التمهيدي عمره خمس سنوات ولكنه شديد التعلق بي وعندما علم أنني أنوي تسجيله تقريبا يوميا يسألني متى المدرسه ويقلق وإذا قلت له باقي كثييير إطمئن ...حاولت أحببه في المدرسه بالإقناع والكلام وترغيبه فيها ولكن يقول أنا أخاف تكون المعلمه عصبيه وحاولت أغير الفكره هذه ولكنه غير مقتنع ويقول أنتي تروحين معي...علما بأن إبني خجول جدا ويخاف دائما..وقد حاولت أكثر من مره تسجيله في دور تحفيظ مسائيه مع أخته ولكن يخاف ويجلس يبكي ويرفض الجلوس إلا أن أكون جالسه معه. .مع العلم إني كنت أجلس معه في الحلقه ولكن يغير الكرسي و يجلس ويعطي ظهره لمعلمته والطلاب ويقابلني وجها لوجه طوال الحلقه..أتعبني كثيييرا وأنا أخاف عليه مستقبلا لمايدخل المرحله الإبتدائه ومابعدها..
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، من خلال ما ذكرتيه عن ابنك البالغ من العمر خمس سنوات، يتضح لي أن لديه شيء من القلق النفسي، وكذلك الخجل الاجتماعي، وأيضاً ما يُسمى في الطب النفسي بالقلق الانفصالي، وهذا أحد أهم الأسباب التي تدعو الأطفال لرفض الذهاب إلى المدرسة في بداية حياتهم، وقد تحدثت عن هذه النقطة بالتفصيل في مقدمة هذا الحوار، فأقترح مراجعة المقدمة وتطبيق ما فيها من وسائل عملية وسلوكية لعلاج هذه المشكلة. وفي حالة عدم القدرة على تجاوز هذه المشكلة، فإني أقترح عليك سرعة التوجه إلى إحدى العيادات النفسية، لعمل برنامج سلوكي مقنن يساعدك ويساعد طفلك على تجاوز هذه المشكلة. وهذه حالة متكررة ونراها كثيراً في العيادات النفسية، وتحتاج إلى العلاج السلوكي، وأحياناً العلاج الدوائي مع العلاج السلوكي، وأؤكد على أهمية عدم الاستسلام لخوف الطفل، والإصرار من قبلكم على إدخاله إلى المدرسة، حتى ولو كان في حالة انزعاج شديد، لأن عدم ذهاب الطفل إلى المدرسة سواء في الأسابيع الأولى أو كما تفعل بعض الأسر عندما يسمحون لطفلهم بعدم الالتحاق بالمدرسة لمدة سنة كاملة، فإن هذه التصرفات كلها تعزز الخوف لدى الطفل من المدرسة، ولعلك تستفيدين كثيراً من المقدمة المذكورة في بداية هذا الحوار.
ابو وائل
الحمدلله ابني لا يخاف المدرسة ويحب التحدث مع الغرباء .. مشكلتي انه كثير الحركة وذكي جدا واجتماعي ولايخاف من شي اخشى عليه من الخروج خارج المدرسة او التعرف على اغراب غير كفؤ .. عمره ثلاث سنوات لا ادري هل ادخله المدرسة وانمي ذكاءه اوانتظر حتى يكبر وينضج؟
أحياناً تكون كثرة الحركة علامة لذكاء الطفل، وأحياناً وخاصة إذا كانت شديدة ومؤذية للآخرين، ومحرجة لأهل الطفل أمام الآخرين، فإن هذه قد تكون علامة اضطراب فرط الحركة، وبالنسبة لابنك الذي يبلغ ثلاث سنوات، فإنه قد يحتاج زيادة لضبط سلوكه داخل المنزل قبل أن يذهب إلى المدرسة، وبما أن عمره ثلاث سنوات فقط فأقترح تأخيره بعض الشيء إلى سن الرابعة، ثم إدخاله إلى إحدى رياض الأطفال، حتى يكتسب ضبط السلوك مع الأطفال الآخرين، وحتى تتحسن لديه القدرة على الانضباط الاجتماعي أمام بقية الأطفال. ولا يتعارض هذا مع الحرص على تنمية ذكائه وتطوير بعض المهارات الايجابية التي يمتلكها الطفل، وذلك من خلال بعض البرامج المنزلية، والتعاون بين الوالدين، وإشراكه في بعض البرامج الأسرية الاجتماعية، ألا أنني أؤكد على أهمية وجود ضبط عالي للسلوك غير الجيد، وعدم السماح له بالتمادي فيه، مع الحذر من القسوة والغلظة، والذي نريده هو الحزم وليس القسوة، حتى ينمو الطفل مستقراً نفسياً، وحتى لا نصل إلى درجة تحطيم قدراته.
seen
مدرستنا وايد حلوه ومريحة ........... لكن كل بداية سنة لازم يحوشنا اكتئاب..,,,,,,.. شلون نسيطر على وضعنا والضيقة كل بداية سنة وهل من اقتراحات عشان نحب الدراسة والمدرسين؟
أشكرك على هذه الصراحة والتعبير عن المشاعر تجاه المدرسة، مع ملاحظة أن الشعور بشيء من الضيق والكآبة عند بداية أي مهمة جديدة، سواء العودة إلى المدرسة أو الوظيفة، أو غيرها.. هذا شعور طبيعي لدى بعض الناس، وخاصة الشخصيات التي لديها صعوبة في التكيف مع الأحداث، والانتقال من وضعية إلى أخرى، فهذا يتطلب منهم شيئاً من الوقت، حتى يستطيعوا التأقلم مع النظام الجديد الذي سيعودون إليه.
أما بالنسبة للاقتراحات التي تساعدنا في حب الدراسة والمدرسين، فمنها النظر إلى إيجابيات الدراسة والفوائد المستقبلية التي نحصل عليها من خلال دراستنا، وتذكر أهمية العلم، وأنه يرفع صاحبته درجات عالية في الدنيا والآخرة، والنظر أيضاً إلى أولئك الذين لم يكملوا دراستهم وكيف وجدوا صعوبات كثيرة في حياتهم، ومن أهم العوامل إخلاص النية لله سبحانه وتعالى، واحتساب الأجر في طلب العلم، فإنّ طالب العلم النافع يسير في طريق من طرق الجنة بإذن الله.
معلمة
من أبرز المشكلات في الإسبوع التمهيدي -وبعض الأطفال قد تستمر لديه المشكلة-إصرار الطفلة على بقاء أمها معها في الفصل وإذا غابت عن نظرها تبدأ الطفلة بالبكاء مع ملاحظة الخوف الشديد عليها ..فماهي الخطوات التي على المعلمة والأم اتباعها لتعويد الطفلة الإستقلالية تماما وعدم الحاجة للذهاب معها إلى المدرسة؟؟
شكراً جزيلاً أيتها المعلمة الفاضلة لحرصك على طالباتك، والاهتمام بهن..
ما ذكرتيه من الخوف الذي يحصل لدى بعض الطالبات في بداية السنة الدراسية، يعتبر خوفاً طبيعياً وتختلف شدته ومدته من طفلة إلى أخرى، وقد يكون شديداً لدى بعض الطالبات، ومن الأمور المهمة التي تعين على تجاوز هذه المشكلة، التعاون المستمر بين المعلمة والأم، وعمل خطة مشتركة لمساعدة الطفلة لتجاوز هذا الخوف، ومن ذلك أيضاً الانسحاب التدريجي من قبل الأم وابتعادها عن ابنتها شيئاً فشيئاً، مع محاولة إشغال الطفلة وإشراكها ببعض الأنشطة مع بقية زميلاتها، وعلى الأم أن تتحمل ما يصدر من ابنتها من خوف أو بكاء، فهو أمر عابر وسيزول مع الوقت، وكذلك على المعلمة أن تتحمل هذا البكاء وهذا الخوف حتى تستطيع أن تتجاوزه مع طالباتها بعد عدة أيام، وقد تحدثت عن هذه البرامج السلوكية في المقال الموجود في مقدمة هذا الحوار، فيا حبذا أن تعودي إليه وتستفيدي مما ذكر هناك.
وفق الله الجميع لكل خير.
أم ريان
هل من الصحيح أن أخبر ابني في هذا السن عن بعض الأمور الحساسه بصوره بسيطه وفي حدود فهمه عن مثل هذه الأمور ..؟
من المهم أن نتحدث إلى أطفالنا عن بعض الأمور الحساسة في هذه المرحلة العمرية، وتنبيههم إلى بعض السلوكيات غير الجيدة، التي قد تصدر ممن حولهم، ولكن ذلك يكون بصورة بسيطة وبلغة يفهمها الطفل، وبدون مبالغة ولا تخويف حتى لا يكون لذلك ردود فعل عكسية، وفي المقابل لا بد من تزويد الطفل ببعض المهارات العملية، وتعليمه كيف يتصرف إذا تعرّض لشيء من تلك السلوكيات المزعجة، بالإضافة إلى أن تحرص الأم على قربها من أبنائها، وحديثها المستمر معهم حتى تكسب ثقتهم، وحتى لا يترددوا في مصارحتها بما يعترضهم من أحداث أو مواقف مع من حولهم.
التالي » « السابق 1 2 3
« الأول    ( النتائج 1 - 10 من 25 )    الأخير »

حوارات تربوية

المراهقة عند الفتيات

المراهقة عند الفتيات

د.فاطمة سالم باعارمة 14 - صفر - 1437 هـ| 26 - نوفمبر - 2015

نحو حياة دراسية ممتعة

د.موسى آل زعلة 18 - ذو القعدة - 1436 هـ| 01 - سبتمبر - 2015

كيف اختار تخصصي الجامعي ؟

د.ياسر بن عبد الكريم بكار 26 - شعبان - 1436 هـ| 13 - يونيو - 2015

استثمار التقنية في تقوية العلاقة مع الأبناء

.سلوى بنت علي بن محمد الضلعي 18 - ربيع أول - 1436 هـ| 08 - يناير - 2015

جددي حياتك

د.شيماء الدويري 30 - رمضان - 1435 هـ| 27 - يوليو - 2014

الذكاء الإنفعالي

أ.د.سحر كردي 23 - ذو الحجة - 1434 هـ| 27 - اكتوبر - 2013

اختبارات القياس والتحصيل

.فهد البابطين 14 - جمادى الآخرة - 1434 هـ| 24 - ابريل - 2013

أولادنا ورمضان

.منيرة بنت عبدالله القحطاني 04 - رمضان - 1433 هـ| 22 - يوليو - 2012

سر ومهارات التفوق في الاختبار

.مناع بن محمد القرني 23 - جمادى الآخرة - 1433 هـ| 14 - مايو - 2012

الدراسة في الخارج مالها وماعليها

د.راشد بن حسين العبد الكريم 10 - جماد أول - 1433 هـ| 01 - ابريل - 2012
أبنائي ومشلكة التأخر في النوم !

أبنائي ومشلكة التأخر في النوم !

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف1517

كيف أستفيد من وقت الفراغ الطويل؟

كيف أستفيد من وقت الفراغ الطويل؟

د.محمد بن عبد العزيز الشريم14330



ابني شديد التقزز ويخاف من الشعر!

ابني شديد التقزز ويخاف من الشعر!

د.محمد بن عبد العزيز الشريم3912



الدراسات العليا حلم أريد أن أحققه!

الدراسات العليا حلم أريد أن أحققه!

فاطمة بنت موسى العبدالله2398

حوارات تكنولوجيا ومعلومات

محاذير الإنترنت

محاذير الإنترنت

دهند بنت سليمان الخليفة
العالم الرقمي والتواصل بين الجنسين

العالم الرقمي والتواصل بين الجنسين

حواء بنت جابو بن عبده بن جدة
كيف أحمي بياناتي من  الإختراق

كيف أحمي بياناتي من الإختراق

ياسر نجيب السويلم

حوارات الطب النفسي

التوحد
طب نفسي

التوحد

د.صالح الشبل 25 - ذو القعدة - 1428 هـ| 04 - ديسمبر - 2007

فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الاطفال

د.عبدالرحمن بن محمد بن عبدالكريم الصالح16661

التربية الجنسية للطفل

د.دعد محمود مارديني27009

العلاج النفسي غير الدوائي

د.خالد بن حمد الجابر11129

الرضى النفسي

د.خالد بن حمد الجابر20118


"جلسه نفسيه "

منال بنت مهنا بن سعود السبيعي25304

البلوغ عند الفتاة

د.سمية عبده مصطفى حمام27971

التكيف مع الأزمات

د.خالد بن حمد الجابر6241

متى أحتاج لزيارة العيادة النفسية؟

إيمان بنت سلطان الهزاع12095

حوارات طبية

الطب البديل
طب

الطب البديل

د.منير محمد سالم 19 - ذو الحجة - 1431 هـ| 25 - نوفمبر - 2010

الأذن الوسطى..أسباب وعلاج

د.هيفاء بنت سليمان الناصر34997

مشاكل الأسنان

د.محمد الثامر9267

المشاكل الجلدية

د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود21763

الصيف.. والمشاكل الجلدية

د.عبد العظيم بن عبد اللطيف البسام44084

العلاج الطبيعي والتأهيل

د.جلال عبد الكريم يوسف العظمة 30047

المشاكل الحساسية الربيعية

د.ضحى محمود بابللي9086

الحمل والسكري

د.رحاب الصالح30638

أمراض الجهاز الهضمي

د.عائشة الميموني118975

السمنه لدى الأطفال

د.عبدالله الشايع6761

حوارات دعوية

الحج.. رؤية شرعية  وإرشادات صحية
شريعة

الحج.. رؤية شرعية وإرشادات صحية

د.علي بن إبراهيم الفرحان 29 - ذو القعدة - 1433 هـ| 14 - اكتوبر - 2012

الرقية الشرعية -- الجزء الأول

د.رقية بنت محمد المحارب31695

شعيرة الحج

د.سلطانة عبدالله المشيقح14720

فتاوى علي الهواء

د.نايف بن أحمد بن علي الحمد36219

رمضان والتغيير في حياتنا

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند6887

عادات ليست من رمضان

د.رقية بنت محمد المحارب14774

دور المرأة في الفتن

د.نوال العيد10684

الدماء الطبيعية

د.رقية بنت محمد المحارب19795

حــوار فــي التـربـيـة

د. محمد بن عبدالله الدويش11993

رحيل عام 1433

منيرة بنت عبدالله القحطاني8107

حوارات إجتماعية

المرأة والعنف الأسري
اجتماعي

المرأة والعنف الأسري

د.نورة بنت عبدا لله بن محمد العجلان. 11 - ذو القعدة - 1430 هـ| 29 - اكتوبر - 2009

فرط الحركة لدي الأطفال

ظافر محمد القحطاني21005


كيف أجعل من الفشل طريقًا للنجاح؟

د.زكية بنت محمد العتيبي10803



التسويق لمشروعي الصغير

إيمان عبد الله البريدي6790

من للمطلقات

الشيخ.عصام بن صالح العويد16917

عاداتي السلبية أثناء الأختبارات

د.سمية عبده مصطفى حمام6579

رمضان بلا خادمـة

نوير بنت عايض العنزي7478

حوارات مفتوحة

فتاوى علي الهواء

فتاوى علي الهواء

ألزم الله من لا يعرف حكمه في النازله أن يسأل أهل العلم: قال تعالى...

د.نايف بن أحمد بن علي الحمد 36219
المزيد

رمضان والتغيير في حياتنا

رمضان والتغيير في حياتنا

لماذا التغيير ؟ متى التغييير ؟ كيف يكون التغيير ؟ خطوة...

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند 6887
المزيد

لبيك شعاري

لبيك شعاري

لبيك شعاري كل مايخص الحج والعمرة ترقبونا

بدر البدر 7325
المزيد

الحج أشهر معلومات

الحج أشهر معلومات

أقبل موسم الحج بخيراته وعظيم فوائدة وقد تميز هذا الموسم باجتماع...

د.رقية بنت محمد المحارب 16686
المزيد

شعيرة الحج

شعيرة الحج

رحلة الحج من أعظم التي يقضي فيها المسلم وقتا من عمره ويبذل فيها...

د.سلطانة عبدالله المشيقح 14720
المزيد

فتاوى النساء

فتاوى النساء

إن من يتصدى لأسئلة النساء يجد أغلبها يدور حول ما ذكرته من مسائل...

د.رقية بنت محمد المحارب 15549
المزيد

أنا والدنيا وجهاد الفتن

أنا والدنيا وجهاد الفتن

العاصفة تهب.. ورياح التغيير تلوح في الأفق، والهدف المقصود هي...

الشيخ.عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد العيادة 13960
المزيد

دور المرأة في الفتن

دور المرأة في الفتن

لا يجادل اثنان في خطورة المرحلة التي تجتازها أمتنا الآن في مسيرة...

د.نوال العيد 10684
المزيد

تغريب المرأة المسلمة

تغريب المرأة المسلمة

في ظل الظروف و الأحداث الراهنة التي تعيشها نسائنا المسلمات العفيفات...

د.حياة سعيد عمر با أخضر 11351
المزيد

مسائل فقهية

مسائل فقهية

إن من يتصدى لأسئلة النساء يجد أغلبها يدور حول مسائل الحيض والاستحاضة...

د.رقية بنت محمد المحارب 13816
المزيد

تعدد الزوجات ماله وماعليه

تعدد الزوجات ماله وماعليه

الإسلام كما هو شأنه في سائر أمور الحياة يعنى بالأسرة وينظم شئونها...

أسماء الحسين 33649
المزيد

فقة المفاسد و المصالح ..رؤية شرعية واقعية

فقة المفاسد و المصالح ..رؤية شرعية واقعية

بعث الله تعالى الرسل (صلوات الله وسلامه عليهم ) بشرائع مختلفة...

د.فالح بن محمد بن فالح الصغيّر 9574
المزيد