كيف تكونين امرأة رمضانية
نحن على أبواب منحة ربانية من الله علينا بها فلا تدعي نصيبك منها فشهر رمضان يدق الأبواب معلناً : أني قادم فماذا أعددتم للقائي . تأملي كم حولك تخطفتهم يد الردى وفاتهم رمضان فاغتنمي الفرصة فربما تكون الأخيرة . إذا جاء رمضان وذهب و أنت كما أنت فقد خسرت كثيراً بادري الآن بخطة عملية و مهام واقعية عليك تحقيقها في هذا الشهر الكريم لتغيري نفسك نحو الأفضل , فرسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم كان يدعو ربه أن يبلغه هذا الشهر كما جاء في الحديث " اللهم بارك ليا في رجب و شعبان و بلغنا رمضان " نقطة البداية أن تحذري شياطين الأنس و الذين أعدوا عدتهم ليسرقوا رمضان منك بما جهزوه من مسلسلات و أقلام ، ثم احذري نفسك من التقاعد و التسويف . معنا في هذا الحوار الدكتورة الجوهرة المبارك الأستاذة في علم الحديث و مديرة عام نشاط الطالبات بالوكالة المساعدة لشؤون الطالبات تساعدنا في اغتنام الفرصة الرمضانية .
السبت 02-نوفمبر-2002
من 19:00 إلى 21:00 بتوقيت مكة المكرمة| من 16:00 إلى 18:00 بتوقيت جرينتش

سلمى محمد - الرياض
1-تجهيز متطلبات الأسرة يستغرق الجزء الأكبر من وقتي فكيف أوفق بين هذه الواجبات ومتطلبات العبادة في رمضان 2-اعتدنا في السنوات الماضية تنظيم ولائم عائلية للإفطار تجمع الأهل والأقارب والأصدقاء وأنوي عدم تكرار هذه التجربة والتفرغ للعبادة فما رأيكم؟
الأخت/ سلمى محمد من الرياض حفظها الله
ذكرتي أن تجهيز متطلبات الأسرة يستغرق الجزء الأكبر من وقتك فكيف توفقين بينها وبين العبادة .
تنظيم الوقت تكون البركة فيه ولا بد من المحافظة على الأوقات المفضلة أثناء اليوم فرسول الله – صلى الله عليه وسلم –يقول: "عليكم بالغدوة والروحة وشيء من الدلجة" فحافظي على وقت السحر وقبل المغرب" وبإمكانك بعد صلاة التراويح الإعداد لإفطار اليوم التالي فلا يأخذ المطبخ من وقتك كثيراً بعد صلاة العصر لأن الكل إذا كان تحضير أولي يكفيه ساعة تقريباً ويبقى لك ساعة قبل أذان المغرب تقرئين وتدعين وتجمعين أطفالك ليفعلوا مثلك من يبعث الطمأنينة والراحة والاستشعار للجو الرمضاني فلا تفوتك دعوة مستجابة عند فطرك .
وبين المغرب والعشاء يمكنكم تناول وجبتكم والاستعداد لصلاة التراويح واتركي المطبخ إن لم يكن لديك خادمة حتى تعودي من الصلاة وبإمكانك الاسترخاء ثم القيام بأعمال المطبخ واعلمي أنك كل ما تقومين بأعمال منزلية متشابهة في وقت واحد يساعدك ذلك على اختصار الوقت وبإمكانك فتح شريط جيد أثناء عملك في المطبخ وتنظيفك أو الاستفادة من البرامج النافعة خاصة في إذاعة القرآن الكريم واستشعري أنك في عبادة في أمرك كله. ففي المطبخ يمكنك أن تقومي بتنظيفه والإعداد للإفطار والسحور في وقت واحد.
وحاولي أن تأخذين كفايتك من النوم في الليل خاصة في العشرين الأولى من رمضان وقبل الفجر بساعتين بإمكانك التحضير لوجبة السحور والقيام بالعبادة وعليك في أثناء ذلك كثرة الاستغفار فإن ذلك له فضله خاصة وقت السحر نسأل الله أن يعينك ويتقبل منا ومنك ويعيده على الجميع بصحة وعافية وخير .


ذكرتي أنك تنوين عدم تكرار الولائم العائلية للإفطار التي تجمع الأهل والأقارب وتسألين عن رأينا. وأنا أوافقك أرى أن كثيراً من الناس يتقربون إلى الله بجمع الأهل والأقارب ويقولون هذا من إطعام الطعام وهو من الأعمال الفاضلة ولكننا نرى فيها شيء من التكلف وإضاعة الوقت والمجاملات فيضيع وقت المرأة في إعداد أصناف الطعام المختلفة أو الاستعداد باللباس وإعداد الأطفال للخروج فيأخذ وقتاً طويلاً وبعد تناول الطعام تجلس المجتمعات مجاملات لبعضهن فيحرمن أنفسهن من صلاة التراويح وتثقل عليهم العبادة فيضيع وقت الإفطار في المجاملات التي لا داعي له.
وبإمكان من أن يطعم الطعام أن ينفق ويشارك في إطعام المساكين فهم أحق بذلك وهذه ولله الحمد المخيمات في كل مكان تطعم الطعام بطريقة منظمة وجيدة وفي ذلك تشجيع للدعوة على الخير والمساهمة في تكافل المسلمين وتعاونهم بدون أن نضطر لضياع الأوقات بل قد تكون هذه الاجتماعات فيها من المعاصي من الغيبة والنميمة – واللغو ما نحن أغنياء عنه.
هذا باختصار ما أردت أن أقوله ويجب أن نعود أنفسنا على كل ما نستحب أن نفعله في رمضان حتى يكون عادة لنا فيما بعد رمضان – ولا بد أن تنشر في هذا الرأي بين صديقاتك وأهلك بطريقة لطيفة وتشعرينهم أنك تحبينهم وتريدينهم ولكن هذا الشهر القصير لا ندري أيعود إلينا مرة أخرى أو لا وهو فرصة عظيمة لمراجعة النفس والعودة إلى الله عز وجل والخلوة مع النفس ... أعانكِ الله وسدد خطاكِ



2-الأخت مريم عبدالله ذكرتي أنك تنوين عدم تكرار الولائم العائلية للإفطار التي تجمع الأهل والأقارب وتسألين عن رأينا. وأنا أوافقك أرى أن كثيراً من الناس يتقربون إلى الله بجمع الأهل والأقارب ويقولون هذا من إطعام الطعام وهو من الأعمال الفاضلة ولكننا نرى فيها شيء من التكلف وإضاعة الوقت والمجاملات فيضيع وقت المرأة في إعداد أصناف الطعام المختلفة أو الاستعداد باللباس وإعداد الأطفال للخروج فيأخذ وقتاً طويلاً وبعد تناول الطعام تجلس المجتمعات مجاملات لبعضهن فيحرمن أنفسهن من صلاة التراويح وتثقل عليهم العبادة فيضيع وقت الإفطار في المجاملات التي لا داعي له.
وبإمكان من أن يطعم الطعام أن ينفق ويشارك في إطعام المساكين فهم أحق بذلك وهذه ولله الحمد المخيمات في كل مكان تطعم الطعام بطريقة منظمة وجيدة وفي ذلك تشجيع للدعوة على الخير والمساهمة في تكافل المسلمين وتعاونهم بدون أن نضطر لضياع الأوقات بل قد تكون هذه الاجتماعات فيها من المعاصي من الغيبة والنميمة – واللغو ما نحن أغنياء عنه.
هذا باختصار ما أردت أن أقوله ويجب أن نعود أنفسنا على كل ما نستحب أن نفعله في رمضان حتى يكون عادة لنا فيما بعد رمضان – ولا بد أن تنشر في هذا الرأي بين صديقاتك وأهلك بطريقة لطيفة وتشعرينهم أنك تحبينهم وتريدينهم ولكن هذا الشهر القصير لا ندري أيعود إلينا مرة أخرى أو لا وهو فرصة عظيمة لمراجعة النفس والعودة إلى الله عز وجل والخلوة مع النفس ... أعانكِ الله وسدد خطاكِ

هدى
شكراً على استضافتكم للدكتورة وسؤالي هو كيف يمكن اقناع الأولاد بعدم متابعة المسلسلات الرمضانية التي تحوي كثيرا من المنكرات وتلهي عن الخير. وسؤالي الثاني: هل للأفضل للمرأة أن تذهب للصلاة في السمجد أم تصلي في بيتها؟
الأخت الفاضلة/ يمكنك إقناع أولادك بذكر فضل رمضان وعظم الأجر فيه فإن الصلاة الغرض فيه بسبعين فريضة والنافلة أجرها كالفريضة وأنه عز وجل جعل فيه أجور عظيمة وأنه فرصة للعبد لمضاعفة الأجر والتوبة والحصول الجنة التي تفتح أبوابها في رمضان ويمكن أن تضعي برنامجاً معهم وتقولي لهم مثل ما أن الأجور فيه عظيم فإن الآثام كذلك فالمكان والزمان الذي له حرمته تتضاعف فيه الآثام مثل ما يتضاعف الأجر وتطلبين منهم أن تصنعون معاً جدولاً يومياً لاتباعه.
وبإمكانك أن تتفقي معهم لإخفاء الجهاز في شهر رمضان لأنه إذا وجد أمامهم فمهما حاولتِ لا بد أن أحد منهم سيعاند لكن إذا أتيت بطرق محببة ووضعت وقت المسلسلات قصة تقصينها عليهم أو تشركينهم في حلقات أو تجلسين معهم لطرح بعض الألغاز والقصص والمسابقات والجوائز .
بإمكانك أن تضعي مثلاً كل أسبوع جائزة لأفضل من يستغل وقته. وتقولين هذه جوائز الدنيا فكيف بالآخرة.
ويمكنك أن تضعي جائزة كبيرة لمن أحسن في شهره كله فيكون ذلك تحفيزاً لهم والترغيب بالجوائز ليس أمراً مستحدثاً فقد كان الحميدي يقول: كان الشافعي يعرض علينا المسألة أنه وابنه أبي عثمان ويقول من أصاب فله دينار"
كذلك كان والدا ابن تيمية يعطي معلم ابنه القرآن المال ويقول له: إذا أحسن ابني الحفظ اعطه منه فكان من الحوافز التي تدفعه للاهتمام بكتاب الله .
كما أن تكريه الأبناء للمنكرات وبيان درجات الإنكار مهمة جداً (إذا رأى أحدكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان) ممكن أن تقولين أن جلوسكم وتشجيعهم ليس فيه حتى أضعف الإيمان ثم إنه بسبب المعاصي يكون عدم التوفيق في الحياة والبركة في العمر والطمأنينة وأنه لم تكثر الحالات النفسية والكتائب إلا بسبب كثرة المعاصي.. وهكذا تقومين بتكريم أبنائك سماع الأشرطة في ذلك وهناك كتابات جيدة لابن القيم الجوزية في الحديث عن أثر المعاصي على الفرد نسأل الله أن يعينك وعليك بكثرة الدعاء .


وسؤالي الثاني:
هل للأفضل للمرأة أن تذهب للصلاة في المسجد أم تصلي في بيتها؟
منعت في أكثر من مسجد من حضور صلاة التراويح بسبب بناتك وسؤالك هو هل أصلي التراويح معهم في المنزل وكيف أربط الأطفال بالمسجد؟
بإمكانك أن تصلي في المنزل وتؤمين بناتك فإمامة النساء في وسطهن وصلاة المرأة في بيتها أفضل وإن قلتِ إنني أجد روحانية أكثر في المسجد فهناك مساجد لا تمنع الأطفال أو تخصص لمن معهن أطفال مكان خاص وهذا ما أتمناه في جميع المساجد أن يخصص لمن يصطحب أطفاله مكان خاص مثل مسجد الملك خالد رحمه الله أرجو أن يحتذي به الجميع ولكن إياك أن يكون أطفالك سبباً لإزعاج المصليات فتأثمين
الأفضل صلاة المرأة في بيتها ولكن إن رأيت أن المسجد يعين على الصلاة وتجدين بذلك خشوع مشاركة للمسلمين فاخرجي متأدبة بأدب المسجد لقوله – صلى الله عليه وسلم – (لا تمنعوا إماء الله مساجد الله) ولكن الأفضلية في المنزل ... والله يحفظك
معالي
كيف أستطيع ان أحافظ على همتي في العبادة وتلاوة القرآن في اول شهر رمضان واخره . ومارايكم في حفظ القرآن ، او بعض الاجزاء منه في رمضان ، ام ان التلاوه افضل ؟ وجزاكم الله خيرا ..
يمكنكِ المحافظة على همتك في العبادة بوضع جدول يومي ومحاسبة نفسك يومياً على تطبيقه والإستشعار بآخر أيام رمضان وأنت في أوله وكيف تكون أحياناً الحسرة في النفس إذا قضى رمضان ولم يستغله المرء فيما ينفعه ويمكن أن تضعين هذا الجدول مشتركاً مع بعض صديقاتك أو أخواتك وتعملن منفردات ولكن استشعارك أن معك أحد يعمل في نفس الوقت مثل عملك يشد ذلك من أزرك وهذه الطريقة مجربة وناجحة. وهذا من التواصي بالحق والتواصي بالصبر .

وهل الحفظ أفضل من التلاوة لا أعرف في ذلك شيء من الأدلة بفضل أحدهما على الآخر الذي أعلمه أن في كل حرف حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول ألف حرف ولام حرف وميم حرف
كل ما تكثرين القراءة سواء بالحفظ والمراجعة أو التلاوة ففي ذلك خير كثير ومن خلال تجربتي أرى أن الحفظ والمراجعة وقراءة ذلك في الصلوات معينة على الخشوع فتختلف صلاتك كثيراً إذا قرأتِ من حفظك الجديد نسأل الله أن يتقبل منا ومنك ويعينك على صالح الأعمال .
مريم عبد الله
س أبنائي في العاشرة والثانية عشرة ولم يبلغا بعد يودون الصيام لكن أبوهم يرفض ذلك بحجة أنه لم يكتب عليهم الصيام فماذا أفعل مهم . 2-س في العام الماضي منعت في أكثر من مسجد من حضور صلاة التراويح بسبب ابنتي (عشر سنوات وثمانية سنوات) فحارس المسجد يمنع اصطحاب الأطفال داخل المسجد فهل أصلي التراويح معهم في المنزل وكيف أربط الأطفال بالمسجد .
س في العام الماضي منعت في أكثر من مسجد من حضور صلاة التراويح بسبب ابنتي (عشر سنوات وثمانية سنوات) فحارس المسجد يمنع اصطحاب الأطفال داخل المسجد فهل أصلي التراويح معهم في المنزل وكيف أربط الأطفال بالمسجد .

2-بإمكانك أن تصلي في المنزل وتؤمين بناتك فإمامة النساء في وسطهن وصلاة المرأة في بيتها أفضل وإن قلتِ إنني أجد روحانية أكثر في المسجد فهناك مساجد لا تمنع الأطفال أو تخصص لمن معهن أطفال مكان خاص وهذا ما أتمناه في جميع المساجد أن يخصص لمن يصطحب أطفاله مكان خاص مثل مسجد الملك خالد رحمه الله أرجو أن يحتذي به الجميع ولكن إياك أن يكون أطفالك سبباً لإزعاج المصليات فتأثمين ... والله يحفظك

جميلة
السلام عليكم الدكتورة الفاضلة نشهد الله على حبكم فيه أرجو منك توجيه كلمة للأمهات اللاتي يخرجن لآداء صلاة التراويح أو حضور المحاضرات في رمضان وتترك ابنها المراهق (أو ابنتها) أما شاشات الفساد (الفضائية) التي تتفنن في عرض مايغضب الرب الكريم خلال هذا الشهر... أو تترك الخادمة في البيت وبعض الازواج يعود مبكرا من الصلاة فتحدث الخلوة المحرمة... فتكون المرأة بهذا قد أدت سنة على حساب فرض... ولك تحياتي
الأخت الفاضلة جميلة من السعودية
أحبك الله الذي أحببتني من أجله ذكرتِ يا أخت جميلة أن بعض الأمهات يفرطن في أمور هامة في منازلهن مع أنهن يطلبن الأجر والخير وهذا يا عزيزتي من الجهل الذي تعاني منه الكثيرات فأنا أنصح كل امرأة أن تعرف الأولويات التي يجب عليها فعلها فلا تقدم النفل على الفرض الذي تحاسب عليه وما أكثر النساء اللاتي يحرصن على الصلوات وعلى الخير ويفرطن في منازلهن فيتركن المراهقين من أبنائهم عند الخادمات فيقع ما لا يحمد عقباه أو تهمل صغيرها من أجل أن تقوم بنافلة. فيقع في المعاصي في منزلها الذي سيسألها الله عنه يوم القيامة ورسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: "كل راع مسؤول عن رعيته وذكر المرأة بعينها فقال: والمرأة راعية ومسؤولة عن رعيتها.. فضياع الجيل من أهم أسبابه عدم معرفة الأمهات لواجباتهن الأساسية والطرق التي يسلكنها حتى يفزن بالأجر والمثوبة.

فتجد المرأة مثلاً تعود من صلاة التراويح وهي مكشرة متضايقة تتلفظ بغضب مع زوجها أو أبنائها (وهي تبحث عن الأجر) فالأجر أيضاً في حسن التبعل وحسن الخلق فهو أول ما يوضع في الميزان يوم القيامة فإذا كنت تطلبين الآخرة فاعرف كل ما يجب عليك أولاً من واجبات بيتك وأبنائك وحسن تربيتهم وأداء حقوق زوجك ووالديك وأبنائك وحسن تربيتهم وأداء حقوق زوجك ووالديك وقرابتك ففي كل ذلك أجر ولا يعني ذلك أننا نقلل من قيمة النوافل أو الصلوات لكن المشاهد إقبال النساء على صلاة التراويح وتترك هؤلاء المراهقين أمام شاشات الفضائيات وعند الخدم وفي هذا إثم عظيم فصلاتها في منزلها أفضل ومجاهدة لأبنائها خير... نسأل الله أن يفقهنا جميعاً في دينه ويرزقنا الحكمة في القول والعمل .
زينب
ما نصيحتك تجاه من تتفرغ في هذا الشهر الفضيل لمتابعة المسلسلات والمنوعات الفضائية بدلا من استغلالة في التقرب الى الله ...
نصيحتي لن تتفرغ في هذا الشهر لمتابعة المسلسلات والمنوعات الفضائية بدلاً من استغلاله في التقرب إلى الله أقول أحسن الله عزائك في شهرك فمن خسر الشهر فهو الخسران العظيم وأنه المغبون يوم التغابن يوم تعرض الأعمال على الله عز وجل فالله عز وجل سيسألك عن عمركِ فيما أفنيته وشبابك في أبليته.
وأنه من الغباء العظيم أن لا تستغل هذه الفرصة وتضيع على المرء بسبب هوى وشهوة لم يستطع المرء التغلب عليها وهنيئاً لمن تغلب على شهوته (أما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى) .
أرأيت لو دخلت مكان في ملابس فخمة وجميلة وكانت تباع بالألف ثم وجدتيها مخفضة بريالات زهيدة ولم تقتني شيئاً منها وأنت في حاجة لها ماذا يعتبرك الناس؟ ألا تتهمين بالغباء وسوء التصرف
أرأيت لو أن مدير الشركة قال لعماله أن هذا الشهر سيكون راتب الرجل الذي يتقاضاه عشرة آلاف سيبلغ مليون ريال إذا تغيب سينخصم عليه حسب غيابه .
هل ترين هؤلاء العمال سيتغيب منهم أحد في ذلك الشهر يمرض أحد منهم جاء إلى عمله ولو حبواً فكيف علام الغيوب وصادق الوعد الذي لا يخلف وعده. إنه من الغباء الحقيقي فوات هذه الفرصة التي لا تتكرر في العام إلا مرة واحدة

ونصيحتي لها أيضاً إخفاء الجهاز حتى تستطع مقاومات ذلك ولها أن تتابع الأخبار عن طريق المذياع ... أعان الله وإياكم على اغتنامها وقيامها وصيامها .

منى
ما البرنامج المقترح الذي تقدمينه لنا من اجل استغلال هذا الشهر الفضيل ...
ذكرناه في إجابة الأخت سلمى كالتالي:
تنظيم الوقت تكون البركة فيه ولا بد من المحافظة على الأوقات المفضلة أثناء اليوم فرسول الله – صلى الله عليه وسلم –يقول: "عليكم بالغدوة والروحة وشيء من الدلجة" فحافظي على وقت السحر وقبل المغرب" وبإمكانك بعد صلاة التراويح الإعداد لإفطار اليوم التالي فلا يأخذ المطبخ من وقتك كثيراً بعد صلاة العصر لأن الكل إذا كان تحضير أولي يكفيه ساعة تقريباً ويبقى لك ساعة قبل أذان المغرب تقرئين وتدعين وتجمعين أطفالك ليفعلوا مثلك من يبعث الطمأنينة والراحة والاستشعار للجو الرمضاني فلا تفوتك دعوة مستجابة عند فطرك .
وبين المغرب والعشاء يمكنكم تناول وجبتكم والاستعداد لصلاة التراويح واتركي المطبخ إن لم يكن لديك خادمة حتى تعودي من الصلاة وبإمكانك الاسترخاء ثم القيام بأعمال المطبخ واعلمي أنك كل ما تقومين بأعمال منزلية متشابهة في وقت واحد يساعدك ذلك على اختصار الوقت وبإمكانك فتح شريط جيد أثناء عملك في المطبخ وتنظيفك أو الاستفادة من البرامج النافعة خاصة في إذاعة القرآن الكريم واستشعري أنك في عبادة في أمرك كله. ففي المطبخ يمكنك أن تقومي بتنظيفه والإعداد للإفطار والسحور في وقت واحد.
وحاولي أن تأخذين كفايتك من النوم في الليل خاصة في العشرين الأولى من رمضان وقبل الفجر بساعتين بإمكانك التحضير لوجبة السحور والقيام بالعبادة وعليك في أثناء ذلك كثرة الاستغفار فإن ذلك له فضله خاصة وقت السحر نسأل الله أن يعينك ويتقبل منا ومنك ويعيده على الجميع بصحة وعافية وخير .

م.أ.س.ق
السلام عليكم ورحمة الله بركاته كيف لي أن أمتنع عن مشاهدة المسلسلات الرمضانية ..؟؟علماً بأني لا أتابع أي شيئ في التلفاز في أي وقت آخر سوى رمضان.ولا حول ولا قوة إلا بالله . كيف أتخلص من هذه العادة ؟؟؟ وجزاكم الله ألف خيــر
الأخت: م.أ.س.ق
تشكين يا أختي الفاضلة من تعودك على متابعة المسلسلات في رمضان ولا تتابعينها في وقت آخر غير رمضان.
هذا أمر عجيب وهو من مداخل الشيطان عليك فكيف استطعت التغلب على نفسكِ في غير رمضان ولم تستطيعين في غير رمضان. هل استطعنا أن نمتنع عن الضروريات للحياة من الأكل والشرب وما استطعنا أن نغالب هوانا ما هو إذا الدرس الذي نستفيده كل عام من رمضان إذا لم نتمكن عملياً من التحكم في شهواتنا ولكن نصيحتي هو أن تتخلصي من هذا الجهاز فأي طريقة كانت وفي البداية سيكون الأمر صعباً لكنك سترين كيف ستكون بركة الوقت وكيف سيشيع الود والمحبة بين أفراد الأسرة في جلساتهم الأسرية وكيف ستكون بركة الطاعة تبعث الطمأنينة لجميع أفراد الأسرة واقرئي حتى تقنعي البحوث الأجنبية المقدمة في الآثار السلبية للتلفاز من جميع النواحي العقلية والجسمية والنفسية والترابط الأسري ويكفيننا كثرة المعاصي خاصة بعد وجود الفضائيات التي لا يخفى على عاقل أثرها على هذا الجيل ولكن كل راعي مسؤول عن رعيته ، وأنت مسؤولة عن أبنائك فحاولي تربية نفسك على الخير حتى تتمكنين من تربية أبنائك على ذلك أعانك الله وسدد خطاك .
مجاهدة من السعودية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.... أعتذر كل الاعتذار عن هذا السؤال لأنه خارج عن الموضوع..ولكن لتعذر الإرسال إلى ركن الاستشارات ولرغبتي في الحصول علا الإجابة بأسرع وقت فأنا من أكثر من أسبوع أحاول أن أرسل وفي أوقات مختلفة..لكن يكون الرد أنني تأخرت...... سؤالي للأخت الفاضلة الجوهرة المبارك حفظها الله.. أننا طالبات المصلى نرى في المصليات العامة والمدارس والكليات الكثير من الأخوات هداهن الله لديهن أخطاء في الصلاة وخصوصا السرعة المفرطة في الركوع والسجود، فهل تبرأ ذمتنا بتوزيع الأشرطة عن الصلاة أو إقامة درس عام عن مكانتها وكيفيتها كما وردت عن الرسول..أم يجب علينا نصح كل واحدة بعينها..وماهي الوسيلة المثلى التي ترينها حفظك الله لمعالجة الموضوع....وجزاك الله خيرا... آسفة جدا على الإطالة...
إن إرشاد الناس وتوجيههم في كل أمر سواء في إنهاء الصلوات أو في غيرها مما نرى من الأخطاء يكون ذلك حسب استطاعتنا بنشر الأشرطة والتوعية وإلقاء المحاضرات العامة ولا بد من تطبيق الصلاة عملياً مثل ما كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يفعله أمام الصحابة ويقول: "صلوا كما رأيتموني أصلي" .
وإذا استطعت نصح كل واحدة بعينها فهذا خير عظيم ولكن اتقوا الله ما استطعتم" وعليكِ بالحكمة في الدعوة فإن بعض الناس لا ينفع معه النصح المباشر ممكن عن طريق السؤال أو الحوار أو التعريض أو التحدث لأخرى أمام تلك الطالبة التي تسيء في صلاتها. فكل إنسان يحتاج إلى طريقة معينة لنصحه ولكن اسألي الله الحكمة في الدعوة إلى الخير. وعليكِ ورفيقتك بحسن الخلق وحسن التعامل مع الأخريات وتقديم المعونة والإحسان لهن فإن ذلك مدعاة لقبول الخير الذي تنشد له، فلا بد من حسن الأسلوب فأحياناً إذا قال الإنسان للآخرين نحن جميعاً نخطئ يكون أكثر قبولاً لهم من أن يقول لهم أخطأتم ثم فعلتم.. فعليكم بالتواضع في الكلمات والتودد لتجريب زميلاتك إلى كل خير تدعوهن إليه .
وأسأل الله أن يوفقكم لكل خير ويعينكم على ذلك فاستشعري قول رسول الله – صلى الله عليه وسلم – "لئن يهدي الله بك رجلاً واحد خير لكِ من حمر النعم" .
والله يحفظكِ ويرعاكِ.

مجاهدة من السعودية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... سؤالي عن حكم الصلاة في الحرم المكي عندما تمر امرأة أمام الصف مباشرة أي بين الصفين فتمر على السجادة..هل أمنعها..أم أعيد الصلاة ،،، ولكي جزيل الشكر....
صلاة الإمام صلاة المأموم وسترة الإمام سترة المأموم، وإذا لم يكن الزحام شديداً فالصلاة في الحرم إذا كانت في مكان الطواف والمرور فلا تلزم سترة ولا يقطع المارة صلاتك، وإذا كانت الصلاة في غيرمكان الطواف لزمت السترة كباقي المساجد.. نسأل الله أن يتقبل منا ومنك ... والله أعلم .
التالي » « السابق 1 2
« الأول    ( النتائج 1 - 10 من 14 )    الأخير »

حوارات تربوية

المراهقة عند الفتيات

المراهقة عند الفتيات

د.فاطمة سالم باعارمة 14 - صفر - 1437 هـ| 26 - نوفمبر - 2015

نحو حياة دراسية ممتعة

د.موسى آل زعلة 18 - ذو القعدة - 1436 هـ| 01 - سبتمبر - 2015

كيف اختار تخصصي الجامعي ؟

د.ياسر بن عبد الكريم بكار 26 - شعبان - 1436 هـ| 13 - يونيو - 2015

استثمار التقنية في تقوية العلاقة مع الأبناء

.سلوى بنت علي بن محمد الضلعي 18 - ربيع أول - 1436 هـ| 08 - يناير - 2015

جددي حياتك

د.شيماء الدويري 30 - رمضان - 1435 هـ| 27 - يوليو - 2014

الذكاء الإنفعالي

أ.د.سحر كردي 23 - ذو الحجة - 1434 هـ| 27 - اكتوبر - 2013

اختبارات القياس والتحصيل

.فهد البابطين 14 - جمادى الآخرة - 1434 هـ| 24 - ابريل - 2013

أولادنا ورمضان

.منيرة بنت عبدالله القحطاني 04 - رمضان - 1433 هـ| 22 - يوليو - 2012

سر ومهارات التفوق في الاختبار

.مناع بن محمد القرني 23 - جمادى الآخرة - 1433 هـ| 14 - مايو - 2012

الدراسة في الخارج مالها وماعليها

د.راشد بن حسين العبد الكريم 10 - جماد أول - 1433 هـ| 01 - ابريل - 2012

ابني يصرخ علي ولا يسمعني!

ابني يصرخ علي ولا يسمعني!

أ.د.عبد الكريم بن محمد الحسن بكار3034

ابنتي عنيفة لكنها جبانة وكثيرة الشكوى!

ابنتي عنيفة لكنها جبانة وكثيرة الشكوى!

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3490

كيف أربي أبنائي؟

كيف أربي أبنائي؟

د.محمد بن عبد العزيز الشريم6085

كيف أحافظ على ابني المراهق؟

كيف أحافظ على ابني المراهق؟

د.مبروك بهي الدين رمضان3478


أختي الصغرى ضعيفة الشخصية!

أختي الصغرى ضعيفة الشخصية!

أروى درهم محمد الحداء 1720


حوارات تكنولوجيا ومعلومات

محاذير الإنترنت

محاذير الإنترنت

دهند بنت سليمان الخليفة
العالم الرقمي والتواصل بين الجنسين

العالم الرقمي والتواصل بين الجنسين

حواء بنت جابو بن عبده بن جدة
كيف أحمي بياناتي من  الإختراق

كيف أحمي بياناتي من الإختراق

ياسر نجيب السويلم

حوارات الطب النفسي

حياة بلاخوف وبلا توتر
طب نفسي

حياة بلاخوف وبلا توتر

د.فهد بن عبدالله المنصور 13 - شعبان - 1435 هـ| 11 - يونيو - 2014

"جلسه نفسيه "

منال بنت مهنا بن سعود السبيعي25052

التكيف مع الأزمات

د.خالد بن حمد الجابر5984

البلوغ عند الفتاة

د.سمية عبده مصطفى حمام27888

الرضى النفسي

د.خالد بن حمد الجابر19659

كيف اهيئ ابني للمدرسة؟!

د.ربيع حسين المصري13141

أثر العلاقات على النفسيات

د.خالد بن حمد الجابر6495

الوسواس القهري

رانية طه الودية8661

الاضطرابات السلوكية

د.خالد بن عبد العزيز الحمد6398

سنة أولى .. مدرسة

د.موسى آل زعلة12288

حوارات طبية

الحميات الغذائية
طب

الحميات الغذائية

د.منى بنت عجيان العجيان 17 - ربيع الآخر - 1433 هـ| 10 - مارس - 2012

الحمل

العنود الدويش13142

أمراض الجهاز الهضمي

د.عائشة الميموني118864

مرض السكري لدى الأطفال والبالغين

د.منان عبد الرحمن الحقباني48047

مريض السكري في رمضان

د.عفاف بنت ابراهيم الصغير9770

إنفلونزاالخنازير وموسم الحج

د.رامي محمد سامي ديابي4223

الليزر

د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود5860

نعمة البصر بين الوقاية والعلاج

د.أشرف خليل الهزايمة26266

صحتنا فى رمضان

د.سمية عبده مصطفى حمام14757


حوارات دعوية

أنا والدنيا وجهاد الفتن
شريعة

أنا والدنيا وجهاد الفتن

الشيخ.عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد العيادة 27 - ذو الحجة - 1425 هـ| 06 - فبراير - 2005

حــوار فــي التـربـيـة

د. محمد بن عبدالله الدويش11923

فقة المفاسد و المصالح ..رؤية شرعية واقعية

د.فالح بن محمد بن فالح الصغيّر9499

فتاوى علي الهواء

د.نايف بن أحمد بن علي الحمد36140

دور المرأة في الفتن

د.نوال العيد10605

إنه ربي أحسن مثواي

د. سعاد بنت صالح بن سعيد بابقي8606


الحج أشهر معلومات

د.رقية بنت محمد المحارب16615

الدماء الطبيعية

د.رقية بنت محمد المحارب19698


حوارات إجتماعية

هموم مابعد الطلاق
اجتماعي

هموم مابعد الطلاق

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان 07 - ذو القعدة - 1432 هـ| 04 - اكتوبر - 2011

مشكلة زوجية

د.ميساء قرعان10646

ابتزاز الفتيات الاسباب والعلاج

حواء بنت جابو بن عبده بن جدة9144

بوح .. أسرار .. هموم .. فتيات

د.خالد بن سعود الحليبي5651

الزوج الصامت

د.سميحة محمود غريب13647

اللحظات المنسية في ليالي العشر

الشيخ.عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد العيادة7053

ثقتي بنفسي .. كيف أنميها ؟

رانية طه الودية7550

الرهاب الإجتماعي

د.إبراهيم بن حمد بن صالح النقيثان10339

رمضان بلا خادمـة

نوير بنت عايض العنزي7348

حوارات مفتوحة

أولادي .....والقران ..

أولادي .....والقران ..

بسم الله والصلاة والسلام على نبينا محمد , سنتطرق في هذا الحوار...

د.محمد مصطفى أحمد شعيب 15039
المزيد

تغريب المرأة المسلمة

تغريب المرأة المسلمة

في ظل الظروف و الأحداث الراهنة التي تعيشها نسائنا المسلمات العفيفات...

د.حياة سعيد عمر با أخضر 11273
المزيد

مسائل فقهية

مسائل فقهية

إن من يتصدى لأسئلة النساء يجد أغلبها يدور حول مسائل الحيض والاستحاضة...

د.رقية بنت محمد المحارب 13721
المزيد

فتاوى علي الهواء

فتاوى علي الهواء

ألزم الله من لا يعرف حكمه في النازله أن يسأل أهل العلم: قال تعالى...

د.نايف بن أحمد بن علي الحمد 36140
المزيد

لبيك شعاري

لبيك شعاري

لبيك شعاري كل مايخص الحج والعمرة ترقبونا

بدر البدر 7250
المزيد

فتاوى النساء

فتاوى النساء

إن من يتصدى لأسئلة النساء يجد أغلبها يدور حول ما ذكرته من مسائل...

د.رقية بنت محمد المحارب 15415
المزيد

الحج وجو مشبّع بالإيمان

الحج وجو مشبّع بالإيمان

عجباً للحج .. وللحجيج عجباً للزمان تارة .. وللمكان تارات...

الشيخ.عصام بن صالح العويد 13792
المزيد

دور المرأة في الفتن

دور المرأة في الفتن

لا يجادل اثنان في خطورة المرحلة التي تجتازها أمتنا الآن في مسيرة...

د.نوال العيد 10605
المزيد

رحيل عام 1433

رحيل عام 1433

تنقضي الأعوام عام بعد عام .. فاليوم نقف على أعتاب نهاية عام...

منيرة بنت عبدالله القحطاني 7981
المزيد

الدماء الطبيعية

الدماء الطبيعية

أخرج الإمام مالك في الموطأ أن النساء كن يبعثن إلى عائشة – رضي...

د.رقية بنت محمد المحارب 19698
المزيد

تعدد الزوجات ماله وماعليه

تعدد الزوجات ماله وماعليه

الإسلام كما هو شأنه في سائر أمور الحياة يعنى بالأسرة وينظم شئونها...

أسماء الحسين 33555
المزيد

إنه ربي أحسن مثواي

إنه ربي أحسن مثواي

مطالعة نعم الله تورث الحياء، قال ابن رجب:"وقد يتولد الحياء من...

د. سعاد بنت صالح بن سعيد بابقي 8606
المزيد