لها أون لاين » أدب وفن

حبٌ ودعاء!!

متفقون..على أن ذوي القلوب الطاهرة، الصادقة.. لهم عظيم الأثر في حياة من حولهم.. …

موجة برد

يشعر صاحبه ببرد شديد يغزو مسام جلده فيذهب إلى أعماقه ويتوغل حتى يضرب أطرافه.. …

حتى نعي!!

لن نعي حتى نخاطر، نجرّب، فنخطئ.. ثم نجرب أخرى فنخطئ مجددًا.. وهكذا.. . …

لا تلتفت!

ومادمت تمضي إلى الأمام وحسب، فكيف لاعوجاج الطريق خلفك أن يعيق سيرك! لا تلتفت.. …

رسالة روح!

وقف قلمي وارتعدت يداي، أرنو إلى الأفق البعيد فما أرى إلا دخانا كثيفا يتجول، فعجزت عن رؤى المراد الرامي ابتغائها. …

نصف امرأة!

أراها في أعين كل امرأة حولي ، أراها في منامي يا حبيبي،، أرى تلك المرأة التي كسرت كبريائي، المرأة التي سلبت مني روحي.. …

علمني حبك يا صغيري!

تعلمت منك صغيري معنى الحب ،العطاء بلا حدود ، تعلمت أن أنظر الى عينيك المليئتين بالدفء والحنان و استمد منهما القوه والأمان ،، …

محظوظة أنا!!

إنها علاقة الحب مع زوج محب.. بالرغم من ألمه، وضعفه وانكساره، إلا أنه دائما ما يمد يد العون لحبيبه، يهبه الأمل بالرغم من يأسه. …

المــوت!

لطالما استبعدتُ أن يكون الموت قريبًا مني إلى هذا الحد، أنا في مقتبل العمر، على الأرجح لم يقترب يومي، ولازالت الفرصةُ ماثلةً أمامي للنزوح أو التقدم.. …

الحقيقة والسراب!!

يجلس مهموماً فقد مرت أسابيع ثقيلة وهو على خصومة مع شقيقه، كان الشيطان ثالثهما في موقف تنازعا فيه على ميراث.. …

فتور!!

وأنا عاهدتك مسبقًا بأني لن أفلت يدك، وبأني سأتمسك بك وإن كنتَ صلبًا قويًا وكنتُ ضعيفًا مهترئَا.. وعاهدتني أنتَ بألَّا فِكاك.. وبأنك لن تتخلى وإن فعلتُ أنا.. …

من صور الحياة.. صديق!!

قلبي الساعة مجال لصراع عنيف بين عاطفة من الحب والوفاء، وعاصفة من شيء يشبه المقت، وأنا بينهما حائر مضطرب.. …

البيت بيتك..

مشت الهوينى تجر عامها السبعين خلفها, أغلقت باب الشقة خلفها بهدوء، وهبطت الدرج ببطء لتجتاز قنطرة العمارة. …

العدوى!

ثمة شخصية قد يتسنى لنا يومًا مقابلتها.. لا تحدثنا إلا لتشكو لنا سوء حالها، بؤسَها، وكيف أن الحياة لم تبتسم لها يومًا، كيف أنها تهوي في كآبة منغصات لم تفارقها يومًا.. …

لا تطفئوا إشراقة الأمل..

لا تطفئوا إشراقة الأمل في أنفس سمقت ولم تزل تسعى لكي نسعى لعزتنا …

صبرًا..

- كأنَّ الظلام حالك والصبحُ طالَ انتظارُه، خيوط الفجر تأخر بزوغها.. وغابَ سَناها، أَلَن نرَه؟ - بلى، سَيلوحُ يومًا لا محالة! …

كي لا يموت الحلم!!

تذكرت ذلك اليوم.. كنا حينها في الصف الرابع الابتدائي. كنا أطفالا صغارا في مدرستنا، في أثناء الفسحة يلعب بعضنا في الحوش (الفناء) الواسع، بينما يجلس البعض الآخر على السلالم الواسعة. …

اختلاس!!

سفر.. غربة.. طريقٌ طويل.. فراغٌ كئيبٌ على جانبَي الطريق.. هدوء تام.. لا شيء سوى أصوات طائراتٍ تتصدرُ الخلفية.. بعضها يهبط والآخر يُحلق.. …

ولا تُبالي..

ضفةُ بحر.. وبحرٌ ممتد.. وثمَّةَ ضفةٌ أخرى بعيدًا.. لا تُرى لكنها لا تزال هناك! ماذا تخبئ الضفة الأخرى؟ تتساءلُ ولا تدري.. ولا أحدَ يدري.. …

ولا زلنا نتبدل!!

على مدار سنةٍ أو أقلَّ منها.. ما يكفي من الوقت لأن يتبدَّلَ الحال، وتتغيرَ الأنفس فينقلب فحواها.. ما كان يترأَّس اهتماماتنا بالأمس.. …

إلى عرفات ..

إلى عرفات الله يا خير زائر عليك سلام الله في عرفات ويوم تولى وجهة البيت ناضرا …

دار المُقامة..

طليعة يومٍ جديد ، برفقة والديه ، أهله وأحبابه. اتكأ على أريكةٍ أدنى ما تكون إليه ، ذاكرته تعرض أمامه أيام عناءٍ آن لها أن تنقضي..ابتسمَ وهو ينفض غبار هذه الذكريات عن رأسه..ثمّ أتمّ قائلا : الحمد لله الذي أذهبَ عني الحَزن …

صخب!

ثُم يومًا.. بعد أن يبلغ بك الكتمان مبلغه.. قد تضنيك بعض الظروف فترغم نفسك على الانغلاق حولها والانعزال بها عن الجميع .. بسبب ربما أو بلا سبب، ترى في الابتعاد أمثل الحلول وأقلها سوءًا.. …

مسافات!

حتى الأحرف تنافرت إثر الفراق، لم تجتمع.. فما مِن جمل ترتص لتُحدّث بألم النفوس.. وما مٍن كلمات.. فقط مسافات.. الكثير من المسافات.. …

هي الآن أقوى!

ﻛﺎﻧَﺖ ﺗﻌﻴﺶُ ﻋﻠﻰ ﺑﻘﺎﻳﺎ ﻛﻠِﻤﺎﺗِﻪ ﺍﻷ‌ﺧﻴﺮﺓ، ﺗﺘﺬﻛَﺮﻫـﺎ ﺟﻴِﺪًﺍ، "ﺍﻧﺴﻲ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻣﻀﻰ" ﻭﻛﻠَﻤﺎ ﺗﺄﻣﻠﺘﻬﺎ، انهمرت -رغمًا عنها- ﺩﻣﻮﻋُﻬﺎ، ودوى صوت ﻛﻞ ﺃﻟﻢٍ ﺧﺒﺄه جوفها.. …

رمضان وشـدوُ الأقحوان..

رمضانُ يا رمضان جئتَ وما أكرمكْ يا هذا الحلم البعيد القريب المورق …

أعنّا..

يا الله، ألتفت كثيرًا.. أترقب أن يحدث شيءٌ ما؛ علَّه ينتشلني من خضم الحيرة.. لا أراني إلا ضائعًا، شاردًا في زحام نفسي الذي لا يهدأ.. في ضوضائها التي لا تستكين.. ولا يتعدى الأملُ فيَّ أكثر من كونه أحرفًا ثلاثةً في اللغة.. ولا أدري أهيَ وساوس شيطان - تلك التي تستبد في القوة عندي- .. أم أنها نفسي أنا.. …

و طِب نَفساً..

على ثقة.. بأن كل ما يمر به أحدنا في حياته من مستجدات أو تغييرات لربما يكون في صالحه يومًا ما..نحن لم نُخلق هباءً بلا هدف، لم نُخلق لنلتحف السعادة ونتوسد الراحة أبد العمر.. ولا لكي نحقق إنجازًا نرى أنفسنا إثر تحقيقه ليس كمثلنا شيء، وليس في مثل نجاحنا أحد! …

إلى ربك المشتكى..

أترى حين يعتريك الإعياء ويبلغ منك أقصى ما قد يبلغ.. ثم تهُم أن تتكئ على ما خلتَه - من بعيد- سندًا قويًا.. في حين أنه في الحقيقة أضعف منك وأعيى، وليس سوى محض سراب.. …

ماذا لو أنك لا تقاومُ وحدَك!!

كانت الفاجعة اثنتين.. ولم ينقضي اليوم الأول حتى صارت ثلاثا.. اليوم -صباحا- ذيَّل قائمة الخسائر ب "عمله"، دون إنذار مسبق.. لكن في واقع الأمر.. لم يكن بحاجة لأي إنذار؛ فالإشارات الباهتة على مدار العامين كانت كافيةً ليدرك أن هذا ما سيحصل يوما ما.. …

وليُّنا..

اكتب لنا.. جبرًا يداوي كسرنا و ارؤف بنا …

ضوء..

لا يمكن لأحد أن ينكر بأن التفاؤل أسلم للنفس من نقيضه، وتوقع الخير أفضل من غيره، كما أنَّ ما يظنه المرء سيلاقيه حتمًا.. …

ستمطر!

أنتَ الذي رغم الجفافِ ظَلَلتَ تحلمُ بالمطر لم تبتئس أو تنتحِب.. في جَوفكَ الألمُ استقر حتى إذا ما فاضَ حِملكَ وانزوى عمَّا اندثر …

قمر وراء الريح!

قمرٌ وراء الريح والأمطار لا ينسى يجول الليل في طرق النهار ويعبر البحارة الغرباء في المرسى …

البرهان الأخير!!

البرهان الأخير ليس بضرب من الخيال أن يفهم أحدهم الآخر من نظرة مثلا.. بلا توصيفات معقدة، أو شروحات لما يستعصى شرحه، تلك نظرية، يومًا كان لي صديق برهن على صدقها، كان برهانا أكبر مما يمكن اختزاله في أحرف …

الإبداع .. ابن الأمومة البار!

الأمومة والإبداع طريقان الجمع بينهما من أصعب ما يكون، خصوصاً إذا أردنا أماً كاملة الأمومة، ومبدعة ناضجة نشطة! …

متى يسعنا العالم؟

في ساعات متأخرة من الليل نهض من مَرقَده.. لم يكن نائمًا كما هو حال الآخَرين، أعفاهُ عن النومِ تفكيرُه وشرودُهُ والأوراقُ المبعثرَةُ على مكتبه.. …

النَصَف هناك!

وإن بدا سعيدًا باسمًا لم يتجرع همًا أبدًا؛ فذلكَ لأنَّ الخطبَ أقسى من أن يظهر.. ولو أنه ظهرَ لما سلم من اللوم والتنقيص.. يبدو متماسكًا لكنه ممزق، والنَصَف هناك! …

طعم الإيمان!!

بدا الأمر كتحدٍّ! فهذه الفتاة التي كان كل ما فيها ينطق بتعلق دنيوي صارخ، في لباسها، زينتها، سيارتها، وحتى حديثها، …

من يتفكر!؟

كلَّما لاحت لعين الليل أضواء القمر، أو تهادت في جنباته أنسام السَّحر، وتبدى لرؤى أطيافه الفجر الأغرّ.. أتطلّع للكون من حولي.. أرى الطبيعة الساحرة تصرخ.. من يتفكَّر؟ …

أمنية..

كانت الأمواج ترتطم بالكرسي المتحرك بغضب، وذلك الشاب دموعه حائرة على خديه، يشكو للبحر همومه وآلامه، والبحر يستجيب له ويخفف عنه. …

عقد جدتي..

"تحوَّلت حبَّات عقد جدتي اللؤلؤية البيضاء إلى حبَّات فاحمة السواد.. لا.. لا.. إلا هذا العقد، إنه هديتها لي عندما تفوقت العام الماضي على الصف". …

مروان..

مروان.. أكمل الثالثة من العمر.. يملأ البيت حركة وإصراراً وصراخاً.. يشاركني الصلاة كما أصلي.. لا يستطيع أن يفرش السجادة.. يحاول ثم يحاول بيديه الصغيرتين.. لكنها تتلخبط ولا تنبسط كما يجب. …

بكائية!

إلى الجيل الذي افتقد في معلميه صفات المربي الأصيل …

ظل الورد!

أهدتني صديقة عزيزة باقة من الورد تهنئني بمناسبة ما، سجلت في بطاقة مرفقة عبارة: "انظري إلى ظل الورد من خلف الشموع.. إن شاء الله تبقى أخوتنا مثل الورد وظله متلازمين". …

أنشد حباً لا يخبو

يا قلْباً يهتزُّ ويُرْعِدْ... يا روُحاً كم ثارَتْ تُزْبِدْ... …

لغة الكلام!

كثير منا اعتاد الاستسلام في مجاراة العصر والواقع، دون الوقوف لحظة للتفكير والتأمل! اعتدنا أن نُسلم بجمال الظلام بعد غياب الشمس، وبجمال الصبح بعد غياب القمر، منهجنا في ذلك الرضا بالموجود وعدم الإلحاح في طلب الغائب،.. …

كيف نحتفظ بأكبر قدر من معلومات الكتب التي نقرأها؟ (2/2)

في هذه المقالة التي تهدف إلى تعلم طرائق القراءة الصحيحة؛ نستكمل ما يشارككم به الكاتب- بأسلوبه الخاص- في سرد أفضل 7 إستراتيجيات لفهم القراءة التي اكتشفها: …

كيف نحتفظ بأكبر قدر من معلومات الكتب التي نقرأها؟ (1/2)

هناك العديد من الفوائد لقراءة المزيد والمزيد من الكتب، لكن الكاتب- جيمس كلير- يرى أن أفضل كتاب هو ما يعطيك طريقة جديدة لتفسير تجاربك الماضية. فكلما تعلمت نموذجًا عقليًا جديدًا أو فكرة جديدة، يبدو الأمر كما لو تم "تحديث برنامج" دماغك! …

إلى أبي وصديقي

يَا مُرْهَفَ الحَسِّ كَمْ سَاقَيتَ وِجْدَاني كَأْسَ الأَمَانِي ومَا وَافَقْتَ خُذْلانِــــي …

الكلمة الطيبة والأدب

للكلمة الطيبة آثار عجيبة في النفس، تفتح مغاليقها، وتغير قناعاتها، وتبدل مساراتها، خاصة عندما تصدر من وجدان صادق ولسان بليغ، وأهداف نبيلة. …

دفء أنفاسها!

رحت أسرع الخطى، هرباً من تساقط الأمطار بغزارة، تلك الأمطار التي ظلت تطاردني وحدي. الصقيع الشديد، جعل أسناني تصطك ببعضها البعض في تناغم مستمر؛ مما دفعني أن أسرع الخطى. …

صباح النور

صـبــاحٌ بـــنــورِ الإلــهِ أطَــلْ ويــومٌ بــإشــراقِــهِ قــد أهَــلْ فـمــا شـئــتَ مـن نَـحْلةٍ قبَّلَتْ ثُـغــورَ الـزهــورِ تَـنَـدَّتْ بِطَلْ …

حوار مع الكاتبة والروائية نافذة الحنبلي

الكاتبة والأكاديمية نافذة الحنبلي: لها عشرات المقالات والدراسات وعدد من الحواريّات والروايات، عبّرت من خلالها عن الكثير من غربتها ومواجعها، وبطولات شعبها الفلسطيني، وفي هذا الحوار أفاضت لنا بنبض من حروفها وكتاباتها. …

غابتي

في أحد الأيام، خرجت صباحاً مرتدياً بردتي في يوم شتوي. وتوغلت في غابة كثيفة بجوار بيتنا. خرجت أول الأمر لقضاء الحاجة. وفي أثناء تجوالي، مددت يدي إلى أغصان شجرة لأستخلص منها زهرة جميلة، ولكني بسرعة البرق وجدتني أقبض يدي، …

موعد مع الطبيبة!

دخلت مطبخها في الصباح الباكر متثاقلة, فتحت الثلاجة, ماذا يمكن أن تعد اليوم للغداء؟ لديها بعض الخضار, باستطاعتها أن تعد طبق الخضار المنوع, إنه الطبق الذي يفضله زوجها, وعسى آلا يجد ما يلومها عليه اليوم, …

هدل الحمام

هدل الحمام على الأراك هديلا فرأى النَّبيُّ حبيبه جبريلا ورنا الزمان إلى نضارة وجهه فسما وحدَّق في السماء طويلا …

النشاط النقدي سلاح ذو حدين

النشاط النقدي سلاح ذو حدين، أحدهما إيجابي يتمثل في إضاءة النص، وتقويمه، وإعانة المتلقي على تواصل أشد تركيزاً مع المبدع. النقد في هذه الحالة يكون جسراً، أو قناة مشروعة تماماً للتواصل بين المبدع والمتلقي. …

صباح الخيرات

صباح يومك خيرٌ حصّل الأملا على يقين بأن الله قد وصلا ومن يصِلْه إلهُ الكون أسعَدَه …

حرفة الأدب

دفعني إلى الحديث عن حِرْفة الأدب ـ بكسر الحاء أو ضمهاـ أني رأيت بعض المتأدبين يخطئ في فهم هذا التعبير، ويظن أن المراد به هو مهنة الأدب، أي أن يعيش الأديب من كدّ قلمه، دون أن تكون له مهنة يتكسب بها، أو وظيفة تدر عليه مرتبها. …

نفعية مستحقة!

لي زميل وصديق مقرب في العمل، يشهد الزملاء له بالتقوى والكرم وطيبة القلب، كم استضافني في مكتبه، وأفاض عليّ من كرمه بالتحايا والمودة وحسن الضيافة، …

بَرْدُ الرّضا

إلــهـــيْ بِـحُــبِّــكَ ذُبْـتُ جَوَى فـبارِكْ إلـهــيَ هــذا الـهَــوَى …

تفاعل القيم الإنسانية في الأدب (2من2)

قد خاض عديد من النقاد العرب في مفهوم الصدق بعد عمر بن الخطاب وحسان بن ثابت ـ رضي الله عنهما ـ أمثال الجاحظ وابن طباطبا وغيره. يقول الجاحظ: "وأنفع المدائح للمادح، وأجداها على الممدوح، …

القرار الصَعب

مضت عدة شهور، وهو على هذا الحال، لا يستطيع الكلام والوقوف، أو حتى تحريك جزء من جسمه. لكنّني بقيت معه، فأنا أعتني به منذ تلك الحادثة التي أفقدته القدرة على الحركة. …

حبك مثلما أنت

أحبك مثلما أنت وأصغي فيك للصمت أحبك زهرة ملكت جمال النفح والسمت …

تفاعل القيم الإنسانية في الأدب (1من2)

من مظاهر تكريم الله عز وجل للإنسان: أنه لم يتركه بدون مرشد في هذه الحياة، بل فطره على الحق: ﴿فِطْرَةَ اللهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لاَ تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ﴾(الروم:30). …

الفتى الطيب

هذه هي المرة الثالثة التي ينطلق فيها الطيب مع سجيته، لاعبا محققا فوزا ساحقا على منافسيه. أصبح الفتى الخامل الذكر في عزة ترنو إليه الأبصار. …

معلم القرآن

يامن تُعلم طفلنا القرآنا وتحوطه خُلُقا سما ريانا وملأتَ قلبا قد نما إيمانا …

زخات الروح

حين أرى في عيون أبنائي وأبناء غيري، تلك الحيرة اللامبالية بكل ما يحدث في واقعنا المادي والإنساني، أذكر حديث رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: "مثل أُمَّتِي مثل الْمَطَرِ لا يُدْرَى أَوَّلُهُ خَيْرٌ أَمْ آخِرُهُ"(رواه الترمذي، وحسنه المحدثون). …

تعليـم خـاص!

يُعلّمنا اليتم (أيًّا كان نوعه) ونحن صغار آلا ننظر إلى الحلوى في أيدي الأقران، ولا إلى ملابس العيد؛ أو الاحتفالات. لسنا كالآخرين. قاعدةٌ نتعلّمها مع كلّ التّفاصيل. وحينما ننظر إلى فرح الصّغار …

كتاب الحبِّ

حصانُ الشوقِ فاتنتي يسيرُ يخبُّ لا يَضْنى ويُرْبِعُ لا يني يَعْدو …

قراءة في قصيدة وصية إلى ابنتي

قصيدة "وصية إلى ابنتي"، للشاعر أشرف محمد قاسم، يمكن اعتبارها نصائح أب خبير إلى جيل كامل من الشباب والفتيات، تسيطر عليهم وقدة الشباب وحدته، أكثر مما يوجههم صوت العقل ونور الحكمة، التي تكون عادة وليدة خبرات كثيرة ومتراكبة في الحياة. …

وفاء زوجة

أراد أهل زوجة أن يفرقوا بين الزوج وابنتهم؛ لفقرٍ نزل به بعد غنى، فرُفعت شكواهم إلى الحاكم؛ ليفصل بينهما، فأمر الحاكم بإحضارها، فلما مَثُلَتْ بين يديه: راقه جمالها، فقال لزوجها: إننا نخيّرها بيننا. فقال الزوج: ذلك إليكَ. …

سيدة الرؤى

فى الذاتِ أبحثُ عنك ِ سيدتى بلا جدوى أأنتِ الذاتُ؟؟ أم ذاتى تُرى أنتِ؟؟ …

الوازع الإيماني والأدب

بم يشعر المرء وهو يدخل مدينة لها مكانة متميزة في نفسه؟ وكيف يؤثر فيه هذا الشعور عندما تضمه رحابها؟ وإلى أي سلوك يدفعه؟ …

بين الخيال والواقع

في عقدٍ من سنين الحياة: خطر ببالي أن الحياة هي مثل ينبوع فيّاض، فيشتهي الفؤاد أن أنظم له الشعر، وأسرد له فقرة، أو أشدُو له وأتَغنّى به، والآن أحسبها أنها بِركَة متْرُوكة، فهي مَسْكن لي إلى أن تستَأْثر بي رحمةُ الله، وليس لي السبيل منها. …

حلم وأمل

في الفجرِ تُناجيني رُوحي هل بعدَ العَتمةِ مِن أنوار؟ هل تَغزو صفحةَ أحزاني بَسماتٌ تُرسَمُ كالأزهار؟ …

من رثاء الزوجات: قراءة في ديوان (حصاد الدمع) لمحمد رجب البيومي

في صيف ١٩٩٠- على مسؤولية الذاكرة - دعيت إلى مؤتمر أدبي بمدينة (المنصورة) في مصر، ممثلاً لمحافظتي المنيا شمال الصعيد. جلسنا عقب إحدى الندوات أنا وزميلان، فذكر أحدهما أنَّ هذه المدينة الجميلة (المنصورة)هي موطن الدكتور (محمد رجب البيومي) …

هدية لقلب أمي

تتشبث كفي بكفها. أقبض على يدها بقوة، أقبلها, وأنظر إلى وجهها النحيل، وإلى عينيها التي تزرع في نفسي الحياة. - ماما أحبكِ. تتبسم بألم ووهن "وأنا كذلك لين". -ماما فلتخرجي من هذا المكان. …

مذكرات مسافر

ضمي إليك حبيبا هده الزمن حلت به محن ما مثلها محن ضميه إن به شوقا إليك بـه توقا إليك، له بوح، له شجن …

مداخلة حوارية نقدية مع الشاعرالفلسطيني محمود مفلح

(هل الشعر نهر صاف من الحزن، قبّرة تؤوب إلى الضلوع، دفق من الحلم يعج بالحنين، لغة تتدفق من فضاء غائم؟! هذه الأسئلة المرفرفة هبطت علي وأنا أستمع لصوت الشاعرالفلسطيني: محمود مفلح، ذلك الصوت الناصع المتدفق …

نخوة جار

أين ذهبت؟! بهذه السرعة؟! أراد بعد أدائه صلاة الظهر أن يهبها مبلغا صغيرا، لم يستقر على تحديده. عندما جاء إلى المسجد لم يكن معه أي نقود. وجدها جالسة على يمين باب الدرج الذي يهبط إلى المسجد في الدور الأرضي …

غادةُ الرَّيحان

الــدَّارُ بـعـدَكِ يـا لـيـلايَ مُــوحِــشَـــةٌ لا طلعةٌ منْ ضِياءِ الشَّمسِ تَخْتَضِبُ …

نرجسية الشعراء مرض أم مبالغة في تقدير الذات

النرجسية مرض خطير، يضر صاحبه ويوقعه في العمى الإرادي، ويجعله دائما في حاجة إلى الثناء بمناسبة أو بدون مناسبة، فيكون أمره مثيرا للشفقة تارة، وللسخرية والتندر تارة أخرى، والرفض والضيق منه وبه تارات كثيرة! …

متعالم!

نظر إلينا في فرح، وقال، وهو يقدّم إلينا الحلوى: - صرتُ جدًا؛ بنتي ولدتْ لنا طفلًا له عينا صقر. …

أحلام بلادي

أيها العصر الذي فيك ينادي كل نبض في فؤادي: بارك اللهمّ أفواج الطفوله فهم الأغراس, أورادُ الخميله وهم الأعراس, أحلام بلادي. …

"الصفر" مجموعة قصصية لبشرى حيدر

بشرى حيدر، في مجموعتها القصصية "الصفر" تجيء في وقتها المناسب، لكي تضيف إلى مكتبة أدب الأطفال عملاً ينطوي على الكثير من العفوية والصدق والمعايشة، والدهشة والبهجة والرغبة في الاكتشاف. ويجد القارئ نفسه ـ فعلاً ـ إزاء أدب الصغار. …

حافة النهر

تلك العصافير الصغيرة، المهددة بالانقراض، كانت تسير بحذاء النهر، يصنعون بيوتا من الحجارة وفروع الأشجار. يحاورون المسافرين فى قطارات الأصيل، يرفعون أياديهم الصغيرة، ويطلقون ضحكاتهم المرحة. …

تفاءَل

أحب التفاؤل في كل حين ينير المسالك للسائرين ويحيي القلوبَ يقوّي النفوسَ ورقراق نبعٍ …

الأضحى!

الأَضْحَى: لا يدل على معنى المفاضلة، كما هي العادة في صيغة (أفعل)، فهي هنا جمعُ أَضْحاة، وهي الشّاةُ الّتي يُضَحَّى بها يوم النحر، وبها سُمِّيَ يومُ الأَضْحَى، ولذلك يجوز تذكيره باعتبار اليوم، ويجوزُ تأْنيثُه باعتبار الجمع، فإن كل جمع مؤنث. …

الإيمان مِنَّةُ الرحمن

الحمـــــد دومًا فالنبيّ أتانا فتبددت ظُلَم دهـــت دنيانا يا ربِّ قلبي من عذابك مشفقٌ رحمــاك ربي هب لنا تحنانا …

في فقه الحج الحضاري

وحدة الأمة تقرير الكتاب العزيز بشأن وحدة الأمة ظاهر وحاسم. وجاءت السنة فتوجهت لتدريب الأفراد على التلاحم والتواد، وهو ما يظهر من خلال التمثيل بالجسد الواحد. …

ثمن!

ملامح شاب في مقتبل العمر، لكن علامات الزمن قد شاهت وجههُ، لتملأه بالهموم، وترسم عليه ملامح الشقاء والبؤس. عندما تراه لا تستطيع أن تقرأ ملامحه، فهي تبدو جامدة على شكل واحد, لكنها تخبرك بالكثير والكثير مما لا تستطيع أن تفسره بالكلمات. …

أمّي.

أمّــي أُعِـيـذُ رِضـاكِ الدّهْرَ مِنْ شُبَهٍ يَـدعــو بِـهـا الـيَـومَ أَفّـاكٌ لِمَذْهَبِهِ غَذَوْتِني البِرَّ.. نَـبْـضـاً بِـتُّ أعـرِفُهُ ما كانَ أمْرُ الرِّضا عندي بِمُشْتَبِهِ …

توبة أبي نواس والأدب

دأب كثير من الباحثين في العلوم الإنسانية ـ خاصة الأدب ـ على الاستسلام لمقولات قررها باحثون سبقوهم زمناً وإنتاجاً وشهرة، حتى ليتخذون من تلك المقولات مسلماتٍ وأحكاماً قطعية لا تقبل النقاش، …

هاتوا لي مريم!

ما الذي جعلني أوصد باب حجرتي مبكرا؟! طوال النهار حركة دائبة، استسلمت لتناوش النوم، يخيم صمت ثقيل على المكان من حولي، يضرب في زوايا جسدي بمعول، إنهم يكذبون علي، لم تعد أقاويلهم المكررة بقادرة أن تمحو من ذهني أن أيامي في الدنيا توشك على نهايتها، ا …

وصية إلى ابنتي

صغيرتي التي تخُبُّ في لفائف الحنانْ إليك يا حبيبتي وصيتي ! في عالم تحيطه الدماء والنيران …

العقل والقلب في الظاهرة الأدبية

يختلط مفهوم كلمة العقل على عامة الناس، ولا يملك عنه أهل العلم إلا القليل، فنحن إذا دققنا النظر في بعض العبارات المتداولة على ألسنتهم نحو: فلان ذكي الفؤاد، وفلان صاحب دماغ عبقري، وفلان لا يسمع لأحد ولا يرى نفسه إلا على صواب؛ …

مكالمة هاتفية

التقت جارتها القديمة في حديقة، جلستا على العشب تتبادلان الحديث، دعت جارتها بإلحاح أن تزورها قريبا، دلتها على عنوان بيتها بدقة، قالت لها: …

( النتائج 1 - 99 من 2073 )