مصادرك لكتابة مقال ساخر

أبجديات الكتابة الساخرة 2

ساخر » الحرف الساخر » الكتابة الساخرة
12 - جماد أول - 1433 هـ| 04 - ابريل - 2012


1

يعتمد نجاح المقال الساخر بشكل كبير على الذكاء في اختيار الكاتب لفكرته الأم، وكثيراً ما نقف متعجبين ونحن نقرأ لكتّاب ساخرين، كيف وفّقوا للفكرة التي طرحوها؟ ونتساءل كيف خطرت على بالهم.؟

والمميز في الكاتب الساخر أنه يلتقط فكرة هي موجودة في حياتنا وتمر علينا أو نعيشها، ومع ذلك قد لا يخطر في بال الكاتب العادي أن يتناولها.

ذكرنا في الجزء الأول من سلسلة "أبجديات الكتابة الساخرة" (كيف تكتب مقالاً ساخراً؟) أن الخطوة الأولى للبدء بكتابة مقال ساخر هي التقاط الفكرة المناسبة، وهو ما نريد التحدث عنه بشيء من التفصيل هنا.

 

كيف نحصل على الفكرة المناسبة لكتابة مقال ساخر

 

1-     عليك أن تعرف أن مصادر الكتابة الساخرة موجودة حولك  في كل مكان، في المنزل، في المدرسة في العمل وفي الطريق، مواقف الحياة اليومية، فقط الأمر يتطلب منك أن تنظر إليها بعين الناقد الساخر، وستخرج منها بالكثير من الأفكار التي تستحق أن تكون لبنة لمقالات ساخرة مميزة.

مثال على ذلك موقف منزلي قد يحصل في كل منزل جسدته بشكل ساخر في هذه الفقرة:

لقطة البداية: سهرة جميلة أمام شاشة التلفاز، مع صحن مكسرات مالحة لذيذة وإبريق شاي حار. وزخم إخباري،  وانشداد وانشداه لما يحصل في هذا العالم.  وفجأة تحولت الصورة المتحركة إلى صورة صامتة زرقاء،  وفي تحليل سريع وراء أسباب اختفاء القناة خلصنا وزوجي إلى أن للرقابة دورا فيما حصل، فلربما كان في الكلمات معاداة للسامية، أو ربما نالت الأخبار أحدا من الحكام العرب،  وبعد انتظار بدأنا بتجريب المحطات الأخرى فاكتشفنا أن الحس الأمني العالي لدينا قد خذلنا،  وأن الموضوع مشكلة في توجه الدش وليس في توجه القناة!

وهنا تبرع زوجي كعادته وصعد إلى السطح لإصلاح المشكلة و"اشتغلت الجوالات".

-         ماذا حصل هل ظهرت الصورة؟

-         لا.. لم تظهر.

-         طيب والآن؟

-         لا جديد.

-         طيب وهيك

-         يا روحي ما في شيء ظاهر.

وكعادتي طلبت منه مهاتفة مختص لإصلاح المشكلة؛ بدل إضاعة الوقت، وحتى ننعم بنوم هادئ، فلم أعد أحلم بسهرة تلفزيونية جميلة، وكعادته زوجي الحبيب يرفض ويبدأ بالشرح لي عن آلية عمل الدش.

اللقطة الثانية: حالة استعصاء بجانب الدش، فيما انتقل صحن الموالح مع كأس من الشاي إلى السطح.

لقطة النهاية: أصوات أقدام عمال يصعدون باتجاه السطح.

صنبور:

لقطة البداية: أصوات مثيرة للريبة تصدر من صنبور المطبخ، لم أبادر بالحديث مع زوجي حول أهمية وأولوية حل هذه المشكلة؛ إذ تركت لهذا الصنبور وما يبدعه أهازيج أن يخاطب زوجي؛ ليجد حلاً لإسكاته، مع ثقتي بأن من يتحمل "نق" الزوجة يتحمل صوت الصنبور.

دخل زوجي إلى المطبخ وفي يده الشنطة المعتادة، ونبّه أفراد الأسرة بالبقاء خارج المطبخ.

اللقطة الثانية: الماء بدأ يتسرب من كل مكان ورأس الصنبور في يد زوجي، فيما العامل يحاول إغلاق المياه المتدفقة.

2-     تابع القضايا الساخنة الحالية والتي يندرج تحتها:

-         الأحداث السياسية وتأثيراتها الاقتصادية، وما يترتب عليها من  تحليل السياسيين، إذ يمكن للسياسة بدهاليزها أن تفتح الباب واسعا أمام الكتاب الساخرين؛ ليلتقطوا أفكاراً تستحق تناولها بالطريقة الناقدة الساخرة.

مثال على ذلك قصة ساخرة للكاتب التركي الساخر عزيز نيسين بعنوان " تعيش الحكومة"!

اصطاد رجل سمكة، فسارع بها إلى زوجته طالباً منها أن تقليها...

لكن الزوجة اعتذرت لعدم وجود زيت...

فقال الرجل لها: اشويها...

فاعتذرت الزوجة لعدم وجود مشواة...

فطلب منها أن تسلقها...

فصرخت فيه الزوجة: لا نملك غازا...

فحمل الرجل السمك وراح إلى البحر وألقاها في الماء...

فهتفت السمكة: "تعيش الحكومة" !!!

-          راقب الأحداث الاجتماعية ووجهة نظر الناس حيالها.

3-     اقرأ الصحف فقد تحتوي الصفحة الأخيرة على معلومات توحي بكتابة مقال ساخر.

4-     تابع الكاريكاتيرات إذ يمكن أن توحي بالكثير من الأفكار، ولكل وسيلته في التعبير.

5-     تابع بانتظام المواقع الساخرة وهي على ندرتها إلا أن المتابعة المستمرة لها تولد الكثير من الأفكار الجيدة.

6-     اقرأ الكتب الساخرة: إذ تشكل هذه الكتب مصدر إلهام للكاتب الساخر، خاصة إذا تنوعت القراءات لكتّاب مختلفين في أساليبهم وثقافاتهم والعصور التي ينتمون إليها. 

7-     تابع وسائل الاعلام وتعاطيها مع الأحداث، إذ يمكن أن يستنبط الكاتب الكثير من الأفكار الساخرة مما يعرض فيها.

8-     الشؤون الخارجية ليس من الضرورة أن تكون الفكرة محلية أحيانا أفضل المواضيع تلك التي تحدث في البلدان الأخرى خاصة مع اختلاف العادات وغرابتها.

9-     تناول القضايا التي تشغل الرأي العام، وتهم شريحة واسعة من الناس مثال على ذلك مقالة: تعلموا من أصحاب الكراسي كيف يكون الصمود!!! حيث تناولت هذه المقالة موضوع تشبث الأنظمة بالحكم رغم ثورة الشعوب عليها وهو ما يشغل الرأي العام في زمن الربيع العربي.

10-احذر من الوقوع في فخ الكتابة عن المشاهير؛ لأن كثيرا من الناس يكتبون في هذا المجال فيكون مجال المنافسة واسعا، هذا من جهة، ومن جهة أخرى قد تنحدر الكتابة عنهم بمستوى الكتابة الهادفة خاصة إذا كانوا شخصيات مشهورة ولكن غير محترمة، أما لو كان لديك فكرة مهمة وقوية تتعلق بأحدهم فلا مشكلة في الكتابة عنهم مثال على ذلك: ماذا لو ترعرع ستيف جوبز في بلدة عربية؟

دوّن أفكارك  جميعها  في مسودة، وقبل الشروع في اختيار الفكرة الأنسب منها، اعرضها على  من تثق برأيهم للتأكد من ردود أفعالهم، وأي من تلك الأفكار يرشحونها لتكتب عنها، لأنها من وسائل القياس التي تساعدك على اختبار اهتمامات الجمهور ومدى احتمال تفاعله مع مقالتك.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. سلام نجم الدين الشرابي

كاتبة ساخرة وصحفية متخصصة في الإعلام الساخر

حاصلة على شهادة الدكتوراه في الصحافة الساخرة بدرجة ممتاز مع توصية بطباعة البحث.

حاصلة على شهادة الماجستير في الصحافة الساخرة من جامعة أم درمان بدرجة امتياز مع توصية بالترفيع لدرجة الدكتوراه


حاصلة على شهادة البكالوريوس في الصحافة من جامعة دمشق.





العضوية:
• عضو نقابة الصحفيين السوريين عام 1998م.
• عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية.
• عضو في الجمعية السعودية للإعلام والاتصال
العمل:
• مديرة تحرير موقع المرأة العربية لها أون لاين "سابقاً".
• مديرة تحرير موقع صحة أون لاين "سابقا"
• مديرة تحرير مجلة "نادي لها "للفتيات "سابقا"
• مديرة القسم النسائي في مؤسسة شبكة الإعلام للخدمات الصحفية "حالياً"
• كاتبة مقالات ساخرة في عدة مواقع
• كان لها زاوية اسبوعية ساخرة في جريدة الاعتدال الأمريكية
• مشرفة صفحة ساخرة بعنوان " على المصطبة"

المشاركات:
• المشاركة في تقديم برنامج للأطفال في إذاعة دمشق (1996)
• استضفت في برنامج منتدى المرأة في قناة المجد الفضائية وكان موضوع الحلقة " ماذا قدمت الصحافة الالكترونية للمرأة" (3/8/2006).
• استضفت في حوار حي ومباشر في موقع لها أون لاين وكان موضوع المطروح " ساخرون نبكي فتضحكون" ( 16/12/2008م)
• استضفت في قناة ألماسة النسائية في حوار عن الكتابة الساخرة عام 2011
• استضفت في قناة الرسالة الاذاعية في حوار عن تجربتي في الكتابة الساخرة وبحث الماجستير الذي قدمته عنها.
• المشاركة في اللجنة الإعلامية الثقافية لمهرجان الجنادرية عام 2002 م
• المشاركة في الكتابة لعدد من الصحف العربية السورية و الإماراتية والسعودية.
• المشاركة في ورش العمل التطويرية لبعض المواقع الإعلامية .
• تقييم العديد من المقالات الساخرة لبعض الصحفيين والصحفيات

الإصدارات:
• صدر لي كتاب تحت عنوان "امرأة عنيفة .. احذر الاقتراب ومقالات ساخرة أخرى" عن دار العبيكان للنشر
• لها كتاب تحت الطبع بعنوان "الصحافة الساخرة من التاريخ إلى الحاضر


الإنتاج العلمي:
- الدور التثقيفي للتلفزيون.
ورش عمل ومحاضرات:
إلقاء عدد من المحاضرات والدورات التدريبية وورش العمل في مجال الإعلام والصحافة منها:
• دورة عن الخبر الصحفي ومصادره، الجهة المنظمة "رابطة الإعلاميات السعوديات"
• دورة عن الإعلام الالكتروني ، الجهة المنظمة "مركز آسية للتطوير والتدريب"
• دورة عن التقارير الصحفية والاستطلاعات ، الجهة المنظمة " مركز آسية للتطوير والتدريب".
• دورة عن المهارات الإعلامية للعلاقات العامة، الجهة المنظمة "مركز لها أون لاين للتطوير والتدريب.



تعليقات
-- محمد - العراق

26 - شعبان - 1436 هـ| 14 - يونيو - 2015




السخرية افضل طريقة لتفادي اللكمات

-- أبو أحمد - السعودية

26 - شعبان - 1436 هـ| 14 - يونيو - 2015




كما أن اللكمات قد تكون أسرع وسيلة للرد على السخرية

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...