ولاية الرجل على المرأة بين الشرع وإساءة الاستخدام

ولاية الرجل على المرأة في الإسلام، ولاية توجيه وتسديد وصيانة، وهي ولاية رعاية وصيانة، وحماية وإكرام، لا ولاية استبداد وتسلط، وهي ولاية ثابتة لاتتغير بتغير الزمان، ولابتقدم السن واستقلال النساء بمعاشهن، فطبيعة المرأة لاتختلف، وحاجتها للولي لاتتغير.

وحق الولي في أداء مهامه ومتابعة مسؤولياته لمن هي تحت ولايته، ثابت في السنة النبوية، فعن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته، والأمير راع، والرجل راع على أهل بيته، والمرأة راعية على بيت زوجها وولده، فكلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته)متفق عليه. وعلى الرغم من ذلك هناك ممن ينتسب إلى الإسلام يطالب بإلغاء حق ولاية الرجل على المرأة، تحت مزاعم حرية المرأة والمساواة بالرجل.

(لها أون لاين) خلال هذا الملف تحاول أن تسلط الضوء على مفهوم ولاية الرجل على المرأة، وكيف أن هذه الولاية هي وولاية حفظ ورعاية، لا ولاية تسلط واستبداد كما يزعم المتغربون من أبناء جلدتنا.

مقالات

لماذا يريدون إسقاط ولاية الرجل على المرأة؟

ولاية الرجل على المرأة.. بين الحق وإساءة استخدامه!

كمن يعيش في عالم من الفوضى: تقريرهيومن رايتس عن المرأة السعودية

التجنيد النسوي لتحديث مفهوم الولاية

لماذا أثارت شبكات التواصل الاجتماعي قضية الولاية الشرعية؟

القوامة في ضوء الشرع والضرورة الاجتماعية

القوامة الزوجية سلطة غير مطلقة

القوامة.. دكتاتورية وتسلط أم تهذيب وتبسط؟


استشارات:

من هم أولياء المرأة؟ ومتى تسقط ولاية الوالي؟


فيديو: