إنتانات الجروح (الإنتان الجلدي للجروح)

بوابة الصحة » أمراض » أمراض الجلد
22 - ربيع أول - 1425 هـ| 12 - مايو - 2004


تعرف الإنتانات الجلدية بوجود قطع في الجلد تظهر عليه علامات العدوى مثل تسرب الصديد أو سائل من الجرح. وظهور نقطة أو قشرة على الجرح (الحصف). وازدياد في حجم القشرة، وحدوث احمرار حول الجرح آخذ في الازدياد (التهاب النسيج الخلوي)، وحدوث شريط أحمر ينتشر من الجرح نحو القلب (التهاب الأوعية اللمفاوية). كما يصبح الجرح مؤلماً جداً، ثم يزداد الألم والانتفاخ بعد حدوث الجرح بـ48 ساعة، قد تتضخم الغدة اللمفاوية النازفة للمنطقة الملتهبة وتصبح مؤلمة. قد يطرأ على الطفل ارتفاع في درجة الحرارة (حمى) أكثر من 37.8 درجة مئوية (100 ف). كما يعرف بأنه الجرح الذي لم يلتئم خلال عشرة أيام.

تحدث معظم العدوى الجلدية بعد حدوث قطع في الجلد (نتيجة قطع الجلد أو ثقبه أو عضة الحشرات أو نتيجة شوكة أو الحرق) حيث تغزو البكتيريا الجرح (خاصة البكتيريا العضوية ستافيللو كوكس وستربتوكوكس) وتسبب العدوى.

وقد تبدأ بعض العدوى الجلدية بطفح مغلق (أي أن الجلد غير مقطوع أو لا يوجد قطع أو بدون قطع في الجلد) مثل عضات الحشرات أو جديري الماء أو الجرب أو حب الشباب (العد)، ولكن عندما يحك الطفل هذا الطفح يحدث قطع في الجلد، ثم تحدث العدوى، علماً بأن الجروح العميقة (مثل تلك التي تنتج عن  ثقب الجلد) أكثر عرضة للعدوى من الجروح السطحية، مثل تلك التي تنتج من الكشط.. ويتميز جلد اليدين بأنه أكثر عرضة للعدوى بعد ثقبه (نتيجة لوخز بالإبر أو الأجسام الحادة) وتمثل الجروح الناتجة عن أسنان أو مخالب القطط التي تخترق الجلد خطراً كبيراً للإصابة بالعدوى.

يجب أن تتحسن العدوى خلال 24 ساعة باستعمال المضادات الحيوية المناسبة والكمادات الدافئة وبنفس الوقت يجب أن تنخفض الحرارة الناتجة عن العدوى، وكذلك يتوقف انتشار الشريط الأحمر أو البقع الحمراء إن كانت قد حدثت قبل استعمال العلاج، ويجب أن تقل درجة الحرارة خلال 48 ساعة.. ويجب أن تختفي تماماً كل آثار العدوى النشطة خلال أسبوع من تناول المضاد الحيوي.

المضادات الحيوية: سيقوم الطبيب المعالج بإعطائك وصفة طبية بالمضاد الحيوي المناسب. وسيقوم المضاد الحيوي بالتخلص من الجراثيم التي تسبب العدوى، حاولي عدم إهمال أي جرعة، وإذا كان الطفل يذهب للمدرسة أو يبقى مع الحاضنة فعليك أن تقومي بترتيب ذلك مع من يعطيه جرعة بعد الظهر، فعلى الرغم من أن حالة الطفل ستتحسن خلال أيام قلائل لكن يجب إعطاءه المضاد الحيوي، حتى تختفي العدوى تماماً خشية من انتشارها (إذا لم يتم الاستمرار باستعمال المضاد الحيوي حتى تختفي العدوى)

الكمادات الدافئة: يعتبر الشطف الجيد للجرح المفتوح عاملاً مهماً يساعد على التآمه. قومي بغطس المنطقة المجروحة بالماء الدافئ، وضعي على الجرح قطعة قماش مبللة بماء دافئ لمدة عشرين دقيقة ثلاث مرات يومياً، استعملي محلول الماء الدافئ مع الملح الذي يحتوى على ملعقتين شاي من ملح الطعام لكل ربع جالون ماء لإزالة الصديد والقشور السائبة (لا تستعملي بيروكسيد الهيدروجين لأنه غير فعال في قتل الجراثيم). قد يزودك الطبيب بحقنة ليساعدك على تروية الجرح وتنظيفه.. استمري بغسل الجرح بالماء ثلاث مرات يومياً حتى يبدو خالياً من العدوى، ثم استمري بتنظيفه وتغيير الغطاء مرة واحدة يومياً حتى يندمل الجرح تماماً، أما إذا كان الجرح مغلقاً (مثل التهاب النسيج الخلوي تحت الجلد) فضعي كمادة دافئة أو فوطة مبللة بالماء الدافئ على الجزء المحمر لمدة عشرين دقيقة ثلاث مرات يومياً حيث إن هذا سيساعد على وصول المضاد الحيوي لمكان العدوى.

تسكين الألم وتخفيض الحرارة: أعطي الطفل شراب الاستيتامينوفين (الباراسيتامول)  أو الابوبروفين، إذا طرأ عليه ارتفاع في درجة الحرارة أكثر من 39 درجة مئوية (102 ف) أو كان الجرح مؤلماً..

إن الصديد الخارج من الجرح ينقل العدوى إلى حد ما، فقد يسبب هذا الصديد العدوى للآخرين إذا وقع على الجلد أو على قطع مفتوح بالجلد..

تأكدي من أن أحداً من أفراد العائلة الآخرين لا يستعمل منشفة أو فوطة الطفل المصاب، شجعي الطفل على عدم لمس الجرح حتى لا ينقل الجراثيم إلى الجرح بأصابعه. كذلك اطلبي من الطفل أن يغسل يديه أكثر من المعتاد أو قومي بغسل يديه بنفسك وقومي بقص أظفاره، وامنعي الطفل من الذهاب للمدرسة حتى يتناول المضاد الحيوي لمدة 24 ساعة وتختفي الحمى.

قومي بغسل الجروح الجديدة جيداً بالماء والصابون لمدة خمس إلى عشر دقائق حتى تزول الأوساخ والبكتيريا. اغمسي الجروح المثقوبة بماء صابوني دافئ لمدة خمس عشرة دقيقة، وذلك بأسرع ما يمكن بعد حدوث الجرح.

كذلك فإن وضع مرهم مضاد حيوي على الجرح بعد تنظيفه قد يكون مفيداً، انصحي الطفل بعدم حك عضات الحشرات أو القشور أو المناطق الأخرى المتهيجة من الجلد، وأرشديه لعدم تقبيل الجرح المفتوح حتى لا يتلوث بالجراثيم الكثيرة الموجودة بالفم.

×     استمر الاحمرار بالانتشار.

×     أصبح الجرح مؤلماً جداً.

×     بَدا المرضُ الشديدُ على الطفل.

×     لم تختفي الحمى بعد 48 ساعة من تناول المضاد الحيوي.

×     لم يتحسن الجرح بعد ثلاثة أيام.

×     لم يلتئم الجرح  تماماً خلال عشرة أيام..



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...