الأندية الرياضية النسوية... موجة تغريبية جديدة(3)

دراسات وتقارير » بحوث ودراسات
01 - ربيع أول - 1432 هـ| 05 - فبراير - 2011


1

في ظل حمى التغريب الذي تتعرض له المرأة السعودية في السنوات الأخيرة بشكل متصاعد، برزت الدعوة إلى افتتاح نواد نسائية يحاول الليبراليون حشد حجج واهية ومزاعم مغلوطة لتبرير دعوتهم.  وتدثرت هذه الدعاوي خلف صحة المرأة، وإحصائيات البدانة وما تسببه من أمراض، وحق المرأة في ممارسة الرياضة؛ لما تجلبه من نفع وصحة ورشاقة، وتزداد نبرة العلمانية حتى تتدخل في الشرع وأحكامه لتقرر أن الإسلام لم يحرم الرياضة على المرأة، بل جعلها بعضهم من السنة، الأمر الذي دفع عدد من العلماء للتصدي لهم وإخراسهم بالحجج القوية والبراهين الدامغة، وكانت أبرز هذه الردود الدراسة التي  سطرها  الدكتور الشيخ إبراهيم بن محمد الحقيل  بمداد من ذهب، ولأهمية هذه المادة وموسوعيتها من جهة الشرع والواقع والتاريخ نسوقها بتمامها على حلقات لتعم الفائدة فمع الحلقة الثالثة من الدراسة.

الأندية الرياضية النسوية...  نفثة تغريبية..وخطوة تخريبية     الدكتور الشيخ إبراهيم بن محمد الحقيل

حجج الداعين إلى الرياضة النسوية:

يتكئ الذين يدعون لإقحام المرأة في الرياضة على جملة من الحجج تعود إلى أربعة أمور:

الأول: الأصل في الرياضة الإباحة، والإسلام يشجع أتباعه على القوة، وربما استدعى بعضهم حادثة سباق النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - لعائشة - رضي الله عنهاـ.

الثاني: أن المرأة مثل الرجل في ذلك، فكما أُقرت الرياضة في مدارس البنين فلتقرَّ في مدارس البنات، وكما أنشئت الأندية الرياضية والملاعب للشباب فلتكن كذلك للفتيات(1).

الثالث: أن العقل السليم في الجسم السليم(2)، وأن السمنة بدت ظاهرة في نسائنا وفتياتنا بسبب عدم ممارسة الرياضة.

الرابع: أننا سنُحرم من المشاركات الدولية؛ لأن اللجنة الأولمبية الدولية هدَّدت بتجميد عضوية أي دولة لا تستجيب لإقرار الرياضة النسوية، ولا تنشئ أندية رياضية نسائية.

والجواب عن هذه الحجج من أوجه:

الوجه الأول: لا أحد يمنع من مسابقة الرجل زوجته أو أخته أو ابنته، وأن يلهو معهن، أو أن تمارس المرأة رياضة أو تدريبًا في منزلها، بشرط ألاَّ يكون فيما تمارسه ضرر عليها، أو إخلال بأنوثتها، لكن هل هذا يصحُّ أن يستدل به على جواز المشاركة في الأندية الرياضية الرسمية، التي لا يمكن إنشاؤها إلا بسيل من المنكرات، هي من لوازم المشاركة في المسابقات الرياضية المحلية والإقليمية والدولية، كما هو الواقع في أندية العالم العربي؟!

ومن العجيب أن المرأة في هذا الزمن قد حيل بينها وبين عمل المنزل الذي يمثِّل أعظمَ رياضة وأنفعها لجسدها، بدليل ما كان عليه جداتنا وأمهاتنا من النشاط والقوة؛ حتى إن المسنّة منهن أنشط من شابات هذا الزمن(3).

      لقد حيل بين المرأة وبين عمل المنزل حين أُخرجت منه للوظيفة، وأوكلت بيتها وأولادها للخادمة، ثم صاح من أخرجوها من المنزل بخطر الجلوس والسمنة عليها(4) يريدون إخراجها للأندية الرياضية، فهلاَّ أعادوها للمنزل مرة أخرى؛ ليعود لها استقرارها النفسي، ونشاطها البدني، وسعادتها الأسرية، بدل إقحامها فيما يضرها ويوبقها ويضيع أسرتها، هذا إذا كانوا ناصحين للمرأة، ويهمهم شأنها.

الوجه الثاني: أن الاحتجاج بالواقع الفاسد على إضافة لبنة جديدة للفساد احتجاج بيِّن البطلان، ومعلوم أن الرياضة العالمية والعربية والمحلية للذكور خرجت عن هدف رياضة الأجسام وتقويتها إلى أهداف أخرى، وصارت أهم وسيلة ملهية للأمم عن القضايا التي يجب العناية بها، كما أنها أضحت ميدانًا للقمار بين كبار الرأسماليين وملاك الأندية - ولا سيما في أوروبا - والمراهنات على كثير من الألعاب والمباريات لا تخفى على المتابعين، ولا عزاء لقطعان الجماهير التي تساق إلى الملاعب لتستنزف جهدها وأوقاتها وأموالها لمصلحة ملاك الأندية والمراهنين(5).

      وكثير من الرياضيين بعد انتهاء فترتهم الرياضية يعانون مشاكل صحية خطيرة؛ بسبب الإصابات والجهد الكبير الذي بذلوه في حياتهم الرياضية، ولست أظن أن أحدًا ينازع في كون الرياضة الحالية في الأندية العالمية والعربية والمحلية، وفي شتى أنواع الرياضة ليس هدفها تقوية أجسام الرياضيين، وإنما هدفها المنافسة والإثارة وإمتاع المشاهدين، ولا يكون ذلك إلا بالشدة والجهد المضر والالتحام والاحتكاك الذي يؤدي للإصابات.

      فتحول واقع الرياضة عن هدفها المعلن - وهو هدف صحيح شرعًا - إلى أهداف أخرى فيها من المفاسد والمحاذير ما فيها، لا يجوز الاحتجاج بوقوعه وإقراره أو التقصير في إنكاره على إضافة مفسدة جديدة، وهي أنواع الرياضة عينها ولكن للنساء، مع ملاحظة أن اقتحام المرأة لعالم الرياضة بواقعها الحالي سيجمع مفاسد الرياضة الرجالية، ويضيف إليها مفاسد جديدة.

      ومعلوم أن إنشاء الأندية الرياضية النسائية التي تطالب بها اللجنة الأولمبية الدولية، والاتحادات الدولية في مختلف أنواع الرياضة - لن يكون للترفيه والتسلية والتمارين التي تخفف السمنة، وإنما ستكون لأجل المشاركة في المسابقات الرياضية العربية والعالمية على غرار مسابقات الرجال، ولا يمكن لأحد أن يزعم أن الأندية التي تطالب بها اللجان الدولية هي لمجرد تقوية الأجسام، والقضاء على السمنة.

الوجه الثالث: أن الدول الإسلامية تستطيع رفض مطالب اللجان الدولية بفرض الرياضة النسوية والاعتراض على قراراتها في ذلك، بل لو اعترض نصف الدول العربية على هذا التحكم من اللجنة الأولمبية الدولية بفرض الرياضة النسوية لتراجعت عن قرارها، وقد اعترضت بعض الدول فيما مضى - كالسعودية مثلاً - على كثير من القرارات، ونجحت في إبطالها مع من أعانها من الدول الأخرى، وأحيانًا يكون الاعتراض في أمور دنيوية وينجحون في ذلك(6) فلماذا لا يعترضون في أمر له مساس بالمرأة المسلمة ودينها، وفيه إقحام لها فيما يوبقها ويضرُّها، ومن واجب المسؤولين في الرياضة والشباب مراعاة شرع الله - تعالى - في ذلك، وعدم الخضوع للجان الأولمبية الدولية ولا للاتحادات الرياضية الدولية فيما يغضب الله - تعالى - ويضر بالمسلمين.

وقد مرَّ بنا في العرض التاريخي للألعاب الأولمبية أنها لما كانت في السويد، وكان قانونها يمنع الملاكمة، استبعدت هذه اللعبة من المسابقة الأولمبية؛ احترامًا لقانون الدولة المضيفة، فهل تكون قوانين الآخرين الوضعية أعزَّ على المسلمين من دينهم؟! ولماذا لا يعترضون على ما يخالف شريعتهم، كما يعترض الآخرون على ما يخالف قانونهم؟!

الوجه الرابع: أن إقحام المرأة في الرياضة المعهودة سيكون ضرره الصحي عليها أعظمَ من ضرره على الرجل؛ لأن عماد هذه الرياضة هو الشدة والقوة والاحتكاك، كأنها معارك قتال، وهذا يخالف طبيعة المرأة التي خلقها الله - تعالى - عليها، ولا يتوافق مع تركيبها البدني والنفسي.

 وتوجد دراسات متخصصة تبين أضرار هذا النوع من الرياضة على المرأة(7)، ومنها:

الدراسة الأولى: أطلقت جامعة "كاليفورنيا" تحذيرًا لكل من تمارس الرياضة باتباع الحذر من إصابتها بما أسمته "أعراض التدريب الزائد عن الحد"(8) وأكَّد اختصاصيو الطب الرياضي في جامعة "كاليفورنيا" أن النساء والفتيات اللاتي يمارسن الرياضة يكنّ عرضةً للإصابة بثلاث مشكلات طبية هي: اضطرابات التغذية، ومواعيد الدورة الشهرية - وقد تنقطع بسبب شدة التدريب واستدامته - ونخر العظام.

الدراسة الثانية: فريق من الأطباء بجامعة "أوريغان" الأمريكية أعلنوا أن ممارسة الجري لمسافات طويلة يمكن أن تؤثِّر في النساء تأثيرًا سيئًا؛ إذ تبيَّن أن نسبة كبيرة من النساء اللواتي يمارسن هذه الرياضة بصفة منتظمة يتعرضن لخطر انقطاع الطمث الشهري خلال مرحلة مبكرة من العمر، كما أنهن يصبحن عرضةً للإصابة بسرطان الثدي أكثر من غيرهن؛ نتيجة لحدوث بعض الاضطرابات الهرمونية التي تؤثر بصفة خاصة على إفراز هرمون "البروجستون" الذي يمنع من الإصابة بهذا المرض الخطير.

وأيضًا فإن ممارسة هذه الرياضة يمكن أن تؤثر على إفراز الهرمونات الجنسية؛ مما يؤدي إلى إعاقة عملية الإباضة – أي: خروج البويضة من المبيض - فيحول دون تحقيق الإنجاب.

وذكر الدكتور "لاري لوفر": أن الرياضة العنيفة تعدُّ من الأسباب الرئيسة في نقص أو وقف الإباضة لدى المرأة، وكذلك تغير الوزن(9)

الدراسة الثالثة: قامت الدكتورة "روز فريش" - أستاذة الصحة العامة بجامعة "هارفارد" - بدراسة أجرتها على 5398 امرأة تتراوح أعمارهن ما بين 21 - 80 عامًا، وتقدمت بنتائج هذا البحث إلى الاجتماع السنوي للجمعية الأمريكية لتقدم العلوم، وخلصت في دراستها إلى أن (2622) امرأة ممن كن يمارسن الألعاب الرياضية قد بدت عليهن أعراض السرطان، وخاصة سرطان الثدي، وسرطان الجهاز التناسلي، وداء السكري، في مقابل القسم الآخر من النساء وعدده (2776) لم تظهر عليهن هذه الأعراض(10)

الدراسة الرابعة: بينت دراسة جامعة "هارفارد" - إضافة إلى دراسة أخرى أجرتها جامعة "البرتا" - أن الأعمال البدنية التي تمارسها المرأة تؤثر جدًّا في إنتاج "الاستروجينات" التي تتحكم في الإنجاب لدى المرأة، وأشارت هذه الدراسة - مع أخرى مماثلة أجرتها جامعة كندية - إلى أن النساء اللواتي يمارسن الأعمال المجهدة يُصبن باضطراب الإخصاب، حتى لو استمر الطمث لديهن على وضعه النظامي.

الدراسة الخامسة: أجراها جراحون من مدرسة "روبرت وود جونسون" الطبية الأمريكية تشير إلى أن عدد النساء اللواتي تجرى لهن عمليات في الركبة تضاعف خلال عشر سنوات، وأن أكثر من نصف اللواتي تجرى لهن هذه العمليات من النساء الرياضيات.

وقال الطبيب "ستيوارت سبرنجر" - الاختصاصي في علاج تشوهات العظام والعضلات من معهد أمراض المفاصل في نيويورك -: إن رُكَب النساء لا تحتمل سوى 35 أو 40 عامًا من العمل المرهق، رغم أن متوسط أعمار النساء يصل حاليًّا إلى 80 عامًا.

وأوضحت الدراسة أن الفتيات يصبن بآلام أو تمزقات في العضلات والمفاصل أكثر بست مرات في الأشهر الثلاثة الأولى للتدريبات الرياضية.

وفي تجربة أجريت على لاعبي فريق جامعي لكرة السلة تبيَّن أن إصابة اللاعبات كانت أكثر من 60%، وأنهن احتجن وقتًا أطول للشفاء، كما تطلب الأمر تدخلاً جراحيًّا بنسبة أكبر.

ويقول الطبيب "دان سيلفر" من لوس أنجلوس: "إن معظم النساء اللواتي يعانين من مشاكل في الركبة لديهن استعداد مسبق لذلك ربما منذ الولادة، وأن هذه المشكلة تتفاقم مع استمرار النشاطات المرهقة مثل رياضة الركض، ويذكر أن النساء اللواتي يلجأن إلى التمارين الرياضية للتخفيف من الوزن، أو تقوية عضلاتهن معرضات للإصابة بأمراض في مفصل الركبة، بالإضافة إلى أمراض مزمنة تتطور بشكل تدريجي خلال ممارسة النشاطات اليومية الاعتيادية".

الدراسة السادسة: أعد هذه الدراسة الدكتور "نيكولا مافولي"، وهي بعنوان "الطب الرياضي للأعمار والقدرات الخاصة"(11)، وخلص في دراسته إلى أن الرياضة العنيفة تؤدي إلى اضطراب الهرمونات المتحكِّمة في الجهاز التناسلي للمرأة؛ مما قد ينتج عنه تأخر بلوغ الفتاة، واضطراب الدورة الشهرية والعقم، كما أن الضغط النفسي للرياضيات قبل الدورات الرياضية التنافسية وأثنائها يؤثر على انتظام الدورة الشهرية(12).

      وأثبت في دراسته أن الرياضة تغيِّر مستوى هرمونَي "الإستروجين" و"البروجيستيرون" في الجسم، وأن التمارين المكثَّفة تؤدي إلى وقف الإباضة عند المرأة، كما أن زيادة حرارة جسم الرياضية تمنع اتحاد الهرمونات الجنسية داخل البلازما، فتؤدي إلى زيادة في الهرمونات الحرة الجزئية، ذلك أن تأخر الإباضة أو وقفها مرتبط بنقص هرمون "الإستروجين"؛ مما يسبب العقم لدى المرأة.

وذكر في بحثه أن هرمون"الإستروجين" يمنع إنتاج الدهنيات الضارة والمسماة بـ"إل دي إل"، وهذه الدهنيات الضارة إذا زادت تؤدي إلى خطر الإصابة بأمراض القلب، وخاصة الشريانية، والعادة أن هذا الهرمون ينقص في فترة سنِّ اليأس أو في حال وقف الإباضة؛ مما يجعل الفتاة الرياضية الشابة بمثابة من هي في سنِّ اليأس، وقد تتعرض لأمراض القلب وهي شابة نتيجة لنقص حماية هرمون "الإستروجين"، كما أن نقص هذا الهرمون يؤدي إلى نقص معدنية العظام(13)وتأخر الإباضة يُحدث تغيرات في الهيكل العظمي للمرأة، وخاصة النزكلة(14)، وتغيير بنية العظام، وكذلك فإن الرياضة المكثَّفة تسبب زيادة هرمون الذكورة "الأندروجين"، وبناء على ذلك يوصي بالرياضة الخفيفة غير المكثفة ولا العنيفة؛ لئلا تحصل هذه المضاعفات(15)

الدراسة السابعة: يقول تقرير نشرته صحيفة "لوبون" الفرنسية: إن الإفراط في الرياضة يتحول إلى سمٍّ قد يكون قاتلاً - على حدِّ تعبير الدكتور "بيرير" رئيس قسم الطب الرياضي في مستشفى "بيتييه سالبتريير" بباريس - فعندما تتجاوز مدة التدريبات عشر ساعات في الأسبوع تبدأ المشاكل، وقد لوحظ في الرياضة التي تتطلب بذل جهد بدني كبير مثل العدو الريفي، ورياضة الدراجات الهوائية، والسباحة، والتزلج، لوحظ أن الإفراط في تدريباتها يؤدي إلى تدمير عدد كبير من الكريات الحمراء، وإذا لم يعالج الرياضي فقد يصاب بأنيميا.

كما لاحظ الأطباء خلال أخذ عينات من دم الرياضيين أن بذل جهود مكثفة بشكل متكرر يؤدي إلى انهيار الدفاعات المناعية، فيصبح اللاعب سريع العطب، وفريسة سهلة لكل الفيروسات التي يتعرض لها، مثلما حدث للأمريكية "ريجينا جاكوبز" التي لم تحضر الألعاب الأولمبية بسبب التهاب فيروسي في الرئتين.

وهناك خطر آخر يتهدد لاعبي بعض الرياضات العنيفة أو طويلة المدى يتمثل في إصابة العضلات بالنخر الخلوي، فتتوقف عملية التجدد فيها إذا كان التدريب مجهدًا أو كانت فتراته متقاربة، وفي هذه الحالة يكون اللاعب قد تجاوز حدود قدراته الجسدية، معرضًا نفسه بذلك لمشكلات في القلب.

الدراسة الثامنة: وهي بعنوان "رياضة العلوم الطبية"، مؤلفها، د."هيليج وكانستروب"، وخلص في دراسته إلى أن الفتاة الرياضية عرضة للإصابة بأمراض الأكل، واضطراب الدورة الشهرية، وقلة كثافة العظام، وهذه الصورة معروفة ومسماة "ثلاثي المرأة الرياضية".

وقرر أن إمكانية استفادة العظام من التمارين العنيفة هي محدودة بالنسبة لتأثيرها السلبي من نقص هرمون "الإستروجين" المصاحب لوقف الإباضة في الفتاة الرياضية، كما ذكر أن اضطراب الدورة متكرر لدى الفتيات الرياضيات(16)

الدراسة التاسعة: أجريت الدراسة على الفتيات الرياضيات السباحات في اختبار النوم وتغيير المزاج خلال ثلاث مراحل:

مستهل موسم السباحة.  ومنتصف التمارين.  وانقضاء التمارين والموسم. وفي كل مرحلة كان هناك تسجيل يومي ومقياس المزاج "بارامترات"، وتسجيل أداء السباحة، وخلصت الدراسة إلى أن عدد الحركات خلال النوم سجلت في اللواتي يتمرنَّ بكثرة، مما يشير إلى اضطراب النوم، بالمقارنة بغيرهن، وكذلك فإن المزاج يتدهور خلال التمارين التنافسية(17)

الدراسة العاشرة: كتبتها "لورا روبنسون" بعنوان "الحزام الأسود" ناقشت فيها الاختلال الجنسي الذي يلازم الفتيات اللائي يمارسن الرياضة بصورة مكثَّفة وقوية، وخصوصًا من يمارسن ألعاب القوى مثل: الوثب العالي، والماراثون، والقفز بالزانة، والقفز الثلاثي، ورمي الجلة... إلخ.

وجاء في الدراسة - بحسب الفحص الدوري الذي كانت تجريه الباحثات على الفتيات الرياضيات والفتيات غير الرياضيات - أن الفتيات اللاتي يمارسن الرياضة العنيفة تنقطع لديهن العادة الشهرية لفترات متفاوتة، وأحيانًا لفترة طويلة - قد تمتدُّ لأربعة أشهر - ويحدث عادة ما يشبه الاضطراب في الغدة المعنية بهرمون الجنس بجسم الفتاة.

وأن الفتاة التي تمارس رياضة عنيفة تتصلب عضلات جسمها، وخصوصًا عضلات الأرجل واليدين، وتصبح شبيهة إلى حدٍّ بعيد بزميلها الذي يمارس نفس ذلك النوع من الرياضة.

وذكرت الدراسة أن اللاعبة الإسبانية المشهورة "ماريا باتينا" تمَّ الكشف عليها، فتبيَّن أن جسمها غير قادر على إنتاج الهرمون النسوي، بمعنى أن خصائص الأنوثة ضعفت فيها بشكل كبير، وتروي اللاعبة قصتها حول هذا الموضوع، فتقول: إن معظم صديقاتها تنكّرن لها وابتعدن عنها، وكذلك أصدقاؤها من الرجال ابتعدوا عنها، وتقول: "إنني أصبحت غريبة في المجتمع الذي أعيش فيه، وتضررت سمعتي كثيرًا، مما أثَّر على نفسيتي سلبًا"(18)

وكتبت إحدى المتخصصات في الطب الرياضي عن ضعف أربطة الركبة والعضلات لدى الفتيات أثناء الدورة الشهرية، وازدياد فرص الإصابة، فقالت: "إن الدورة الشهرية عند المرأة تمثِّل سلسلة من التفاعلات المركبة بين الهرمونات الأنثوية، وهذه التفاعلات المتبادلة يمكن أن تلعب دورًا في تعرض النساء لإصابات خطيرة، كتمزقات الأربطة المفصلية، وإن الهرمونات الجنسية -  أي: "الإستروجين" و"البروجستيرون" و"الرلاكسين" - تتذبذب وتتقلب بشكل جذري خلال مراحل الدورة الشهرية، ويعتقد أنها تزيد من رخاوة ولين الأربطة وتضعف الأداء العضلي العصبي؛ ولهذا يمكن اعتبارها سببًا محتملاً لتناقص الاستقرار والثبات بالركبة سلبًا أو إيجابًا لدى الرياضيات".

      إن الرياضيات الإناث المشاركات في ألعاب الوثب والمقاطعة أكثر احتمالاً للإصابة الجسيمة للركبة من الذكور لنفس الأنشطة (4 - 6) أضعاف، وبآليات غير احتكاكية non - contact مثل: النزول للأرض من الوثب، أو القيام بدوران محوري جانبي أثناء الجري وعدم ثبات الركبة، وذلك بسبب تناقص القوة العضلية، وخلل التنسيق، أو زيادة رخاوة الأربطة، وقد تكون الأسباب أعلاه وراء إصابة أربطة الركبة عند الرياضيات(19).

       وبعد عرض الأضرار الصحية لممارسة المرأة للرياضة ذات العنف أو الجهد العالي - وهو المعمول به في الأندية الرياضية الرسمية في المسابقات الرياضية وأثناء التدريب - وما فيها من مخالفات شرعية مقطوع بوقوعها كما هي طبيعتها، وكما دلت على ذلك تجارب مَن سبقونا في هذا الميدان، فلا يمكن أن تبقى الرياضة على أصل الإباحة الذي يتكئ عليه بعض الناس في تسويغها؛ ذلك أن هذه المفاسد الكثيرة تنقلها من حكم الإباحة إلى التحريم، ونحن نتكلم عن واقع مشاهد، لا عن أحلام وأمان لا وجود لها.

       أما دعوى بعض الناس: أنه يمكن إنشاء أندية رياضية نسائية وفق الأحكام الشرعية، فهو من لغو الكلام؛ لأن رياضة الأندية تحتاج إلى جهد بدني يضرُّ بالمرأة، ويقلص أنوثتها، والضرر في ذلك واقع كما تثبته الدراسات الطبية الكثيرة؛ ولأن للرياضة على مستوى العالم قوانين دولية تحكمها تصدر من الاتحادات الدولية، وهي تتعارض مع الشريعة في جملة من الأمور منها: طبيعة الرياضة، ولبس المرأة فيها، والاختلاط، وتصويرها، وغير ذلك.

        وواجب على من يملكون القرار في بلاد المسلمين ألاَّ يزجُّوا بالمرأة في هذا الميدان الذي يقتل أنوثتها، ويجرُّ عليها وعلى المجتمع مفاسد كثيرة، وعلى المسؤولين الذين لهم اتصال باللجان الرياضية الدولية أن يتقوا الله - تعالى - في بنات المسلمين، وأن يقفوا في وجه الجهات الأجنبية التي تريد فرض الرياضة النسوية في بلاد المسلمين، وعلى من يسوِّغون ذلك بالتعليلات السمجة والحجج الواهية أن يتقوا الله - تعالى - في المسلمين؛ فإنهم مسؤولون أمام الله - تعالى - عما يقولون وما يكتبون، وقد قال الله - تعالى -: {فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ} [البقرة: 79].

حمى الله - تعالى - بلادنا وبلاد المسلمين من شرِّ الأشرار، ومن كيد الفجَّار، ومن مكرهم بالليل والنهار، وحرسها من كل سوء ومكروه، إنه سميع قريب، والحمد لله أولاً وآخرًا.

ـــــــــــــــــــــــ

الإحالات(الفهرس)

[1] نشرت صحيفة عكاظ في 14 / 11 / 1426هـ تحقيقًا عن الرياضة النسوية جاء فيه: مقرات الأندية ليست حكرًا على الرجال: خصخصة الرياضة النسائية تزيل الخلط في كيفية الممارسة.

[2] هذه المقولة المشهورة غير صحيحة؛ فإن بعض أصحاب الأجسام العليلة يملكون عقولاً جبارة، كما أن كثيرًا من أصحاء الأجسام عقولهم عليلة، وأحلامهم صغيرة، وأكبر فيزيائي معاصر "ستيف هوكنج" عليل الجسم مشلول لا يتكلم، وبه من العلل والأمراض شيء كثير، حتى من رأى جسده وهو على كرسيه المتحرك لا يملك إلا أن يقول: سبحان من جعل هذا العقل النابه في هذا الجسد العليل.

[3] ذكر لي بعض المختصين في الطب أن هناك دراسات غربية ترفع من شأن عمل المرأة في منزلها، وتثبت أنه أكثر نفعًا من الرياضة المبرمجة؛ ذلك أن المرأة تحس بالسعادة في كل عمل تنجزه، فهو يجمع بين إنجاز عمل في خدمة الزوج والأولاد - وهذا يشعرها بالسعادة، ويشعرهم بفضلها عليهم وشدة انتمائهم لها - كما أنه رياضة متنوعة للجسم، بخلاف الرياضة المبرمجة فلا إنجاز تخلفه سوى رياضة الجسم، مع ما تهدره من الوقت عليه، لكنني لم أقف على شيء من هذه الدراسات، ويذكر بعضهم أن هناك دعوات جادة في الغرب من أطباء مختصين لعودة المرأة إلى منزلها والاكتفاء بعملها في المنزل عن ممارسة الرياضة، وعرضت قناة العربية في 7/10/1429هـ  لدراسة طبية إنجليزية أفادت: أن ممارسة المرأة للأعمال المنزلية في حدود 20 دقيقة 5 مرات أسبوعيًّا يوفر اللياقة البدنية والصحية والنفسية للمرأة، اهـ بواسطة مقال: الرياضة  النسائية بين الصحة والاحتراف، لمحمود المختار الشنقيطي، منشور في الشبكة العالمية.

[4] هناك عشرات المقالات الداعية للرياضة النسوية في صحفنا تنطلق من دعاوى انتشار السمنة في نسائنا وفتياتنا، ويصوِّرون ذلك بالكارثة الوطنية، وكأن حصص الرياضة في مدارس البنين قد قضت على السمنة فيهم حتى يطالبوا بحصص رياضة للبنات! وكأن الدول التي أقرَّت الرياضة النسوية منذ عقود قد قضت على السمنة، ولا سيما أن الإحصائيات تذكر أن أعلى سمنة في نساء العالم هي في الأمريكيات والرياضة النسوية فيها على أشدها! وهؤلاء يتغافلون عن الأسباب الحقيقية للسمنة التي يذكرها الأطباء، وهي انتشار العادات الغذائية السيئة في مجتمعنا، ولكنهم في سبيل فرض مشاريعهم التغريبية مستعدون لأي شيء، بما في ذلك الكذب على الناس، وإخفاء الحقائق عنهم.  

[5] تشمل المراهنة شتى ضروب الرياضة المنظمة، مثل كرة القدم، وسباق الخيل، وسباق الكلاب، والملاكمة وغيرها، ويراهن كثير من الناس بوساطة منظمي المراهنات، وتقبل مكاتب المراهنات المرخص لها المراهنة على الأحداث الرياضية وغيرها.

ومراهنات كرة القدم نوع من أنواع القمار يمارسه مشجعو كرة القدم والمتفرجون في بعض البلدان؛ بأن يتراهنوا بمبالغ من المال ويحاولوا التنبؤ بنتائج مباريات فرق كرة القدم، وفي كأس العالم الماضية عام 2006م أفادت الشركة الإيطالية المتخصصة فى الرهانات "أجيكوس" أن المراهنين الإيطاليين قد أنفقوا نحو 80 مليون يورو على المراهنات في النصف الأول من البطولة.

ويقول أحد العرب ممن راهنوا في تلك البطولة: دفعت ألف يورو لمكتب المراهنات في شارع لاند وير في ميونخ، وكنت أتوقع أن تتأهل إنكلترا إلى نصف النهائي .. لم أكن محظوظًا؛ ولذلك خسرت مبلغًا كبيرًا.

هذا؛ وقد أنكر بعض علماء الأزهر ما يجري من مراهنات في الدوري المصري، وأفتوا بأن ذلك من الميسر الذي حرمه الله - تعالى - ذلك أنه لوحظ زحف ظاهرة القمار إلى الملاعب الرياضية العربية، بعد أن كان محلها البطولات الغربية، وذات مرة أعلن معلق قطري في قناة الكأس القطرية - كان يعلق على إحدى المباريات - عن رهانه على فوز أحد الفريقين، وجعل ثمن القمار وليمة يقيمها الخاسر، وتمَّ ذلك فكان محل انتقاد واستهجان من الناس، حتى علق بعض الكتاب بأن قطر افتتحت بفعلة هذا المعلق أول مكتب للرهان على غرار الغربيين، وفي الألعاب الأولمبية التي أقيمت في الصين أدخلوا الرهان في ثمان وعشرين لعبة يتراهن الجمهور على الفرق التي ستفوز بها.

[6] نشرت صحيفة الوطن في عددها (2853)، وتاريخ 19/7/1429هـ تحت عنوان "الفيفا يستجيب للتحفظات السعودية ويعدل بدل التدريب والتطوير" خبرًا يفيد انصياع الفيفا لاعتراض السعودية على قراره في البدل التعويضي الذي يجب أن تحصل عليه الأندية الآسيوية حال انتقال أحد لاعبيها الذين دربتهم وطورتهم إلى أي ناد آخر.

فإذا أمكن الاعتراض في هذا الشأن الذي هو من اختصاصات "الفيفا"، فلأن يعترض على غيره مما فيه معارضة لديننا وقيمنا من باب أولى، ولا سيما أن الغرب ومنظماته يعلنون في الظاهر احترامهم لخصوصيات الشعوب واختيارها.

[7] موقع  العرب اليوم على الشبكة العالمية، قسم المرأة والطفل.

[8] لا يختلف اثنان أن رياضة الأندية في مختلف الألعاب تقوم على التدريب المرهق جدًّا، وكم قرأنا في الصحف تغيب اللاعبين عن التدريب أو تسربهم منه بسبب شدته ورهقه، ويتظاهر بعضهم بالإصابة كي يتغيب عن التدريب، وكثيرًا ما يلقي المدربون والإداريون في الأندية باللائمة في حال خسارة الفريق على تقصير اللاعبين في التدريب مما أضعف لياقتهم البدنية، فهي إعداد لحرب، وليست مجرد رياضة للجسم.

[9] الأساسيات في علم النساء والولادة، (ص: 400)، الناشر: إل سايفرElsevier"شركة الكتب الطبية البريطانية "، طبع عام 2009م.

[10] جريدة "الهيرالد تربيون" الدولية، عدد (32650)، تاريخ 16/2/1988م، عن قضايا المرأة بين التقاليد الراكدة والوافدة، للشيخ: محمد الغزالي، (ص: 39-40).

[11] Sports Medcince For Specific Ages And Abilities BY:  Nicola Mafulli

[12] الطب الرياضي للأعمار والقدرات الخاصة، (ص: 133).

[13] المصدر السابق، (ص: 145).

[14] هي نزع أو ضياع الكالسيوم، أو مركباته من العظام.

[15] المصدر السابق، (ص: 134-136).

[16] رياضة العلوم الطبية، مؤلفها هيليج وكانستروب Helge EW, Kanstrup I-L, Med Sci Sports Exerc 2002;34:174-180.

[17] الطب والعلوم في الرياضات والتمارين، للمؤلفين: "تايلور" و"شايلا" و"روجرز" و"جيوفيري"، ونشر هذه الدراسة موقع الطب الرياضي بأمريكا. 

[18] المصدر: Carine synbois.google.com، ترجمة يوسف الوهباني، موقع: لها أون لاين.

[19]التقلبات الأنثوية الهرمونية والإصابات الرياضية، أ.د."سميعة خليل محمد"، كلية التربية الرياضية للبنات بجامعة بغداد، نشر الأكاديمية الرياضية العراقية.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- بنت الاسلام -

02 - ربيع أول - 1432 هـ| 06 - فبراير - 2011




موضوع رائع جزاكم الله خيرا

-- محراب عمر - السودان

17 - ذو الحجة - 1432 هـ| 14 - نوفمبر - 2011




احب الرياضة بشكل غير عادي اتمني للنساء مزيد من التقدم لى سال كيف يستطيع المرء المشاركة في الاندية النسوية وهو يسكن في منطقة حرب خالية من الانشطة الرياضية

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...