عبدالله بن حذافة السهمي حين التقى بسيدي أهل الدنيا في زمانه!

وجوه وأعلام
13 - جمادى الآخرة - 1435 هـ| 14 - ابريل - 2014


1

 

 أي بطل هذا الذي هيأ له الإسلام أن يلتقي بسيّدي أهل الدنيا في زمانه: كسرى ملك الفرس, وقيصر عظيم الروم, أمّا لقاؤه مع كسرى ملك الفرس فكان في السنة السادسة للهجرة حين عزم النبي صلى الله عليه وسلـم أن يبعث طائفة من أصحابه بكتب إلى ملوك الأعاجم يدعوهم فيها إلى الإسلام.

 

كان هذا البطل هو عبد الله بن حذافة السهمي ـ رضي الله عنه ـ الذي اختير لحمل رسالة النبي صلى الله عليه وسلم إلى كسرى ملك الفرس. مضى هذا الصحابي إلى ديار الفرس يقطع النّجاد والوهاد على راحلته، وحيداً ليس معه إلا الله حتى بلغ بلاد فارس, فاستأذن بالدخول على ملكها, فانتظر حتى أذن له, دخل عبدالله بن حذافة السهمي على سيّد فارس بثياب صفيقة تبدو عليه بساطة الأعراب, ولكنه كان مشدود القامة عالي الهمة، تتأجج بين جوانحه عزّة الإسلام, ويتوقد في فؤاده نور الإيمان.

 

فما إنْ رآه كسرى مقبلاً حتى أومأ إلى أحد رجاله بأن يأخذ الكتاب من يده، فقال بإباء وشموخ: لا إنّما أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلــم أن أدفعه لك يداً بيد، وأنا لا أخالف أمراً لرسول الله, فقال كسرى لرجاله اتركوه يدنُ منّي, فدنا من كسرى حتى ناوله الكتاب بيده.

 

هذه قصة لقاء عبدالله بن حذافة ـ رضي الله عنه ـ لكسرى ملك الفرس, فما قصّة لقائه لقيصر عظيم الروم؟

لقد كان ذلك في خلافة عمر بن الخطّاب ـ رضي الله عنه ـ في السنة التاسعة عشرة للهجرة، حين بعث عمر جيشاً لحرب الروم فيه عبدالله بن حذافة السهمي, وكان قيصر عظيم الروم قد تناهتْ إليه أخبار جند المسلمين وما يتحلون به من صدق الإيمان ورسوخ العقيدة، واسترخاص النفس في سبيل الله ورسوله, فأمر رجاله ـ إذا ظَفِروا بأسير من أسرى المسلمين ـ أن يبقوا عليه, وأن يأتوه به حيّا. وشاء الله أن يقع بطلنا أسيراً في أيدي الروم, فحملوه إلى مليكهم: إنّ هذا من أصحاب محمـد السابقين إلى دينه قد وقع أسيراً في أيدينا, فأتيناك به.

 

نظر ملك الروم إلى عبدالله بن حذافة طويلاً ثمّ بادره قائلاً: إنّي أعرض عليك أمراً, قال: وما هو: أعرض عليك أنْ تتنصّر فإنْ فعلت؛ خلّيت سبيلك وأكرمت مثواك, فقال عبد الله في حزم وأنفة وثبات: هيهات.. إنّ الموت لأحب إلي ألف مرّة مّما تدعوني إليه.

 

فقال قيصر: إني لأراك رجلاً شهماً, فإن أجبتني إلى ما أعرضه عليك أشركتك في أمري, وقاسمتك سلطاني, فتبسَّــم الأسير المكبَّـــل بقيوده وقال: والله لو أعطيتني جميع ما تملك, وجميع ما ملكته العرب على أنْ أرجع عن دين محمــد طرفة عين ما فعلت.

 

قال قيصر: إذن أقتلك, قال: أنت وما تريد, ثمّ أمر به فصلب, وقال لقنّاصته بالروميّة: ارموه قريباً من يديه, وهو يعرض عليه التنصّر فأبى, فقال: ارموه قريباً من رجليه, وهو يعرض عليه مفارقة دينه فأبى, عند ذلك أمرهم أنْ يكفّوا عنه, وطلب إليهم أن ينزلوه عن خشبة الصلب, ثم دعا بقِدر عظيمة فصُبَ فيها الزيت ورُفعت على النّار حتى غلت ثمّ دعا بأسيرين من أسارى المسلمين, فأمر بأحدهما أن يُلقى فيها فألقي, فإذا لحمه يتفتّت, وإذا عظامه تبدو عارية. ثمّ التفت إلى عبدالله بن حذافة ودعاه إلى النصرانية, فكان أشدّ إباء لها من قبل.

 

فلمّا يَئِــس منه أمر به أن يلقى في القِدر التي ألقى فيها صاحباه فلمّا ذهب به دمعت عيناه, فقال رجال قيصر لمليكهم: إنّه قد بكى. فظن أنّه قد خاف وجزع وقال: ردّوه إلي, فلمّا مثل بين يديه عرض عليه النصرانيّة فأباها, فقال: ويحك, فما الذي أبكاك إذاً؟! قال: أبكاني أنّي قلت في نفسي: تلقى الآن في هذه القدر, فتذهب نفسك, وقد كنت أشتهي أن يكون لي بعدد ما في جسدي من شعر أنفاس فتلقى كلّها في هده القدر في سبيل الله.

فقال الطاغية قيصر: هل لك أن تقبّل رأسي وأخلّي عنك؟ فقال له عبدالله: وعن جميع أسارى المسلمين أيضاً, قال: وعن جميع أسارى المسلمين, ثم دنا منه وقبل رأسه فخلّى عنه وعن أسارى المسلمين.

 

قدم عبدالله بن حذافة على عمر بن الخطّاب ـ رضي الله عنه ـ, وأخبره خبره, فَسُــرّ به الفاروق أعظم السرور ولما نظر إلى الأسرى قال: حق على كلّ مسلم أنْ يقبل رأس عبد الله بن حذافة.. وأنا أبدأ بذلك.. ثم قام وقبّل رأسه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المراجع:

 

- الاستيعاب في معرفة الأصحاب لابن عبد البر.

 

- الإصابة في تمييز الصحابة لا بن حجر العسقلاني.

 

ـ موقع قصة الإسلام، راغب السرجاني.

 

ـ موقع موسوعة: محمد راتب النابلسي.

 

ـ موقع منتديات الدفاع عن الصحابة، وقد أثبت عدد من  الرواة وقوع الصحابي عبدالله بن حذافة ـ رضي الله عنه ـ في الأسر بيد الروم، ثم الإفراج عنه، وثباته على الإسلام، دون تفاصيل، وبعضهم زاد في القصة زيادات كثيرة لم تصح، وقد ضعفها بعض أهل العلم، وهي تصلح فقط للاستئناس وليس لاستنباط الأحكام.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- محمدعلي حمزه - السودان

14 - جمادى الآخرة - 1435 هـ| 15 - ابريل - 2014




كلام في قمه الجمال ربنا يكتر اهل الخير

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...