ماذا أعددنا لكشف الضر والبلاء؟!

كتاب لها
20 - رمضان - 1434 هـ| 28 - يوليو - 2013


1

عبر نظرة فاحصة لأحوال المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، نجد أن أمتنا تعيش ابتلاءات متتالية, وتواجه مصائب كثيرة, أعظمها تسلط أعدائها عليها, مما قهرها وأذلها, وجعلها تتأخر عن ركب الحضارة, وتستصغر نفسها أمام الأمم, ويمزقها الفساد من وجوه عديدة! فما أسباب ما أصابها من فجائع؟ وكيف تنهض مما آلت إليه؟!

والحق أن لهذا الواقع أسباباً كثيرة نوجز أهمها فيما يأتي:

1)     إعراض الأمة عن شرع الله, والاحتكام إلى شرائع وضعية ناقصة زائفة, فظلمت شعوبها وعانت قهر الأمم الأخرى: (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون)سورة المائدة، فلا مفر لها, ولا ملجأ مما أصابها إلا بالعودة إلى حكم الله, والإنابة إليه.

2)     الانغماس في المعاصي والذنوب, وترك سنة الله في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, وبذلك فقدت الأمة تلك الخيرية المرتبطة بهذه السنة العظيمة (كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر)سورة آل عمران.

3)     عدم شكر النعم لمن حباهم الله منا بنعم الصحة والعافية. فالمال والبنون, والأمن والأمان, فابتلاهم الله بالضر ليدركوا نعم الله عليهم، ويشكروا له: (لئن شكرتم لأزيدنكم) سورة إبراهيم، ولذلك وجب التضرع إلى الله, وإخلاص الأعمال لوجهه الكريم, وصدق الدعاء والالتجاء إليه لكشف هذا البلاء, وتزكية النفوس ببذل الصدقات في سبيل الله لأنها تطفئ الخطايا كما يطفئ الماء النار.

4)     حب الدنيا, والحرص على مظاهرها البراقة, ومتاعها الهائل, والتكالب عليها, مع عدم صفائها لنا, متغافلين عن ضرها وكدرها, متناسين الإعداد للآخرة بهمم عالية, ونفوس تواقة للقاء الله ونيل رحمته ورضاه.

5)     سوء الخلق من كذب وكبر وفسوق, وخيانة للأمانة وتبذير, وعدم الصبر مما أفقدنا حلاوة الإيمان وسلط علينا من لا يرحمنا, فتوالت علينا المصائب والأحزان.

6)     تسويف التوبة والاستغفار, مما رفع رحمة الله عنا, ومُنعنا الغيث, وأصابنا القنوط, فليس من مخرج من هذا البلاء إلا الإنابة إلى الله: (وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو) سورة الأنعام، وعلينا الأخذ بسننه من الإعداد للنهوض والقوة والرقي.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...