بكاء الندى

أدب وفن » مرافئ الشعراء
19 - ذو القعدة - 1434 هـ| 24 - سبتمبر - 2013


1

من يقد فضاء الندى

لحمائمك الظامئة؟!

من يهش على وطني

كي أكون قريباً

بلا غربة أو ضياع؟!!!

من سيقترح الآن يا صاحبي

صيغة ثانية!

كي نفرق ما بين موت كريم

وموت جحيم؟!

من يهيء نفسي لزنبقة

كي أوزع لحمي على وطن

أفتديه!

وتمر القوافل لكنني ما ابتكرت

شجى قد يليق بحالي!!

أرتضي الآن ما لم أكن أرتضي

أتغرب عن خيمة البررة!!

أستعير حداء الرعاة

لأبكي الورود على

مهجة الثمرة!!

وأحز على المرحلة

لا ينز لنا غير هذا اليباس

يا إلهي!

 فكل دمي لا يقاس!!

هي تلك القرى

أم حياتي هي المطفأة؟!

هي تلك القرى

أم تراني أبدد حريتي أسفاً

هي تلك القرى

ما لها من قرار

هي تلك القرى

يتفحصها مجهري

لا أرى شجراً

لا أرى غير أثل وسدر

قليل

لا أرى خضرة أو نعيما!

لا أرى لبناً سائغاً

للشراب!!

لا أرى سكناً

لا أرى آدميا يناقشني

أو يرد السلام

لا أرى غير هذا العذاب

قلت لست بمصرخك الساعة

لست بمصرخي

شربتي لم تكن غدقاً

وقرنفلتي مالحة!!

مالحة!!

وفلسطين هذي فلسطين

 

قامت على جبهتي

ثائرة!!

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...