المطلقة

أدب وفن » مرافئ الشعراء
07 - ربيع أول - 1423 هـ| 19 - مايو - 2002



آهة الهــمِّ محـرقه***  ورؤى الجرح مرهـقهْ

في فمي ألفُ عقــدة***سلبتْ مــنه منطــقهْ

آه ما أثقــلَ الأسـى***في حــنايا مطــلقةْ!

أسمـعُ الخوضَ ما لها***تغمضُ الطـرفَ مطرقهْ

أوَعيــبٌ يســوؤها***أم من القـبح مزهقـهْ؟!

كـيف ترمى ولم تزل***بعـدُ بالعمر مورقــهْ

كيف غابت وشمـسها***لم تـزل بعــدُ مشرقهْ

أوَخـانت حــليلَها؟؟***أم على الســوء مطبقه

أيــن أخــلاقُها ألم***  تـرع للزوجِ مَــوْثِقَهْ

أولم تَســْبُ قــلبه***  بفعــالٍ مُــرَوْنَقَـهْ

كلمــات مريضــة***  مــن عقــولٍ مغلَّّقهْ

شغلهـم كــلّ شغلهم***مالـ(ليلي) مطــلقهْ؟!

أيُّها النُّــاس أدركوا***من على الجرح مشفقهْ

كلُّ عيبي بأنـني اليـ***ومَ لسـتُ المــوفَّقهْ

لا تخـوضوا فربمـا***يُوسعُ الخوضُ مزلقـهْ

قـد يوافي بناتــكم***ما تجـرعتُ أعمقـهْ

انظــروني بنظرة***ملؤها الحــبُّ والثقهْ

أنا بالطهــر وردة***  أنا بالحسن مشــرقهْ

سوف أحـيا بغُصَّتي***والأمــاني محلِّقـهْ

سوف أبقى بمهـجتي***أرقبُ الأُنسَ محـدقهْ

وستبقى رواحــلي***  في دروبي مطلقــهْ



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...