هل استخدام الكمبيوتر أفضل من الاعتماد على العنصر البشري؟

تقنية وإلكترونيات » الدائرة الإلكترونية
04 - رمضان - 1432 هـ| 04 - أغسطس - 2011


1

مع تزايد الاعتماد على الكومبيوتر والحواسيب الشخصية في الأعمال اليومية، تنشأ الكثير من الأسئلة المهمة حول مستقبل الإنسانية ومستقبل التقنية، ومخاطر وفوائد ذلك على الإنسان.

ومن بين الأسئلة المثيرة للاهتمام، السؤال الذي بات يقارن ما بين الإنسان والكومبيوتر، ليصاغ على شكل "على استخدام الكومبيوتر أفضل من الاعتماد على العنصر البشري؟".

 

أيهما أفضل:

مما لا شك فيه أن هناك بعض الحالات التي إذا تم الاعتماد فيها على الكمبيوتر سيكون ذلك أفضل من الاعتماد على العنصر البشري، وفيما يلي بعض نماذج لتلك الحالات.

 

1-                                        المهام المتكررة: حيث كان يعهد إلى الأشخاص ذوي المهارات المحدودة بتنفيذ بعض الأعمال المكتبية المتكررة، أما الآن فإن تلك الأعمال يتم تنفيذها آلياً عن طريق الكمبيوتر.

 

2-                                        المهام اليسيرة التي يمكن تنفيذها بشكل آلي: مثل الأعمال التي كان يقوم بها عامل السنترال في تحويل المكالمات، والتي أصبحت الآن تتم آلياً عن طريق أجهزة السنترالات الذكية.

 

 

3-                                        العمليات الحسابية: حيث يقوم الكمبيوتر بإجراء العمليات الحسابية المعقدة بشكل سريع ودقيق للغاية، بينما كان ذلك يستغرق يدوياً الساعات الطويلة.

 

4-      الأعمال الخطرة: يفضل استخدام الكمبيوتر بدل الإنسان في الأعمال الخطرة، فيتم الاعتماد على أجهزة الروبوت المتصلة بالكمبيوتر للتعامل مع البيئات الملوثة إشعاعياً.

 

لماذا العنصر البشري هو الأهم؟

إلا أن هناك تيارا آخر يرى أن العنصر البشري يبقى الأهم والأجدر بالاعتماد عليه، لعدة أسباب منها:

1-    أن العقل البشري قادر على التفكير والتطوير بشكل أكثر إنسانية من الآلة الصماء، التي لا تعرف سوى الأوامر والعمليات الحسابية المصاغة مسبقاً.

2-    أن الإنسان هو الذي صنع الآلة، وبالتالي لا يمكن أن يتغلب المصنوع على الصانع، ولا يمكن أن ينوب عنه.

3-    أن الإنسان ينتمي إلى بيئة مليئة بالمشاعر والأحاسيس التي تجعل من العمل جزءًا من الحياة، وليس الحياة جزءًا من العمل، وبالتالي فإن التجليات والمشاعر الإنسانية لا يمكن أن توجد أو تقارن ما بين الآلة والإنسان.

4-    الإنسان له أهداف قد تتغير وتتطور، فيما تبقى الآلة رهينة الأوامر المسبقة التي صممت من أجلها.

5-    الآلة لا تعرف الخوف، وبالتالي يمكن أن تدخل نفسها في مشكلات قد تنتهي بدمارها، فمشاكل عديدة كالحرارة الزائدة، التحميل الزائد للبيانات، التعرض للضغط العالي، التفاعلات الكيميائية، الانفجارات وغيرها، لا يمكن أن تتعامل الآلات معها بحذر أو بتجاوب سريع.

 فيما يمتلك الإنسان قدرة على التعامل الإيجابي مع هذه الحالات، ويمتلك بما آتاه الله سبحانه وتعالى من حواس، إمكانية التنبؤ المسبق ببعض المشكلات، فعلى سبيل المثال، رائحة الغاز تنبئ الإنسان بوجود تسرب قد يؤدي إلى انفجار، فيما لا تستطيع الآلة بمفردها التعامل مع هذه المشكلة.

الأهم من كل شيء، أن الإنسان لديه عقل خلقه الله سبحانه وتعالى، ولا يمكن أن يوجد له مثيل أو شبيه، فيما تبقى معالجات الكومبيوتر من صنع الإنسان، ولها عدة بدائل ونماذج، ولا ترقى لأن تكون بالذكاء والقدرة على الفهم والإدراك والإحساس كعقل الإنسان.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- اميرة - السعودية

07 - ذو القعدة - 1433 هـ| 23 - سبتمبر - 2012




انه كلام جميل ومفيد جدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

-- عبد الرحمن محمد نوبى فتح الله - مصر

25 - صفر - 1435 هـ| 29 - ديسمبر - 2013




اعجبنى

-- مي - مصر

27 - ذو الحجة - 1435 هـ| 22 - اكتوبر - 2014




اكتب وحدات الادخال و الاخراج و التحريري

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...