حلول ومقترحات للاستغناء عن الخادمات

كتاب لها
19 - رمضان - 1432 هـ| 19 - أغسطس - 2011


1

سعدنا كثيرا بالحملة الموفقة التي دعت إلى الاستغناء عن الخادمة؛ خصوصا في شهر رمضان، وهو يصادف أشهر أجازة الصيف، وقد كانت هذه  الدعوة مستغربة، أو خيالية قبل الآن؛ نظرا لارتباط البيوت الغنية و الخليجية خصوصا بالخادمات مع انتشار الترف والغنى، أو مع التنافس في الحصول على الخادمة والتباهي بها، فانتشرت الدعوات الصادقة لحسن التعامل مع الخدم كما يدعو إسلامنا الحنيف، ولكن كان الحديث عن الاستغناء عن الخادمات ضربا من الخيال، ويجد صعوبة ليس في التطبيق فحسب؛ بل في تقبل الفكرة، وكأن الخادمة أصبحت جزءا من حياتنا لا يمكن الاستغناء عنه.

 ولكن مع كثرة الكلام، وتعدد الحوادث، شهدنا دعوات مستمرة لبيان الآثار السيئة لاستقدام الخادمات خاصة غير المسلمات على البيت والأولاد، وقد شاركنا قبل ذلك في هذا الموقع المبارك ـ لها أون لاين ـ في الدعوة للاستغناء عن الخادمات، فكانت ردود الفعل تؤكد أن الدعوة مازالت غريبة، والقبول للفكرة لا يزال بعيدا، ولعلنا  نطرح اليوم بعض الحلول البديلة، والمقترحات العملية لإنجاح هذه الحملة في الاستغناء عن الخادمات.

التذكير بالآثار السيئة للخادمات:

كثر الكلام عن الآثار السيئة لاستخدام الخادمات خصوصا على الأطفال، وسبق أن حذر العلماء والدعاة من استقدام الخادمات، خاصة غير المسلمات من النصرانيات والبوذيات والهندوسيات؛ لما لهن من تأثير خطير على تربية الأطفال، وتغيير سلوكياتهم للأسوء، بل إفساد عقائد أطفالهم؛ لأن الطفل يقلد ما يراه  من الخادمة التي يتعايش معها ويتربى على يديها فترات طويلة، وقد سمعنا  قصصا مأساوية تشيب من هولها الولدان، مثل: قتل للأطفال، أو إهمال متعمد، وإصابات متنوعة بالأمراض، أو تحرش جنسي من الخادمات بالصغار، إضافة لخطورة تقليد الأطفال لعبادة الخادمات غير المسلمات.

بل وقعت حوادث أخرى خطيرة مع الرجال انتهت بزواج  الرجل أو الزوج من الخادمة التي تتفنن في إغراء الشباب، وتظهر مفاتنها، وتبدو في أحسن صورة، وتتحلى بأفضل الأخلاق، ويخدع الزوج المسكين،  ويترتب على ذلك هدم المنزل، وضياع الأولاد.

ويحصل هذا كثيرا أيضا مع الوافدين المقيمين حينما تتركه زوجته وتقيم مع أهلها أو في بلدها لتعليم الأبناء، ويبقى الزوج فريدا وحيدا يشكو الوحدة والغربة؛ فيرى أمامه إغراءات الخادمة التي تدعي الخلق الحسن، وتظهر الاستقامة، أو قد تبدو الخادمة ـ ومع وجود الزوجة ـ في صورة أفضل من الزوجة المضغوطة نتيجة كثرة المسؤوليات؛ فيتزوج الخادمة إذا كان مستقيما، وإلا فيقع في الزنا إذا كان مفرطا.

 

كيف نقتنع بالفكرة:

يمكن النظر للنساء في الخليج  قبل ظهور النفط وكثرت الأموال، ونتسائل: من كان يخدمهن؟ فالأمهات والبنات لا شك أنهن كن يقمن بالخدمة على الرغم من عدم توفر الأدوات الكثيرة الكهربائية المساعدة التي يسرت كثيرا من أعمال المنزل، وعلى الرغم من توفر فرص الاستغناء عن الخادمات للكثير من الأسر؛ فنجد أن الموضوع دخل فيه حب الفخر أو التنافس  للشهرة  وحب للترف والتفاخر بشكل وجمال الخادمة.

       فموضوع الاستغناء عن الخادمات يجب أن يؤخذ من باب أنها محاولات جادة  لإنقاذ السفينة، فإذا أردنا أن ننقذ أمتنا، فلا بد من حماية عقيدة وقيم أطفالنا فهم المستقبل، وهم من سيقوم بإنقاذ  أمتنا من الغرق، وهذه الأمة تتكون من الأفراد الصالحين، الذين يكونون الأسر المتماسكة، والتي هي ستكون هي اللبنة القوية لتكوين المجتمع المتماسك المتكاتف، فإذا نشأت عقيدة الأطفال بهذه الصورة الهشة المتأثرة بعبادة الخادمات الكافرات، فكبر على المجتمع أربع تكبيرات، واستعد لحضور مراسم الدفن والعزاء لمستقبل الأمة!

        ولكن بحمد الله فالمؤمن لا ييأس، والمصلح لا يمل من إعادة المحاولة، ويحاول أكثر من مرة  فالأمل موجود والخير وفير، والدعاة كثير، فينبغي أن نحاول  تربية  المسلم على الاستقامة، ونعمل على تكوين الأسرة الصالحة بحق، والتي تساهم في تكوين لبنة قوية متماسكة تعمل على إنشاء مجتمع صالح وقوي، فيجب أن نرسخ تعاليم الدين للجميع، ونصحح المفاهيم ونحاول إعادة العز والنصر والتمكين لأمة المسلمين خصوصا النساء مع استمرار توعية الزوجات بخطورة الخادمات.

بعض المقترحات العملية لحل المشكلة:

أولا: كيفية الاستغناء عن الخادمة:

         ينبغي  للمرأة المسلمة أن تقبل أولا بالفكرة، وتحاول تنفيذها بالتدريج، وينبغي أن نتعاون مع ربة المنزل بتعويد أنفسنا على عادات جديدة؛ لنساهم في إنقاذ عقيدة أطفالنا، ونتجنب الحوادث المتكررة للخادمات، فنتعود على خدمة أنفسنا، مع تدريب النفس على الإحسان للخدم عند الحاجة الملحة إليهن.

الاقتراح الثاني: يمكن لمن يحتاج للخادمة دون مشكلات الاستقدام ومبيت الخادمة باستمرار في المنزل، وللابتعاد عن مخاطر ذلك: الاستعانة ببعض الخادمات المستوطنات أو المقيمات من جنسيات متنوعة مثل: الخادمة الحبشية أو الأرتيرية، أو غيرهما، وهي تعمل ثلاثة أو خمسة  أيام في الأسبوع، وترجع يوميا لأهلها، فلا تنام في المنزل يوميا، ولا تؤثر في الأولاد، ولا تفتن الزوج.

الاقتراح الثالث: لتجنب الآثار السلبية للخادمات لا نتغافل عن الإحسان إليهن؛ لأن غالبية الحوادث التي انتشرت من تعذيب أو قتل للأولاد، أو الإصابة المتعمدة بالأمراض من الخدم كانت ردة فعل من الخادمات بسبب سوء المعاملة.

الاقتراح الرابع: الاقتناع  من  الجهات المسؤولة أن هذه المشكلات الاجتماعية تحتاج لتكاتف جميع  الجهات خصوصا الإعلامية والتربوية  للحد من هذه الظواهر التي وإن كانت غالبا غير مخالفة للشرع (أي استقدام الخادمات) ولكن  نتائجها  وخيمة، وآثارها  عديدة؛ ولذلك حرمها بعض أهل العلم (أي استقدام الخادمات بدون محرم) ولذلك نحتاج أيضا لطرح المزيد من الحلول العملية المقبولة.

وأخيرا:

إذا دعت الضرورة لاستقدام الخادمات، فلنحسن معاملتهن، ونبتعد عن القسوة، ونهجر الشدة فهن لسن كائنات جامدات، بل بشر وأخوة لنا في الإنسانية،  وقد يكن أيضا مسلمات "ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء"رواه أبو داود والترمذي، وصححه.

         قد تكون بعض التصرفات الغير إنسانية نتيجة بعض الحوادث المتكررة والتي تنتشر بسرعة ويتناقلها الجميع عن حوادث عنف من الخادمات مع لأهل المنزل وخصوصا الأطفال، وهذه قد تكون ردة فعل سريعة لسوء التعامل مع الخادمات، لكن الله تعالى أمرنا بالعدل والإحسان، ونسير بالأساليب الإنسانية، ونسلك الطرق السليمة و القانونية في تأديب الخدم.

        ونذكر أنفسنا بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم  للجميع الرجال والنساء  لحسن التعامل مع الخدم: عن الْمَعْرُورَ بْنَ سُويْدٍ قَالَ رَأَيْتُ أَبَا ذَرٍّ الْغِفَارِيَّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَعَلَيْهِ حُلَّةٌ وَعَلَى غُلَامِهِ حُلَّةٌ فَسَأَلْنَاهُ عَنْ ذَلِكَ فَقَالَ إِنِّي سَابَبْتُ رَجُلًا فَشَكَانِي إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ لِي النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَعَيَّرْتَهُ بِأُمِّهِ ثُمَّ قَال: "إِنَّ إِخْوَانَكُمْ خَوَلُكُمْ جَعَلَهُمْ اللَّهُ تَحْتَ أَيْدِيكُمْ فَمَنْ كَانَ أَخُوهُ تَحْتَ يَدِهِ فَلْيُطْعِمْهُ مِمَّا يَأْكُلُ وَلْيُلْبِسْهُ مِمَّا يَلْبَسُ وَلَا تُكَلِّفُوهُمْ مَا يَغْلِبُهُمْ فَإِنْ كَلَّفْتُمُوهُمْ مَا يَغْلِبُهُمْ فَأَعِينُوهُمْ) رواه البخاري ومسلم.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


علي بن مختار بن محمد بن محفوظ

بكالوريوس أصول الدين قسم السنة وعلومها جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عام 1406=1986م بتفوق والحمد لله وكان ترتيبي الثاني.
حصلت على درجة التخصص (الماجستير) عام 1413هـ =1993م في كلية أصول الدين قسم السنة وعلومها، تحقيق ودراسة مسند أبي داود الطيالسي.

قدمت ولله الحمد إنتاجا مقبولا، لكن لم يطبع منه إلا القليل.
1. فهارس كتاب التاريخ الكبير للإمام البخاري (طبع في مطابع جامعة الإمام بالرياض)، بالإشتراك مع جماعة التخريج بكلية أصول الدين تحت إشراف الأستاذ الدكتور أحمد معبد عبد الكريم.
2. وبالطريقة نفسها شاركت في إعداد فهارس تارج جرجان للسهمي، (طبع في مطابع جامعة الإمام بالرياض).
3. أعددت مجموعة من المؤلفات: أبحاث وكتب ومقالات نشر بعضها، ومن المواد الجاهزة للطباعة: الجزء المفقود من مسند أبي داود ( في مجلد واحد، جزء من رسالة الماجستير) .
4. من الأبحاث التي قمت بإعدادها وستنشر في الموسوعة الوسيطة للديانات والفرق والمذاهب والحركات المعاصرة:
الدعوة السلفية في الجزيرة العربية للشيخ محمد بن عبد الوهاب.
5. من الأبحاث التي قمت بإعدادها وستنشر في الموسوعة الوسيطة: العمل الجماعي في الإسلام.
6. من الأبحاث التي قمت بتعديلها (وإضافة ما يقرب من النصف لبعضها ) وستنشر في الموسوعة الوسيطة:
من الدعوات: الدعوة السلفية في مصر، الدعوة السلفية في الشام، جماعة أنصار السنة المحمدية في مصر والسودان، جماعة التكفير و الهجرة بمصر والسودان، جماعة التوقف والتبين بمصر.
7. من الأبحاث التي قمت بتلخيصها وصياغتها من كتاب المؤلف الأصلي وبعض المراجع الأخرى، وستنشر في الموسوعة الوسيطة:
من الجماعات: حزب التحرير، الاتحاد الإسلامي الكردستاني.من الفرق: الزيدية. من الطرق الصوفية : العزمية، الدسوقية، الرفاعية، التجانية، البوتشوسية. من الاتجاهات المعاصرة: العقلانية، العصرانية، القومية العربية.
8. من المقالات أو الموضوعات المنشورة: حسن الخلق والعمل الجماعي نشر في مجلة المستقبل(العدد144) التي تصدرها الندوة العالمية للشباب الإسلامي بالرياض.
9. من المقالات المنشورة: الاعتداء على رجال الأمن: نشر بجريدة المدينة المنورة، ونشر في بعض المواقع والمنتديات.
10. من المقالات أو الموضوعات أو البحوث المنشورة في بعض المواقع بالشبكة مثل موقع الفقه الإسلامي وغيره:
*الضوابط المالية في الإسلام.
* اليقين بأن المستقبل لهذا الدين.
*حكم الاحتفال بشم النسيم وبيان تاريخه وأصله.
*حكم الاحتفال بعيد الأم.
*التوجيهات الفتية للسعادة الأبدية.
*التهيؤ لاستقبال رمضان.
*خطوات عملية لكيفية الاعتزاز باللغة العربية. *شؤم المعصية.
* يا إخواني لا نقبل في الشهيد غير التهاني(الشيخ أحمد ياسين).
*صفات عباد الرحمن.
* من هدي الرسول صلى الله عليه وسلم في شعبان.
*محاسبة النفس.
* نصائح لجميع المسافرين خصوصا الحجاج والمعتمرين.
* الترغيب في قيام الليل.
* السياحة إلى أين، شجعوا السياحة في بلدانكم الإسلامية.
* من أجمل النساء.
* نفحات رحمات من الأيام المعلومات.
* مخيمنا غرق ونجونا والحمد لله.
11. كتاب تيسير فقه العبادات. (أسباب الاختلاف بين العلماء، الصلاة وبقية أركان الإسلام).
12. دروس ومحاضرات وبحوث، ومقالات، وخطب منوعة: الدعاء، شروطه، آدابه، أسباب عدم إجابة الدعاء، الإخلاص، الذكر، القناعة، الأخوة وحل مشكلاتها. الوفاء، دروس في السيرة النبوية، مجاهدة النفس وتزكيتها، صلاة الجماعة، والرد على ادعاء الحق الديني والتاريخي لليهود، دروس في مصطلح الحديث، الجدية، تغيير المنكر بالقوة، الربانية، الاستفادة بالوقت، الثبات في زمن التقلبات، السنن الإلهية في النصر والتغيير، الثقة.
13. تيسير فقه الحج وفقه العمرة ضمن ملف متكامل عن الحج (محاضرات: الأخوة، آفات اللسان، قصة البيت الحرام، نصائح لجميع المسافرين خصوصا الحجاج والمعتمرين، مناسك الحج والعمرة، مجموعة أشرطة مختارة مرئية ومسموعة).
14. كتاب الوجيز في الديانات والفرق و المذاهب المعاصرة(اليهودية، النصرانية، البوذية، القاديانية، الصوفية، الشيعة، العلمانية، الرأسمالية، الوجودية).
15. الحديث المرسل: بحث جامعي أثنى عليه الأستاذ الدكتور: محمد الفهيد عميد كلية أصول الدين بالرياض سابقا.
16. ابن الأثير وكتابه جامع الأصول: بحث جامعي أثنى عليه الأستاذ الدكتور: أبو لبابة حسين عميد كلية الزيتونة بتونس.
17. الياقوت في القنوت: بحث جامعي أثنى عليه الأستاذ الدكتور: فالح الصغير عميد كلية أصول الدين بالرياض سابقا.
18. تحقيق وتخريج وتوثيق الجزء الثالث عشر من فتاوى سماحة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين(الصلاة) ط.دار المؤيد والثريا بالرياض.


تعليقات
-- مقتنعة بالفكرة - السعودية

19 - رمضان - 1432 هـ| 19 - أغسطس - 2011




الموضوع حلو .........وأنا مقتنعة تمام بفكرة الاستغناء عن الخادمة
ومن المميزات أخذ الوزج راحته في المنزل وتستطيع المرأة أن تلبس ماتشاء
إذا كان أطفالها صغار بالإضافة إلى أنها تشعر بالإنجاز فما أجمل العمل بالمنزل
وتخفيف للشحوم المتراكمة .......
والأهم من ذلك كله عدم تعلق الأطفال بالخادمه وحبها
أكثر من أمهم
وطبعا خدمة الزوج لها طعم خاص .......لأنها شي ممتع

-- نهلة -

19 - رمضان - 1432 هـ| 19 - أغسطس - 2011




كلام جميل وفي البداية الأمر صعب و سيتم النعود عليه ببطء والنغيير التدريجي هو سنة الحياة

-- أحمد -

30 - رمضان - 1432 هـ| 30 - أغسطس - 2011




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكرك على هذا الموضوع وعلى المعلومات التي زودتنا بها ..
أنا الأن أقوم بعمل بحث عن موضوع خادمات المنازل وأثرها على الأطفال
فأنا الأن أرغب بكتب ومراجع عن الخادمات فإذا ممكن المساعدة أنا أحتاجهن بأسره وقت ممكن

-- عبدالله - السعودية

15 - شوال - 1432 هـ| 14 - سبتمبر - 2011




نحتاج حملة للوصول لمجتمع بلا خادمات
يعتمد على نفسة

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...