أزمة في جوجل بسبب رأي كبير مهندسي الشركة في الفوارق الطبيعية بين الرجل والمرأة

أحوال الناس
15 - ذو القعدة - 1438 هـ| 08 - أغسطس - 2017


1

الرياض ـ لها أون لاين

 

 كشفت أزمة أثارها كبير مهندسي شركة جوجل، حين تحدث عن الفوارق الطبيعية بين الرجل والمرأة: مدى تطرف التيارات النسوية في قبول أي رأي يخالف رأيها. وأثبتت الأزمة: مدى تحجر هذه الأفكار النسوية المستبدة، وأن صوتها أقوى من حرية الرأي، حتى في الصحف الغربية التي تدعي الحيادية دائما!

 

  فقد ذكرت صحيفة "نيويورك ديلى نيوز" الأمريكية أول أمس الأحد: أن مهندسا بشركة "جوجل" لمحركات البحث العالمية نشر مذكرة داخلية، طرح خلالها آراءً في المرأة، وتم تسريبها لوسائل الإعلام؛ مما أثار جدلا واسعا لدى النسويين، منددين بموقف الشركة العملاقة.

 

وقال آري بالوج كبير مهندسي الشركة، في المذكرة: "إذا كان الرجل مسيطرا على القيادات التقنية في الشركة، فذلك يرجع لطبيعة الاختلاف البيولوجي بين الرجل والمرأة. الكفايات بين الرجال والنساء مختلفة، وهو ما يرجع بدرجة كبيرة إلى الاختلاف البيولوجي، والذي بدوره يفسر عدم تمثيل النساء في الوظائف القيادية للمهام التقنية على قدم المساواة مع الرجال".

 

وأضاف: أن القدرة الطبيعية للرجال تؤهلهم لقيادة برامج علوم الحاسب والأعمال التقنية المعقدة، فيما تميل المرأة، على حد وصفه، إلى المشاعر والجوانب الجمالية، بدلا من الجوانب العقلية والفكرية".

 

وتحت ضغط الحملة الشرسة التي استنكرت تصريح المهندس بالوج، اضطرت جوجل اضطرت جوجل  أن ترسل  رسائل إلكترونية موقعة باسم نائب رئيس الشركة دانييل براون، تقول: "المذكرة العنصرية التي نشرها المهندس لا تعبر عن وجهة نظر الشركة. موضحا أن "الشركة ترفض هذه الأفكار العنصرية، وتشجع التنوع والاندماج الذي يعد جزءا أساسيا من قيم وثقافة جوجل".

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...