الاستشارات الدعوية » الدعوة والتجديد


28 - رجب - 1432 هـ:: 30 - يونيو - 2011

كيف أعزز القرآن في حياتي وأضع لي جدول لألتزم به.؟


السائلة:نجلاء

الإستشارة:عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
صباح الخير والرحمة ..
أردت استشارة بخصوص موضوع يهمني كثيرًا ألا وهو القرآن والعبادات..
بالنسبة للقرآن ، أنا أحب القرآن كثيرًا ولله الحمد، لكني لا أقرأه بصورة كافية ،، ولكن بنفس الوقت لا أهجره ..
لكني في نفسي أرى ذلك غير كافيًا إطلاقا، لأن مدة القراءة لا تتعدى الساعة في اليوم، واليوم 24 ساعة تقريبا، فأندم حين تمر 23 ساعة في غير قرآن
وأقل من ساعة واحدة في القرآن..! أندم كثيرا حين تشغلني دنيا عن دين ..
فماذا أفعل.؟ وكيف أعزز القرآن في حياتي وأضع لي جدول لألتزم به.؟ وأجعل من نفسي قادرة على المحافظة على مواعيد القرآن وعدم تجاهلها .؟ وبالنسبة للحفظ، أحب حفظ القرآن، وأحدد جدول لأمشي عليه،، ولكن في بعض الأحيان يحصل أن أتأخر عن البدء في اليوم المعين، فينتج عنه تأخر في باقي الحفظ وهكذا، فتهبط عزيمتي شيئا ما، وكما أن البعض قد قالوا لي أن قراءة القرآن باستمرار والمداومة عليه أفضل من الحفظ دون قراءة قرآن وهجره ..!
لا أعرف ولكن هذه الجملة تجعلني أفكر وتهبط من عزيمتي في حين أنها ترفعها في نفس الوقت أيضًا ..! فهل ما قالوه لي صحيح أم أن الحفظ فضله كفضل التلاوة.؟وشيء أخير إن شاء الله ،، الصلاة ،، أحب الصلاة والحمد لله ،، لكن لا أجد الخشوع دائما ،، لماذا.؟ لأني لا أحب الصلاة عند أحد لأني أشعر أني إذا أحسنت صلاتي بأن ذلك رياء ..! ويعلم الله بأنها حبا في الصلاة وليس حبا للناس ،، ولكن أشعر
بأنهم سيشعرون بذلك.! لا أعلم إن كان ذلك من الشيطان أم ماذا .؟لأني إذا شعرت بذلك أصبح في أغلب الأحيان أصلي ولكن لا أشعر بالخشوع حقا ،، أريد أن أتم الصلاة على وجهها وأعطيها حقها ،، كيف ذلك .؟ أخبروني.؟ أريد دائما العمل الصالح لأنه سينفعني في الآخرة بإذن الله وتحت رحمته ، ولن تنفعني أعمال لدنيا، ولكن حين أفكر في أعمالي، لا أرى أنها كافية ..!
رغم أني أفضل من غيري بكثير ..! ولكني أرى إلا الرسول المعصوم صلى الله عليه وسلم والصحابة عليهم السلام ،، فتدمع عيني لم نحن لا نقوم بما يعملون.؟ماذا كان زمانهم الذي يسمح لهم بالعبادات الكثيرة أفضل من أعمالنا.؟حقا أريد حياتي طاعة ،، ففضل الله علينا كبير ،، ونحن الحمد لله قادرين على الطاعة فما الذي يشغلنا .؟ ساعدوني فالتفكير في ذلك يشغلني ..
أنا أشعر بأني أفقد الصحبة الصالحة التي هذا همها ،، إتقان الصلاة والصوم
وكذلك القرآن ،، لكن ماذا أفعل .؟ الصحبة من حولي لا بأس بهم إن شاء الله ونحن نجتهد لفعل الطاعة ولكني أفقد التعاون والتشجيع على الطاعة لبعضنا البعض..
وفي نفس الوقت بعض الصحبة التي تهتم، لا يناسبونني تماما، يختلفون شيئا ما عني مما يجعل صعوبة في التواصل معهم، فأنا أريد التقوى بنفسي
ولا أعتمد على صحبة لأني طالما بحثت فأجد من بعزيمتي وأقل ،، فكيف أقوي نفسي وأجعل من نفسي شخصا قادر على ضبط نفسه.؟والتزامه بمواعيد الحفظ.؟وأدائه للصلاة بإخلاص وخشوع وإتقان.؟أتمنى منكم إرشادي ،، أكره أن تضيع دنياي على تفاهة الأمور ،، أخاف ربي من عذابه في الآخرة، أريد ممن يضللهم الله تحت ظله يوم لا ظل إلا ظله ..
(شاب نشأ في عبادة الله ) .. جزاكم الله خير أرشدوني ولكم الدعاء بإذن الواحد الأحد .. شكرا لله ثم لكم ،، ولا حرمكم الله الأجر على ما تفعلون
 


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله..
أختي الفاضلة اشكر لك ثقتك بموقع لها أون لاين ، وأسأل الله أن أوفق بالرد عليك الرد الجميل والمقنع والمفيد .
أختي الفاضلة أشكر لك اهتمامك بدينك والحرص على فعل الخيرات فبارك الله فيك ونفع بك .
أختي الفاضلة أذكر لك جواب الشيخ العلامة بن باز رحمه الله عندما سئل : هل تجاوز ثلاثة أيام بدون قراءة للقرآن حرام؟ فقال (لا ما هو بمحرم، هجر القرآن عدم العمل به، هجره عدم العمل به، أما القراءة لو ما تقرأ إلا في الشهر مرة أو في الشهر مرتين، ، ما هو هجر، ما يسمى هجر، الهجر عدم العمل، أما القراءة سنة، كونه يقرأ القرآن كل اليوم أو كل أسبوع، أو كل شهر أو كل شهرين، الحمد لله، كله سنة.) أ.هـ
أما بالنسبة لأيهما أفضل الحفظ أم التلاوة؟ فالتدبر هو الأفضل لقول الله تعالى (كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ ) فلم يقل ليحفظوه أو ليتلونه !!! والتلاوة والحفظ تتفاضلان بحسب الشخص وجهده ووقته فإن كنت لديك الوقت الكافي والقوة على الحفظ والتركيز ورأيت أن الحفظ أفضل لك  فهو كذلك  ،وأنصحك بالاستماع لمجموعة أشرطة  ممتعة  تحمل اسم ( وسائل إبداعية لحفظ القرآن .)
أما بالنسبة لشعورك بالرياء في الصلاة عند نظر الناس لك فهي كيد شيطاني يريد به أن يبطل عليك صلاتك ، إما بدخول الرياء حقيقة فيحبط العمل وهذا ليس عندك ولله الحمد ، وإما بالوسوسة في الخوف من الرياء حتى يخرب الصلاة أو يضعفها فإن كنت كما ذكرت تحسنين الصلاة حبا لله لا للناس فاستمري في إحسانك للصلاة ولا تنظري للناس واستمري في خشوعك وإقبالك على ربك فالشيطان يريد أن يصرفك عن ذلك، بل وحتى لو شعرتي أو رأيت أو سمعتي إعجاب الناس بصلاتك فحمدي الله على ذلك واسألي الله أن تكوني أحسن مما يظنون ، ولا تخافي منه ففي صحيح مسلم  أنه قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم( أرأيت الرجل يعمل العمل من الخير ويحمده الناس عليه ؟ قال تلك عاجل بشرى المؤمن )
أما إحساسك بتقصيرك في العبادة ، فكلنا مقصرين نسأل الله أن يتم لنا أعمالنا وأن يرحمنا ومهما عملنا يا أختي لن ندخل الجنة إلا برحمة الله وفضله والأعمال التي نعملها يضاعفها ويعجل المثوبة بمنه وكرمه طالما أننا أخلصنا النية وأصلحنا العمل .
وفي صحيح البخاري (أنه جاء ثلاث رهط إلى بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم يسألون عن عبادة النبي صلى الله عليه وسلم فلما أخبروا كأنهم تقالوها فقالوا أين نحن من النبي صلى الله عليه وسلم ؟ قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر قال أحدهم أما أنا فإني أصلي الليل أبدا وقال آخر أنا أصوم الدهر ولا أفطر وقال آخر أنا أعتزل النساء فلا أتزوج أبدا فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ( أنتم الذين قلتم كذا وكذا ؟ أما والله أتي لأخشاكم لله وأتقاكم له لكني أصوم وأفطر وأصلي وأرقد وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني ) ، فكما أن الصلاة والصوم والتعفف من سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم أيضا يا أختي فإن النوم والأكل والزواج من سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم لأنه قال ومن رغب عن سنتي فليس مني إذن يا أختي حتى أعمال الدنيا لتحقيق مصالحنا هي أجر نؤجر عليه لأننا تحرينا الحلال في الكسب وكنا مؤتمنين على ما تحت أيدينا من مسؤوليات فعملنا كما يجب فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته، والرعية من ضمنها الأعمال الدنيوية وتحقيقها سواء كانت لك أو لم تحت يدك مثلا رعاية البيت والأهل من الأبوين والأخوة والزوج والأبناء وغيرهم فتحقيق مصالحهم الدينية والدنيوية مطلب شرعي نؤجر عليه ونأثم على تقصيرنا في تلك المسؤولية المناطة بنا .
وقد يأثم أو يقل أجر المسلم إذا قدم عبادة مفضولة على عبادة فاضلة كمن يصلي نافلة أو يقرأ قرآن وقد يحتاجونه والديه مثلا فلا يجيبهم . وهذا مدخل شيطاني إذا رأي الشيطان من المسلم توجه للعبادة عظم المفضول على الفاضل .
وقومي بأداء الحقوق بتكامل فحق الله بما أوجب عليك ثم حق نفسك برفعها في العلم الشرعي والدنيوي مما ييسر لك حياتك وحق من حولك فأعطي كل ذي حق حقه وفي صحيح البخاري ( آخى النبي صلى الله عليه وسلم بين سلمان وأبي الدرداء فزار سلمان أبا الدرداء فرأى أم الدرداء متبذلة فقال لها ما شأنك ؟ . قالت أخوك أبو الدرداء ليس له حاجة في الدنيا . فجاء أبو الدرداء فصنع له طعاما فقال كل قال فإني صائم قال ما أنا بآكل حتى تأكل قال فأكل فلما كان الليل ذهب أبو الدرداء يقوم قال نم فنام ثم ذهب يقوم فقال نم فلما كان من آخر الليل قال سلمان قم الآن فصليا فقال له سلمان إن لربك عليك حقا ولنفسك عليك حقا ولأهلك عليك حقا فأعط كل ذي حق حقه فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( صدق سلمان )
أسأل الله أن يعينك على طاعته ويريك الحق حقا ويوفقك لإتباعه ويريك الباطل باطلا ويوفقك لاجتنابه ويفتح عليك طرائق الخير ويزيدك تقرباً له ويضاعف لك الأجر .



زيارات الإستشارة:8913 | استشارات المستشار: 146


الإستشارات الدعوية

حيرة وضياع بين نفسي وأبي وأمي !
هموم دعوية

حيرة وضياع بين نفسي وأبي وأمي !

د.هند بنت حسن بن عبد الكريم القحطاني 06 - رجب - 1428 هـ| 21 - يوليو - 2007

الدعوة والتجديد

لقد تعبت نفسيتي بسبب العادة السرية!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند11525




استشارات إجتماعية

عمري تخطى الثلاثين وتقدَّم لي معدِّد!!
قضايا الخطبة

عمري تخطى الثلاثين وتقدَّم لي معدِّد!!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير 16 - محرم - 1427 هـ| 15 - فبراير - 2006





استشارات محببة

ما أصغر عمره! وما أغرب أفعاله!
الإستشارات التربوية

ما أصغر عمره! وما أغرب أفعاله!

السلام عليكم... rnعندي استشارة عن تصرف يقوم به ابني البكر عمرة...

د.مبروك بهي الدين رمضان3745
المزيد

صغيرتي ست سنوات لا تكف عن الثرثرة ؟!
الإستشارات التربوية

صغيرتي ست سنوات لا تكف عن الثرثرة ؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. rnأعاني من ثرثرة ابنتي البالغة...

د.مبروك بهي الدين رمضان3746
المزيد

أخاف أن تتطور علاقاته مع وازع الشهوة!
الإستشارات التربوية

أخاف أن تتطور علاقاته مع وازع الشهوة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأرجو أن تفيدوني في حيرتي ...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك3746
المزيد

هل أكمل الامتياز أم أتركه وألتحق بدور تحفيظ القرآن؟
الإستشارات التربوية

هل أكمل الامتياز أم أتركه وألتحق بدور تحفيظ القرآن؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أنا فتاه عمري 23 سنة، وآخر...

د.مبروك بهي الدين رمضان3746
المزيد

لم يقبل أبي إدخالي المدرسة لحبّه النقود!
الاستشارات الاجتماعية

لم يقبل أبي إدخالي المدرسة لحبّه النقود!

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أنا شخص مقيم في تركيا...

د.محمد سعيد دباس3746
المزيد

متدينة بخلاف أسرتها.. هل أتزوجها؟!
الاستشارات الاجتماعية

متدينة بخلاف أسرتها.. هل أتزوجها؟!

أنا شاب في الثامنة والعشرين من العمر، متزوج ولي أربعة أبناء (ثلاث...

د.نجلاء بنت حمد بن علي المبارك3747
المزيد

اهتمامك بصلاة زوجك جهاد عظيم
الاستشارات الاجتماعية

اهتمامك بصلاة زوجك جهاد عظيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. مشكلتي أن زوجي غير مواظب...

الشيخ.محمد بن عبد العزيز بن إبراهيم الفائز3747
المزيد

هل من صالح أولادي أن أعود إلى بلدي؟
الإستشارات التربوية

هل من صالح أولادي أن أعود إلى بلدي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أولا أود أن أشكركم على...

د.إبراهيم بن حمد بن صالح النقيثان3747
المزيد

هل أبقى في جامعتي الأهلية أن أنتقل لجامعة أم القرى؟
الإستشارات التربوية

هل أبقى في جامعتي الأهلية أن أنتقل لجامعة أم القرى؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn أنا دخلت جامعة أهلية...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3747
المزيد

ولد أختي عنيد وعدواني ومتردد وكثير البكاء!
الإستشارات التربوية

ولد أختي عنيد وعدواني ومتردد وكثير البكاء!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..ولد أختي عمره 11سنة عنيد وعدواني...

أسماء أحمد أبو سيف3747
المزيد