الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » التقصير والإهمال في الحياة الزوجية


25 - ذو القعدة - 1431 هـ:: 02 - نوفمبر - 2010

مشكلتي مع زوجي الذي يكاد يفقدني عقلي!


السائلة:م م ا

الإستشارة:مالك فيصل الدندشي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكر لكم موقعكم الطيب جزاكم الله كل خير
وأتمنى يتكرم الدكتور مالك الدندشي بالإجابة على استشارتي
مشكلتي مع زوجي الذي يكاد يفقدني عقلي
لكثرة السلبيات لا أعلم ما أذكر وما لا أذكر ولا أريد الإطالة ولكن أعتذر عن الدخول في التفاصيل عل وعسى الله ييسر لي حلا على يديكم
متزوجة منذ 15 عاما لم أشعر خلالها ومن قبلها أيام الخطبة لم أشعر ليوم واحد لا بمودة ولا برحمة ولا بأنني زوجة مثل باقي الزوجات وأنا إذ أقول ذلك فإني بصدق لا أبالغ
أنا من دمشق وزوجي من أحد قرى حوران وربما كانت هذه أكبر نقاط الاختلاف فهذا قد زاد الأمر سوءا إذ إن عقليته مختلفة تماما عن عقلي والنقطة الثانية أني أستشعر أن لديه عقدة نقص من هذا الأمر وهذا ما صرح لي به عدة مرات
المهم منذ تزوجنا وأعلم أنه لا يحبني ولا يعجبه مني شيئا لا في شكل ولا في مضمون يقول لي إنه تزوجني فقط لأنني حافظة لكتاب الله وليته لم يعلم ولم يتزوجني فقد قلب لي حياتي من اليوم الأول الذي عرفته فيه وأصبح حفظي للقرآن حجة له ليزيد الأمور سوءا فإن قلت أخذ يعيرني ويقول لي أنت تظنين نفسك وأنت تعتقدين أنك على خير علما أنني والله يشهد لم أذكر يوما لا دراستي ولا حفظي ولا أهلي ولا شكلي بطريقة تعالي أو تكبر فأنا أعلم أن العجب يحبط العمل ولكنه المهم لا يترك فرصة لتحطيمي لا يستغلها وتراه بدل المودة والرحمة ترى نظرات الحقد في عينيه في أي وقت أنظر إليه  ولن أتعرض لذكر الإساءات التي قام بها إلي ولكن يكفي أن أقول أنه لم يترك طريقة للإهانة من كلام وضرب إلا واستعملها معي وأنا لغبائي الشديد ولكون والدتي متوفية وزوجة والدي سيئة كنت أحتمل وأحاول التغيير على أمل أن يتحسن حتى انقضى العمر وأنا مكاني وها أنا أم لأربعة أولاد ولازلت مع نفس الشخص الذي كلما نظرت إليه أقول لا حول ولا قوة إلا بالله
المشكلة الأخرى أني فيما مضى كنت أعزي نفسي بالصبر وأقول يكفي أنه طيب جدا في التعامل مع الأولاد فهو يكرمهم ويحسن إليهم ولكن ما أن بلغ ابني الرابعة عشر حتى تغير معه ولم يقدر أنه يمر بمرحلة المراهقة التي يحتاج إلى الحب والعاطفة فيها أصبح معه قاسيا وأشعر - ووالله لا أبالغ - أنه يغار منه ويحاول أن يستفزه بشتى الوسائل وينتقي الكلمات انتقاء لكي يزعجه مما جعل ابني يتطاول على والده وأصبح يكرهه ويكره أن يتواجد في المنزل والكارثة الكبرى أن ابني اعتاد ولله الحمد أن يداوم على الصلاة وأن يقرأ بعض القرآن ولكن وبما أن والده سيء التعامل معي ومعه وهو يدعي أنه ملتزم ولا نرى من الالتزام إلا اسمه أصبح ابني ينفر من كل ما يخص الدين لأنه يذكره بوالده ولا أستطيع لومه فهو لم ينضج عقله ليميز الخير من الشر
والنقطة الثالثة أنني لدي ابنة وحيدة بين الذكور ووالدها يعاملها بطريقة مختلفة عنهم فكأنها ليست ابنته ووالله أقهر من قلبي في بعض المواقف فإن جلست على كرسي أخوها ثار والدها بشدة وأن أكلت من شيء فورا يعلق عليها رغم أنه ليس بخيلا بل ويتجاوز في العطاء مع أبناءه الذكور خصوصا الصغار وقبل الآن الكبير إلا هي وإن دخلت من المدرسة بحذائها أكرمكم الله شتمها وصرخ عليها وأهانها بكلمات فظيعة بينما إن رأى أحدهم غيرها بنفس الوضع أو أكثر والله لا يحرك ساكنا بل ويقول لها أسرعي لتحضري لهم أغراضهم اسمعي كلام الكبير والصغير ويقتر عليها بينما يعطيهم إن طلبت شيئا للمدرسة أعطاها محاضرة وقال لها أنت تعليمك لا قيمة له أنت بنت ولا أهمية لدراستك عليك أن تتعلمي فقط كيف تخدمي الرجال
هذه عقليته رغم أنه مهندس ورئيس قسم وليس جاهلا أبدا
والنقطة الثالثة أنه يكاد يجنني في المنزل لديه عقدة من شيء اسمه ترتيب ويتهمني هو بدوره بنفس الشيء
ولكن سأخبرك ببعض الأشياء التي تكاد تجنني فيه
يكره بشدة أن يرى الأشياء موضوعة مثل باقي الناس فمثلا حين يجد الكنب مصفوف على الجدران مثل باقي الخلق يقوم بإزاحتها ووضعها في المنتصف بشكل يثير الضحك
بالنسبة لغرفة النوم حاشى أن ينام فيها مثل باقي الخلق بل وعدة مرات يحمل الفراش ويضعه في أرض الغرفة الثانية ويقوم بوضع قطع من المجلس تحته ويناديني لأبارك اختراعه العظيم ولأنام معه هناك
الكومبيوتر يخرج قطعه من العلبة الخاصة به ويضعها على لوح خشب ويقول من اخترعه معقد وجنون لم هذه العلبة
في داخل خزانته قام بوضع رفوف بلاستيكية الخاصة بالأكواب للمطبخ ويرمي ملابسه عليها وإياي ثم إياي أن أعترض فأنا الغبية التي لا تعرف تتصرف أو تتكلم
عند مدخل كل غرفة في المنزل قام بتعليق خشبة مع سلاسل سميكة وصنع منها مثل أداة للتريض عليها
فوق فراشي في غرفتي علق على الجدار سلتين من أجل اللعب بكرة السلة وحين قلت له لا تفعل اشتعل البيت بالمشاكل وأنني أعترض على كل تصرف وأنني لا يمكن معاشرتي لأني لا أحسن الكلام
مرة فرغ كومدينة الأحذية أكرمكم الله ووضع الكتب بدل الأحذية ولهذا ورغم أني في غربة وبأمس الحاجة لأحد يزورني وأزوره لا يمكنني أن أستقبل أحدا في البيت لأن من يدخل يموت ضحك ويظن نفسه داخلا إلى كهف العجائب وبكل الأحوال زوجي ليس اجتماعيا وليس له أي علاقة مع أي أحد ويكره العلاقات أصلا
وما يزعجني ويزعج الجميع أننا نكون جالسين في أمان الله فيأتي من الغرفة الثانية فجأة ويقول عندي مشروع رهيب وما هو! يقوم بتنزيل فراش ابني من على سريره ووضعه على الأرض وأصبح النوم على الأرض والسرير بدون فراش أو يقرر أن يفرغ خوانة ابنتي ويعطيها لأخيها وأن تخرج أغراضها إلى غرفتي أو يقرر أن الغرفة تبع الأولاد أصبحت له ولابنيه وأن بنتي وأنا في الغرفة التالية أو يقرر أن ينقل هذا أو يأخذ أشياء هذا حتى أصبحنا كلما أرادوا النوم يجب أن يسأل كل واحد منهم أين سأنام ونتناقش ساعتين إلى أن ينام كل واحد في سرير الثاني
 وإياي أنا أو أي أحد أن يعترض قد تصل المسألة للضرب والإهانة ولكن بالنهاية يكون قد فعل ما يريد
والنقطة الكارثية أنه رغم أني لا أراه بخيلا على المنزل والأولاد بشكل عام ولكن حين يأتي الأمر لي فتراه يموت لو أنني أحضرت شيئا لي لدرجة أنه بعض الأحيان يحضر قطع بوظة على عددنا يأخذ كل منهم وهو قطعة وحين آتي لأخذ مثل غيري يقول أنت لا يمكنك إكمالها خذي بقية قطعتي على الرغم من أني نادرا ما أطلب شيئا لي أو أحسب حسابي بشيء مما أحضره لهم وأكره نفسي حين أنزل بالإجازة إلى بلدي وأنا مغتربة منذ خمسة عشر عاما وليس في يدي خاتم أو قطعة ذهب أو لباس مثل الخلق والله شيء يقهر مع أني ويعلم الله  لا أتعلق بالدنيا ولكن تعليقات الناس بمن فيهم أمه تقهر فتقول لي عمري ما رأيت عليك قطعة عليها القيمة فتخيل
وفوق هذا كله لديه عادة مريعة وهي أن يمن بما أعطى فتراه إن أزعجه أحد بحث فورا لو أنه أحضر له شيئا أخذه ومن فترة حين كنت دائما أتصفح الإنترنت كان إن انزعج مني ولم يجد ما يأخذه لأنه لم يجلب شيئا قام بقطع الإنترنت أو تفكيك الجهاز الذي أعمل عليه وحاليا كل ما غضب من أبنائي يقوم بفك التلفاز ويأخذه إلى غرفته ويقوم بتهديدهم أنه لن يوصلهم إلى المدرسة لدرجة أنه وحين لم يبق شيء يهدد به أصبحوا يقولون لم يبق إلا أن يقفل الحمام أكرمكم الله
ولديه عقدة أن يرى أحدا سعيدا فوالله حين يدخل مرات ويراهم يلعبون وهم قد أنهوا واجباتهم أو أن الوقت إجازة فورا يمنعهم من اللعب بأي شيء ليس لديه إلا كلمة قوموا للحفظ في كل وقت ولو حفظوا فلا تحفيز ولا جائزة بل يقول اذهبوا واحفظوا أكثر وإن وعدهم بشيء لم يفعله
وأما عن علاقته ببنات الإنترنت فحدث ولا حرج يكلمهم وبعضهم بالصوت والصورة ويراسلهم بالجوال ويراسلونه بل وقد يريني بعض الرسائل من هذه أو تلك ممن يطلبون منه رأي أو مساعدة
وإيميله مليء بالبنات الغربيات والعربيات ويتحدث وبالماضي كنت أغضب لكن لم تعد تفرق معي رغم أنه أصبح يترك الماسنجر شغال وعلى عينك يا تاجر ومرة رأيت حديثه مع إحداهن وحينها صدمت فقد كان كلاما جنسيا بحتا أستغفر الله ولكني لم أرد أن أزعج نفسي فهو أصبح لا يعني لي أي شيء رغم أني حينها صدمت فلم أتوقع أن مستواه وصل لهذا الحد
وأخيرا وأعتذر عن الإطالة ولكن من شدة ما بي من قهر وهذا كله غيض من فيض أتمنى أن تتكرموا بإعطائي حلا جزاكم الله الجنة
 
 
 


الإجابة

     الحمد لله رفيع الدرجات ذي العرش لا إله إلا هو، والصلاة والسلام على قدوتنا رسول الهدى والسلام، وعلى آله ذوي الأخلاق السنية، وصحابته كرام البرية.
     الأخت الفاضلة من سوريا
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد. أشكرك على ثقتك بالموقع وبي شخصيا حيث طلبت أن أكون مستشارا لك في هذه المسألة، أسال الله تعالى أن يعصمنا من الزلل في القول والعمل.
     الأخت الفاضلة..... هنيئا لك حفظك كتاب الله، وصبرك على تصرفات زوجك، وقيامك بتربية أولادك. فوالله إنها لأعمال جليلة إذا صلحت نيتك فيها مع الله تبارك وتعالى. أسأل الله أن يجعلك من أهل رضوانه.
     الأخت العزيزة، قضيتك هذه تحتاج إلى قضاء بمعنى: ينبغي أن يستمع من يرغب في إصلاح ذات البين – إلى طرفي النزاع ثم يحكم على المسألة بحكم الله ورسوله؛ وأنا إذ أتناول استشارتك سأفترض حسن النية فيك، ولكن هذا لا يعفيني ويعفي من يتولى القيام بحل المشكلة من الاستماع إلى طرفي القضية كما أسلفت.
     إن أول شيء لفت انتباهي قدرتك على تحليل الشخصية، وكم أتمنى أن تكوني كاتبة قصة قصيرة؛ إذ لك أسلوب تحليلي يتناول الشخصية القصصية – كما ذكرت – من جميع جوانبها المختلفة، ويرسمها كأنها ماثلة أمامه للعيان.
     لدي أيتها الفاضلة عتب عليك حيث إنك صرحت بشكل واضح لا شك فيه أنك لم تشعري يوما بحب زوجك! كما أنه لم يشعرك بمودة ولا رحمة!! فماذا عسى أن يكون هذا البيت الذي يضم شخصين ركنين فيه ليس بينهما ألفة ولا ولا وووو كيف حصل بينكما زواج من الذي سعى إليه، وهو يفتقر إلى أهم أهداف الزواج (( هو الذي خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة......)) والله إنه أمر محير وغريب. نعم، إن الإسلام في موضوع الزواج يضع الدين فوق كل اعتبار سواء تعلق الأمر بالرجل أم بالمرأة، فزوجك – كما صرحت -  رغب فيك لحفظك كتاب الله تعالى، وهذا تصرف محمود، ولا شك أنك عندما قبلت به اعتقدت أنه من أهل الدين، وهذا أيضا إقدام على فعل مشكور، وكل منكما يؤجر على نيته؛ ولكنكما تناسيتما أيها الكريمان أن الإسلام لم يلغ الاعتبارات الأخرى في شأن الزواج؛ لكنها دون معيار الدين بلا شك، والتي يسميها علماء الدين: الكفاءة في الزواج، فارتباط الرجل بالمرأة تتداخل فيه عوامل كثيرة، ومن أهمها: الكفاءة في النسب والمستوى الاجتماعي والبيئي، والمالي كما تدخل عوامل العادات والتقاليد والأعراف ..............إلخ وأؤكد على قضية مهمة جدا: لو أن الزوجين حققا في علاقاتهما ما أراد الشارع الحكيم منهما، فلا داعي لأن تؤثر فيهما أية عادات مجتمعية أي لا يتصرف أي واحد منهما مع الآخر إلا وفق ما يمليه عليه الوحيان: الكتاب والسنة؛ لكن الحياة ليست كما يشتهي الإنسان؛ إذ تدخل العوامل الخارجية، ومن أوضحها: مداخلات أقارب الزوجين وغيرهما؛ ويا حبذا لو يرفع الجميع شعار ( إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) ، وكذا ( من آتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير ) ولكن البشر من هذه القيم على مسافة تقصر وتبعد.
     أدخل الآن إلى موضوعك في ضوء ما ذكرت لك وأقول: إن شخصية زوجك – كما ذكرت – غريبة بكل ما تحمل الكلمة من معنى، ولا داعي لأن نناقش تفاصيلها، فهي ليست مقبولة لا في الدين ولا في العرف، وأعانك الله على صبرك.
     إنك يا أختي، أم ذات أولاد، ومضى على زواجكما خمسة عشر عاما وأنتما على هذه الحال؛ ثم جئت تعرضين هذه المصيبة والتي على ما أعتقد لا تحل بالعناد والمكابرة والمساءلة والإعراض، والكره وسوء التصرف من أية جهة كانت، ولا سيما أنها مشكلات قديمة قد تخشبت على ما يبدو؛ ولعل الله - إن تغيرت أحوالكما - أن يسقيها بماء رحمته، فتخضر من جديد.
     الحل يا أختي، وأنتما من بيئتين مختلفتين تماما، وأعرف جيدا ما تعنيه كلمة حوراني ودمشقي ( نعوذ بالله من تصورات الجاهلية) ودون الدخول في التفاصيل؛ لأن ما يترتب على الكلمتين أمور كثيرة كما تعرفين، ويضاف إلى ذلك أن زوجك غارق في علاقات يجد فيها لذته !! لأنه فقد علاقته معك، وأنا لا أسوغ له تصرفه، فهو يرتكب حراما ولو عن طريق النت وغيره.....بل أصبح مجاهرا ! الحل ينبغي أن  يبدأ منك أولا ومنه ثانيا أو بالعكس أي يجب أن تتغير صورة العلاقة بينكما فمن يكون السباق، وله الأجر.... صورة على ما يرضي الله تعالى، ولا يخفى عليك آفاق التعبير ..... فإن استطعتما إصلاح ما بينكما، فنعم ما حصل، وإلا لا بد من إدخال عامل الحكمين المنصوص عليهما في القرآن الكريم ليقوما بعملية الإصلاح.
     أختي الكريمة، أنتما زوجان مضى على زواجكما سنين طويلة، ولكما أولاد، فيجب أن تضعا في حياتكما مصلحة هذه البراعم الطيبة. لمن تترك؟! لو حصل فراق من يربيهم من من من ؟! ..... كما أنه بالمقابل لا يجوز أن ينشأ الأبناء في جو عكر ومناخ متوتر مكفهر فاقدٍ معاني السمو العاطفي والأخلاقي. إنها مسألة لا يتصورها حكيم عاقل فضلا أن يكون صاحب دين وخلق تقي نقي.
     أؤكد لك أن الحل يبدأ منكما؛ لذا يجب أن يتقي الله تعالى كل منكما في معاملته الآخر، وأن ترحما هذه الأطفال .........ينبغي على الزوج أن يبدل حياته فورا، ويلغي علاقاته المشبوهة، ويحكم الشرع في تصرفاته الغريبة كما يجب أن تقابلي ذلك بتغير في شكل الحياة ومضمونها، وأولها التجديد في مظهرك ثم في شكل البيت، وأسلوب المعاملة، ولغة التخاطب ؛ فإذا سدت أمامك الأبواب، ولم تجدي استجابة منه، فعليك اللجوء إلى الحكم الشرعي في القضية، فهو الكفيل لحل هذه الصورة القاتمة، وديننا – والحمد لله – ليس فيه ظلم ولا جور، فهو دين عدل وإنصاف يأخذ فيه كل مخلوق حقه، ولن يضيع ربنا عبده، وإن الدعاء سلاح فعال لمثل هذه المسائل وغيرها؛ وكذلك الدعوة بالحكمة والعقل والحلم؛ ثم الاستعانة بأهل الخير والخبرة والتوفيق أولا وأخيرا من الله سبحانه. وفقك الله إلى ما يحب ويرضى. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.                                                    



زيارات الإستشارة:9378 | استشارات المستشار: 351

استشارات متشابهة


    الإستشارات الدعوية

    بعد الذنب أندم ندما شديدا وأحتقر نفسي!
    الدعوة والتجديد

    بعد الذنب أندم ندما شديدا وأحتقر نفسي!

    هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله ) 23 - ربيع الآخر - 1434 هـ| 06 - مارس - 2013


    الدعوة والتجديد

    أريد أن أتغير ويرجع الإيمان في قلبي!

    هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )10877



    استشارات إجتماعية

    حاولي كسب ود زوجك ووالديه!
    البرود العاطفي لدى الزوجين

    حاولي كسب ود زوجك ووالديه!

    نهاد شاهين الدوسري 11 - ربيع أول - 1424 هـ| 13 - مايو - 2003

    قضايا الخطبة

    اصبري وأعينيه.. واحفظي سره!

    د.عبد الرحمن بن محمد الصالح4749


    الاستشارات الاجتماعية

    هيفاء الميموني1933


    استشارات محببة

    لم أقع فيه عندما كنت عزباء ، كيف لي وأنا متزوّجة ؟!!
    الاستشارات الاجتماعية

    لم أقع فيه عندما كنت عزباء ، كيف لي وأنا متزوّجة ؟!!

    السلام عليكم ورحمة الله أنا متزوّجة وأمّ لطفلين ، لديّ مشكلة...

    أماني محمد أحمد داود4236
    المزيد

    لماذا أمي تكبرنا وأهلها تصغر أعمارهم!
    الاستشارات الاجتماعية

    لماذا أمي تكبرنا وأهلها تصغر أعمارهم!

    السلام عليكم ورحمة الله..rnمشكلتي نوعا ما مالها داعي أنا عمري...

    فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4237
    المزيد

    أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!
    الاستشارات الاجتماعية

    أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!

    السلام عليكم .. أنا فتاة عمري اثنتان وعشرون سنة تمّت قراءة...

    فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي4237
    المزيد

    بعدما عادت إليه صحّته بدأ ينقلب عليّ !
    الاستشارات الاجتماعية

    بعدما عادت إليه صحّته بدأ ينقلب عليّ !

    السلام عليكم ورحمة الله
    منذ سنتين تقريبا تعرّفت إلى شخص كانت...

    ميرفت فرج رحيم4237
    المزيد

    فتش عن الخلل.. ولا تلوّح بالطلاق!
    الاستشارات الاجتماعية

    فتش عن الخلل.. ولا تلوّح بالطلاق!

    تزوجت منذ ثلاث سنوات، ومنذ سنة وأنا أعمل بالسعودية ومعي زوجتي...

    الشيخ.خالد بن عبد العزيز أبا الخيل4238
    المزيد

    طال الانتظار وما عدت أتحمل!!
    الاستشارات الاجتماعية

    طال الانتظار وما عدت أتحمل!!

    السلام عليكم ورحمة الله... rnأنا فتاة عمري 32 سنة، لقد خطبني...

    د.مبروك بهي الدين رمضان4238
    المزيد

    هل استمر أم أعود إلى بلدي؟
    الاستشارات الاجتماعية

    هل استمر أم أعود إلى بلدي؟

    rnالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأكتب لكم بعد أن أقترب اليأس...

    د.مبروك بهي الدين رمضان4238
    المزيد

    صغيرتي دخلت المنتديات الخطرة!
    الإستشارات التربوية

    صغيرتي دخلت المنتديات الخطرة!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn صدق من قال: إذا كبر...

    د.محمد بن عبد العزيز الشريم4238
    المزيد

    تقف اللغة عائقا أمام إكمال دراستي!
    الإستشارات التربوية

    تقف اللغة عائقا أمام إكمال دراستي!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا أريد الإكمال في جامعة...

    د.سعد بن محمد الفياض4238
    المزيد

    أنا بين نارين نار النت وشره وبين حرمانهم منه!
    الإستشارات التربوية

    أنا بين نارين نار النت وشره وبين حرمانهم منه!

    السلام عليكم..rnأنا امرأة متزوجة من 23 سنة عندي ستة أبناء 4 بنات...

    أمل محمد العمودي4238
    المزيد