الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للمراهقين


21 - ربيع الآخر - 1433 هـ:: 15 - مارس - 2012

هل أنا قذرة بالدرجة التي أرى بها نفسي أم أنني أظلمها؟


السائلة: آالمتعذبهة .. ،

الإستشارة:رانية طه الودية

السلام عليكم ورحمة الله..
لا أريد أي مساعدة أريد أن أشكو فقط وأخرج ما بداخلي أقسم إنني الآن أكتب والدموع تنهمر من عيني.
لا أعلم من أين أبدأ، الآن كنت أشاهد فيلما أشاهده للمرة العاشرة ولم أستطع أن أكمله كالعادة لأنني كلما أرى هذا الفيلم يعرض على التلفزيون أبدأ بالبكاء, إنه يذكرني بماضيي وطفولتي قصة الفيلم تحكي عن طفلٍ منبوذ لا يحبه أحد جعله كل من حوله طفل معقد.
أنا منذ أن كنت صغيرة ومن قبل دخولي للمدرسة أشعر أن لا أحد يريدني الكل يكرهني.. حتى أن الأطفال كانوا لا يحبون أن يشاركوني لعبهم عندما يأخذوني أهلي لزيارة معارفنا.
أذكر نفسي دائماً كيف كان الأطفال يهمشوني ويبعدوني عن ألعابهم فأذهب أنا بعيداً في زاوية الغرفة وأجلس وحيدة أراقبهم من بعيد وهم يلعبون بينما أشعر أنني منبوذة وشفتاي ترجفان وأنا أحارب الدموع أحاول جاهدة ألا أبكي حتى لا ينتبه أحد إلي .
شعور صعب جداً لا يفهمه إلا من مر به.
في المرحلة الابتدائية كان لدي صديقات ولكن محدودات جداً والشعور بأنني منبوذة يرافقني دائماً والخوف أيضاً هو أكبر مشكلاتي . دائماً أنا خائفة من كل شيء أنا خائفة.
عندما دخلت المرحلة المتوسطة قررت منذ أول يوم لي أن لا أكلم أحداً وسأبقى وحيدة ولن أصادق أحدا ولن أقترب من أحد وعاهدت نفسي أنني لن أكلم أي مخلوق أبداً ولن أنطق بحرف؛ يا ليتني لم أفعل هذا كنت غبية اعتقدت أن هذا هو حل مشكلتي؛ لم أعلم أن هذا الحل سيدمرني. بقيت وحيدة فعلاً مدة ثلاث سنوات من دون صديقة واحدة، أصبت بالرهاب الاجتماعي والخجل وكل الأمراض النفسية.. كانت أقسى سنوات عمري وأكثرها عذاباً.
عندما أنهيت المرحلة المتوسطة ودخلت الثانوية قررت أن أعود كما كنت وقررت أن يكون لي أصدقاء. صادفت إحدى صديقاتي بالمرحلة الابتدائية وتمسكت بها إلى الآخر مع شعوري أنني منبوذة وشعرت أنها لا تطيقني وتكرهني وأنني مغصوبة عليها لكنني حاولت أن أتجاهل هذه المشاعر وتشبثت بها وكأنها حبل نجاة لأنها الحل الوحيد الباقي لي، لأنني واثقة بأنني عبرها سأستطيع أن أعود وأتواصل مع العالم من جديد. وهي الآن تعلقت بي وأصبحت تحبني أكثر مما أحبها وحتى الآن بعد أن تخرجنا من المرحلة الثانوية وافترقنا مازالت متمسكة بي وتحادثني دائماً. بفضل الله ثم بفضلها تغيرت وأصبحت أكثر ثقة وقادرة على التعبير ولكن الخجل مازال مستمراً معي.
الآن أنا صف أول جامعة انتساب، أصبحت حبيسة البيت, ومشكلتي الآن في الحب.
أحب شخصاً في الإنترنت وهو كذلك يحبني ويعشقني لكنه لم يعترف لي بذلك لأنه يعلم أنني لست راعية هذه الحركات. لكنني تمنيت كثيراً أن يقترب مني ويبوح لي بمشاعره.. لا أدري هل أحبه حقاً أم لا لكن لا يهم فقد أصبحت أقل اهتماماً به الآن.
مشكلتي دائماً أنه يكون لي معجبات وعاشقات في كل مكان وفي المدرسة لأنني جميلة جداً وأغلبهم بويات مسترجلات لكنهم لا يتجرؤون ويقتربون مني ربما لأنني لا أظهر لهم أي اهتمام بينما أنا بداخلي أميل إليهم مع أنني أخشاهم وأتمنى أن أنشئ علاقة بمثل هذا النوع مثل كثير من البنات.
الآن بما أنني حبيسة البيت أصبح الإنترنت حياتي علاقاتي كلها إنترنتية، أنا لا أستطيع أن أقترب من الرجال أو أقيم علاقة معهم لأنني أخشاهم ويستحيل علي فعل ذلك حتى لا أسقط من عين نفسي ولا أريد أن أخون أهلي.
أشعر أن تفكيري هذا أثر علي صرت أشعر أنني لا أميل إلى الرجل ولا يجذبني مهما كانت جاذبيته. أشعر أنني منحرفة حتى صديقاتي في المدرسة يقولون لي ذلك دائماً يسمونني بالمنحرفة لأنني كنت أعشق بويه لكنني لم أتجرأ أن أذهب إليها وأصارحها المدرسة كلها علمت بالأمر عدا هي. وفي الإنترنت يوجد الكثير من البويات ودائماً يجذبنني وأخشى أن أقيم علاقة مع إحداهن لأنني أود ذلك. أنا بحاجة إلى شخص يحبني وأحبه يعشقني وأعشقه ويغرقني بكلمات الحب والغرام.
مشكلتي الأخرى أنني أعاني من العادة. منذ أن كنت في الرابعة من عمري أي قبل دخولي المدرسة، وحاولت دائماً أن أتركها، أذكر مرتين رأتني فيها أمي وأنا أمارسها عندما كنت طفلة وضربتني بعصا المكنسة المرة الأولى كنت في الرابعة من عمري والمرة الثانية كنت في السادسة من عمري وبعد ذلك صرت أحترس دائماً. وأخشى الآن أن أتزوج لا أريد الزواج و لو حدث ذلك سأرفض يستحيل أن أتزوج فقد تركت العادة آثارها علي. أنا مازلت عذراء. لم أفعل أشياء كبيرة لكن 17 عاما وأنا أمارس العادة لقد تركت آثارا ليست جميلة. فصرت أقنع نفسي بأن الزواج لا يهم سأتزوج في الجنة، لكني لا أضمن الجنة. فأنا لا أصلي، حاولت جاهدةً أن أقترب من ربي وأستمر على الصلاة لكنني لم أستطع. دائما أحاول، دائماً أجد نفسي أستيقظ فجأة وأبدأ أصلي وأحرص عليها لفترة ثم أعود للنسيان والتراخي.
أنا إنسانة لا تستطيع السيطرة على نفسها. لا أريد أن أتعذب في الآخرة أيضاً.. يكفيني عذاب الدنيا.. أنا لم أرتح أبداً في الدنيا. أريد أن أموت وربي راضٍ علي.. أريد أن أدخل الجنة.. لا أريد أن أتعذب في الآخرة.. لا أريد أن أدخل النار.
لا تتعبوا أنفسكم أنا لا أريد حلولا؛ فمشاكلي لا تحصر وليس لها حلول وحتى إذا وجدت حلولا لا أملك طاقة لأعمل على حلها؛ لأنني تعبت كثيراً فمنذ أن عرفت نفسي وأنا أحاول حل مشاكلي حتى أنهكني التعب واستسلمت. الآن أنا مستسلمة أتقبل أي شي و لا أبحث عن حلول.
أريد منكم فقط أن تخبروني .. هل أنا (خربة) وقذرة لهذه الدرجة التي أرى بها نفسي؟
أنا (طائحة) من عين نفسي من زمان لكن أريدكم أن تخبروني هل ترونني ساقطة و (واطية) وقذرة بالدرجة التي أرى بها نفسي أم أنني أظلم نفسي.؟
وسؤال آخر؛ أنا أعلم أن الذي لا يصلي ويجحد الصلاة يخلد في نار جهنم، ولكن هل المسلم الذي في مثل حالتي يحاول أن يصلي ولكن يتغلب عليه الشيطان هل يخلد في نار جهنم أم أنه يُعذب في النار ثم يدخل الجنة.؟


الإجابة

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حياك الله أختي الفاضلة المتعذبة .. ومرحباً بك .
أيتها الغالية .. قرأت رسالتك بتمعن شديد ..
وما علمته وتيقنته مما قلت هو أنك إنسانة رائعة بمعنى الكلمة.. دون أي مجاملة..
كيف لفتاة تستطيع سرد مشكلاتها بهذا الأسلوب المتسلسل.. ثم حصر مشكلتها في الصلاة والتركيز على ذلك.. والحرص على إرضاء الله و القيام بطاعته للوصول إلى جنات النعيم والبعد عن النار.. أن تكون بالصفات السيئة التي ذكرتها!
على العكس تماماً أنا استشعر قوتك وقدرتك على القيام بما تريدين والدليل أنك استطعت عند دخولك المرحلة المتوسطة ترك الجميع والبقاء منفردة لثلاث سنوات.. وبعدها قررت الاندماج مع الآخرين وفعلت..
إذن لديك قوة وقدرة فائقة وإرادة صلبة تساعدك على تحقيق ما تريدين.
والصلاة هي محور مشكلاتك.. فقط اعقدي العزم وابدئي.. وعندها لن تتركيها أبداً, لأنها راحة القلوب والنفوس.. وفيها القرب من الله.. فهي لذة وراحة ليس بعدها راحة.
فقط حاولي لتدعمي إرادتك بالتمسك بها اقرئي عن النعيم الذي أعده الله للمصلين من جنات فيها من القصور وقرة العين وما تشتهي النفوس..
ازرعي محبتها في قلبك.. اجعليها كل حياتك.. انتظري وقتها.. أطيلي السجود فيها, وتقربي إلى الله بالدعاء و بتفريج الهموم.. ثم استشعري الراحة والسعادة بمناجاة الله.
وأكثري من الدعاء بقولك "رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء " رددي ذلك في قيامك وقعودك وبين الأذان والإقامة وفي كل وقت.
أيتها الفتاة الصالحة.. أعجبني وفاؤك لأهلك وحرصك على عدم خيانتهم عندما ابتعدت عن العلاقة بالرجال.. وكم ارتقيت بنظري عندما قرأت كلماتك ووفائك – بارك الله فيك –
وذلك يدل على صلاحك, وامتلاء قلبك بالخير.
أما بالنسبة لسؤالك فقد يستطيع أصحاب العلم الشرعي إجابتك بالتفصيل عنه أفضل مني, ولكني أريد أن لا نبحث عن مقدار العذاب لتارك الصلاة.. بل سنقطع عهداً معاً من الآن لنقوم بالصلوات ثم بالنوافل وبشكل تدريجي.. ثم نسأل ماذا أعد الله لنا من نعيم على صبرنا في أداء الصلوات والتقرب إليه بالنوافل.
دعواتي لك بالسعادة في الدارين.



زيارات الإستشارة:10289 | استشارات المستشار: 1106


الإستشارات الدعوية

لماذا نفسي تغدر بي؟ (3)
هموم دعوية

لماذا نفسي تغدر بي؟ (3)

بسمة أحمد السعدي 24 - محرم - 1432 هـ| 31 - ديسمبر - 2010
أولويات الدعوة

بادري إلى التوبة النصوح

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند10420



الدعوة والتجديد

أصبحت ضعيف البنية بسبب العادة السرية!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي11952


استشارات محببة

كيف اجتاز الاختبار وما هي أفضل طريقة للمذاكرة؟
الإستشارات التربوية

كيف اجتاز الاختبار وما هي أفضل طريقة للمذاكرة؟

السلام عليكم ورحمة الله.. rnأحبابي أنا لا أعلم كيف أبدأ فيما...

أماني محمد أحمد داود4679
المزيد

قال لي أني غير جميلة فما سبب قوله هذا؟
تطوير الذات

قال لي أني غير جميلة فما سبب قوله هذا؟

السلام عليكم .. أنا فتاة أصلي وإيماني قوي بإذن الله لكن أريد...

د.عصام محمد على4679
المزيد

هل هو ينتظرني أم أنا أتخيل؟
الاستشارات الاجتماعية

هل هو ينتظرني أم أنا أتخيل؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn أنا فتاة أبلغ من العمر...

د.مبروك بهي الدين رمضان4680
المزيد

أنا بين نارين نار النت وشره وبين حرمانهم منه!
الإستشارات التربوية

أنا بين نارين نار النت وشره وبين حرمانهم منه!

السلام عليكم..rnأنا امرأة متزوجة من 23 سنة عندي ستة أبناء 4 بنات...

أمل محمد العمودي4680
المزيد

ضاعفت له الأجر لكي ينجز العمل فهل هي رشوة؟
الأسئلة الشرعية

ضاعفت له الأجر لكي ينجز العمل فهل هي رشوة؟

السلام عليكم ورحمة اللهrnذهبت إلى خياط ملابس وطلبت منه تقصير...

د.فيصل بن صالح العشيوان4680
المزيد

زوجي يقضي أوقاته في مشاهدة أفلام الكرتون!
الاستشارات النفسية

زوجي يقضي أوقاته في مشاهدة أفلام الكرتون!

السلام عليكم..rnزوجي عمره 31 سنة والحمد لله يعمل وحالته ميسورة...

د.إبراهيم بن حمد بن صالح النقيثان4680
المزيد

درجات ابنتي في المدرسة تسوء!
الإستشارات التربوية

درجات ابنتي في المدرسة تسوء!

السلام عليكم..rn وبعد التحيةrnعندي بنت عمرها ست سنوات وفي...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك4680
المزيد

تقدم لي شاب يعاني من الخوف والخجل!
الاستشارات الاجتماعية

تقدم لي شاب يعاني من الخوف والخجل!

السلام عليكم ورحمة الله..rnتقدم لخطبتي شاب عمره 37 عاما وأنا...

نورة العواد4680
المزيد

أهله رفضوا لأنهم يخافون من تعلقي بأمي!
الاستشارات الاجتماعية

أهله رفضوا لأنهم يخافون من تعلقي بأمي!

السلام عليكم ورحمة الله..rnأحببت شخصا، وكل يوم أحبه أكثر من الأول،...

تسنيم ممدوح الريدي4680
المزيد

حالة زوجي تتطابق مع مدمنين حبوب الهلوسة!
الاستشارات الاجتماعية

حالة زوجي تتطابق مع مدمنين حبوب الهلوسة!

بسم الله الرحمن الرحيم. السلام عليكم ورحمة الله.. حاليا أعاني...

سلوى علي الضلعي4680
المزيد