الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


18 - جماد أول - 1434 هـ:: 30 - مارس - 2013

شخصيتي تتغير بوجود أقاربي!


السائلة:ساره ع

الإستشارة:أنس أحمد المهواتي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أنا سارة عمري 21 عاما، أرجو منكم مساعدتي في إيجاد الحلول لمشكلتي لأنها أتعبتني، وتعبت أكثر في محاولاتي للتخلص منها..
بداية أحب أن أوضح جوانبي الإيجابية وهي أنني واثقة بنفسي لدرجة قدرتي التامة لاعتمادي الكامل على نفسي، جريئة ومنطلقة لا أخشى تجربة كل جديد ومشوق، ذكية بما يكفي، قوية وشجاعة جدا وأستمد ذلك من داخلي..
أعبر عن رأيي وأفرض وجودي ولـي حضوري ومكانتي الواضحة.
المشكلة تكمن في أن شخصيتي لا تكون كما هي بوجود ناس معينين من أقاربي!! أتغير بوجودهم وأصبح واحدة أخرى بالرغم من أنني أشعر بداخلي أنني أنا كما هي! لكن الذي يظهر العكس تماما! حينها أكون بقمة قهري وحزني وأتساءل كثيرا لما لا أبدو كما أنا في داخلي وكما أشعر!؟ لماذا أتغير وأصبح أخرى سلبية وضعيفة كثيرا؟؟ لما هذا الشعور الغريب الذي يكمن بداخلي ولا يستطيع الخروج؟
بالرغم من أنني أتكلم وأتصرف بثقة وجرأة تامة عند أشخاص لا أعرفهم ألبته وكأنني أعرفهم من سنين!
ما يحدث لي معهم هو النقيض تماما:
أضعف نفسيا، تقل ثقتي، لا أتوازن في مشيي حتى، اخجل كثيرا، أتحدث بكلام ليس له معنى، أتلعثم، ومنذ فترة أصبحت أنسى الكلمات! وأتوقف في نصف كلامي وأكمل بصعوبة، يحمر وجهي بسرعة خاصة عندما أروي قصة أو موقفا، أشعر أنهم يراقبونني، لا أتجرأ أن أتحدث بالإنجليزية خصوصا وأنني أفضّل استخدام بعض الكلمات مع منهم بسني وذلك لتقوية لغتي بالممارسة.
في بعض المواقف إن تجرأت وقويت من نفسي في فعل شيء معين أكون خجلة أو خائفة ويبدو علي القلق أثناء ذلك.
أنا لا أشعر أنهم أعلى مني مكانة مثلا (بالرغم من أن كلانا بنفس المستوى)، ولكن من خجلي وتوتري يبدو العكس
أنا لا أشعر بالحرج أبدا في حال تعرضت لموقف محرج وأكون بقمة ثقتي وهدوئي من الداخل ولكن يظهر أني محرجة جدا.
أنا لا أخاف من قوتهم ولكن يظهر أنني خائفة، لا أقلل من قدر نفسي أبدا ولكن يظهر أنني غير واثقة واشعر بنقص.
أنا أشعر أني جميلة ويظهر أني غير مدركة لذلك.
بشكل عام يبدو علي عدم الهدوء والراحة وذلك من خلال تصرفاتي العامة حتى وإن لم أتحدث أو أعمل شيئا معينا والتي يمكنني القول بأنها تبدو من تعبير وجهي ونظراتي التي تظهر ما في داخلي وطريقتي حتى في الكلام حيث إن نبرة الصوت تختلف تماما بالإضافة إلى الكلمات التي أفقدها..
مع العلم أن في حالة وجود ما يستدعي أن أتكلم أو أدافع عن حقي.. أتكلم وأعبر عن رأيي ولا أرضى أن أكون كأي شيء.. حتى وإن بدا علي الارتباك..
وردة فعلهم تجاه ذلك أراها أحيانا بنظرات الاحتقار والتقليل من شأني، وفي الحقيقة أنا ما جعلت ردة فعلهم تكون بهذه الطريقة! وذلك انعكاسا لتصرفاتي غير الطبيعية بالرغم من أنهم يدركون تمام الإدراك أن هذه التي يرونها ليست أنا الحقيقية! وأن ما بداخلي شخص آخر لم يظهر كما هو! وأني ذو شخصية قوية وواثقة ولم يظهر ذلك تماما كما يجب!
أحب أن أوضح أنهم لا يشكلون لي أي أهمية ولا آرائهم تجاهي كذلك، كل ما أريده أن أتخلص من هذه الشخصية المزعجة التي تظهر فجأة!
لأنها بدأت تظهر علي حتى بوجودي مع أشخاص آخرين!! وأكون معهم بشخصية غير التي أشعر بها في داخلي لكن بشكل أخف من الأعراض التي ذكرتها أعلاه!
* ملاحظة/
أعاني من هذه المشكلة منذ زمن طويل! ولم أكن مدركة لها!
ولكن في السنتين الأخيرتين أثرت على نفسيتي وبدأت أنتبه لحالي! وأنه يجب علي التخلص تماما من هذه المشكلة وعدم السماح بتطورها! لأني أريد العيش بحرية، بانطلاق كما أنا!
قد يكون حديثي طويلا ومفصلا، أو أنني زدت حجم المشكلة بالرغم من بساطتها لكن ما أردته هو التوضيح التام لها من كل الجوانب.. وأعتذر جدا على الإطالة.
دعواتي الغيبية الخالصة للمستشار.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الأخت الكريمة:" سارة "..حياك الله. ونشكرك على ثقتك ومبادرتك إلى الاستشارة، فما خاب من استشار واستخار بإذن الله.. فمرحبا بك في موقعك و موقع كل الأخوات الكريمات: "لها أون لاين"..
الأخت الكريمة: إنك إنسانة قد كرمها الله ولها حقوق وعليها واجبات.. إذا اتفقنا على ذلك لن يؤثر فينا كلام الآخرين.. فقط نكتفي بالقول: إن لكل جواد كبوة والفارس ينهض من جديد وسترون كل خير بإذن الله.. ولا تلتفتي إلى استمرار الانتقاد.. بل ركزي على النظر إلى المستقبل بكل تفاؤل وأمل.. لأنك تعاهدين الله أن يرى منك كل تقدم وتجديد في حياتك كلها للأحسن بدأ من التغير في أفكارك بإعطاء رسائل إيجابية نحو ذاتك والأهل والصديقات.. استشعري معية الله معك ورددي من حين لآخر: أنا مؤمنة مسلمة قدوتي رسول الله و صحابته الكرام أحب فعل الخير.. أنا واثقة بالله أنه سيكون معي أنا شخصيتي قوية لأني أستند إلى الله القوي وبما منحني الله من قدرات وطاقات هائلة سأحولها إلى إنجاز أفيد نفسي وأهلي وأمتي وسأنجح بإذن الله..
فاكتشفي قدراتك ومواهبك (اكتبيها على ورقة) ستجدين كما هائلا من نقاط القوة التي ستهزم نقاط الضعف واسعي إلى تنميتها بالثقافة واكتساب المهارات المفيدة.. هناك مراكز للخير اذهبي إليها شاركي الناس أفراحهم وأتراحهم وشاركي بالمسابقات، والرسم وكتابة قصة عن "علو الهمة" أو "الشجاعة" مثلا.. حضريها جيدا ثم ألقيها أمام أمك ثم مجموعة.. باختصار
ويفيدك تمارين الاسترخاء قبل الكلام والتواصل مع الناس، وعبري لأهلك عن مشاعرك بكل حرية، وركزي على الإيجابيات والإنجاز ولا تلتفتي إلى أعينهم بداية أو ما قد يقال بل ركزي على الموضوع نفسه..واعلمي أن أمامك بشر مثلك يخطئون ويصححون خطأهم.. وبالتخطيط والتحضير المسبق والاستعداد النفسي والذهني يتحسن الحال تدريجيا وبامتياز بإذن الله..
وان وجدت صعوبة لا تيأسي استمري ستنجحين بإذن الله ستشعرين بالراحة النفسية فتتغير نظرتك نحو ذاتك ويتغير نظرة أهلك وأقاربك و صديقاتك وتقر أعينهم بك عندما يرون النجاح تلو النجاح رغم الصعوبات..سيتلاشى الخجل ويزول نهائيا وتصبحين واثقة وقوية الشخصية أكثر فأكثر.. بإذن الله
((فن التواصل)): يتضمن الحكمة في التصرف واستخدام الكلمة الطيبة.. والابتسامة الصادقة والحوار الهادئ الهادف.. ولأن الوقاية خير من العلاج إذا لا بد أن نعرف متى وماذا ولماذا وكيف نقول ونتصرف. "وقولوا للناس حسنا".. "ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم . وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم".. (لكن لا بد من وعي وثقافة مستمرة متنوعة في كل نواحي الحياة حتى لو كان في البداية شيئا يسيرا).. خطوة نجاح تتلوها خطوات.. لا نيأس حتى لو صادفنا صعوبة... سننجح أخيرا كما نجحنا ونجح الآخرون من قبل.. الكل يخطأ ويتعلم فاطمئني.. قوي صلتك بأهلك جميعا.. ويمكنك أن تكتسبي خبرات أيضا بأن تذهبي مستمعة "في البداية"معا مع صديقة صالحة لزيارة مجالس الصالحات المثقفات الواعيات لتتعلمي كيف يستمعون. يتحاورون بكل ثقة وحكمة وفن.. يتعاونون ويطبقون ثقافة الاحترام المتبادل وعدم الحساسية من أي كلمة أو سلوك وحرية التعبير عن الرأي لكن عن وعي وفهم صحيح وعدم تسرع وتقبل الرأي الآخر وأخذ وعطاء.. واعتدال في الحب والكره.. حتى لا يكون هناك في المستقبل ردة فعل عكسية لا سمح الله في المستقبل... ثم يمكنك الإقحام بعدها شيئا فشيئا والمشاركة في هذا الجو التفاعلي الحيوي الجميل.. وإن كان هناك اختلاف في الرأي فذلك لا يفسد الصداقة.. بل بالعكس يكون دافعا للالتقاء على معالي الأمور.. حتى نقوم بأنشطة مشتركة نحبها من مسابقات مفيدة وأفعال الخير... فعندما نحقق أهدافا مشتركة ونبتعد عن الجدال والاتهامات المتبادلة. تزداد أواصر الصداقة..
(( ولكل مشكلة إدارة وأسلوب لحلها خاص بها )): لكن بشكل عام عند حدوث سوء تفاهم نلجأ إلى الحكمة بالتصرف نحاول التوصل لنقاط مشتركة وعند طلب الحقوق نختار الوقت المناسب والمكان المناسب بعيدا عن العصبية والغضب بل نستخدم كلمات رقيقة رقراقة مع ابتسامة صادقة.. وحتى نتكلم بوضوح وهدوء، نقوم بتمارين الاسترخاء: بأن تأخذي شهيقا عميقا وبشكل تدريجي بهدوء تفكرين في منظر طبيعي جميل وأفكار ومواقف وكلمات حلوة إيجابية نحو ذاتك وأهلك وصديقاتك واستشعار معية الله معك.. واخرجي الزفير بهدوء ومعه أي أفكار سلبية.. ثم نستخدم عبارات مختصرة وواضحة. ثم حاولي فتح صفحة جديدة مع الجميع بعيدا عن الاتهامات المتبادلة والجدال.. بل استخدمي لغة الحوار الهادف الجميل لتقريب وجهات النظر بينك وبين الآخرين، ويمكن أن تساعدك في ذلك إحدى الثقات الحكيمات.. وأيضا نستفيد من هدي الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته كيف كانوا يعالجون تلك المواقف الصعبة.. فيمكنك أن تصنعي من المحنة منحة.. ومن الليمون الحامض شرابا حلوا.. وهكذا..
((والحياة قصيرة فلا نقصرها بالهموم والخلاف)).. ولا تلتفت إلى الانتقادات لأن الكل يخطأ ويتعلم.. لكن علينا أيضا أن لا نتسرع في إصدار الحكم على الناس وليعذر بعضنا بعضا.. والتسامح خلق راق حث عليه ديننا ولنا بذلك أجر كبير.. ولنتواصى على أن نبتعد عما يثير الخلاف من أساسه.. ولنغير موضوعه إلى موضوع أروع وأكثر إشراقا..(( إنها نظرة إلى الجانب الأجمل من الحياة الجميلة بذكر الله وطاعته ))..... وهذا الأمر الذي ذكرت أيضا مهم للتواصل مع زوج المستقبل.. بعد حسن الاختيار والتعرف على الحقوق والواجبات للطرفين.. والابتعاد عن سفاسف الأمور.. واستبدالها بالمسارعة إلى (( معالي الأمور التي ترضي الله ورسوله وتقرب ولا تبعد من خالقنا سبحانه )) فتصب في مصلحة الأسرة ككل.. حتى تكون أسرة متماسكة تظلها المودة والرحمة.. مع الاستمرار والتواصي على طاعة الله ورسوله..
والقلب الندي بالإيمان لا يقنط من رحمة الرحمن.. مهما ضاقت به الأرض.. وأظلم الجو، وغاب وجه الأمل في ظلام الحاضر. فإن رحمة الله قريب من المحسنين الذين يحسنون التصور ويحسنون الشعور بلطفه. والله على كل شيء قدير).. .. إن خالقك الذي كفاك في الماضي ما كان سيكفيك في غد ما يكون.. وهناك كتب مفيدة لك مثل كتاب : "" لا تحزن "" للشيخ د. عائض القرني وغير ذلك من الكتب والمحاضرات المفيدة للعلماء والأطباء النفسيين مثل د. طارق الحبيب وغيرهم من الثقات.. حفظك الله ويسر أمرك وأسعدك ورزقك الله الزوج الصالح والذرية الصالحة التي تسرك.. اللهم آمين..
عزيزي الزائر: للتعليق على رأي المستشار أو لإرسال رسالة خاصة للسائل .. أرسل رسالتك على الرقم 858006 stc مبدوءة بالرمز (37305) ( قيمة الرسالة 5 ريال على كل 70 حرفا )



زيارات الإستشارة:6364 | استشارات المستشار: 405


الإستشارات الدعوية

كتاب المادة يحتوي على صور نساء غير محتشمات.. فماذا أفعل؟
الدعوة والتجديد

كتاب المادة يحتوي على صور نساء غير محتشمات.. فماذا أفعل؟

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله ) 07 - ربيع الآخر - 1432 هـ| 13 - مارس - 2011


الدعوة والتجديد

أريد حفظ القرآن كاملاً لأبشر معلمتي !

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي7051


وسائل دعوية

كيف أمنع الغيبة في مجالسنا؟

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )10751

استشارات إجتماعية

ممكن أتحمله لكن لا أستطيع الصبر على سوء خلقه!
التقصير والإهمال في الحياة الزوجية

ممكن أتحمله لكن لا أستطيع الصبر على سوء خلقه!

مها زكريا الأنصاري 01 - ربيع الآخر - 1434 هـ| 12 - فبراير - 2013

الغيرة لدى الزوجين

حبه لأهله وليس لي!

د.عبد الرحمن بن عبد العزيز بن مجيدل المجيدل5397

قضايا اجتماعية عامة

هذا الأب يشرب المسكرات!!

د.عبد العزيز بن عبد الله بن صالح المقبل6068


الزوجة والأقارب

زوجي في صراع بيني وبين أهله!

عبد السلام بن محمد بن حمدان الحمدان5219

استشارات محببة

قررت أن أبدأ الدراسة لكن ليس لدي اندفاعية!
الإستشارات التربوية

قررت أن أبدأ الدراسة لكن ليس لدي اندفاعية!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا شاب عمري 19 سنة أدرس المرحلة...

فاطمة بنت موسى العبدالله3892
المزيد

هل أحول للشريعة أم أكمل في الدراسات الإسلامية؟
الإستشارات التربوية

هل أحول للشريعة أم أكمل في الدراسات الإسلامية؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...rnجزاكم الله خيراً على ما...

د.سعد بن محمد الفياض3896
المزيد

ما هي حدود الوجه الواجب غسله في الوضوء?
الأسئلة الشرعية

ما هي حدود الوجه الواجب غسله في الوضوء?

السلام عليكم ورحمة الله..rnأرجو الإجابة على سؤالي بسرعة.. وجزاكم...

د.فيصل بن صالح العشيوان3896
المزيد

هل أكمل الامتياز أم أتركه وألتحق بدور تحفيظ القرآن؟
الإستشارات التربوية

هل أكمل الامتياز أم أتركه وألتحق بدور تحفيظ القرآن؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أنا فتاه عمري 23 سنة، وآخر...

د.مبروك بهي الدين رمضان3896
المزيد

قالت لي ابنتي : أنتم تأخذون نقودنا ولا تردوها لنا!!!
الإستشارات التربوية

قالت لي ابنتي : أنتم تأخذون نقودنا ولا تردوها لنا!!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. rnأشكركم جدا على خدماتكم الجليلة،...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3897
المزيد

كيف أوضح لطفلي الحقيقة؟
الإستشارات التربوية

كيف أوضح لطفلي الحقيقة؟

السلام عيكم ورحمة الله وبركاته..rn أنا امرأة متزوجة زوجي...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3897
المزيد

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?
الاستشارات الاجتماعية

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أنا فتاة بعمر الـ19 عاما،...

طالب عبدالكريم بن طالب3897
المزيد

شخصية ولدي أصبحت ضعيفة ومستواه في تراجع!
الإستشارات التربوية

شخصية ولدي أصبحت ضعيفة ومستواه في تراجع!

السلام عليكم.. من بعد السلام.. لدي ولد في الثالثة عشر تراجع...

أماني محمد أحمد داود3897
المزيد

زوجي يؤثر الآخرين خاصة من أقاربه!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يؤثر الآخرين خاصة من أقاربه!

السلام عليكم و بعد أنا...

مها زكريا الأنصاري3897
المزيد

يعتبرون أني زوجة الأب القاتلة!
الاستشارات الاجتماعية

يعتبرون أني زوجة الأب القاتلة!

السلام عليكم ..
أنا متزوجة من زوج محب وحنون ولكن لديه طفلان...

رفيقة فيصل دخان3897
المزيد