الأسئلة الشرعية » العبادات » الذكر والدعاء


23 - صفر - 1426 هـ:: 03 - ابريل - 2005

تفرغك الآن فرصة لا تضيعيها.. عليك في تطوير ذاتك


السائلة:راما

الإستشارة:عصام بن صالح العويد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
مشكلة تؤرقني وكثير من الفتيات في مثل سني... فأنا سأكمل السادسة والعشرين من العمر ولم أتزوج حتى الآن ليس بسبب عدم تقدم أحد لخطبتي بل تقدم الكثير..فأنا دائما أدعو الله أن يسخر لي زوجاً من عباده الصالحين ثم يتقدم لي شخص وأرى فيه شيئا لا يعجبني فأرفضه..ثم أدعو الله أن يعوضني خيراً منه وبعد فتره يتقدم لي شخص آخر فلا أرى فيه مواصفات الزوج الذي أطمح فيه فأرفضه..وتكرر هذا عدة مرات مع العلم أن أسباب الرفض تختلف فمرة لدينه.. ومرة لعمره.. ومرة لحالته المادية.. ومرة لعدم ارتياحي له بعد الرؤية الشرعية
سؤالي هو: هل تقدم هؤلاء الأشخاص هو استجابة من الله لدعائي بأن يرسل لي زوجاً وأنا أرفضه؟ أم أن الله لم يستجب لي ولم يأمر لي بعد بالزوج الصالح؟
فأنا في حيرة من أمري.. ولا أنسى الاستخارة غالباً.
هل ترون أن عمري تأخر في الزواج بحيث أقدم التنازلات وأقبل بشخص لا تقبله نفسي؟
 أم أنتظر أن يحقق الله لي ما أتمناه في الزوج؟
فوضعي مع أهلي بدا محرجاً لكثرة رفضي.
آسفة للإطالة أرجو منكم نصحي.. والدعاء لي بأن يجمعني الله بزوج أرضاه لنفسي.. ويجمعني مع أختي في الرياض التي بدأت أعاني كثيراً بعدما تزوجت وانتقلت للرياض مع زوجها.. فأنا أتمنى العيش بقربها وجزاكم الله عني خير الجزاء.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته... وبعد:
الأخت الفاضلة ـ وفقها الله-: سألت سؤالين:
الأول: (هل تقدم هؤلاء الأشخاص هو استجابة من الله لدعائي بأن يرسل لي زوجاً وأنا أرفضه؟ أم أن الله لم يستجب لي ولم يأمر لي بعد بالزوج الصالح؟)
وجوابه أن دعائك ــ إن استتم شروطه ــ فهو مستجاب يقيناً {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} (60) سورة غافر، لكن الاستجابة أنواع ففي ‏حديث عند أحمد: "‏‏مَا عَلَى الأَرْضِ مُسْلِمٌ يَدْعُو اللَّهَ بِدَعْوَةٍ إِلا أَعْطَاهُ اللَّهُ ْدَى ثَلاثٍ إِمَّا أَنْ تُعَجَّلَ لَهُ دَعْوَتُهُ وَإِمَّا أَنْ يَدَّخِرَهَا لَهُ فِي الآخِرَةِ وَإِمَّا أَنْ يَصْرِفَ عَنْهُ مِنْ السُّوءِ مِثْلَهَا".
فلماذا الحزن إذاً؟!
وأما سؤالك الثاني: (هل ترون أن عمري تأخر في الزواج بحيث أقدم التنازلات وأقبل بشخص لا تقبله نفسي؟ أم أنتظر أن يحقق الله لي ما أتمناه في الزوج؟)
فأسأل الله أن يحقق لك أمنيتك ويرزقك الزوج الصالح الذي يملأ حياتك سعادة وهناء، وأنقل لك هنا كلاماً من أحسن ما قرأت في هذه حل هذه المشكلة:
"لا بد أن تفرقي  ـ أختي الكريمة ـ بين الأمنية وأحلام اليقظة، وأيضاً التعامل مع الواقع الذي تعيشينه.
لا يلومك أحد على أن تتمني وتحلمي، فهذا من حقك، ولكن الملامة هي أن تجعلي هذه الأحلام والأماني واقعاً فتعيشين رهينة غائب لا ينتظر؟!
وأوضح أكثر وأقول لك: إنه لا يجوز لك أن تردي خاطباً كفئاً؛ لأنه لا يحمل تلك الصفات التي تريدينها، أملاً في أن يأتي فارس أحلامك في يوم من الأيام، فربما لا يأتي أبداً وترمين بنفسك في عالم العنوسة!!
كلنا ـ ونحن نعيش في هذه الحياة ـ نتمنى!!
ولكن كم من هذه الأماني تتحقق؟! ومع ذلك تسير الحياة بما فيها من مسرات وأحزان وأفراح وأتراح {لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي كَبَدٍ} (4) سورة البلد، وتطوي الأيام بعضها، حتى نصل إلى المكان الذي كله سعادة ومسرات، وكل أمنية فيه تتحوَّل إلى حقيقة، وهي (الجنَّة)، بفضل الله ومنَّته وكرمه وجوده وإحسانه.
تأملي فيمن حولك، هل كل امرأة راضية عن زوجها تمام الرضا؟!
حتى امرأة مَنْ تتمنين أن يكون زوجك مثله، هل هي راضية؟!
لا بدَّ أن يكون هناك نقص ينغص هذه الفرحة، فهكذا الدنيا، سرورها مشوب بكدر، وأنسها منطوٍ على حزن "
"جانب آخر مهم لا بدَّ من الإشارة إليه، وهو أن الفتاة عادة ما ترسم صورة خيالية لفارس أحلامها الذي ستسعد بالاقتران به، فتضفي عليها جماليات مثالية ربما لا تتوفر إلا في النادر، فإذا تقدم لخطبتها شخص وقارنته بتلك الصورة أصابها الإحباط، وربما رفضته لانتظار غائب ربما لا يجيء!
نقطة أخرى لا بدَّ من مراعاتها، وهي أنَّ هذا المتقدم بما فيه من إيجابيات ربما يكون خيراً لك، فقد تردينه فيأتيك بعده من هو أسوأ منه، ثمَّ في النهاية تقبلين بأيّ أحد خوفاً من شبح العنوسة"
"من المهم أن لا تشغلي نفسك بالتفكير في هذا الأمر، فرزقك مكتوب ولن يحجبه عنك سعي ساع، بل إنَّ إشغال فكرك بهذا الأمر.. من إضاعة عمرك.. اشغلي نفسك بما هو مفيد.. وعليك بيومك.. ولعلها أيام سخرها الله لك..
فلا تفرطي..
وممَّا لفت انتباهي.. وأراه جميلاً: حرصك على الزوج الصالح.. فكم من فتاة كان هدفها المنصب أو المال أو الشكل.. ولم تحرص على الدين والخلق.. فكانت العواقب..!
ثم إنَّ الفتاة إن لم يكتب لها الله عزّ وجل الزواج.. فلن تتوقف الحياة.. وما ذاك إلا ابتلاء من الله تعالى.. واعلمي أنَّ الله يبتلي من يحبّ من عباده.. وإن وصلنا إلى محبة الله تعالى.. فماذا نريد بعد ذلك..!
أراك فتاة حصيفة.. فطنة.. الزمي عتبة الدعاء.. فهو باب لا يردُّ طارقه.. وسلي الله أن يهبك خير الدنيا والآخرة.. وأن يرزقك الزوج الصالح.. فالله تعالى يحب عبده اللحوح.. ويستحي أن يردّ يديه صفراً خائبتين.. وقد يؤخر استجابته لدعاء عبده لأنَه يحب أن يسمع صوته.. وأيّ شيء أعظم من ذلك؟
اسأل الله أن يبارك فيك.. وأن يرزقك ما تقرّ به عينك.. وأن يهبك زوجاً صالحاً.. يعينك على أمر دينك ودنياك..
أختي الكريمة: الحل هو أن تملئي حياتك بما لا يدع لك مجالاً للتفكير في هذه الأمور، بمعنى ألا تدعي لنفسك فراغاً يجعلك تنساقين مع تلك الأفكار، وهذا يكون بأن تضعي لنفسك أهدافاً في الحياة تسعين لتحقيقها حتى يأتي ابن الحلال ليضمك إلى رحابه، مثلاً: العمل الخيري.. وفيه ـ ولله الحمد ـ مجال خصب للنفع والإنتاج والإيجابية والأجر من الله تبارك وتعالى؛ تشغلين نفسك بعمل ينفع الآخرين ويملأ وقتك بشكل كامل، وإذا استغرقت فيه فسوف تتمنين أن لديك وقتاً إضافياً لتنهي عملك إذ إن مجالات العمل الخيري رحبة وعالمه واسع.- تطوير الذات، بأن تنمي مهاراتك، سواء كانت موهبة وهبك الله إياها أو تكتسبي مهارة جديدة في اللغات ـ مثلا ـ أو الحاسب الآلي، أو مهارات التعامل مع الناس وبناء العلاقات مع الآخرين من أساليب الإقناع والخطابة وغيرها مما أصبحت الآن فنوناً تقام لها دورات مستقلة في معاهد متخصصة.
وأنا في الحقيقة أعتبر تفرغك الآن فرصة لا تضيعيها عليك في تطوير ذاتك، فبعد الزواج لن يكون لديك الوقت الكافي لذلك.
أيضاً الطاعات والتقرب إليه تعالى بها، ومن أعظم ذلك: حفظ القرآن الكريم بالالتحاق بدور التحفيظ النسائية، أو طلب العلم بسماع الدروس عن طريق الأشرطة أو البث الحي مع الإنترنت أو حضور الدورات التي تقام في المساجد.
أختي الكريمة:
لو أردت أن أفتح لك آفاق العمل لملأت عشرات الورقات مما هو متاح في الواقع يناسب كونك امرأة، فيبقى أن تخرجي من هذا السجن الذي سجنت فيه نفسك إلى عالم رحب من الإيجابية والعمل ونفع الآخرين.
ما لي أرى البنت تقبع في بيتها واضعة خدها على كفها تنتظر فارس الأحلام ليأخذها من بيتها، وإذا لم يطرق الباب حكمت على نفسها بالخسارة والولوج إلى عالم العنوسة الكئيب؟!
ألا تستطيع أن تبادر هي للسعي إليه؟!
بالطرق الشرعية المأمونة، وهي كثيرة ولله الحمد، أم صرنا أسرى لعادات وتقاليد بالية ربما ينتحر العفاف على مذبحها؟!"
ختاماً: الحل في ثلاث:
الدعاء الدعاء..
لا تبالغي بالشروط.
اشغلي وقتك بما ينفعك.
أسأل الله أن يكتب لك التوفيق في كل أمورك...



زيارات الإستشارة:8749 | استشارات المستشار: 136


الإستشارات الدعوية

يا ليت معلمتي تعلم كم أخاف أن تزيغ!
وسائل دعوية

يا ليت معلمتي تعلم كم أخاف أن تزيغ!

د.هند بنت حسن بن عبد الكريم القحطاني 26 - جمادى الآخرة - 1424 هـ| 25 - أغسطس - 2003





استشارات محببة

أطفالي يلجئون إلى الكذب للنجاة من صراخي!
الإستشارات التربوية

أطفالي يلجئون إلى الكذب للنجاة من صراخي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. بداية أشكر القائمين على المرقع...

فاطمة بنت موسى العبدالله4081
المزيد

هل يستطيع دار الحماية أن يحافظ علي أنا وابنتي ؟
الاستشارات الاجتماعية

هل يستطيع دار الحماية أن يحافظ علي أنا وابنتي ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn أختي العزيزة أتمنى أن...

نوال بنت علي العلي4083
المزيد

لم أقتنع بتخصصي
تطوير الذات

لم أقتنع بتخصصي "العلوم" !

السلام عليكم ورحمة اللهrnأسعد الله أوقاتكم بكل خير ..rnأشكركم...

عبد العزيز محمد الخنين4085
المزيد

هل أوافق بشرط أن يحسن من وضعه أم أنسى الموضوع؟
الاستشارات الاجتماعية

هل أوافق بشرط أن يحسن من وضعه أم أنسى الموضوع؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnمشكلتي أنه قبل6 سنوات تقدم لخطبتي...

منى محمد الكحلوت 4085
المزيد

حاولت أن أقنع أبي وأمي بأن أنتظر زميلي لكنهم رفضوا!
الاستشارات الاجتماعية

حاولت أن أقنع أبي وأمي بأن أنتظر زميلي لكنهم رفضوا!

السلام عليكم ورحمة الله.. أنا فتاة 23 من عمرى، من حوالي شهر...

د.سميحة محمود غريب4085
المزيد

لا أعلم ماذا أفعل كيف أبرئ ذمتي؟
الأسئلة الشرعية

لا أعلم ماذا أفعل كيف أبرئ ذمتي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. عندما كنت صغيرة في الابتدائي...

د.فيصل بن صالح العشيوان4085
المزيد

ذهب بي إلى مكان خال من الناس وحاول أن يقبلني !
الاستشارات الاجتماعية

ذهب بي إلى مكان خال من الناس وحاول أن يقبلني !

السلام عليكم ورحمة الله
هناك شابّ يضايقني لكنّي أرفضه رغم...

مها زكريا الأنصاري4085
المزيد

فتش عن الخلل.. ولا تلوّح بالطلاق!
الاستشارات الاجتماعية

فتش عن الخلل.. ولا تلوّح بالطلاق!

تزوجت منذ ثلاث سنوات، ومنذ سنة وأنا أعمل بالسعودية ومعي زوجتي...

الشيخ.خالد بن عبد العزيز أبا الخيل4086
المزيد

حصلت على نسبة 98% ولا أعرف أي الكليات أختار؟
الاستشارات الاجتماعية

حصلت على نسبة 98% ولا أعرف أي الكليات أختار؟

السلام عليم ورحمة الله أنا فتاه في عمري 18 عاما حصلت على98%...

أسماء عثمان القصبي4086
المزيد

أشعر بأني سأفقد زوجي وحياتي!
الاستشارات الاجتماعية

أشعر بأني سأفقد زوجي وحياتي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأبدأ رسالتي بشكري لكم أن يسرتم...

د.مبروك بهي الدين رمضان4086
المزيد